المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رابط تسميع سورة البقرة



الصفحات : [1] 2

تركيه
31/03/2004, 03:26 AM
[بسمله] بسم الله الرحمن الرحيم[/بسمله]
اخواني واخواتي الحبيبات سأضع الأسئله وكل فرد من حلقتنا المباركه بإذن الله سيدخل ويجيب علي الأسئله دون النظر لباقي الإجابات وبعد ان ينتهي يبداء بالتصحيح لمن كان قبله لنكون يدا
واحده ولا يكون لأحدنا فضل علي الأخر
واقترحت الأخت امل عروس ركن اللغه الأنجليزيه ان نحفظ كل مره خمس آيات ليسهل الحفظ ولا تتهيبوها وحبذا لو سمعتوها من تلاوات القراء لتصحيح التجويد وننطق بعض الكلمات الصعبه بالفتحه والضمه و......
وآخر موعد للإجابات يوم الأحد لأنني سأضع أسئلة المرحله الثانيه يوم الأثنين إن شاء الله
جعلها الله بموازين اعمالنا وجزانا خير الجزاء بما سنقدمه امامنا في قبورنا اللهم اجعله شاهداً لنا لا علينا اللهم البسنا بهالحُلل اللهم اجعله لصدورنا شفاء ولقبورنا ضياء ولذنوبنا ممحصا وعن النار مزحزحَ اللهم آمين

تركيه
31/03/2004, 04:20 AM
سورة البقرة

** تناولت السورة في البدء الحديث عن صفات المؤمنين والكافرين والمنافقين
من قوله تعالى : ( الم {1} ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ {2} الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ ) إلى قوله تعالى ( } كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ {28} هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ {29}‏ )
فوضحت حقيقة الإيمان ، وحقيقة الكفر و النفاق ، للمقارنة بين أهل السعادة و أهل الشقاء
**f ثم تحدثت عن بدء الخليقة فذكرت قصة أبي البشر آدم عليه السلام وما جرى عند تكوينه نت الأحداث و المفاجآت العجيبة التي تدل على تكريم الله جل وعلا للجنس البشري من قوله تعالى ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {30 إلى قوله تعالى ( قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {38} ) *
* ثم تناولت السورة الحديث بالإسهاب عن أهل الكتاب و بوجه خاص بني إسرائيل ( اليهود ) لأنهم كانوا مجاورين للمسلمين في المدينة فنبهت إلى مكرهم وخبثهم وما تنطوي عليه نفوسهم الشريرة من اللؤم والخبث والغدر و الخيانة ونقض العهود و المواثيق من قوله تعالى ( يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ {40} ) إلى قوله تعالى ( يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ {122} وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ {123) *

*وأما بقية السورة فقد تناولت جانب التشريع لأن المسلمين كانوا في بداية تكوين الدولة الإسلامية وهم في أمس الحاجة إلى المنهاج الرباني و التشريع السماوي الذي يسيرون عليه في حياتهم في العبادات و المعاملات وهو باختصار كما يلي :
أحكام الصوم ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {183} إلى قوله : ( تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ {187} )
أحكام الحج و العمرة من قوله ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {189} إلى قوله : (فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ {200 )
أحكام الجهاد في سبيل الله من قوله ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ .... ( 215 ) إلى قوله تعالى ( {217} إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {218
شئون الأسرة ( زواج - طلاق - رضاع - عدة - تحريم نكاح المشركات- التحذير من معاشرة النساء أثناء الحيض ) من قوله تعالى : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ .... ) آية 222 إلى قوله تعالى ( وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ {241} كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ {242} )
** ثم تحدثت السورة عن جريمة الربا التي تهدد كيان المجتمع وتقوض بنيانه وحملت حملة عنيفة شديدة على المرابين من قوله تعالى ( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ...... إلى قوله : * وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ {281} أعقبت آيات الربا بالتحذير من ذلك اليوم الرهيب - يوم الجزاء -
**ختمت السورة بتوجيه المسلمين إلى التوبة و الإنابة والتضرع إلى الله تعالى برفع الأغلال و الآصار وطلب النصرة على الكفار والدعاء لما فيه سعادة الدارين

وهكذا بدأت السورة بأوصاف المؤمنين وختمت بدعاء المؤمنين ليتناسق البدء مع الختام و يلتئم شمل السورة أفضل التئام .
f
( لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {284} آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ {285} لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ {286}

منقول

تركيه
31/03/2004, 04:21 AM
لضبط المتشابه ...يا حافظات. نبدأباسم الله نقلاَ من كتاب
(الإيقاظ لتذكير الحفاظ بالآيات المتشابهة في الألفاظ)إعداد أبو محمد _جمال بن عبد الرحمن إسماعيل.
في هذا الكتاب النفع للحفاظ لتجنب الخطأ في الآيات المتشابهة .. ...وهذا ليعم النفع والفائدة لي ولكم أخواتي الحافظات ....بس دعواتكم....

ضبط المتشابه
(سورة الفاتحة)
فيها تكرار مثل(الرحمن الرحيم )(إياك)
غير أنه ليس فيه إلا السهولة واليسر إن شاء الله ,ولكن أثبتناها تيمناَ فهي أم القرآن والسبع المثاني .

(سورة البقرة)
(1)الذين يقيمون الصلاة :
(الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون)النمل:3 ,لقمان:4
والآية التي تلي هذه في لقمان تشبه الآية الخامسة في البقرة تماماَ وهي (أولئك عل هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون ) البقرة :5,لقمان:5
نخلص إلى أنه تتشابه عدة آيات في أول سورة البقرة مع مثيلاتها في سورتي النمل ولقمان ,ولفظ آية البقرة هنا(الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون) البقرة :3
(2)باليوم الآخر:
جميع ما ورد في القرآن من هذه الآيات جاءت بلفظ(......بالله واليوم الآخر.....)ماعدا ثلاث آيات جاء هكذا :
(...بالله وباليوم الآخر....)وهي :
(ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين)البقره:8
(والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ولا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ) النساء:38
(قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله..) التوبة :29
وهذا البيت يجمع هذه الفقرة:

*والباء في "باليوم"يا إخواني ........ في التوب والنساء والعوان

والعوان إشارة إلى سورة البقرة(عوان بين ذلك..)

(3)فهم (لايرجعو ن /لا يعقلون)
(......وتركهم في ظلمات لا يبصيرون *صم بكم عمي فهم لا يرجعون)البقرة 17_18
(.......كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون)البقرة 171

وترى في آية الإسراء قد عكس ترتيب السمع والنطق والبصر فبدلا من (صم بكم عمي )ذكرت الآيه (ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عمياَ وبكماَ وصماَ مأواهم جهنم)الإسراء 97

أخواتي للفائدة وبما أن قليل دائم خير من كثير منقطع ..أكتفي بهذا القدر .....ولنا عودة ..أسأل الله أن تتم الفائدة إن شاء الله.منقول

تركيه
31/03/2004, 10:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه احبتي اسئلة سورتي الفاتحه والبقرة فلا يجب ان نتجاهل الفاتحه وهي ام الكتاب ولا اعتقد ان منا لا يحفظها ولكن زياده في الأجر وتثقيل للميزان بإذن الله .

سورة الفاتحه :
1_اكمل الايات من (الحمد لله رب العالمين................ولا الضالين) .

2_من المقصود في الآيات
1_الذين انعمت عليهم .
2_المغضوب عليهم .
3_الضالين .


سورة البقره :
1_أكمل الآيات من(الّمّ...........المفلحون) .
2_ما المقصود بالآيه(والذين يؤمنون بما أنزل اليك وما أنزل من قبلك) .
3_(ذلك الكتاب) هل المقصود منه: القرآن, ام التوراة,ام الأنجيل؟
4_مامعني الّمّ ؟
5_ماذا تستنبط من الآيات؟

وفقكم الله وجعلنا وأياكم من حفظة كتابه الكريم العالمين به العاملين به.

amaladel
31/03/2004, 07:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الغالية تركية

أنا ان شاءالله حاسمع دلوقت و أرجع تاني بعدين عشان أجاوب على الأسئلة إن شاءالله.

التسميع:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

"الم* ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين* الذين يؤمنون بالغيب و يقيمون الصلاة و مما رزقناهم ينفقون* و الذين يؤمنون بما أنزل إليك و ما أنزل من قبلك و بالآخرة هم يوقنون* أولئك على هدى من ربهم و أولئك هم المفلحون"

صدق الله العظيم

تحياتي

أمل

amaladel
31/03/2004, 10:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الغالية تركية

هذه إجاباتي:

سورة الفاتحة

1-

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
"الحمد لله رب العالمين* الرحمن الرحيم* مالك يوم الدين* إياك نعبد و إياك نستعين* إهدنا الصراط المستقيم* صراط الذين أنعمت عليهم* غير المغضوب عليهم و لا الضالين"
صدق الله العظيم

2-المقصود في الآيات

1-الذين انعمت عليهم : الأنبياء و الصديقين و الشهداء و الصالحين.

2- المغضوب عليهم : الذين عرفوا الحق و حادوا عنه مثل اليهود و نحوهم.

3-الضالين: الذين تركوا الحق عن جهل و ضلالة كالنصارى و نحوهم.

سورة البقرة

1-

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

"الم* ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين* الذين يؤمنون بالغيب و يقيمون الصلاة و مما رزقناهم ينفقون* و الذين يؤمنون بما أنزل إليك و ما أنزل من قبلك و بالآخرة هم يوقنون* أولئك على هدى من ربهم و أولئك هم المفلحون"

صدق الله العظيم

2- المقصود بالآيه(والذين يؤمنون بما أنزل اليك وما أنزل من قبلك):

أي الذين آمنوا بما أنزل إلى نبينا محمد عليه الصلاة و السلام و هو القرآن الكريم و ما أنزل من قبله من الكتب و هما التوراة و الإنجيل لأن إيمان المسلم يتضمن الإيمان بجميع الرسل قبل محمد عليه الصلاة و السلام و جميع الكتب التي نزلت قبل القرأن.

3- _(ذلك الكتاب) المقصود منه القرآن الكريم

4- معني الّمّ : هذه الحروف المتقطعة تشير إلى أن القرآن الذي نزل على العرب بلغتهم يحتوي على الحروف التي يؤلفون منها كلامكم، و اختلف الفقهاء على تحديد معناها و لكن جميعهم اتفقوا على أنها تدل على الإعجاز في القرآن الكريم. و معظم المفسرين يسكتون عن التعرض لمعناها مع الجزم بأن الله تعالى أنزلها لحكمة لا نعلمها.

5- أستنبط من الآيات: الله سبحانه و تعالى يخبرنا أن القرآن الكريم هو كتاب يحتوي على الحقيقة و لا شك فيه و لذلك فهو يهدي المتقين الذين يعملون ما يتقون به سخط الله و غضبه و يجتنبون النواهي. ثم تتحدث اآيات الثلاثة التالية عن المؤمنين و بعض من صفاتهم. فمن هذه الصفات أنهم يؤمنون بالغيب و يقيمون الصلاة بكل أركانها و شروطها و ينفقون مما رزقهم الله و هذا يشمل النفقات الواجبة كالزكاة و المستحبة كالصدقات و طرق الخير الأخرى. ثم تذكر من صفاتهم أنهم يؤمنون بما أنزل على محمد عليه الصلاة و السلام و هو القرآن الكريم و ما أنزل على الرسل من قبله و هي التوراة و الإنجيل و يؤمنون بالآخرة إيمانا ليس فيه أدنى شك "يوقنون". ثم يذكر الله تعالى ان هؤلاء المؤمنين المتصفين بهذه الصفات الحميدة على هدى عظيم "على هى من ربهم" لأن عقيدتهم صحيحة كما أنهم "المفلحون" أي الفائزون فوزا عظيما.

أرجو أن تكون إجاباتي كافية و وافية و جزاكِ الله خيرا مرة أخرى أختي تركية على هذا الموضوع المفيد و بارك الله فيكِ

تحياتي

أمل عادل

تركيه
01/04/2004, 04:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته امل

ماشاء الله تبارك الله عليك امل الله يحفظ عليك حب تعلم القرأن والتفقه فيه
بصراحه ما وري ردودك ردود تبارك الخلاق فيما خلق

شدي حيلك والله يوفقك يارب

amaladel
01/04/2004, 07:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الغالية تركية

جزاكِ الله خيرا و جعله في ميزان أعمالك و مشكورة على هذا الموضوع الرائع، أنا سعيدة جدا إني بدأت و نفسي أستمر إن شاءالله و يا ريت يستمر تشجيعك لي دائما. الحمد لله أنني استوعبت درس اليوم و أجبت إجابات جيدة و إن شاءالله أستعد لدرس المرة القادمة.

تحياتي

أمل عادل

بنـ النور ـت
01/04/2004, 08:33 AM
http://banaaat.jeeran.com/3rooo3.gif

1_اكمل الايات من (الحمد لله رب العالمين................ولا الضالين) .
(الحمد لله رب العالمين* الرحمن الرحيم* مالك يوم الدين* إهدنا الصراط المستقيم* صراط الذين أنعمت عليهم* غير المغضوب عليهم ولا الضالين)
2_من المقصود في الآيات
1_الذين انعمت عليهم .
اولئك الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والضالحين وحسن اولائك رفيقا
2_المغضوب عليهم .
اليهود لعنة الله عليهم
3_الضالين .
النصرى

_أكمل الآيات من(الّمّ...........المفلحون) .
الم * ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين * الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون *اولئك على هدى من ربهم واولئكه كم المفلحون)
2_ما المقصود بالآيه(والذين يؤمنون بما أنزل اليك وما أنزل من قبلك) .
ان الرسول صلى الله انزل عليه القرآن اما موسى وعيسى وداود فأنزل عليهم التوراة والإنجيل والزبور .

3_(ذلك الكتاب) هل المقصود منه: القرآن, ام التوراة,ام الأنجيل؟
القرآن.
4_مامعني الّمّ ؟
حروف متقظعه لايعلمها إلا الله
5_ماذا تستنبط من الآيات؟
ان القرآن الكريم هدى ورحمة للمتقين ..
http://banaaat.jeeran.com/3aros%20o1.gif

تركيه
01/04/2004, 09:50 PM
هلا والله ببنت النور

حيا الله هالطله الحلوه :clap:

بس انتي ليه مستعجله اجاباتك صحيحه بس من العجله منقصه حرف اومبدله حرف بحرف :smile:

بس حلوه اجاباتك :up:

وفيه الآيه الي شرحتيها ,لييييييييييييييييييييييي ه ماكتبتيها :D2مع الايات

الله يعطيك العافيه بنت النور ويجعلها بميزان اعمالك

بنـ النور ـت
02/04/2004, 01:55 AM
http://banaaat.jeeran.com/3rooo3.gif

:eek2:
اوووووووووووووو والله نسيت ايه بكاملها مع اني حافظتها بس مع الربشه
لاني كنت في نفس الوقت قاعده ارد على موضوع تاني :down:
:D2
الحل هو :pain:

أكمل الآيات من(الّمّ...........المفلحون) .
الم * ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين * الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون *والذين يؤمنون بما أنزل إليك وماأنزل من قبلك وبالآخره هم يوقنون*اولئك على هدى من ربهم واولئكه كم المفلحون)


يعني نقصت :down:
ان شالله في الاسئله الباقيه اماانقص باذن الله


أما التزويد والتنقيص بالهبل بتلاقين :D2
http://banaaat.jeeran.com/3aros%20o1.gif

تركيه
02/04/2004, 03:39 AM
الله يجعل هالضحكه دوم ان شاء الله :smile:

واطمئني إجاباتك 100% :up:

الله يعطيك العافيه ويجعلها بميزان اعمالك يارب

بنـ النور ـت
02/04/2004, 06:22 AM
http://banaaat.jeeran.com/3rooo3.gif

تسلمين اختي تركيه:smile:
بارك الله فيك
وجعله في موازين حسناتك
الحمد لله نجحت:D2

http://banaaat.jeeran.com/3aros%20o1.gif

alFaJeR
02/04/2004, 07:10 AM
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

"بسم الله الرحمن الرحيم"

" الحمد لله رب العالمين(1) الرحمان الرحيم(2) مالك يوم الدين(3) إياك نعبد وإياك نستعين(4) إهدنا الصراط المستقيم(5) صراط الذين أنعمت عليهم (4)غير المغضوب عليهم ولا الضالين(7) "

"بسم الله الرحمن الرحيم"

" ألم (1) ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين (2) الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون (3) والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون (4) أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون (5) "

* الاخت الغالية بنت النور نسيت الآية (4) من سورة الفاتحة.
* وكذلك كررت نفس الخطأ في التسميع الثاني
(واولئكه كم) الصحيح======== وأولئك هم


وفقنا الله وإياكن اخواتي الغاليات لإتمام الحفظ على الوجه الذي يرضيه عنا.

بنـ النور ـت
03/04/2004, 07:12 AM
:down:

:pain:

تسلمين يالalFaJeR
والله اني ربشه من جد
بارك الله فيكي
وعلى تصحيحك لي جزاك الله خير :clap:

amaladel
04/04/2004, 09:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي تركية، غبتي عنا من فترة و لعل يكون السبب خير إن شاءالله. اليوم كان موعد تسميع الآيات الخمس التالية من سورة البقرة. و إلى أن تأتين بالسلامة و تضعين الأسئلة سأقوم بتسميع ما حفظت.

