المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عندما رمى المصحف في وجه والده



الفرس
27/06/2004, 10:37 AM
[ALIGN=JUSTIFY]
هذه قصه لأحد الشباب .. كان هذا الشاب يعيش مع والده بعد وفاه والدته منذ كان صغيرا في السن وكان يعيش بمفرده مع والده .. كان والده من أغنى الرجال في تلك المدينة ولكنه كان صارما مع ابنه ولا ينفق عليه إلا للضرورة وكان الشاب يحب بل يعشق احد أنواع السيارات غالية الثمن والتي طالما حلم بها وفي أحد الأيام تقدم بطلبها من والده فقال له والده .. بعد انتهائك من الاختبارات وإتيانك بالشهادة ذات الدرجات العالية سوف اهديك هديه قيمه وقيمتها أعلى من قيمه تلك السيارة ..!؟

وبعد النجاح بتفوق .. تقدم الشاب الى والده وقال له عن النجاح بتلك الدرجات العالية .. جاء الوقت الذي طالما تمناه الشاب اخرج والده علبه مغلفه من المكتب وقدمها لابنه أخذها الشاب والابتسامة ترتسم على وجهه .. وعندما فتحها وجد بها .. المصحف الكريم !!

تفاجأ الشاب ثم رمى بها على والده وقال وهو يبكي .. ماهذا ؟!؟! كل هذا التعب .. والسهر .. لماذا يا ..؟

خرج الشاب من المنزل ولم يعد إطلاقا .. وبعد حوالي العشرين عاما وبعد وفاة الوالد عاد الشاب الى المنزل الذي اصبح ملكا له وبدء ينظر في حاجيات والده وإذا به يجد ذلك المصحف نظر اليه متحسراً .. ثم أخذه بين يديه وفتحه ؟؟

واذا به يجد مفاتيح تلك السيارة التي طلبها من والده .. بدء بالبكاء .. وأصيب بصدمة أفاق منها متأخراً ...

المرتحله
27/06/2004, 01:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا حول ولا قوة إلا بالله

أصبحنا في هذا الوقت نفكر في القيمة المادية للهدية أكثر من تفكيرنا للقيمة المعنوية

فسبحان الله أيهجر الولد والده من أجل متاع الدنيا الزائل ولا يمتع ناظره بالبقاء إلى جواره

اللهم نسألك صلاح النية والذرية

أختي وحبيبتي

ما شاء الله عليكِ رائعة في حضوركِ وفي اختيارك للقصص التي قد يستفيد منها كل قارئ

بارك الله فيكِ

في انتظار جديدك

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

الفرس
27/06/2004, 01:38 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

غاليتي المرتحله

يسلم لي حضوركِ المميز وأسأل الله العلي القدير أن يحميكِ من زلات الدنيا الزائفة

أي قلب هذا الذي يهجر متاع الآخرة الدائمة ويتمسك بمتاع الدنيا الزالفة

أي عقل هذا الذي يفكر بهذه الدنيا الغدارة ويجحد خيرات العلي في الآخرة

يارب أعمي أعيننا عن لذات هذه الدنيا وأقرها بجزيل نعمك

وأحسن خاتمتنا

امل الحاضر
27/06/2004, 04:08 PM
[ALIGN=center] لاحول ولاقوة إلا بالله
قصة مؤثرة هزت كياني
هل يعقل أن يضحي بوالده ويرمي بالمصحف
من أجل هذه الدنيا الفانيه
جزاكِ الله خيراً غاليتي
قصصكِ التي تختارينها في قمة الروعة والفائده
إحترامي
امل

الفرس
27/06/2004, 04:10 PM
الحمد لله انها تؤثر في قلوبكم وتهز كيانكم

جعل الله الجنة مثواكم