الآيات من 6 إلى 10 من سورة البقرة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

"إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون* ختم الله على قلوبهم و على سمعهم و على أبصارهم غشاوة و لهم عذاب عظيم* و من الناس من يقول آمنا بالله و باليوم الآخر و ما هم بمؤمنين* يخادعون الله و الذين آمنوا و ما يخدعون إلا أنفسهم و ما يشعرون* في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا و لهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون"

صدق الله العظيم

بانتظار الأسئلة أختي تركية

تحياتي

أمل

تركيه
06/04/2004, 03:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول:
اكملي قوله تعالي (إن الذين كفروا..................كانوا يكذبون )


السؤال الثاني :
من المقصود بقوله تعالي (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين)؟


السؤال الثالث:
مامعني قوله تعالي(في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا )؟


جعلها الله بموازين اعمالنا اجمعين .

تركيه
06/04/2004, 03:13 PM
ماشاء الله عليك امل

اسال الله لي ولك ولجميع المسلمين ان يجعلنا من حفظة كتابه الكريم العاملين به العالمين به وان يجعله حجة لنا لاعلينا :clap:

بس امول عندك اخطاء املائيه فقط راجعيها بارك الله فيك:up:

alFaJeR
07/04/2004, 09:20 PM
السلام عليكم وحمة الله وبركاته

اسمع الآن :o وراجعة إن شاء المولى
لحل الأسئلة مشرفتنا الغالية..

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

" إن الذين كفروا سواء عليهم ءأنذرتهم أم لم تنذرهم لايؤمنون (6 )
ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وأبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم (7) ومن الناس من يقول ءامنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين (8 ) يخادعون الله والذين ءامنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون (9) في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون (10)"


ياتركية تراني بلشة بس صبرك علي جزاك الله خير.

وبارك الله بالجميع

amaladel
07/04/2004, 09:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي تركية

جزاك الله خيرا و وفقنا جميعا إلى ما يحبه و يرضاه.

أختي الغالية فين الأخطاء اللي قلتي عليها ؟ أنا راجعتها أكتر من مرة و مش لاقياها. ممكن تكبتبيها لي عشان أصححها؟ انا راجعتها كمان مع المصحف بس مش ملاحظاها فيا ريت توضحيها لي. و إذا كنتي تقصدي "أأنذرتهم" ، انا لاحظت ان بعض المصاحف تكتبها "ءأنذرتهم" و البعض الآخر يكتبها "أأنذرتهم" و بصراحة مش عارفة الاختلاف ده من ايه. ممكن توضحيه ليا لو تعرفي.

إجابة الأسئلة:

2- المقصود بقوله تعالي (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين) هم المنافقون الذين يقولون بألسنتهم ما ليس بقلوبهم و يدعون الإيمان و ما هم بؤمنين.

3- مامعني قوله تعالي(في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ) أنهم - أي المنافقين- في ضلال و يرتكبون المعاصي فيتركهم الله في طغيانهم و عصيانهم ليذوقوا وبال ما كانوا يصنعون.


أتمنى أكون أحسنت هذه المرة

تحياتي

تركيه
08/04/2004, 02:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخطاء امل الي في الكلمات :ءأنذرتهم , ءامنا , ءامنوا .

ولكن بما انك تقولين بأن في مصاحف تكتبها بالطريقه هذي فإذا إفراج بدون كفاله :D2

وبالنسبه لمعني( في قلوبه مرض فزادهم الله مرضا )فالكتاب الي عندي يقول المرض هو الفساد الذي في عقائدهم إما شكا ونفاقا او جحدا وتكذيبا (فزادهم الله مرضا)بما يتجدد لرسول الله صلي الله عليه وسلم من النعم ويتكرر له من منن الله الدنيويه والدينيه فابتلوا بزيادة الشك وترادف الحسره وفرط النفاق

واذا تفسيرك يقول غير كذا بمعني اختلاف المفسرين فليس لي ولك الا ان نقول انه صحيح

وعلامتك زي كل مره العلامه الكامله

سيري علي نفس الخطا امول وفقك الله وسدد خطاك

تركيه
08/04/2004, 06:08 AM
[ردالسلام] وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته[/ردالسلام]alFaJeR

وينك وحشتينا كل ما ادخل الرابط ادورك بس ماش:D2

الله يعطيك العافيه بس ليه مستعجله انتي كتبتي ( وعلى سمعهم وأبصارهم ) ونسيتي كلمة علي (وعلي سمعهم وعلي أبصارهم غشاوة)

بس الله يعطيك العافيه انتي كذا:up:

عساك علي القوه

وكتبت لك رد وارسلته كم مره وبس يعلق الكمبيوتر او مايشتغل الركن

استني باقي الإجابات والله يوفقك

amaladel
08/04/2004, 09:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الغالية تركية

شكرا على التصحيح و عموما أنا قررت أحفظ من مصحف واحد فقط عشان اللخبطة في الهجاء دي متلخبطنيش أنا كمان. أصلي ساعات باحفظ في الشغل من على النت أو في المواصلات من مصحف صغير أو في البيت من مصحف كبير عشان كده تلاقيني مش مجمعة مع واحد بس. لكن ان شاءالله خلاص حأحفظ من مكان واحد.

تسميع اليوم من سورة البقرة:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

"و إذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون* ألا إنهم هم المفسدون و لكن لا يشعرون* و إذا قيل لهم ءامنوا كما ءامن الناس قالوا أنؤمن كما ءامن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء و لكن لا يعلمون* و إذا لقوا الذين ءامنوا قالوا ءامنا و إذا خلوا إلى شيطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزءون* الله يستهزيء بهم و يمدهم في طغيانهم يعمهون"

صدق الله العظيم

بانتظار الأسئلة إن شاءالله

تركيه
08/04/2004, 09:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :
اكملي قال تعالي(وإذاقيل لهم ...............يعمهون)

السؤال الثاني:
من هم شياطين المنافقين؟

السؤال الثالث:
كيف يستهزئ الله بالمنافقين؟

تركيه
08/04/2004, 09:46 AM
امول سبقتيني

بس المنتدي صعب شوي في الفتح ويعلق من الظغط عليه

الله يثبت علي طاعة الرحمن ويزيدك دين وتقي اللهم آمين

تركيه
09/04/2004, 05:29 AM
فوائد قيمة ونصائح غالية



أولا : تضرع إلى الله سبحانه وتعالى وأكثر من الدعاء بأن يعينك على حفظ القرآن فإن القرآن كما قال محمد بن واسع : ((... بستان العارفين ، فأينما حلُّوا منه حلُّوا في نزهة )) . واعلم أن الإلحاح في الدعاء من أعظم آداب الدعاء ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((لا يزال يستجاب للعبد ما لم يَدْعُ بإثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل )) قيل : يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : (( يقول : قد دعوت وقد دعوت فلم أرَ يستجيب لي فيستحسر عند ذلك ويَدَع الدعاء )) أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه . وكما قيل : من أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له .

ثانيا : اجعل لك وِرْداً يوميا تتلو فيه القرآن وحبذا أن لا يقل عن جزء في اليوم ، ولا تبدأ عملك اليومي في مدارسة العلم إلا بعد الانتهاء من ورد القرآن . ولا يشغلنك الحفظ عن التلاوة ، فإن التلاوة وقود الحفظ.

ثالثا : داوم على أذكار الصباح والمساء والنوم ، وأيضا المداومة على الأحراز التي تحفظك بإذن الله من الشيطان، فإن الذكر عدو الشيطان قال تعالى : { إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون } المائدة آية 91 . فإِنْ حَفِظَك اللهُ من الشيطان استطعت المداومة على تلاوة كتابه وحفظه ، لأن الشيطان نعوذ بالله منه إذا عجز عن إيقاع المسلم في الشرك والبدع والكبائر والصغائر، وسوس له ودعاه إلى الاشتغال بالمباحات التي لا ثواب فيها ولا عقاب أو يشغله بالعمل المفضول عما هو أفضل منه ، كمن يشتغل بالصلاة النافلة والإمام قائم يصلي الفريضة ، وكمن يشتغل بحفظ الشعر الذي هو كلام البشر ولا يحفظ من القرآن إلا القليل .

رابعا : لا تتخلفن عن مجالس العلماء ، خاصة مجالس القرآن إلا لعذر ، ومقياس هذا العذر أنك لو وعدت في هذا المجلس بعشرة آلاف ريال هل كنت ستتخلف عنها؟؟!!.. البعض لو دعي إلى عقيقة أو وليمة لبى مسرعا ، وإذا مر بمجلس علم ولى مدبرا!! ويقول البعض في هذه الأيام أستطيع سماع هذا المجلس من الأشرطة المسجلة !! ولكن هذا المسكين قد حرم نفسه من أجر عظيم وهو لا يعلم ، روى مسلم وأبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : (( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله عز وجل ، ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده )) .

خامسا : عليك بالصاحب الذي يساعدك على ذكر الله، فإن بعض الأصحاب إذا دعوته لتلاوة القرآن أخبرك بأنه يريد الانصراف لأمر ما ، ولو أنك استرسلت معه في حديث غيره ما أخبرك بالانصراف ، فاظفر بالصديق الذي يعينك على تلاوة القرآن فإنه كنز نفيس .

سادسا : إذا صليت وراء إمام ، وكنت تحفظ الآيات التي يتلوها في الصلاة ، فقف مستمعا لا مصححا ، فإذا التبست عليه بعض الآيات لتكن نيتك عند التصحيح إجلال كلام الله تعالى وحفظه ، وإلا كما جاء في سنن ابن ماجه بسند صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من تعلم العلم ليباهي به العلماء ، أو يماري به السفهاء ، أو يصرف به وجوه الناس إليه ، أدخله الله جهنم )) .

سابعا : اعلم أن بداية العلم هو حفظ القرآن، وكل آية تحفظها باب مفتوح إلى الله تعالى ، وكل آية لا تحفظها أو أنسيتها باب مغلق ، حال بينك وبين ربك ، واعلم أن المسلم لو عرض عليه ملء الأرض ذهبا لا يساوي نسيانه أقصر سورة في القرآن ، بل لا يساوي حرفا واحدا من كتاب الله تعالى ، فينبغي أن يكون حرصك على ما لا تحفظه من القرآن أكثر من حرصك على أقصر سورة في القرآن(*) .

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

(*) تنبيه : كره بعض العلماء أن يقال أصغر سورة ، حيث لا صغير في القرآن ، وإنما يقال أقصر سورة .

ثامنا : حافظ على الوضوء عند قراءة القرآن مع إحسانه، ومعنى إحسانه هنا اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الوضوء .

تاسعا : المحافظة على الاستغفار والإكثار منه، فإن نسيان القرآن من الذنوب . قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : إني لأحتسب أن الرجل ينسى العلم قد عَلِمَه بالذنب يعمله [ جامع بيان العلم وفضله ]. وجاء في طبقات الحنفية لعلي القارى [2/487] ( وكان الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى ورضي عنه : إذا أشكلت عليه مسألة قال لأصحابه : ما هذا إلا لذنب أحدثته ! وكان يستغفر، وربما قام وصلى ، فتنكشف له المسألة . ويقول: رجوت أني تيب عليّ . فبلغ ذلك الفضيل بن عياض ، فبكى بكاء شديدا ثم قال : ذلك لقلة ذنبه ، فأما غيره فلا ينتبه لهذا ) . وجاء في تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر في ترجمة وكيع بن الجراح الكوفي[11/129] : (وهو أحد الأئمة الأعلام الحفاظ ، وقد كان الناس يحفظون تكلفا ، ويحفظ هو طبعا ، قال علي بن خثرم : رأيت وكيعا وما رأيت بيده كتابا قط، إنما هو يحفظ ، فسألته عن دواء الحفظ؟ فقال : ترك المعاصي ، ما جربت مثله للحفظ ) . وقال ابن القيم رحمه الله في كتابه الفوائد : ( الذنوب جراحات ، ورب جرح وقع في مقتل !! وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله ، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي! وإذا قسا القلب قحطت العين، وقسوة القلب من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة: الأكل والنوم ، والكلام والمخالطة). ومن آثار المعاصي كما ذكر ابن القيم في الجواب الكافي : ( حرمان العلم فإن العلم نور يقذفه الله في القلب ، والمعصية تطفىء ذلك النور ) ، ولما جلس الإمام الشافعي بين يدي مالك وقرأ عليه أعجبه ما رأى من وفور فطنته ، وتوقد ذكائه ، وكمال فهمه ، فقال : إني أرى الله قد ألقى على قلبك نورا ، فلا تطفئه بظلمة المعصية ،

وقال الشافعي :

شكوت إلى وكيع سوء حفظي

فأرشدني إلى ترك المعاصي

وأخبرني بأن العلم نور

ونور الله لا يُهدى لعاصي

وذكر ابن كثير في تفسيره لقول الله تعالى في سورة الشورى { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير } عن الضحاك قال : ما نعلم أحدا حفظ القرآن ثم نسيه إلا بذنب ثم قرأ { وما أصابكم من مصيبة ..} الآية ثم قال الضحاك : وأي مصيبة أكبر من نسيان القرآن .

عاشرا : احذر من الغرور بما تحفظه من كتاب الله وتعلم القرآن ، وليكن تعلمك للقرآن ابتغاء ما عند الله واكتساب الخشية والسكينة والوقار لا الاستكبار . قال العلامة المناوي في فيض القدير : ( فإن العلم لا ينال إلا بالتواضع ، وإلقاء السمع ، وتواضع الطالب لشيخ رفعة، وذلُّه له عز ، وخضوعه له فخر . وقال السليمي : ما كان إنسان يجترىء على ابن المسيب ليسأله حتى يستأذنه كما يستأذن الأمير . وقال الشافعي : كنت أتصفح الورق بين يدي مالك برفق لئلا يسمع وقعها . وقال الربيع -تلميذ الإمام الشافعي (والله ما اجترأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر) انتهى.

فانظر رحمني الله وإياك في أحوال السلف وكيف كان تواضعهم في العلم وشتى أمورهم ، واحذر ثم احذر أن تنظر إلى الناس بعين الاحتقار والتقليل من شأن بعضهم لأنك تحفظ القرآن وهم لا يحفظون فإنها مصيبة أيما مصيبة !!.

حادي عشر : اعلم أخي أن حفظ القرآن نعمة عظيمة على الحافظ لكتاب الله تستحق الشكر حيث يكون القلب عامرا فاحمد الله أيها الحافظ واشكره على هذه النعمة ، قال تعالى : { وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ، ولئن كفرتم إن عذابي لشديد}[إبراهيم 7 ] .


منقول

تركيه
09/04/2004, 05:52 AM
هناك بعض الأسباب التي تمنع الحفظ وتعين على نسيان القرآن والعياذ بالله ، ولا بد لمن أراد أن يحفظ القرآن الكريم أن ينتبه لها وأن يتجنبها .. و فيما يلي أهمها :



1- كثرة الذنوب والمعاصي فإنها تنسي العبد القرآن وتنسيه نفسه وتعمي قلبه عن ذكر الله وتلاوة وحفظ القرآن .

2- عدم المتابعة والمراجعة الدائمة والتسميع لما حفظه من القرآن الكريم .

3- الاهتمام الزائد بأمور الدنيا يجعل القلب معلقا بها وبالتالي يقسو القلب ولا يستطيع أن يحفظ بسهولة .

4- حفظ آيات كثيرة في وقت قصير والانتقال إلى

غيرها قبيل إتقانها .

5- الحماس الزائد للحفظ في البداية مما يجعله يحفظ كثيرا دون إتقان ثم إذا وجد نفسه غير متقن فتر عن الحفظ وتركه .


منقول

بنـ النور ـت
10/04/2004, 12:35 AM
[ALIGN=center]

اولا : اسفه على التاخير بصراحه ماادخل عروس لي فتره
ثانيا ان شالله احل كويس اليوم :D2

اكملي قال تعالي(وإذاقيل لهم ...............يعمهون)
(وإذا قيل لهم لاتفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون *ألا إنهم هم المفسدون ولكن لايشعرون * وإذا قيل لهم امنوا كما أمن الناس قالوا أنؤمن كما أمن السفهاء ألا انهم هم الفسفهاء ولكن لايعلمون* واذا لقوا الذين امنوا وإذا خلوا الى شياطينهم قالو انا معكم انما نحن مستهزءون الله يستهزء بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون )

من هم شياطين المنافقين؟
مني متاكده من حلي هذا
بس ان شالله يكون صح
شياطين المنافقين هم الذين يأتون اليهم المنافقين عندما يتركون الاسلام
ويرجعون لشياطين اي يرجون لأصلهم وهو الكفر

كيف يستهزئ الله بالمنافقين؟
ستهزئ الله بهم يوم القيامه فيوبخهم ويتهزئ بهم على المعاصي والذنوب التي ارتكبوها في الدنيا

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

بنـ النور ـت
10/04/2004, 12:51 AM
[ALIGN=center]


اكملي قوله تعالي (إن الذين كفروا..................كانوا يكذبون )
ان الذين كفرو سواء عليهم أءنذرتهم أم لم تنذرهم لايؤمنون * ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم* ومن الناس من يقولو امنا بالله وباليوم الأخر وما هم بمؤمين *يخادعون الله والذين أمنوا ومايخدعون الا انفسهم ومايشعرون* في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانو يكذبون )

من المقصود بقوله تعالي (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين)؟
هولاء الصنف هم المنافقين الذين يظهرون اسلاهم ويخفون كفرهم عند المؤمنين والعكس عند الكفار يظهرون يظهرون كفرهم لهم ويخفون الاسلام
وهولاء المنافقين اشد خطر على الاسلام والمسلمين لانهم غير مسلمين في الاصل من الكفار .

مامعني قوله تعالي(في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا )؟
المرض في هذه الايه تعني الشك في الدين وفي الاسلام وزادهم الله الشك وعدم اليقين وزادهم الله على ضلالهم وجهلهم باكثر من ذلك


http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
10/04/2004, 02:47 AM
اهلين بنت النور

من طول الغيبات جاب الغنايم اشتقنالك

ياستي اجاباتك من 5 إلي 10:

اجاباتك كلها صحيحه

ومن 10 إلي 15:

( ألا انهم هم الفسفهاء )اضفتي حرف بالغلط بدون ماتنتبهين حاسبي بنت النور هذا قرآن لازم تنتبهين


(واذا لقوا الذين امنوا وإذا خلوا الى )نسيتي من العجله (قالوا آمنا )

ولشياطين المنافقين فهمت من كلامك انك تقصدين رؤسائهم في الكفر الذين يدبرون الشر وهي إجابه صحيحة

بالنسبه لإستهزاء الله للمنافقين بأن ينزل بهم الهوان والحقارة وينتقم منهم ويستخف بهم انتصافا منه لعباده المؤمنين

ومن كلمة يمدهم في طغيانهم نستشف من ذلك انه في الدنيا

بس بشكل عام اجاباتك حلوه

الله يعطيك العافيه ويجعلها بميزان اعمالك

بنـ النور ـت
10/04/2004, 04:07 AM
[ALIGN=center]
ان شالله متى بجيب العلامه الكامله
هههههههههه
اكيد لمن اركز
توبه
:down:

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
10/04/2004, 12:48 PM
هاه قلتيها بنفسك :D2

ماجبت شي من عندي:D2

alFaJeR
10/04/2004, 03:37 PM
السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

أسعد الله أوقات الجميع (تركية/ امل/ بنت النور)
وعمرها بطاعته لنيل رضوانه وجناته..

تركية: الله يعطيك العافية ، ووحشتيني اكثر
وجيتك اليوم بالاسئلة وحلهن ... بس تدرين إني للحين ماني فاهمة:o على الاسئلة ووطريقة حلها ، إني انقلها من تفسير بعد قراءتها أو الخصها بأسلوبي ووفهمي.. على كلٍ إلى أن تجاوبي على ... طبعا هذي الاجابات من هناا وهناااك .

سورة الفاتحة:
_من المقصود في الآيات
1_الذين انعمت عليهم .
هم من أنعم الله عليهم بطاعته من الملائكة والنبين والصديقين والشهداء والصالحين الذين أطاعوا الله وعبدوه..
2_المغضوب عليهم.. هم اليهود . 3_الضالين .... هم النصارى .

سورة البقره :

2_ما المقصود بالآيه(والذين يؤمنون بما أنزل اليك وما أنزل من قبلك) .
الذين يصدقون ويؤمنون بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم (القرآن) وما جاء به من قبلة من المرسلين (التوراة والانجيل وغيرها).
3_(ذلك الكتاب) هل المقصود منه: القرآن, ام التوراة,ام الأنجيل؟
2_مامعني الّمّ ؟* اختلف أهل التأويل في الحروف الأولي في القرآن، فمنهم من قال هي سر الله في القرآن.
*والله أعلم بذلك في مراده
* بعضهم من قال انها اسم من أسماء القرآن وبعضهم من قال : هي فواتح يفتح بها الله بها القرآن..
5_ماذا تستنبط من الآيات؟( اقتبس:o إجابة الأخت الكريمة أمل عادل )


من المقصود بقوله تعالي (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين)؟
المقصود هنا بالناس هم المنافقين الذين لايصدقون بيوم القيامة ولا بيوم البعث.

السؤال الثالث:
مامعني قوله تعالي(في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا )؟
أي مرض الشك و النفاق في قلوبهم فزادهم الله مرضا بما أنزله من القرآن
لكفرهم به .

السؤال الأول :
اكملي قال تعالي(وإذاقيل لهم ...............يعمهون)
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
" وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون () وإذا قيل لهم ءامنوا كما ءامن الناس قالوا أنؤمن كما ءامن السفهاء () ألا انهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون () وإذا لقوا الذين ءامنوا قالوا ءامنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزءؤن () الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون ()

السؤال الثاني:
من هم شياطين المنافقين؟
هم رؤساءهم وكبارءهم من أهل الشرك الذين هم على أمثالهم
السؤال الثالث:
كيف يستهزئ الله بالمنافقين؟
بأن يمهلهم على استهزاءهم ثم ينتقم منهم ويعاقبهم ومصيرهم إلى النار.


و السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

المرتحله
11/04/2004, 05:22 AM
أختي الغالية والحبيبة
تركية
أعانكِ الله على ما بدأته وجعله في ميزان حسناتك يوم القيامة
اللهم أجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور طريقنا وأجعله قائدنا ودليلنا إلى جناتك ورضوانك
غاليتي
اقتراح والله ليس رائع ولكنه مدعاة للفخر
أعتذر لعدم مشاركتي إلا اليوم وذلك بسبب عدم تواجدي في المنتدى بصفة دائمة
أتمنى من المولى أن أوفق في الإنضمام إليكم
تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري
المرتحله

تركيه
11/04/2004, 01:54 PM
alFaJeR؟

هلا والله

بالنسبه لسؤالك عن الإجابه علي التفسير

( إني انقلها من تفسير بعد قراءتها أو الخصها بأسلوبي ووفهمي..)

علي كيفك بس المهم يكون الحل صحيح بس وانتي فاهمتها اكيد

وكل اجاباتك رائعه

بس اخرسؤال عن استهزاء الله بالمنافقين اي انه ينزل بهم الهوان والحقاره وينتقم منهم ويستخف بهم انتصافا منه سبحانه لعباده المؤمنين

بارك الله فيك وجعل لك بكل حرف حسنة

تركيه
11/04/2004, 01:57 PM
هلا والله المرتحله

جزاك الله خيرا علي دعواتك الصادقه التي وصلت الي قلبي فعلا

وعلي تشجيعك الذي اعتز به كثيرا

بارك الله فيك

تركيه
11/04/2004, 02:03 PM
يابنات ليه ماتراجعون اسئلة بعض بعد تصحيحي

وامل عادل ماشاء الله اجاباتها دائما نموذجيه

عشان تشوفون وين الصح ووين الغلط

وتقارنونها بإجاباتكم الحلوووووووه زيكم

وتحطوا الصح وتبدلوا الغلط وهذا ليس غش إذا استفدتي من غيرك

لان المهم ان الإجابات صحيحه وانتي فاهمتها اكيد وبتثبت في بالك اكثر

بارك الله فيكم اجمعين

تركيه
11/04/2004, 02:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :

اكملي قوله تعالي ( أُوْلَـئِكَ الذين اشتروا الضلالة............إن الله عَلَى كل شئ قدير ) .

السؤال الثاني :

اشرحي الآيات .

تركيه
11/04/2004, 02:19 PM
ملاحظه : بعض الآيات تكون طويله جدا وبعضها قصير لذلك كل مره نحفظ نصف الصفحه فقط .

بنـ النور ـت
13/04/2004, 12:43 AM
[ALIGN=center]

اختي تركيه بارك الله فيك على التصحيح وانا ارجعلها لمن تصححين لي كل يوم
ههههههههههههههه لاني كل يوم اغلط مشالله علىَ
على فكره الشرح اجيبه من كتب التفسير ولا من الي انا فاهمته من الآيه ؟

****
اكملي قوله تعالي ( أُوْلَـئِكَ الذين اشتروا الضلالة............إن الله عَلَى كل شئ قدير )

(اولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وماكانوا مهتدين * مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضائت ماحوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون * صم بكم عمي فهم لايرجعون * أو كصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون أصابعهم في ءاذانهم من الصواعق حذر الموت واللله محيط بالكافرين * يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضآء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شلء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله على كل شيء قدير )

اشرحي الآيات .
****
الحل لهذا الشرح نقلته بصراحه من موقع :pain:
اولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وماكانوا مهتدين

((أُوْلَـئِكَ)) المنافقون ((الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى)) فكأنهم أعطوا الهداية، وأخذوا مكانها الضلالة، أو كأنهم أعطوا أنفسهم بدل الضلالة، بينما كان الذي ينبغي أن يعطوا أنفسهم بدل الهداية، كما قال الشاعر:


أنفاس عمرك أثمان الجنان فلا تشتري بها لهبا في الحشر تشتعل
((فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ)) المعنوية، بل خسروا رأس المال الذي هو أنفسهم ((وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ)) في هذه التجارة والاشتراء.


مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضائت ماحوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون

((مَثَلُهُمْ)) أي مثل هؤلاء المنافقين ((كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً)) استوقد بمعنى أوقد، أو بمعنى طلب الوقود الذي هو الحطب ونحوه، والمعنى أشعل ناراً ليستضيء ويدفأ بها، ((فَلَمَّا أَضَاءتْ)) النار ((مَا حَوْلَهُ)) وانتفع بها ((ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ)) بأن أرسل ريحاً فأطفأها، ((وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ)) ما حولهم، وإنما كان هذا مثلا لهم، لأن المنافق بإيمانه الظاهري يبعد <يعد> لنفسه سبيل الحياة، وينور طريقه - فإن الإيمان نور وسبب لهداية الإنسان إلى الحق والعدل والخير - فإذا قبض الله أرواحهم تركهم كسائر الكفار في نار وعذاب حين يقبض الله أرواح المؤمنين إلى نور أوسع ورحمة أكبر... فهؤلاء المنافقون.


صم بكم عمي فهم لايرجعون

((صُمٌّ)) جمع أصم، لأنهم لا ينتفعون بالحق، فهم والأصم سواء ((بُكْمٌ)) جمع أبكم، وهو الأخرس، لأنهم لا يقولون الحق فهم والأبكم سواء ((عُمْيٌ)) جمع أعمى، لأنهم لا يبصرون الحق، فهم والأعمى سواء ((فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ)) عن غيهم وضلالهم، و"ف" للإشارة إلى أنهم حيث صموا وأبكموا وعموا لم يرج فيهم الخير، فإنه (لا يسمع الصم الدعاء).


أو كصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون أصابعهم في ءاذانهم من الصواعق حذر الموت واللله محيط بالكافرين
((أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاء)) مثال آخر لحال المنافقين، والفرق بين المثالين أن المثال الأول كان مثالاً للمنافق نفسه، وهذا المثال مثال الحق الذي يغمر المنافق، ولكنه لا ينتفع به، والمصيب هو المطر، فالحق الذي يغمر هؤلاء كمطرٍ ينزل من السماء ((فِيهِ ظُلُمَاتٌ)) ظلمة السحاب وظلمة المطر - لأنه يحول بين الضياء وبين الأرض - وظلمة سحاب فوق سحاب ((وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ)) من الأمور المخوفة، ((يَجْعَلُونَ)) أي من ابتلي بهذا الصيب ((أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ)) خشية ((الصَّوَاعِقِ)) فإن الصاعقة إذا نزلت قرعت الأسماع صوتها الشديد، ((حَذَرَ الْمَوْتِ))، فإن الصوت الشديد توجب انخلاع القلب فيموت الشخص، لكن هؤلاء المنافقين الذين هم كفار في الباطن لا يظنوا أنهم يتمكنون الفرار من بأس الله تعالى ((واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ)) إحاطة علم وقدرة.


يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضآء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شلء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله على كل شيء قدير


((يَكَادُ الْبَرْقُ)) اللامع في السحاب ((يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ)) أي أبصار من ابتلي بالصيب، وخطف البصر كناية عن عماه، ((كُلَّمَا أَضَاء لَهُم)) بأن أبرق ورأوا طريقهم ((مَّشَوْاْ فِيهِ)) أي في البرق، بمعنى استفادتهم من نوره فيمشون، ((وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ)) بأن لم يبرق ((قَامُواْ)) في أماكنهم، أي وقفوا ((وَلَوْ شَاء اللّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ)) بسبب صاعقة قوية فتصمهم ((وَأَبْصَارِهِمْ)) بسبب برق قوي، إذ النور إذا قوي أوجب ذهاب البصر، ((إِنَّ اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)) فلا يمنعه أن يحتمي الإنسان بإصبعه أو بغمض بصره عن أن يذهب بسمعه أو ببصره.

وهذا توضيح المثال بتطبيقه على المورد أن "الصيب" هو الحق النازل على الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) و"البرق" هو تقدم المسلمين وما يسبب لهم إنارة الطريق، و"الرعد" والصاعقة إيعادات الرسل والأهوال المكتنفة بالدعوة والمنافقون، كمن ابتلي بهذا الصيب في الصحراء، فالحق كالمطر فيه الحياة، لكن فيه ظلمات غلبة الكفار وذهاب الأنفس والأموال والثمرات، وفيه برق ينير طريق الحياة السعيدة، وفيه رعد وصاعقة مواعيد الرسول وفضحه المنافقين، وهؤلاء المنافقين يكاد سرعة تقدم المسلمين تعميهم، فإن العين إذا نظرت إلى ما لا يسرها اضطربت ودمعت - كلما أضاء لهم بأن غلبوا في الحرب وحصلوا على الغنائم واتبعوا الرسول، وإذا أظلم عليهم - بأن غلب عليهم الكفار - وقفوا وقاموا في مكانهم، لا يعلمون ولا يتقدمون، وهم يخافون من الفضيحة إن نزلت آية في شأن المنافقين، فيجعلون أصابعهم في آذانهم حتى لا يسمعونها، أو يتغافلون عنها كي لا يرى أثر الانهزام في وجوههم، فإن الإنسان المجرم إذا سمع ما يمس إجرامه ظهرت الصفرة وآثار الانهزام على وجهه، ولكن الله قادر على إماتتهم، كما هو قادر على فضحهم والذهاب بسمعهم وبصرهم، فليسوا هم في راحة من نفاقهم - كما زعموا - بل هم في أشد ابتلاء ومحنة.


http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
13/04/2004, 06:42 AM
هلا والله ببنت النور

بالنسبة السؤالك (على فكره الشرح اجيبه من كتب التفسير ولا من الي انا فاهمته من الآيه)

من اي مكان بس تكونين فاهمه الكلام الي تكتبينه فهم تام تماما

بالنسبه للتسميع رائع ماشاء الله عليك

بس الأخطاء الأملائيه هي : أضائت بدل أضاءت و اللله بدل الله و شلء بدل شاء

وهذ طبعا لأن بالك مشغول بشئ آخر

ولازم تدققين في التسميع كلمة كلمة وتصححين الخطا لكي لايكون تحريف

والشرح ماشاء الله منقوش نقش معتبر :D2

وطبعا صحيح بس الي يهمني انك تكونين فاهمته تمام التمام

الله لا يحرمك اجر ماحفظتي وكتبتي

جزاك الله خيرا بنت النور

بنـ النور ـت
13/04/2004, 07:00 AM
[ALIGN=center]

:D2 كسفتيني :shy:

الشرح اكيد ناقلته من موقع اجل جايبته من دماغي.. لو ايش مااجيب زي هذا الكلام
واكيد قريته قبل لااكتبه :clap: وتراني حفظت الجزء الي بعده يبغالي اكتبه في برنامج الوورد واصحح فيه عشرين طعش مره :D2 عشان المره الجايه ماتقولين فيه خطأ
على العموم كويس 3 خطوآت هههههههه خطوآت يعني تلاته اخطاء ولا عشرين طعوش مره :D2

ان شالله المره الجايه ماتلاقين اي خطأ :cool2:

وشوفوا بنات هذا الموقع مررررررررررررررره رهييييييييييب وتراني انا سلجت فيه:up:
معهد الفرقان (موقع هريييييييييييب) (http://www.3roos.com/forums/showthread.php?threadid=83945)


http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
13/04/2004, 07:29 AM
:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D 2:D2:D2:D2

لمسات
14/04/2004, 09:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله بوركاته

:: أنا آسفه عزيزتي تركيه لأني كتبت في هالصفحه بس حبيت أعرف شي واحد ::

أنا متأخره عن الركب اشوي ..
هل أقدر ابدأ معاكم من آخر مكان وصلتوله .. وبعدين اشوي اشوي أنا إن لقيت وقت أحفظ الي طافني ..

صح ان وقتي ضيق لأن ساعات دوامي طويييله بس بحاول ان اشاء الله بالي أقدر عليه

هذا هو استفساري وأتمنى ألاقي الجواب

السموحه على المداخلة
وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى ان شاء الله

بنـ النور ـت
15/04/2004, 12:59 AM
[ALIGN=center]
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اختي لمسات
هلا فيك لمسات
شويه بتلاقف لانو تركيه ماوصلت
كملي معانا مكان مانحنا وصلنا بعدين اذا في وقت كملي الي فاتك
لانو مو كثير الي فاتك بتحفظينها ان شالله وانتي تحفظين الباقي معانا
اسفه على التدخل :shy:

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
15/04/2004, 02:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هلا والله لمسات هلا والله بنت النور

اللقافة قرافه:D2

لا ياشطوره غلط بس تنفعين تكونين مديرة اعمال :D2

شوفي لمسات ابدأي من الأول واحنا ناخذها كل نص صفحه

واحنا تونا واصلين للآية20

واليوم بحط الأسئله من 20 الي 25

احفظي الي فاتك موكثير وكلها سهله والله وبتشوفين


بس لازم من الأول لازم لأنك إذا ختمتي صعب ترجعين تحفظين بدايات السورة

والله يوفقك ويوفق بنت النور ماقصرت والله

تركيه
15/04/2004, 05:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :

اكملي قوله تعالي(ياأيها الناس اعبدوا ربكم ...........أُعدت للكافرين ).



السؤال الثاني :

مامعني :فراشاً , بناء , ريب .


ثبتكم الله بالقول الثابت في الحياة الدنيا والآخرة [/ALIGN]

بنـ النور ـت
16/04/2004, 10:58 AM
[ALIGN=center]

:eek2: تركيه
انتي ام :eek2: مشالله والله اول مره ادري
احسبك صغيره قدي :shy:
هههههههههههههههه

المهم وعلى العموم تاني مره مابتلاقف :D2

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

بنـ النور ـت
16/04/2004, 11:00 AM
[ALIGN=center]

مشالله على لمن مكان ماحفظت
:D2

اكملي قوله تعالي(ياأيها الناس اعبدوا ربكم ...........أُعدت للكافرين )

ياأيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون *
الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا فلا تجلعوا لله أندادا وأنتم تعلمون
وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وأدعوا شهدائكم إن كنتم صادقين
فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجاره أعدت للكافرين

مامعني :فراشاً , بناء , ريب .

فراشاً
بساطا للإستقرار عليها
بناء
سقفا مرفوعا
ريب
شك


http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
17/04/2004, 02:46 AM
شفتي الزمن

لا وأم لأثنين كما :bigsmile:

عقبال ما أشوفك عروسة وام كمان يارب

اما عن اللقافة فالله يستر :D2:D2:D2

تركيه
17/04/2004, 02:57 AM
تسميعك روعه :clap:

بس في ( رزقا فلا )المفروض (رزقا لكم فلا) و (شهدائكم) تكون (شهداءكم )بس هذي من العجله

وباقي الإجابات حلوه زي بنت النور

يعطيك العافيه انتي كذا:up:

بنـ النور ـت
17/04/2004, 06:29 AM
[ALIGN=center]
ههههههههههههههههههههههههه هههه
تركيه
الله يرجك
مشالله الله يحفظهم لك ان شالله
وداريه اني ملقوفه بس مشي حالك هههههههههههههه
تصدقين انا لمن شفت الاخطاء قلت شكلها مو حقتي
ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
يعني قلك اني صح كله :shy: والي اكد لي انو كاتبه

وباقي الإجابات حلوه زي بنت النور

يعطيك العافيه انتي كذا

قلت مدام فيها حلوه زي بنت النور يعني اكيد مو انا اكيد انا صحتلي وطلعت الاولى هههههههههههههههههههههه
قال الاولى :D2 قال

لكن مافي فايده :D2

مع ربشة اخرى

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
17/04/2004, 06:49 AM
:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2

بعد ناويه علي ربشة أُخري :D2:D2:D2

بنـ النور ـت
17/04/2004, 08:35 AM
[ALIGN=center]

هههههههههههههه
لا ان شالله اجيب العلامه
الكامله ..بس فين البيقيه فين البنات
شكلي من جد بطلع الاولى

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
17/04/2004, 08:58 AM
الله يستر لا ينحذف من قلة البنات مثل ما انحذف رابط تسميع جزء عم

بنـ النور ـت
17/04/2004, 11:32 PM
[ALIGN=center]

لا لا ان شالله انا بداوم بإذن الله
وان شالله يجون الي راحوا


http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
18/04/2004, 01:29 AM
المشكلة إن بنات جزء عم يسألون عن الرابط

وفاكرين انو انا الي حذفت الرابط

تركيه
18/04/2004, 09:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :
اكملي قوله تعالي (وبشر الذين ...............الفاسقين )

السؤال الثاني :
مامعني قوله تعالي (بعوضةً فما فوقها) , (ازواج مطهرة ) ؟

جعله الله شاهداً لنا لا علينا

بنـ النور ـت
20/04/2004, 07:44 AM
[ALIGN=center]

اكملي قوله تعالي (وبشر الذين ...............الفاسقين )

وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأوتوا به متشابها ولهم فيها أزواج مطهرة وهم فيها خالدون **إن الله لايستحي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين أمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا ومايضل به إلا الفاسقين

مامعني قوله تعالي (بعوضةً فما فوقها) , (ازواج مطهرة ) ؟
بعوضةً فما فوقها
((بَعُوضَةً)) وهي البقة ((فَمَا فَوْقَهَا)) ولعل ذكر البعوضة هنا لأنها أصغر حيوان متعارف يراه كل أحد
ازواج مطهرة
من القذارات الخلقية كالأوساخ والدماء والقذارات الخلقية كالسب والشتم والحسد ونحوها
http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
21/04/2004, 12:55 AM
ماشاء الله تبارك الله

ولا غلطه ؟

بس للتوضيح لبقية البنات ان التفاسير تختلف

انا عندي (زبدة التفسير بهامش مصحف المدينة المنورة ) الدكتور:محمد سليمان عبد الله الأشقر

وفيها ان (بعوضة فما فوقها) اي فوقها في الصغر كجناحها

وازواج مطهرة انه لا يصيبهن كما يصيب النساء من قذر الحيض والنفاس وسائر الأدناس

بارك اللك فيك بنت النور ولا حرمك الله اجر ماكتبتي

بنـ النور ـت
22/04/2004, 11:40 PM
[ALIGN=center]

ماشاء الله ماشاء الله :smile:


ولا غلطه ؟
:eek2:

هههههههههههههههههه
شكرا اختي التركيه على التوضيح في معاني الكلمات :smile:

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
23/04/2004, 02:28 AM
جزاك الله خيراً بنت النور

بنـ النور ـت
24/04/2004, 10:11 AM
[ALIGN=center]

الجميع ان شالله اختي تركيه :smile:

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

amaladel
26/04/2004, 12:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواتي الغاليات تركية و بنت النور و كل الحافظات

لآسفة انقطعت عنكم و اتأخرت في التسميع و الحفظ، يا ترى انتم حتحفظوا إلى آية رقم كام و التسميع اليوم لحد فين؟؟ معلش سامحوني غبت و للأسف ما حفظت شيء في غيابي و عاوزة أحصلكم

تحياتي

تركيه
26/04/2004, 12:56 AM
[ردالسلام] وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته[/ردالسلام]امل

حياك الله وبياك وجعل الجنة مثوانا ومثواك

وين الغيبة ؟

حبيبتي احنا وصلنا الي آية 26 ووقفنا لضروف المنتدي

وبصراحه الرابط شكله مابيطول لان مافيه إلا انتي وبنت النور بس

باب من الأجر العظيم سيقفل

ماتوقعت هذا الصدود من بنات المنتدي عن القرآن

تروحين وترجعين بالسلامه امل

amaladel
26/04/2004, 02:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا تركية على الترحيب و الدعوات الجميلة لكن ليه بيقفل يا تركية الرابط؟؟؟ حبيبتي يظل مفتوح و لو واحدة بس بتحفظ معاكي فيه. ما تفقدي الامل ابدا و سبحان الله المشكلة مش بايدك ده المنتدى اللي واقع معظم الوقت و البنات الله يكون في عونهم برضه. لا تقفلي الرابط و نحفظ على قد ما نقدر. الله يعينك و يكرمك و يجزاك خير على تذكيرنا بواجب الحفظ

تحياتي

بنـ النور ـت
26/04/2004, 03:28 AM
[ALIGN=center]

تركيييييييييييييييييييييي ييييييييييييه:confused:

ليش تلغينه والله حلوووو انا اتشجعت اكثر والله اني حفظت بعد الي سمعناه بصفحتييييييييين لاتضيعين الفرصه على ّ والله اني اتشجعت :up:

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
26/04/2004, 05:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لاتفهموني غلط يابنات انا متمسكه بالأجر بأيدي واسناني

بس اخاف السلطات العليا :D2 يقفلوه:D2

عموماً

انا ماراح ايأس ابداً وتشجيعكم هو اقوي دافع

والله يجعله بميزان اعمالنا اجمعين

وشاهداً لنا لا علينا

اللهم آمين

بنـ النور ـت
27/04/2004, 05:22 AM
[ALIGN=center]

شطوووووره تركيه
:up:
ان شالله السلطات العليا ماتقفله :pain:

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
28/04/2004, 08:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :
1_اكملي قوله تعالي(الذين ينقضون ...........بكل شئ عليم )

2_اشرحي قوله تعالي(كنتم امواتاً فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم اليه ترجعون)

3_مامعني :استوي؟

اللهم نور به قبورنا واشف به صدورنا واجعلنا به من اهلك وخاصتك يا ارحم الراحمين

بنـ النور ـت
29/04/2004, 12:57 AM
[ALIGN=center]

1_اكملي قوله تعالي(الذين ينقضون ...........بكل شئ عليم )

((الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ماأمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئكه هم الخاسرون** كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون** هو الذي خلق لكم مافي الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات وهو بكل شئ عليم هو الذي خلق لكم مافي الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شئ عليم))
_-**-__-**-__-**-_
2_اشرحي قوله تعالي(كنتم امواتاً فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم اليه ترجعون)

((كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً)) لا روح فيكم، فإن أصل الإنسان التراب، ثم يكون نباتاً ثم يكون حيواناً وما أشبه، فيأكله الإنسان، فيتولد المني، ثم يصير إنساناً، ثم يموت، ويرجع تراباً، ثم يعاد يوم القيامة إنساناً ((فَأَحْيَاكُمْ)) نباتاً أو حيواناً أو إنساناً ((ثُمَّ يُمِيتُكُمْ)) وقت موتكم ((ثُمَّ يُحْيِيكُمْ)) يوم القيامة ((ثُمَّ)) بعد الحياة الثانية ((إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)) لتساقون للمحاكمة الكبرى، وكون الرجوع إليه - مع أن الإنسان في جميع الأحوال بدءاً وختاماً تحت سلطة الله وقدرته وعلمه - باعتبار محاسبته تعالى للإنسان.
_-**-__-**-__-**-_
3_مامعني :استوي؟

اي توجه بالخلق والأمر
_-**-__-**-__-**-_
اللهم نور به قبورنا واشف به صدورنا واجعلنا به من اهلك وخاصتك يا ارحم الراحمين

اللهم آمين
_-**-__-**-__-**-_

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
03/05/2004, 10:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

ماشاء الله تبارك الله ولا غلطه إلا أولئكه بدل أولئك

الله يعطيك العافيه ويبارك فيك

تركيه
05/05/2004, 09:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :
اكملي قوله تعالي (وإذ قال ربك ...........وما كنتم تكتمون )

السؤال الثاني :
عن ماذا تتكلم الأيات ؟

اللهم اجعله لنا إماماً ونور وبرهان وشافعاً يارحمن

بنـ النور ـت
05/05/2004, 11:15 PM
[ALIGN=center]

اكملي قوله تعالي (وإذ قال ربك ...........وما كنتم تكتمون )
(وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفه قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم مالا تعلمون** وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضها على الملائكة فقال انبؤوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين **قالوا سبحانك لاعلم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم **قال ياأدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ماتبدون وماكنتم تكتمون )
_-**-__-**-__-**-_
عن ماذا تتكلم الأيات ؟
عن تَعلم ادم بأسماء الملائكه والملائكه بإسم آدم وعلم الله سبحانه وتعالى عن علم السموات والارض والغيب
_-**-__-**-__-**-_

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
06/05/2004, 02:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

حيا الله هالطله

حبيبتي اجاباتك كلها حلووووه

بس كتبتي عرضها بدل عرضهم , انبؤوني بدل انبئوني بس

الله يعطيك العافيه بنت النور ويجعله لك ولنا نور وبرهان وشفيع

اللهم ذكرنا منه ما نُسينا وعلمنا منه ماجهلنا اللهم آمين

بنـ النور ـت
06/05/2004, 05:25 PM
[ALIGN=center]

:o :pain:



تسلمييييين
تروووووووووووووك :smile:

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
06/05/2004, 08:08 PM
الله يسلم قلبك بنت النور

بنـ النور ـت
09/05/2004, 09:50 PM
[ALIGN=center]

عندي شكوى ابغى ارفع شكوى لهذا الموضووووووووع
:D2 اكيد خفتي هههههههههههههههههه يالتركيه
يارييييييييت ياتركيه طلبا وليس امرا
انو يكون التسميع يوميا مو يوم ويوم لا ويومين ايوه
ويومين لا
:D2ههههههههههههه
اذا كنتي مشغوله مثلا
انا بسمع وبمشي وانتي صحيحيلي هذا اذا لقيتي خطأ ههههههههههههههه
<< الي بيسمعك بيقول ماتغلط

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
10/05/2004, 12:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

حيا الله هالطله

وبعدين بنت النور تامر أمر

الي تبينه يصير ولو مشغولين نتفضي لك


ما شاء الله تبارك الله عليك الله يحفظك من كل شيطان وهامة وكل عين لامه

شفتي بنت النور كيف القرآن سهل ويسير وممتع

الله يحفظك من شر كل ذي شر

تركيه
10/05/2004, 12:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :
اكملي قوله تعالي (وإذ قُلنا للملائكة .........الرحيم).

السؤال الثاني :
اشرحي الآيات.

اللهم إنا نسألك زيادة في الدين

وبركة في العمر

وصحة في الجسد

بنـ النور ـت
10/05/2004, 05:22 PM
[ALIGN=center]

شكرا لك اختي التركيه بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

بنـ النور ـت
10/05/2004, 05:51 PM
[ALIGN=center]

اكملي قوله تعالي (وإذ قُلنا للملائكة .........الرحيم).

وإذ قلنا للملائكة اسجوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين**وقلنا ياآدم اسكن أنت وزوجك الجنه وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين **فأزل لهم الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين **فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم)
_-**-__-**-__-**-_
اشرحي الآيات.((وَ)) واذكر ((إِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ)) إما بأن يكون هو قبلتهم، ويكون السجود لله سبحانه، وإما بأن يكون السجود لآدم، ولا دليل عقلي على أنه لا يجوز السجود لغير الله تعالى، نعم ورد الشرع بذلك بالنسبة إلى المسلمين، ((فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ)) هو الشيطان ((أَبَى وَاسْتَكْبَرَ)) أي امتنع وأنف ((وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ)) التفات: كما نقول نحن: "كان أبو جهل كافراً" وليس حكاية عطفاً على "أبى" حتى يستلزم كونه كافراً من قبل ذلك.
((وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ)) حواء (عليها السلام)، قال لهما ذلك بعد ما خلق حواء - أيضاً - كخلق آدم من غير أب وأم ((الْجَنَّةَ))، الجنة هو البستان، وقد كانت لله تعالى جنة أسكنها آدم وحواء ((وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً)) أكلاً واسعاً بلا زحمةٍ ولا تكلف ((حَيْثُ شِئْتُمَا)) من أطراف الجنة، ((وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ)) فقد نهوا عن شجرة واحدة اختباراً وامتحاناً، وكانت الشجرة على قَوْلٍ جمع "الحنطة"، وقد كان نهياً إرشادياً كنهي الطبيب مريضه أن لا يأكل ما يضره، وقد كانت فائدة عدم أكلهما لها أنهما يبقيان في الجنة، كما قال سبحانه (إن لك أن لا تجوع فيها ولا تعرى، وإنك لا تظمأ فيها ولا تضحى) ((فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ)) فإن الإنسان إذا حرم نفسه من الخير كان ظالماً لها، إذِ الظلم بمعنى وضع في غير موضعه، كما أن العدل معناه وضع الشيء موضعه.
((فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا)) أي حمل الشيطان آدم وحواء على الزلة عن الجنة بسبب أنه حملهما على الأكل من الشجرة، ((فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ)) من النعيم، ((وَقُلْنَا اهْبِطُواْ))، الخطاب لآدم وحواء والشيطان، والهبوط إما حقيقي - إن كان من محلٍ أعلى إلى أسفل - أو رتبي ((بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ)) فإن الشيطان عدوهما، وهما عدوان له، ((وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ)) محل القرار ((وَمَتَاعٌ)) أي استمتاع ((إِلَى حِينٍ)) إلى حين انقضاء الدنيا أو موت كل أحد، وإذِ ارتكب آدم خلاف الأولى - بأكل الشجرة، وأهبطه الله تعالى من الجنة تداركته الرحمة.
((فَتَلَقَّى)) أي أخذ ((آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ)) تُسببُ التوبة والرجوع عن الزلة، وكان ذلك بتعليم الله تعالى له أن يجري تلك الكلمات على لسانه، فأجراها ((فَتَابَ)) الله ((عَلَيْهِ)) أي على آدم ((إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ)) أي كثير قبولٍ للتوبة ((الرَّحِيمُ)) بعباده
_-**-__-**-__-**-_

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
11/05/2004, 11:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

تبارك الخلاق فيما خلق

فقط نسيتي الحرف (د) في اسجوا_ اسجدوا , و فأزل لهم بدل فأزلهم .

جزاك الله خيراً وبارك فيك بنت النور

بس ما قلتيلي تبين التسميع كل يوم ولا كل يومين او كل كم يوم؟

لأنك ما حددتي

بنـ النور ـت
11/05/2004, 04:27 PM
[ALIGN=center]

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته هلا تركيه
كل يومين
بدأت اتكسل استغفر الله


:pain:

وشكرا على التصحيح :smile:

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
12/05/2004, 11:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :
اكملي قوله تعالي (قُلنا اهبطوا منها ................مع الراكعين )

السؤال الثاني :
اشرحي الآيات

ربنا لاتؤاخذنا إن نسينا او اخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته علي الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا علي القوم الكافرين

بنـ النور ـت
12/05/2004, 06:06 PM
[ALIGN=center]
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اكملي قوله تعالي (قُلنا اهبطوا منها ................مع الراكعين )
((قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هدايا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون **والذين كفروا وكذبوا بأيتنا اولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ** يابني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم واوفوا بعهدي أوف بعهدكم وإيايى فرهبون **وءامنوا بما أنزلت مصدقا لما معكم ولا تكونوا أول كافر به ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا وإيايى فتقون ** ولاتلبسوا الحق بالبالطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون** وأقيم الصلاة وأتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين ))
_-**-__-**-__-**-_
اشرحي الآيات
((قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً)) إنما كرر الأمر بالهبوط توطئةً لموضوعٍ آخرٍ وهو الهداية بعد ذكر المقر والمتاع، كما يقال: "قلت له: اذهب تربح. قلت له: اذهب تسلم." ((فَإِمَّا)) أصله "إن" الشرطية، و"ما" الزائدة دخلت عليها لتصحيح نون التأكيد، يعني فإن ((يَأْتِيَنَّكُم)) أيها البشر الذي في صلب آدم ((مِّنِّي هُدًى)) يهديكم إلى الحق ((فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ)) في الدنيا ولا في الآخرة ((وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ))، إذِ الخوف الكامل إنما يكون من أمرٍ مكروه ولا يُعوض، وكذلك الحزن ومصائب المؤمنين تعوض، فلا خوف كامل منها، والفرق بين الخوف والحزن أن الأول لأمر مترقب، والثاني لأمر حادث -غالباً - ولا مانع من الخطاب إلى المعدوم إذا كان المقصود منه الوصول إليه بعد وجوده، هذا مع الغض عن عالم الذر، كاللا مانع من الجمع بين "إن" و"نون التوكيد" إذا المعنى إن أتاكم إتياناً قطعياً مقابل الإتيان المظنون.

((وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا)) فلم يؤمنوا بعد أن تمت عليهم الحجة، ولعل هذا سر قوله: "كذبوا" بعد "كفروا"، إذِ الكفر لا يلازم التكذيب إذا كان عن القصور ((أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)) أبداً، ولا يخفى أن المقصر المعاند خالداً أبداً، أما غيره فيمتحن هناك
ولما أتم القرآن الكريم قصة آدم واستخلافه في الأرض وجّه الكلام إلى بني إسرائيل الذين هم النموذج للجنس البشري، وقد أتتهم الأنبياء هدىً، وأنعم عليهم الله تعالى، فكفروا بالنعم، وقتلوا الأنبياء. ليكون فذلكة لقصة آدم ودرساً لأمة محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

((يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ)) هم اليهود، وإسرائيل اسم يعقوب النبي (عليه السلام)، نُسبوا إلى أبيهم الأعلى كما نُسب البشر إلى أبيهم الأعلى في قوله: (يا بني آدم). ((اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ)) وحيث لم يذكر المتعلق أفاد العموم، فيشمل كل نعمة مادية أو معنوية، ((وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي))، وحيث لم يذكر المتعلق أفاد كل عهدٍ عهده، سواء كان ذلك وقت أخذ موسى (عليه السلام) عنهم العهد بالإيمان بالرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، أم كان وقت أخذ الله عنهم العهد في عالم الذر، ثم أودع فيهم الفطرة دليلاً عليه، ((أُوفِ بِعَهْدِكُمْ)) بإعطائكم الدنيا والآخرة، فإن الله سبحانه ضمن لمن وفّى بعهده أن يعمر دنياه وآخرته، ((وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ)) الرهبة هي الخوف، يعني يجب أن يكون الخوف من الله سبحانه لا من الناس.
((وَآمِنُواْ بِمَا أَنزَلْتُ)) من القرآن ((مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُمْ)) من التوراة، فإن التوراة الأصلية كانت مصدقة - حتى في زمان الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) - إلا ما نسخ منها، والنسخ ليس إبطالاً لها، كما أن نسخ بعض أحكام في القرآن - على القول به - ليس إبطالاً له، ((وَلاَ تَكُونُواْ أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ)) أي أول من يكفر بما أَنزلتُ، وإنما كانوا أول كافر لأنهم - بسبب عملهم - كانوا مرجعاً للجهّال، فيكون كفر الجهّال في المرتبة الثانية. ((وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً)) أي بمقابل آياتي، بأن تعطوا الآيات - بمعنى عدم الإيمان بها - في مقابل ثمن قليل، وهو رئاسة الدنيا، وكونها قليلاً واضح لانقطاعها. ((وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ)) فالتقوى يجب أن تكون منه تعالى، إلا أن تكون الاتقّاء من غيره، لأن الله بيده النفع والضر دون غيره، كما قال تعالى: (قل كل من عند الله).
((وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ)) البس هو التعمية، أي لا تخلطوا الحق بالباطل، فتأخذوا ببعض التوراة الذي هو في نفعكم، وتتركوا بعضها الذي يضركم، وهو بعض الأحكام التي تركوها، ومنها التبشير بمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، ((وَ)) لا ((تَكْتُمُواْ الْحَقَّ)) الذي هو أوصاف النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وبعض الأحكام الأُخَرْ كما قال سبحانه (قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين)، ((وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ)) بصنعكم وأنه تلبيس المحق بالباطل وكتمان الحق.
((وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ)) كما يأمر الإسلام ((وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ)) الذين هم المسلمون.



http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
13/05/2004, 09:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

التسميع روعه

عندك بس هدايابدل هداي و وإيايى بدل واياي وبس

بارك الله فيك ونفع بك وثقل بها ميزان اعمالك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتي الله بقلب سليم

بنـ النور ـت
14/05/2004, 04:00 PM
[ALIGN=center]

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لكن دحين لو لقيتي غلط لطشيني :pain:
((أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون***واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين** الذين يظنون أنهم ملقوا ربهم وأنهم إليه راجعون*** يابني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين*** واتقوا يوما لاتجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها شفاعة ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون ))

http://banaaat.jeeran.com/pinkbena.gif

تركيه
14/05/2004, 04:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2

والله إنك عسل

ضحكتيني والله

الله يكرمك عن التلطيش

ياستي تسميعك عسل زيك بس وين الشرح ؟

وتراني انسي دايم فإذا نسيت فالله يذكرك الشهاده حطي التسميع والشرح

وانا بحس علي دمي وبنحرج وبصحح لك

بس والله نسيت

بنـ النور ـت
14/05/2004, 09:11 PM
[ALIGN=RIGHT]ههههههههههههه
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
والله اتقهرت بصراحه كل مره الاقي خطأ يعني الا متى هذا التبلد
:D2

التفسير

((أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ))؟ استفهام إنكاري، أي لم تأمرون الناس بالأعمال الخيرية ((وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ)) فلا تعلمون بها، والنسيان كفاية عن عدم العمل لشبهٍ به في النتيجة كما قال سبحانه (نسوا الله فنسيهم)، فقد كان اليهود يخالفون أحكام التوراة، ويرتشون ويفسدون ويكذبون، ((وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ)) جملة حالية، أي والحال أنتم تقرأون كتاب الله، فاللازم أن تكونوا أول العاملين به، ((أَفَلاَ تَعْقِلُونَ)) أي ألا تعلمون أن ما تأتون به قبيح؟
((وَاسْتَعِينُواْ)) في رجوعكم عن دينكم وإلغائكم لرؤسائكم - بما يجر ذلك عليكم من سلب بعضكم دنياكم ((بِالصَّبْرِ)) فإنكم إذا صبرتم على ما تكرهون من اتباع النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عاد ذلك عليكم بخير مما أنتم فيه، ((وَالصَّلاَةِ)) فإن الصلاة توجب تهدئة النفس واطمئنان الخاطر (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)، ((وَإِنَّهَا)) أي الاستعانة بالصبر والصلاة ((لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ)) فإن الصبر ليس أمراً هيناً، والصلاة الكاملة ليست عملاً سهلاً، إنما قيدنا الصلاة بالكاملة، لأنها هي التي يستعان بها، أو أن المراد الصلوات اليومية، وهي صعبة جداً إلا على الذين يخشون الله سبحانه.
ثم فسر الخاشعين بأنهم ((الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُوا رَبِّهِمْ))، الظن بمعنى اليقين وإما بمعنى الرجحان، ولعل السر في هذا التعبير نون اليقين، للإشارة إلى أن أدنى مراتب الرجحان يوجب الخشوع، فإن من يظن أنه يلاقي الملك لعبثه <لبعثه> ذلك على التهيئة، فكيف بمن يظن أنه يلاقي مالك الملوك؟ وملاقات الله كناية عن الحضور للمحاسبة، وإلا فالله سبحانه ليس أدنى إلى الناس في القيامة منه إليهم في الدنيا، ((وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)) والرجوع إليه معنوي كما تقدم
((يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ)) تكرار للتركيز والإلفات، فإن الإنسان ربما كان غافلاً حين التذكير الأول، فيذكر ثانياً وثالثاً، بالإضافة إلى أن النفس إذا كُررت عليه الموعظة رسخت فيها، ((وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ)) التفضيل على عالمي<ن> زمانهم لا على كل العوالم، فإن الظاهر من هكذا تفضيلات هو الاختصاص، فلو قيل أن الدولة الفلانية أقوى الدول، لم يُفهم منه إلا الأقوائية من الدول المعاصرة لها لا كل دولت أتت وتأتي، ثم أن تفضيلهم على العالمين إنما كان لأجل إيمانهم بموسى، بينما كان العالم بين كافر به عناداً - كفرعون ومن تبعه - أو جهلاً كمن كان في البلاد البعيدة التي لم تبلغهم دعوة موسى فكانوا قاصرين.
((وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً)) أي لا تُغني، فلا تدفع نفس عن نفس مكروهاً، وإنما الأمر كله لله، حتى الشفاعة تكون بإذنه، والمراد بذلك اليوم القيامة، ومعنى التقوى منه الاستعداد له، ((وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا)) أي من النفس ((شَفَاعَةٌ)) إلا إذا أذن الله للشفيع ((وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا)) أي من النفس ((عَدْلٌ)) أي فدية، وإنما سميت الفدية عدلاً لأنها تعادل المُفَدّى ((وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ)) فإن طريق الخلاص في الدنيا إحدى هذه الأربعة، وليست شيء منها في الآخرة، إلا إذا أذن الله في الشفاعة، وعدم الاستثناء من "شفاعة" لأجل أن المراد منها الشفاعات الارتجالية كما هو المعتاد في الدنيا.

تركيه
14/05/2004, 09:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

الله يجعل هالضحكه دوم إن شاء الله

ولا يحرمنا من طلتك الحلوه

بارك الله فيك ونفع بك بنت النور

بنـ النور ـت
15/05/2004, 05:00 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
تسلمييييييييييييين
تروووووووووكه

تركيه
16/05/2004, 09:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال الأول :
اكملي قوله تعالي (وإذ نجيناكم .............لعلكم تهتدون )

السؤال الثاني :
اشرحي الآيات .

اللهم ذكرنا منه مانسينا وعلمنا منه ماجهلنا

بنـ النور ـت
17/05/2004, 03:50 AM
تركيه اعذريني والله ماني قادره احفظ مره صعبه الآيات
:down:

ان شالله احاول اراجعها كم مره لييييييييييييييين تتحفظ :down:

من كثر البلاهه قلبت الصفحه الي بعدها وحفظت الخمسه مضبوط لكن الباقي مو راضي اقصد الي قبلها الصفحه :down:
ادعيلي :pain:

بنـ النور ـت
17/05/2004, 03:52 AM
ومبرووووووووووووووووووووو ك لك
:clap:

http://www.3roos.com/images/award/awardtrkya.jpg

تركيه
17/05/2004, 08:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

لأن الحفظ بسرعه مايثبت المحفوظ كثير

فانصحك بالمراجعه الدائمه للآيات عشان ما تنسينها

واحسن شئ كلما حفظتي آيات اتليها مع الي قبلها

وانا بإنتظارك دائماً

تركيه
17/05/2004, 08:33 AM
الله يبارك بعمرك بنت النور

وعقبال مانبارك لك بحفظ سورة البقره إن شاء الله

وختم القرآن كامل يارب

يعطيك العافيه بنت النور

تسلمين ياقلبي

بنـ النور ـت
17/05/2004, 03:26 PM
ان شالله :shy:

انا احاول احفظها ان شالله بسمعلك حق الثلاثه الأيام الي راحت :down:

تركيه
17/05/2004, 08:07 PM
خليك علي راحت بنت النور

كملي الإمتحان وسمعي بعدها نص صفحه كل مره

لا تضغطين علي نفسك يا قلبي

بنـ النور ـت
17/05/2004, 08:54 PM
انا قاعده احاول احفظ لكن ماكان مضبوط حفظي لكن دحييييييييييين ( على المغرب )
ان شالله تمام

حفظت حق السبت والأحد وحق اليوم
كان حق السبت ماني قادره احفظه بس الحمد لله اليوم بسرعه راجعته وحفظت :cool2:

هذي الآيات اولا:

يوم السبت :
وإذ نجيناكم من ءال فرعون يسومنكم سوء العذاب يذبحون أبنائكن ويستحيون نسائكم وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم **وإذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم وأغرقنا ءال فرعون وأنتم تنظرون **وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم إتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون ** ثم عفونا عنكم من بعد ذلك لعلكم تشكرون ** وإذ ءاتينا موسى الكتاب والفرقان لعلكم تهتدون
الشــــــــرح

((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل نعمةً أنعمناها عليكم ((إِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ))، ومن المتعارف أن ينسب الشيء المرتبط ببعض الأمة إلى جميعها، إذ يجمعهم العطف والهدى والانتصار، فيقال: "بنو تميم قتلوا فلانا،" وإنما قتله بعضهم، أو "عشيرة فلان شجعان،" وإنما جماعة منهم كذلك، ولذا قال سبحانه "نجيناكم"، وقد كان التنجية بالنسبة إلى أسلافهم، والمراد بآل الرجل وقومه وخواصه وإنْ لم تكن بينهم قرابة، كما يقال: "آل الله" لأهل البيت (عليهم السلام). ((يَسُومُونَكُمْ سُوَءَ الْعَذَابِ)) وسامه خسفاً عذباً بمعنى ألقاه فيه، ثم فسر سوء العذاب بقوله: ((يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ)) التذبيح هو التكثير في الذبح، ((وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ)) أي يدعونهن أحياء، فإن فرعون ملك القبط، لما علم من الكهان أنه يولد في بني إسرائيل - الذين كانوا طائفة خاصة من آل يعقوب (عليهم السلام) - أمر بذبح الأولاد، وإبقاء النساء للاسترقاق والنكاح، ((وَفِي ذَلِكُم)) "كم" خطاب فقط، و"ذلك" إشارة، فإذا كان طرف الخطاب واحد يقال: "ذلك"، وإذا كان اثنين يقال: "ذلكما"، وإذ<ا> كانوا جماعة يقال: "ذلكم"، و"ذا" هنا إشارة إلى سوء العذاب ((بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ)) إنها كانت النسبة إلى الله تعالى، لأنه لم يحل بين فرعون وبين هذا العمل، كما يقال أن الأب أفسد ولده إذا لم يحل بينه وبين عمله الفاسد، وعدم حيلولة الله تعالى لأجل الامتحان والاختبار - كما تقدم - والإنجاء إنما كان بإهلاك فرعون وقومه.
((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ)) أي جعلنا فواصل في البحر حتى صارت بين الماء شوارع، وكان عملنا بسببكم ولأجلكم، والمراد بالبحر البحر الأحمر في مصر، وقد كان طول الشوارع التي أسفرت عنها الماء ما يقرب من أربعة فراسخ، فإن موسى (عليه السلام) وبني إسرائيل فروا من فرعون فوصلوا إلى البحر، وعقبهم فرعون وقومه، فأمر الله موسى أن يضرب بعصاه البحر، فضرب، فانحسر الماء عن الشوارع حتى عبر بنو إسرائيل، واتبعهم فرعون وجنوده، ولما توسطوا الماء، وخرج موسى (عليه السلام) وقومه، رجع الماء إلى حالته الأولية، فأغرق فرعون وقومه، ((فَأَنجَيْنَاكُمْ)) من عدوكم ((وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ)) مع فرعون، ولم يذكر تغليباً للآل عليه ((وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ)) كيف أغرقناهم لأجلكم، ولا يخفى أن الإعجاز هين بالنسبة إلى الله سبحانه، فتأويل بعض الناس للمعاجز انهزام مادي غربي
((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً))، واعد بمعنى أنه وعد، وأن موسى (عليه السلام) قَبِل، ولذا جيء بصيغة المفاعلة، ولا ينافي كون الوعد هنا أربعين ليلة، وفي آية أخرى ثلاثين، فإن هذه آية بالنسبة إلى الوعدين، وفي الآية الأخرى بالنسبة إلى الوعد الأول، فقد كان الله سبحانه وعد موسى أولاً ثلاثين، ثم مدده وأضاف عشراً، والوعد كان لإعطاء الثورة التي فيها أحكام الله وتنظيم أمور بني إسرائيل الذي هو نعمة عظيمة، ((ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ))، أي من بعد موسى (عليه السلام)، أي وقت ذهابه إلى الطور للوعد، فإنهم - بعد ما ذهب موسى (عليه السلام) لميقات ربه - صنعوا عجلاً من ذهب، وجعلوه إلهاً لهم، وسجدوا له، فقابلوا نعم الله عليهم بالكفران وعبادة العجل، ((وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ))، جملة جمالية، والمراد ظلمهم بأنفسهم.
((ثُمَّ عَفَوْنَا عَنكُمِ)) عبادتكم للعجل ((مِّن بَعْدِ ذَلِكَ)) الاتخاذ ((لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)) نعمنا عليكم، فتعملوا بأوامرنا
((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ آتَيْنَا مُوسَى)) نبيكم ((الْكِتَابَ)) وهو التوراة ((وَالْفُرْقَانَ)) أي الفارق بين الحق والباطل، فهو أهم من الكتاب، ((لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)) و"لعل" ليس ترجياً من الله سبحانه بل بمعنى عاقبة الترجي.

بنـ النور ـت
17/05/2004, 09:12 PM
يـــــــوم الأحــــــــــد
الآيــات

وإذ قال موسى لقومه ياقوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلي بارئكم فاقتلوا انفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم
وإذ قلتم ياموسى لن نؤمن حتى نرى الله جهره فأخذتكم الصاعقة وأنتم تظرون ** ثم بعثناكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون ** وظللنا عليكم الغمام وأنزلنا عليكم المن والسلوى كلوا من طيبات مارزقكم وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون

الشــــــرح
((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ)) الذين عبدوا العجل وقت ذهاب موسى إلى الطور لتلقي الأوامر من الله سبحانه ((<يَا قَوْمِ> إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ)) إلهاً، فإن اتخاذه موجب للغضب والذلة في الحياة الدنيا والآخرة ((فَتُوبُواْ)) توبة ((إِلَى بَارِئِكُمْ)) الذي برأكم وخلقكم وهو إلهكم، ((فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ)) بأن يقتل من لم يعبد العجل من عبده ولو كان قريباً له، فإنه كفارة للقاتل حيث سكت ولم يتكلم وللمقتول حيث عبد العجل، ((ذَلِكُمْ)) القتل ((خَيْرٌ لَّكُمْ))، إذ إن الألم القليل خير من عذاب النار الدائم ((عِندَ بَارِئِكُمْ))، متعلق بخير، أي أن هذا العمل خير عند الله وفي حكمه وإرادته، وذلك مقابل الخير عند الناس الذي هو بالبقاء والعيش في الدنيا، ((فَتَابَ عَلَيْكُمْ)) بعدما سمعتم الأمر بأن تبتم، وقتل بعضكم بعضاً، ومعنى تاب عليكم قبل توبتكم، ((إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)) بكم، فلم يغضب عليكم حتى لا يقبل توبتكم أبداً.
((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ)) بأن لنا إلهاً خلقنا وبيده أمورنا، أو لن نؤمن لك بأنك نبي مبعوث من قبل الله سبحانه ((حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً))، أي علانيةً وعياناً، فيخبرنا بذلك، وذلك أن موسى اختار من قومه سبعين رجلاُ يحضرون معه إلى الميقات لما طلبت منه بنو إسرائيل ذلك، ولما جاؤوا طلبوا رؤية الله تعالى، ((فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ))، وهي نار تنزل من السماء، أو مادة مذابة من المعدن ونحوه، فتصيب الإنسان فتقتله، إنهم لما طلبوا رؤية الله سبحانه نزلت صاعقة من السماء فقتلتهم جميعاً ((وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ))، حال نزولها، وسبب موتكم، فكان ذلك دليلاً لكم على ذنبكم وخطأكم، ولم يكن موتاً لم يعرف سببه حتى تقولوا أنه أمر طبيعي.
((ثُمَّ بَعَثْنَاكُم)) أي أحييناكم لمّا طلب موسى (عليه السلام) ذلك لئلا يقول الباقي من بني إسرائيل أنه (عليه السلام) قتلهم في الطور ((مِّن بَعْدِ مَوْتِكُمْ)) بسبب الصاعقة، ((لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)) نعمنا عليكم.
وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل إذ كنتم في التيه حين أُمرتم بحرب العمالقة فعصيتم، فبقيتم في الصحراء مدة مديدة، وكنتم تتأذون من حر الشمس، ولم يكن لكم مأكل فـ((ظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ)) بأن جعلناه سترةً لكم تقيكم من حر الشمس وبرد القمر، ((وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى))، "المن" شيء يشبه "الترنجين"، مادة حلوة، كانت تقع على أشجارهم فيأكلوها، والسلوى طير سماني، وإنزال السماني إما بكون هذه الطير - كان - كثيراً في التيه، فكانوا يصطادونه، أو بأنه كان ينزل عليهم الطير المشوي، وقلنا لكم: ((كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ)) طيبٌ مذاقاً وحقيقة، لكونه حلالاً، لكنهم كفروا بعد كل هذه النعم، ((وَمَا ظَلَمُونَا)) بكفرانهم، فإنهم لن يضروا الله شيئاً، ((وَلَكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)) لأنهم أورثوا لأنفسهم ذلة في الدنيا وعذباً في الآخرة.

بنـ النور ـت
17/05/2004, 09:20 PM
يوم الإثـــــــنــــــن

هذا اليوم حصل غش :D2

وانا اكتب الآيات بعدين الشرح لقيت فيها خطأ الي هو انا كتبت
وإذ قلنا ادخلوها


وهي وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية

الآيـــــات

وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين ** فبدل الذين ظلموا رجزا من السماء بما كانوا يفسقون ** وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشر عينا قد علم كل أناس مشربه كلوا واشربوا من رزق الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين

شـــــرح الآيــــــــــــات

((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ قُلْنَا)) لكم بعد أن خرجتم عن التيه ((ادْخُلُواْ هَذِهِ الْقَرْيَةَ)) بيت المقدس أو "أريحا"، وهي بلدة قريبة من بيت المقدس، ((فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ)) من الأماكن أو المأكل ((رَغَداً)) واسعا، ((وَادْخُلُواْ الْبَابَ))، أي باب القرية ((سُجَّداً)) جمع ساجد، أي في حال كونكم ساجدين، ((وَقُولُواْ حِطَّةٌ))، أي سجودنا لله حطة لذنوبنا ومحو لسيئاتنا، فإن فعلتم ذلك ((نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ)) السالفة، ((وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ)) منكم من خير الدنيا وخير الآخرة على ما يستحقون، كما قال سبحانه (ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله).
((فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ)) فقالوا "حنطة حمراء خير لنا" عوض "حطة "، كما أنهم دخلوا باستاههم عوض أن يدخلوا سجدا، ((فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ)) فيما فعلوا ((رِجْزاً مِّنَ السَّمَاء))، الرجز العذاب ((بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ)) أي بسبب عصيانهم.
((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ)) أي سأل موسى من الله تعالى أن يسقيهم، وذلك حين كانوا في التيه، ولم يكن لهم ماء فظمئوا ((فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ))، وعصاه هي التي صارت ثعبانا، والحجر إما كان حجراً خاصا أو مطلق الحجر ((فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً)) بعدد أسباط بني إسرائيل، فانهم كانوا إثنتا عشرة قبيلة، فكانت تجري لكل قبيلة عين ((قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ)) أي كل قبيلة ((مَّشْرَبَهُمْ)) أي موضع شربهم، ((كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ)) الفساد ((مُفْسِدِينَ)) حال مؤكدة

وباللـــــــــــــــــــ التوفـ ^_*ـيق ـــــــــــه

تركيه
18/05/2004, 11:18 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إجابة يوم السبت روعه بنت النور

بس خطأ بسبب السرعه ابنائكن بدل ابناءكم ونسائكم بدل نساءكم بس

الله يقويك

تركيه
18/05/2004, 11:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بس كتبتي .... لن نؤمن حتى نرى الله بدل نؤمن لك حتي

والباقي روعه بنت النور ما شاء الله عليك

تركيه
18/05/2004, 11:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المفروض بنت النور موغش عشان تعرفين الي غلطتي فيه فتصلحينه وبالتالي بيتثبت اكثر

كل الحكايه انك نسيتي حرف او كلمه وبس فمثلاً :

فبدل الذين ظلموا قولاً غير الذي قيل لهم فأنزلنا علي الذين ظلموا رجزاً من السماء

اثنتا عشرة عيناً

مشربهم

الله يقويك حبيبتي

بنـ النور ـت
18/05/2004, 05:22 PM
شكرا لك على التصحيح بس والله جات عيني على الكلمه وانا اغيرها

:pain:

تركيه
18/05/2004, 05:31 PM
المهم إنك حفظتي شئ ينفعك بقبرك (بعد عمر طويل إن شاء الله)ويبقي معاك ليوم الدين

بنـ النور ـت
18/05/2004, 05:41 PM
الآيـــــــــــــــــــــ ـــات

(( وإذ قلتم ياموسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي أدنى بالذي هو خير إهبطوا مصرا فإن لكم ماسألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءو بغضب من الله ذلك بأنهم يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون))

الــــــــــشـــــــرح


((وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى)) حين كنتم في التيه وينزل عليكم المن والسلوى ((لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ))، أي قسم واحد من الطعام ولو كان ذا لونين، فالمراد بالوحدة التكرر في كل يوم، ((فَادْعُ))، أي فاسأل ((لَنَا))، أي لأجلنا ((رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ))، أي من نباتها ((مِن بَقْلِهَا)) البقل أنواع الخضر ((وَقِثَّآئِهَا)) الخيار ((وَفُومِهَا)) الحنطة ((وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا)) حتى نتقوت بها ونأكلها عوض المن والسلوى.

((قَالَ)) له<م> موسى (عليه السلام): ((أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ))، أي تتركون ما هو الأفضل مما اختاره الله لكم إلى ما هو الأدون مما ترغبون إليه، وكونها أفضل وأدون إما باعتبار السهولة والصعوبة أو باعتبار الطعم واللذة أو باعتبار التقوية والتغذية، وعلى أي حال، دعا موسى واستجاب الله دعاءه، وقال لهم: ((اهْبِطُواْ مِصْراً)) من الأمصار ((فَإِنَّ لَكُم)) في المصر ((مَّا سَأَلْتُمْ)) من الأطعمة، ((وَ)) لكن اليهود - بسبب تمردهم وعصيانهم ولجاجتهم المستمرة - ((ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ)) فهم أذلاء في الأرض، لا حكومة لهم مستقلة، ولا عزة لهم عند الناس ((وَالْمَسْكَنَةُ)) فإنهم مع ثروتهم أحيانا لا يفارقون المسكنة، حيث أنهم دائمو التبؤس لمخافتهم من الفقر، وهذه الآية من معاجز القرآن الكثيرة، فان اليهود لم تقم لهم حكومة من تاريـخ القرآن إلى هذا اليوم إلا بحبل من الناس، واتصال بالحكومات القوية، ((وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ))، "باء" أي رجع، والمراد أنهم بعملهم السيئ غضب الله عليهم، ((ذَلِكَ)) المذكور من ضرب الذلة والمسكنة والرجوع بالغضب ((بِ)) سبب ((أَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ)) المنزلة على موسى (عليه السلام)، حيث لم يكونوا يطيعون، ((وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ))، فإن الأنبياء تواترت إليهم لكثرة لجاجتهم، فكانوا يقتلونهم، وقوله تعالى ((بِغَيْرِ الْحَقِّ)) قيد توضيحي، إذ لا يكون قتل النبي حقا أبدا، وذلك بخلاف ما لو قيل يقتل البشر بغير الحق، ((ذَلِكَ)) المذكور من كفرانهم وقتلهم الأنبياء، ((بِمَا عَصَواْ))، أي بسبب عصيانهم للأوامر العقلية والشرعية ((وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ)) فإن عصيانهم واعتداءهم صار سبباً للقتل والكفر، وهما سببا ضرب الذلة والمسكنة والغصب.

تركيه
18/05/2004, 06:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله

وبس ياعسل :clap:

بنـ النور ـت
18/05/2004, 09:18 PM
يسلموووووووو تركيه :smile:

الله يعطيكي العافيه ان شالله

تركيه
19/05/2004, 11:17 AM
وياك بنت النور إن شاء الله

بنـ النور ـت
20/05/2004, 04:15 PM
الأربعاء
الـآـ يـــــــــــــــــات
إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون
وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ماأتيناكم بقوة واذكروا مافيه لعلكم تتقون
ثم توليتكم من بعد ذلك فلولا فضل الله عليكم ورحمة لكنتم من الخاسرين
ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين

الشــــــــــــرح

((إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ)) من المسلمين ((وَالَّذِينَ هَادُواْ)) أي صاروا يهوداً باليهودية ((وَالنَّصَارَى)) المؤمنين بعيسى (عليه السلام) ((وَالصَّابِئِينَ)) وفيهم غموض وخلاف، وربما قيل أنهم عبدة النجوم ((مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ)) حقيقةً، ((وَعَمِلَ صَالِحاً)) مما أمر به الله سبحانه ((فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ)) لا في الدنيا ولا في الآخرة- كما تقدم- ((وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)) فلا ييأس أحد من روح الله ما دام في الدنيا، وإنما قيدنا "من آمن" بـ"حقيقة" لئلا ينافي ما في صدر الآية "إن الذين آمنوا".
((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ)): العهد الشديد، وقد تقدم مكان أخذ العهد، ((وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ)) وذلك أن موسى (عليه السلام) لما جاءهم بالتوراة لم يقبلوها، فقطع جبرائيل (عليه السلام) قطعة من جبل طور ورفعها فوق رؤوسهم مهدداً، أنهم إن لم يقبلوا التوراة قذفها على رؤوسهم، فقبلوا قبول التوراة مجبرين، وقلنا لكم ((خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ)) أي بجد ويقين وشدة لا تحسدوا عنه، ((وَاذْكُرُواْ)) أي احفظوا واعملوا بـ((مَا فِيهِ)) أي في "ما آتيناكم" وهو التوراة ((لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)) أي تخافون، فإن العامل بأوامر الله يكون خائفاً متقياً.
((ثُمَّ تَوَلَّيْتُم))، أي أعرضتم أيها اليهود ((مِّن بَعْدِ ذَلِكَ)) الميثاق الأكيد، فلم تعملوا بما في التوراة، ولم تتمثلوا أوامرنا، ((فَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ)) حيث تفضل عليكم بالتوبة، ((وَرَحْمَتُهُ)) بأن رحمكم فلم يؤاخذكم بسيئات عملكم، ((لَكُنتُم مِّنَ الْخَاسِرِينَ)) في الدنيا والآخرة، فأي <أي> من ينسلخ عنه الإيمان يكون من أخسر الناس.
((وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ))، أي عرفتم أيها اليهود ((الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ))، أي جاوزوا حدود الله فيه، وذلك أنهم حُرّم عليهم اصطياد السمك في السبت، فكانت الأسماك تأتي وتتجمع في هذا اليوم لشعورها بأمنها في هذا اليوم، فكان اليهود يحتالون لأخذها بإيصال الماء إلى أحواضهم، فلما تأتي إليها الأسماك يوم السبت سدوا طريقها، ثم يصطادونها يوم الأحد، وكان هذا خرقا لحرمات الله، ((فَقُلْنَا لَهُمْ))، أي للمعتدين ((كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ))، أي مبعدين عن الخير دنيا وآخرة، لأنكم أيها اليهود الذين شاهدتم هذا المسخ بالنسبة إلى المعتدي فكيف تعملون خلاف أوامر الله سبحانه؟

بنـ النور ـت
20/05/2004, 04:22 PM
الخميس


الآـ يــــــــــــــــــــــــ ـــات
فجعلناها نكالا لما بين يديها وماخلفها وموعظة للمتقين
وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة قالوا اتتخذونا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين
قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ماهي قال إنه يقول إنها بقرة لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك فاعلموا ا تؤمرون
قالوا ادع لنا ربك يبين مالونها قال إنه يقولو إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين

الـــــــــــــــشرح
((فَجَعَلْنَاهَا))، أي جعلنا المسخة التي مسخوا بها والعقوبة التي عوقبوا فيها ((نَكَالاً))، أي عبرة ((لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا))، أي من كان في زمانهم من سائر اليهود والأمم ((وَمَا خَلْفَهَا)) الذين <الذي> يأتي من بعدهم مما يسمع بأخبارهم، أو يكون معنى "نكالا" عقوبة، فالمعنى جعلنا المسخة عقوبة للمعاصي التي ارتكبوها مما كانت بين يدي المسخة، وهو "الاعتداء" وما خلف المسخة من سائر المعاصي التي كانوا يرتكبونها بعد اعتدائهم في السبت، ((وَ)) جعلناها ((مَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ)) لئلا يرتكبوا خلاف أمر الله سبحانه
((وَ)) اذكروا أيها اليهود قصة البقرة، وهي أنهم وجدوا قتيلاً لم يُعرف قاتله، فرجعوا إلى موسى (عليه السلام)، فأمرهم الله تعالى أن يذبحوا بقرة، ثم يضربوا القتيل بها ليحيى القتيل ويخبرهم بالقاتل، وكان هذا اختبارا لإيمانهم، حيث أن كون ضرب ميت بميت موجبا للحياة مما لا يصدقه ضعفاء الإيمان، ولهذا جعلوا يسألون أسئلة تافهة من موسى (عليه السلام) حول البقرة.

((إِذْ قَالَ مُوسَى)) (عليه السلام) ((لِقَوْمِهِ)) بني إسرائيل: ((إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً)) لإحياء القتيل، ((قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً))، أي أتسخرنا وتتخذنا سخرية، فما الربط بين القتيل وبين ذبح البقرة، أو كيف تكون البقرة الميتة سبباً لإحياء القتيل؟ ((قَالَ)) موسى (عليه السلام) ((أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ)) الذين يستهزئون بالناس، فإن السخرية من شأن الجهال والسفهاء.
((قَالُواْ ادْعُ لَنَا))، أي اطلب من أجلنا ((رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ))، أي ما هي البقرة من حيث سنها وعمرها، ((قَالَ)) موسى (عليه السلام): ((إِنَّهُ)) تعالى ((يَقُولُ إِنَّهَا))، أي البقرة يلزم أن تكون ((بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ))، الفارض الكبيرة الهرمة والبكر الصغيرة، ((عَوَانٌ)) أي وسط العمر ((بَيْنَ ذَلِكَ))، أي المذكور بين الصغير والكبير ((فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ)) من ذبح هكذا بقرة.
((قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ))، أي اسأل من ربك لأجلنا ((يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا))، أي ما لون البقرة التي أمرنا بذبحها، ((قَالَ)) موسى (عليه السلام): ((إِنَّهُ)) تعالى ((يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء)) اللون ((فَاقِعٌ لَّوْنُهَا))، أي حسنة الصفرة لا تضرب إلى السواد لشدتها، ولا إلى البياض لمقلتها، ((تَسُرُّ النَّاظِرِينَ)) إليها، أي تعجب الناظرين، وتفرحهم بسبب حسن لونها.

تركيه
21/05/2004, 12:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

فاعلموا بدل فافعلوا وبس

من التصحيحين

الله يحفظك بنت النور

بنـ النور ـت
21/05/2004, 02:58 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
دحييييييييييييييييييييييي ن فهمت
لي كم يوم اشوف الآيات لمن تقولين خطأ عندي
بعدين ارجع لآيات الاقيها صحيحه
بس مستحيه اقولك
:D2
طلع انتي تعدلينها :D2 في ردي
ههههههههههههه
صدق اني خبله

تركيه
21/05/2004, 06:54 PM
لا ياقلبي ماعدلت شي

والي تشوفينه وماتفهمينه إسأليني بنت النور

ماهو عيب ولا حرام

وأي شي إنتي مو مقتنعه فيه قوليلي

إحنا أخوات ولا بزعل منك ولا بتزعلين مني

كل الي بقلبك ياقلبي قوليه

امانه بنت النور

بنـ النور ـت
22/05/2004, 02:48 PM
ان شالله
:smile:
تسلمين تركيه

بنـ النور ـت
22/05/2004, 03:11 PM
الآيـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــات

قالوا ادعوا لنا ربك يبين لنا ماهي إن البقر تشابه علينا وإنا إن شالله لمهتدون
قال إنه يقول إنها بقرة لاذلول لها تثير الأرض ولا تسقي الحرث مسلمة لاشية فيها قالوا الآن جئت بالحق قالوا الآن جئت بالحق فذبحوها وما كادوا يفعلون
وإذ قتلتم نفسا فدارئتم فيها والله مخرج ماكنتم تكتمون
فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحي الله الموتى ويريكم آياته لعلكم نعقلون

الـــــــــــــــشرح
ولما بين سبحانه سن البقرة ولونها سألوا عن صفتها، ((قَالُواْ)) يا موسى ((ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ)) البقرة؟ أتكون من العوامل أو من السوائم التي لا تعمل؟ فـ((إِنَّ البَقَرَ)) الذي أمرتنا بذبحه ((تَشَابَهَ))، أي اشتبه ((عَلَيْنَا))، وإنه كيف ينبغي أن يكون؟ ((وَإِنَّآ إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ)) إلى صفة البقرة بتعريف الله سبحانه لنا كيف يجب أن يكون، وفي الحديث عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): "إنهم لما شددوا على أنفسهم، شدد الله عليهم، ولو لم يستثنوا ما بينت لهم إلى آخر الأبد."

((قَالَ)) موسى (عليه السلام): ((إِنَّهُ)) سبحانه ((يَقُولُ إِنَّهَا))، أي البقرة التي أمرتم بذبحها ((بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ)) يذلها العمل، ((تُثِيرُ الأَرْضَ))، أي تعمل وتكرب لإثارة الأرض، ((وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ)) الحرث الزرع، فلا تسقيه بالناعور، والدلاء، والمعنى أن لا تكون عاملة، ((مُسَلَّمَةٌ))، أي سالمة لا نقص فيها، فهي بريئة من العيوب ((لاَّ شِيَةَ)) من الوشي بمعنى اللون ((فِيهَا))، أي لا لون فيها يخالف لونها، وهذا ليس تأكيد لما سبق، إذ كونها صفراء لا تدل على عدم الوشي فيها، ((قَالُواْ)) لموسى (عليه السلام): ((الآنَ)) وبعد هذه التوضيحات لصفات البقرة ((جِئْتَ بِالْحَقِّ)) الواضـح، أو بما هو حق الكلام مقابل الإجمال الذي قاله (عليه السلام) سابقا بقوله "إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة"، ((فَذَبَحُوهَا))، أي ذبح اليهود تلك البقرة المأمور بذبحها، ((وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ))، أي كاد أن لا يذبحوا تلك البقرة لغلاء ثمنها، فإنها انحصرت في بقرة واحدة، لم يعطها صاحبها إلا بثمن فاحش.
((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا)) ادارأتم بمعنى اختلفتم، وأصله تدارأتم، ((وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ)) من أمر القاتل، وإنه مَنِ القاتل، ولماذا قتل.
((فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ))، أي اضربوا القتيل ((بِبَعْضِهَا))، أي ببعض البقرة المذبوحة التي أمروا بذبحها، ((كَذَلِكَ)) أي مثل هذا الإحياء ((يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى)) في يوم القيامة، فإن القتيل لما ضرب بالبقرة قام حيا وأوداجه تشخب دما، وأخبر بسبب قتله وبالذي قتله، ((وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ)) في الكون وفي أنفسكم، أو بمعنى يريكم معجزاته، ((لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ))، أي كي تستعملوا عقولكم.

ولعل وجه تأخير آية "وإذ قتلتم" على الآيات السالفة - مـع أن النظم يقتضي تقديمها - إن السياق لبيان لجاجة اليهود وعدم إطاعتهم الأوامر، فكان المقتضى تقديم ما يدل على ذلك.

تركيه
22/05/2004, 03:37 PM
يالله بنت النور

ادعوا بدل ادْعُ و فدارئتم بدل فَادَّارَأْتُمْ

و(قالوا الآن جئت بالحق)
نسيتي وكررتيها مرتين .....جعلها الله شافعه لك إن شاء الله

بنت النور تري اصحح لك من نفس الشرح المرفق

وامانه بنت النور لاتكتمين شي بنفسك

وعن الأخطاء الإملائيه يمكن المصحف الي معاك غير الي معاي او الي تاخذين منه الشرح

بالضبط نفس الي حصل مع امل

شدي حيلك ياقمر

بنـ النور ـت
22/05/2004, 07:45 PM
لا عادي بقولك ان شالله
تسلمين على التصحيح :smile:

بنـ النور ـت
22/05/2004, 08:23 PM
الآيـــــــــــــــات
ثم قست قلوبكم من بعد ذلك في كالحجارة أو أشد قسوة وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون
أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ماغقلوه وهم يعلمون
وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاكوكم عند أفلا تعقلون


الشــــــرح

((ثُمَّ)) من بعد ما رأيتم هذه الآيات أيها اليهود ((قَسَتْ قُلُوبُكُم))، أي غلظت ((مِّن بَعْدِ ذَلِكَ)) المذكور من آيات الله تعالى، أو من بعد ذبح البقرة، وما رأيتم من إحياء الله الميت، ((فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ)) في القسوة للمعقول بالمحسوس ((أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً))، وبين سبب أشديتها قسوة بقوله: ((وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا)) اللام للتأكيد، و"ما" موصولة، أي الحجر الذي ((يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ)) فيكون مبعثا للخير نافعا، بخلاف قلوبكم التي لا يأتي منها إلا الشر، ((وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ)) أصله تشقق ((فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء))، فيكون عينا وإن لم يجْرِ، وبهذا يفترق عن السابق، وهو ما يتفجر منه الأنهار، ((وَإِنَّ مِنْهَا))، أي من الحجارة ((لَمَا يَهْبِطُ))، أي ينزل من الجبل ويسقط ((مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ))، فإن كل حجارة تسقط، لابد وأن تكون سقطتها بإذن الله ومن خشيته خشية واقعية أو تشبيه، كالذي يخشى كثيرا فيسقط على وجهه، وقلوبكم أيها اليهود أقسى من تلك الحجارة، إذ لا تخشى من الله سبحانه، ولا تتواضع لعظمته ((وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)) أيها اليهود، فيجازيكم بسيئات أعمالكم.

((أَفَتَطْمَعُونَ)) أيها المسلمون ((أَن يُؤْمِنُواْ))، أي يؤمن اليهود ((لَكُمْ))، أي لنفعكم، إذ كل من آمن يكون في نفع المؤمنين السابقين، أو بمعنى الإيمان بمبادئكم، وهذا استفهام انكاري، أي لن يؤمن هؤلاء اليهود بالإسلام، ((وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ)) أي من هؤلاء، وهم أسلافهم، وإنما صحت النسبة إليهم، أن الأمة الواحدة والقبيلة الواحدة تكون متشابهة الأعمال والأفعال والأقوال، ((يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ)) الذي يتلوه الأنبياء عليهم، ((ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ)) بالزيادة والنقصان لفظاً أو معنىً، كما هو المتعارف عند من يريد نقل كلام لا يرتضيه، فإنه إما أن ينقص فيه أو يزيد - لو وجد إلى ذلك سبيلا - وإما أن يفسره بغير ما أراد المتكلم ((مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ))، وفهموه ((وَهُمْ يَعْلَمُونَ))، فكيف يؤمن هؤلاء الذين كانوا يعملون بكلام الله بعد تعقل هذا العمل.

((وَإِذَا لَقُواْ)) من الملاقاة، أي لقي اليهود، وكانت هذه خصلة بعضهم نسبت إلى الجميع، كما هو المتعارف من نسبة ما يقوم به البعض إلى الجميع، ((الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا)) بأن محمدا (صلى الله عليه وآله وسلم) هذا موجود في كتبنا بوصفه وحليته، ولم يقصدوا الإيمان الحقيقي كسائر المسلمين، ولا الإيمان الظاهري كالمنافقين، وإنما أريد الإيمان بمعناه اللغوي، وهذا ذم لهم، حيث أنهم اتصفوا بصفات المنافقي،ن ((وَإِذَا خَلاَ بَعْضُهُمْ إِلَىَ بَعْضٍ)) وجمع هؤلاء اليهود وغيرهم من سائر اليهود مجلس خال عن المؤمنين ((قَالُواْ))، أي قال من لم يكن يظهر الإيمان لمن أظهره: ((أَتُحَدِّثُونَهُم))، أي لماذا تحدثون المسلمين ((بِمَا فَتَحَ اللّهُ عَلَيْكُمْ)) أي بما عرفكم الله في كتابكم، بأن محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) حق؟ يقال فتح عليه باب العلم إذا أرشده إليه وعلمه به ((لِيُحَآجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ))، أي إذا أظهرتم أنتم أيها اليهود للمسلمين أن في كتابكم صفات محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) حاجوكم يوم القيامة عند الله فيقول المسلمون لليهود المظهرين أنتم ذكرتم أن في كتابكم صفات النبي، فلم لم تؤمنوا به ((أَفَلاَ تَعْقِلُونَ)) أيها اليهود المظهرين للمسلمين، إن إظهاركم سبب لغلبة المسلمين عليكم في الحجة عند الله

تركيه
22/05/2004, 09:52 PM
ياقلبي يابنت النور

والله ماودي يطلع لك ولا غلطه

بس انتي عجوله

اكتبي شوي شوي وراجعي الي كتبتيه وإذا تأكدتي إن مافيه ولا غلطه إعتمدي الرد

انا حاسه إنك محبطه من تصحيحي :D2

علي عيني والله تطلع اغلاط بس كلها من السرعه والعجله بس

ما راح اكتب شي اكتشفيها بنفسك المره هذي

عشان نفسيتك علي الأقل(u)

بشاير
25/05/2004, 07:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هلا عزيزتي تركيه ... أنا بعدني على عهدي وعدي ... واليوم إن شاء الله بسمع سوره البقره ... من آيه 1 إلى 48 ... وإن شاء الله ما أغلط لآني متعوده على التسميع الشفهي مش الكتابي...

وعندي سوال بسيط ... لازم أحفظ تفسير السور ولا بس اطلع علها ... لآني أنا في نيتي أحفظ القرآن بعدين أحفظ تفسيرها...

بشاير
25/05/2004, 07:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

ألم
ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين
الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاه ومما رزقناهم ينفقون
والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخره هم يوقنون
أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون
إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون
ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشوه ولهم عذاب عظيم
ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين
يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون
في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون
وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون
ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون
وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفاء الا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون
وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلي شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزؤون
الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون
أولئك الذين اشتروا الضلاله بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين
مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما اضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون
صم بكم عمي فهم لا يرجعون
أو كصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذر الموت والله محيط بالكافرين
يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله علي كل شي قدير
يا أيها الناس أعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون
الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماءليخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون
وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسوره من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين
فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجاره أعدت للكافرين
وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمره رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأوتوا به متشابها ولهم فيها أزواج مطهره وهم فيها خالدون
إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا ما بعوضه فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذي كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين
الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك هم الخاسرون
كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون
هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم أستوى إلي السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شئ عليم
وإذ قال ربك للملائكه إني جاعل في الأرض خليفه قالوا أتجعل فيه من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون
وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكه قال أنبؤوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين
قالو سبحنك لا علم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم
قال يا آدم أنبئهم بأسماءهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون
وإذ قال ربك للملائكه اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبا واستكبر وكان من الكافرين
و قلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنه وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجره فتكونا من الظالمين
فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض متاع ومستقر إلى حين
فتلقى أدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم
قلنا اهبطوا منا جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون
وأما الذين كفروا وكذبوا بآياتنا فألئك هم أصحاب النار هم فيها خالدون
يا بني إسرائيل أذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوفي بعهدكم وإياي فأتقون
وآمنوا بما أنزل عليكم مصدقا لما معكم ولا تكونوا أول كافر به ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا وإياي فارهبون
وأقيموا الصلاه وآتوا الزكاه وركعوا مع الراكعين
ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمونأتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون
واستعينوا بالصبر والصلاه وإنها لكبيره إلا على الخاشعين
الذين يظنون إنهم ملاقوا ربهم وإنهم إليه راجعون
يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وإني فضلتكم على العالمين
واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها شفاعه و لا يؤخذ منها عدل و لا هم ينصرون

صدق الله العظيم

بشاير
25/05/2004, 07:54 PM
هلا عزيزتي تركيه

أنا سمعت الآيات وطلعن عيوني :D2

ومثل ما قلت لج أنا حافظه البقره ... بس أزيد الخير وياج ...

وأكيد بتحصلين أخطاء بالهبل .. لاني بصراحه ما راجعت

بنـ النور ـت
25/05/2004, 10:35 PM
هههههههههه احباط وبس الا جنان :D2 ماعلينا
ماغقلوه الصح ماعقلوه :pain:
والباقي ان شالله بسمعه يوم لاحق

تركيه
26/05/2004, 01:34 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بشاير

انا صححت وياليتني ما صححت

عيوني ....بروح اشرب شاي ولا قهوه ...يمكن ترجعلي..

سوي زي ما سويت ...خلي الشيخ (انا سمعت الشريم )يقرأ وانتي تابعي قرائته بجوابك ....وقوليلي وش لقيتي ؟

موكثير .....بس موقليل ...يعني آ يه قبل آيه...كلمه بدل كلمه (والمعني مختلف )..تقديم كلمه علي الثانيه ....

زيادة او نقصان حرف او كلمه ...بس ماقدرت اكتب واريحك ..عيوني راحت وطي..

بس يبيلك شوية مراجعه علي محفوظاتك ياقلبي

الله يساعدك الين تحفظين القرآن كامل بإذن الله ...والشرح براحتك انتي وبنت النور بس الأحسن لكم انكم تطلعون عليه

بروح اخذ بندول مع شاي :D2

تركيه
26/05/2004, 01:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بنت النور

والله علي عيني اطلع اخطاء بس عشان تثبت المعلومه وبتفتكرين الكلمه الخطأ

وعشان برضو يعتبر تحريف في القرآن ...واحنا نبي اجر موذنوب

ولك اجر بالإحباط ..ولك اجر بالحفظ ..واجر بالكتابه.. والمراجعه.. واجر بمراجعة تصحيحي ..واجر محاولتك عدم الرجوع بنفس الخطأ.. ووووووووووووو..

شوفي كم اجر ياقلبي مقابل هالإحباط الي مأجوره عليه!

هذا الي عديناها اجل الي عنده سبحانه وما نعرفها؟

احتسبي تعبك وضيقك وكل شئ عن الله وبتشوفين ..

بنـ النور ـت
26/05/2004, 05:45 PM
ان شالله ياتركيه الله يسمع منك
:smile:

تركيه لاتحاولين تشربين قهوه كثير لانها تسهر :D2

<< يعني انها تنصح

تركيه
26/05/2004, 05:53 PM
والله لين الحين المعاناه قائمه :D2

بنـ النور ـت
26/05/2004, 05:54 PM
الآيـــــــــــــــــــــ ـــــات

((أولا يعلمون أن الله يعلم مايسرون وما يعلنون **ومنهم أمييون لا يعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون **فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون***وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة قل اتخذتكم عند الله عهدا فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون ))

الشــــرح
((أَوَلاَ يَعْلَمُونَ))، يعني اليهود المنافقين، ((أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ)) يسر بعضهم إلى بعض ((وَمَا يُعْلِنُونَ))، وما الفائدة في أن لا يظهروا صفات النبي؟ فإن الله يعلم أنهم يعلمون صفاته ولا يؤمنون به عناداً.

((وَمِنْهُمْ))، أي من اليهود ((أُمِّيُّونَ))، منسوب إلى الأم، بمعنى من لا يقرأ ولا يكتب كأنه نشأ تحت تربية أمه، لا تحت تربية المعلم ((لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ))، الأماني جمع أمنية، كالأغاني جمع أغنية، والأماني الأحاديث المختلفة، أي أنهم لا يعرفون ما في التوراة من صفات النبي وغيرها، وإنما هم جهلاء، يأخذون أمور الكتاب عن علمائهم محرفه مختلفة، فلا يميزون بين الحق والباطل ((وَإِنْ هُمْ))، أي ما هم ((إِلاَّ يَظُنُّونَ)) بصحة ما يسمعون، ولا يتيقنون لأنهم لم يطالعوا الكتب بأنفسهم حتى يعرفون ما فيه.

((فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ))، أي لعلمائهم الذين ((يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ))، أي التوراة ((بِأَيْدِيهِمْ))، كنايـة عن أنها غير منزلة، وإنما مكتوبة، مبعثها الأيدي لا الوحي والإلهام ((ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا)) المكتوب ((مِنْ عِندِ اللّهِ))، وإنه منزل منه، ((لِيَشْتَرُواْ بِهِ))، أي بما يكتبونه ((ثَمَناً قَلِيلاً))، لأنهم لو كانوا يظهرون ما في التوراة حقيقة رجع مقلدوهم إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، فلم يكونوا يبذلون لهم الأموال والاحترام، ((فَوَيْلٌ لَّهُم))، أي للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ((مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ))، فإنه يوجب عذاباً، لأنه تحرير لكلام الله تعالى، ((وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ)) من الأموال إزاء تحريفاتهم، فإن ثمن الحرام حرام آخر، وذلك موجب للعذاب فإنه أكل للأموال بالباطل، والويل أصله الهلاك والعذاب، ثم استعمل في كل واقـع في الهلكة.

((وَقَالُواْ))، أي قال قسم من اليهود: ((لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً))، فلن نعذب في جهنم إلا سبعة أيام أو ما أشبه على تقدير كفرنا وعصياننا، فلماذا نترك رئاسة الدنيا خوفاً من عذاب قليل؟ ((قُلْ)) يا رسول الله لهم: ((أَتَّخَذْتُمْ))، أي هل اتخذتم ((عِندَ اللّهِ عَهْدًا)) بذلك؟ ((فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ)) كذبا وزورا ((عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ))؟ ومن أدراكم، إن العذاب أيام معدودة؟

تركيه
26/05/2004, 06:09 PM
الله يحفظك يابنت النور

بارك الله فيك قلبي

بنـ النور ـت
26/05/2004, 06:10 PM
الآيـــــــــــــــــــــ ـــــات


(( بلى من كسب سيئة و أحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون**والذين آمنو وعملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون
**وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا و ذي القربى واليتامى والمساكين وقولو ا للناس حسناوأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتكم ثم توليتم منكم وأنتم معرضون))

الشــــرح


((بَلَى)) ليس الأمر كما قالوا، لكن ((مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَ)) لم ينقلع عنها، بل ((أَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ)) كالإنسان الذي يقع في دخان حيث يحيط به الدخان، حتى لا يتنفس ولا يبصر ولا يسمع إلا في الدخان، وكذلك المشرك المنحرف في الخطيئة، ((فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)) إلى الأبد.

((وَالَّذِينَ آمَنُواْ)) بقلوبهم وألسنتهم، ((وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ)) التي أمر بها الإسلام، ((أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)) بها لا انقطاع لها ولا زوال.


((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ))، عهدهم الأكيد على لسان أنبيائهم، بأن ((لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ)) وحده ((وَ)) بأن أحسنوا ((بِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً))، ولا تسيئوا إليهما ((وَ)) أحسنوا إلى ((ذِي الْقُرْبَى)) أقربائكم ((وَالْيَتَامَى)) الذين مات والدهم ((وَالْمَسَاكِينِ)) الفقراء، ((وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً)) وذلك يشمل جميع أنواع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والإرشاد ورد الاعتداء بالحسن، ((وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ)) وهما في سائر الأمم لم يكونا بهذا الشكل الموجود فعلا في هذه الأمة، ((ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ))، أعرضتم، ((إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ)) الذين عملوا بأوامرنا، ((وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ)) تأكيداً لقوله "توليتم".

بنـ النور ـت
26/05/2004, 06:17 PM
الآيـــــــــــــــــــــ ـــــات

((وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دمآءكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم ثم أقررتم وأنتم تشهدون**ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من دياركم تظاهرون عليكم بالإثم والعدوان و إن يأتوكم أسرى تفادوهموهو محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاءكم من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب ومالله بغافل عما تعملون))

الشــــرح

((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ))، عهدكم الأكيد على لسان الأنبياء ((لاَ تَسْفِكُونَ دِمَاءكُمْ))، أي لا يسفك بعضكم دماء بعض، ((وَلاَ تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ))، أي لا يخرج بعضكم بعضاً من الديار، بأن يسفرهم ويبعدهم، ((ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ)) بذلك الميثاق بأن أعطيتمونا العهود بذلك ((وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ)) أيها اليهود بوقوع هنا الميثاق بيننا



((ثُمَّ)) بعد ذلك الميثاق ((أَنتُمْ هَؤُلاء)) الذين ((تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ)) مخالفه لأوامرنا، ((تَظَاهَرُونَ)) أنتم، أي يتعاون بعضكم مع بعض في إخراجكم لهم تظاهراً ((عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)) لا إخراجا بالحق، ((وَ)) الحال ((إِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ)) أي كيف يخرج بعضكم بعضا، ويقتل بعضكم بعضا مع إنكم إذا وجدتم بعضكم أسيرا في أيدي غيرهم تعطون الفدية لخلاصهم، فإن كان بينكم عداء، فما هذه الفدية؟ وإن كان بينكم وداد فما هذا القتل والإخراج، روي عن ابن عباس أن قريظة والنضير كانا أخوين كالأوس والخزرج، فافترقوا فكانت النضير مـع الخزرح، وكانت قريضة مع الأوس، فإذا اقتتلوا عاونت كل فرقة حلمائها، فإذا وضعت الحرب أوزارها فدوا أسراها تصديقا لما في التوراة، وروي عن آخر أن اليهود كان إذا استضعف جماعة آخرين أخرجوهم من ديارهم ((<وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ > أَفَتُؤْمِنُونَ)) أيها اليهود ((بِبَعْضِ الْكِتَابِ))، أي التوراة القائل بوجوب إعطاء الفدية لأسراكم، ((وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ)) القائل بحرمة القتل والإخراج والتظاهر بالإثم والعدوان؟ ((فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ))، احكموا أنتم بانفسكم، ((إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)) بالتفرقة والضعف والمهانة عند سائر الأمم، ((وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ)) بمخالفتهم أوامر الله سبحانه، ((وَمَا اللّهُ))، أي ليس الله ((بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ))، فإنه يعلم أعمالكم، فيجازيكم عليها.

تركيه
26/05/2004, 06:19 PM
ناويه عليه انتي وبشاير اليوم نيه قشري :D2

عسل والله عسل

بس كيف (**والذين آمنو وعملوا الصالحات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون )ياااااااااااااااااعسل

روحي اشربي قهوه :D2

بنـ النور ـت
26/05/2004, 06:20 PM
الآيـــــــــــــــــــــ ـــــات


((أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالأخره فلا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينصرون **ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل وآتينا عيسى ابن مريم البينات **وأيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لاتهوى**أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون **وقالوا قلوبنا غلف بل لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون ))

الشــــرح

((أُولَئِكَ)) اليهود الذين خالفوا الأوامر بتلك الأفعال، ((الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآَخِرَةِ)) فباعوا الآخرة، وأخذوا الدنيا بدلها، ((فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ)) يوم القيامة، ((وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ)) هناك.

((وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ))، أعطينا التوراة إياه، ((وَقَفَّيْنَا))، أي أردفنا وأتبعنا بعضهم خلف بعض ((مِن بَعْدِهِ))، أي بعد موسى، ((بِالرُّسُلِ))، رسولا يتبـع رسولا، ((وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ))، جمع بينة، أي الدلالة الواضحة، وهي المعجزات التي أعطيت لعيسى (عليه السلام) من إبراء الأكمه والأبرص وإحياء الموتى ((وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ))، التأييد التقوية وروح القدس إما جبرائيل (عليه السلام) أو روح قوية من الله سبحانه فيه تقوية على التبليغ والإرشاد مـع كثرة أعدائه، ((أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ)) أيها اليهود ((رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ)) ولا يمثل إليه من الأحكام ((اسْتَكْبَرْتُمْ)) وتكبرتم عن قبول أحكام الله سبحانه، ((فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ)) - كعيسى ومحمد صلوات الله عليهما، ((وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ)) - كزكريا ويحيى (عليهما السلام)؟ وهذا استفهام إنكاري عليهم.


((وَقَالُواْ))، أي قالت اليهود للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ((قُلُوبُنَا غُلْفٌ)) جمع أغلف، بمعنى إنها في غطاء وغلاف عن هدايتكم، فلا تصل الهداية إليها، كما في آيه أخرى (وقالوا قلوبنا في أكنة)، ((بَل)) ليس كذلك، وإنما ((لَّعَنَهُمُ اللَّه)) وأبعدهم عن الخير ((بِـ)) سبب ((كُفْرِهِمْ))، فإنهم لما كفروا ولم يمتثلوا أوامر الله أبعدهم الله عن الخير، كمن لا يسمع شخص أمره، فيتركه، ولا يعتني به ((فَقَلِيلاً مَّا يُؤْمِنُونَ)) لما ران على قلوبهم، وأظلمت نفوسهم بالكفر.

بنـ النور ـت
26/05/2004, 06:23 PM
الآيـــــــــــــــــــــ ـــــات


((ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ماعرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين**
بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل بغيا أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده فبآؤوا بغضب على غضب وللكافرين عذاب مهين **وإذا قيل لهم آمنوا بما أنزل الله قالوا نؤمن بما أنزل علينا ويكفرون بما وراءه وهو الحق مصدقا لما معهد قل فلم تقتلون أنبياء الله من قبل إن كنتم مؤمنين))

الشــــرح

((وَلَمَّا جَاءهُمْ))، أي اليهود ((كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ))، هو القرآن، ((مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ))، أي الكتاب الذي مـع اليهود، وهو التوراة، فإن القرآن يصدق التوراة الحقيقي المنزل على موسى (عليه السلام)، (إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور)، ((وَكَانُواْ))، أي اليهود ((مِن قَبْلُ))، أي قبل أن يأتي الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أو ينزل القرآن ((يَسْتَفْتِحُونَ))، أي يطلبون الفتح من الله ((عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ))، فإنهم كانوا يدعون الله أن يبعث الرسول حتى يكونوا أرجـح كفة من الكفار، ((فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ))، أي الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي عرفوه بصفاته ومزاياه ((كَفَرُواْ بِهِ))، وأخذوا يحاربوه، بل فوق ذلك أنهم كانوا يرجحون الكافرين على الرسول والمؤمنين قائلين (هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلا)، ((فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى)) اليهود ((الْكَافِرِينَ)) بمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وبالقرآن، وهم يعرفون ذلك.


((بِئْسَمَا اشْتَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ))، أي بئس الشيء الذي باع اليهود بذلك أنفسهم، فأعطوا أنفسهم للعذاب الأبدي، واشتروا الكفر ((أَن يَكْفُرُواْ بِمَا أنَزَلَ اللّهُ)) بدل "ما"، أي بئس الكفر الذي أخذوه مقابل أنفسهم، وذلك تشبيه، فكأن الكفر والإسلام سلعتان فمن اختار أحدهما باع نفسه بذلك الشيء، إذ يصرف نفسه في سبيل ذلك، فإذا باع نفسه مقابل الإسلام كان نعم ما اشترى به نفسه، وإذا باع نفسه مقابل الكفر كان بئسما اشترى به نفسه، واشترى هنا بمعنى البيـع، كما قال: (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله)، ((بَغْياً))، أي حسداً، وهو علة لاشترائهم السيئ، أي كان سبب شرائهم الكفر الحسد الذي كان فيهم لمحمد (صلى الله عليه وآله سلم)، حيث أنه من ولد إسماعيل لا من ولد جدهم إسحاق (عليهما السلام)، ((أَن يُنَزِّلُ اللّهُ)) الدين ((مِن فَضْلِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ))، و"أن ينزل" متعلق بـ"بغيا"، أي أن الحسد من جهة نزول القرآن على محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) دون غيره، ((فَبَآؤُواْ))، أي رجع اليهود ((بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ))، فإنهم كانوا مغضوباً عليهم من جهة تعدياتهم في زمان موسى وعيسى وسائر الأنبياء (عليهم السلام)، فغضب الله عليهم مرة أخرى من جهة كفرهم بمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ((وَلِلْكَافِرِينَ)) الذين من أظْهَر مصاديقهم اليهود ((عَذَابٌ مُّهِينٌ))، وهو العذاب الذي يذل صاحبه ويهينـه.

((وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ))، أي لليهود ((آمِنُواْ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ)) على محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ((قَالُواْ نُؤْمِنُ بِمَآ أُنزِلَ عَلَيْنَا)) من التوراة، ((وَيَكْفُرونَ بِمَا وَرَاءهُ))، أي وراء ما نزل عليه من كتاب عيسى (عليه السلام) ومحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ((وَهُوَ))، أي ما وراء كتابهم ((الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَهُمْ)) والجملة حالية، ((قُلْ)) إنكم تكذبون في قولكم "نؤمن بما أنزل علينا"، فإنك<م> لستم بمؤمنين حتى بالتوراة، وإلا ((فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاء اللّهِ مِن قَبْلُ)) في السابق ((إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)) بالتوراة، فإن كتابكم حرم قتل الأنبياء، فأنتم لستم بمؤمنين لا بكتابكم ولا بما بعد كتابكم من الإنجيل والقرآن.

تركيه
26/05/2004, 06:28 PM
حبيبي بنت النور وش رايك

لما يكثر العدد (في الأحلام السعيده ) تصححين معايه

ماشاء الله تبارك الله لا إله إلا الله

الله يحفظك يارب

بنـ النور ـت
26/05/2004, 06:47 PM
ههههههههههههه مااحب القهوه :D2
احب العصير بس ماعندنا :D2
بشرب سن توب احسن خالي من المواد الصناعيه صنع في السعوديه :D2

بنـ النور ـت
26/05/2004, 06:54 PM
هههههههههه
بصحح اكيد وبقولك كله صح :D2

عشان اطلع الأولى :D2

:cool2:

تركيه
26/05/2004, 07:06 PM
:D2:D2:D2:D2:D2::D2:D2:D2:D2:D2:D2
لا لا خلك بالتسميع

كثر الله خيرك

بشاير
26/05/2004, 07:08 PM
:down: :down: :down: :down: :down:

عزيزتي تركيه ...

تصديقين قلت الحين بدش وبحصلج كاتبه

(ما شاء الله عليج أختي بشاير ...ما عندج ولا غلطه ... وإنتي الأولي وبنت النور الثانيه :cool2: )

بس يالله .. مثل ما قلتي كله أجره على الله ...

بس أتمنى أنج تصلحين الأخطاء عشان ما أنساها...

بنـ النور ـت
26/05/2004, 07:19 PM
ههههههههه تركيه عصبتي :D2

:D2
مشالله يابشاير ضحكتيني
ايش معنى انتي الاولى وانا التانيه
انا المفروض الاولى عشان كل مره ماعندي اي خطأ
<< اسكتي بس لا احد يسمعك :shy:

تركيه
26/05/2004, 07:25 PM
الحين الي يسمعك انتي وياها يقول ابد السديس والشريم

بعدين تعالي بنت النور كني اعرف التوقيع

من وين نشلتيه

خليني اروح اشيك علي تواقيعي لا تكون ناقصه..

<<<<<<<<<اول مره تحط تواقيع خخخخخخخخخخخخخ

بعدين بشاير حرام عليك خليني اصحصح من الأولي تبيني اطلع الأخطاء كمان ؟

خليها بكره... بعد اسبوع... بعد شهر ..

والله الظاهر بتقاعد :D2

بنـ النور ـت
26/05/2004, 07:31 PM
ههههههههههههههههههه
تركيه الله يعطيكي العافيه ان شالله

التوقيع سرقته من موقع :D2

بنـ النور ـت
26/05/2004, 07:31 PM
ترى صححت الخطأ استغفر الله خطأ جامد :pain:

تركيه
26/05/2004, 07:44 PM
توك عرفتي وين الغلط

هاه اصحح؟والا اخلي الطابق مستور خخخخخخخخخخخخ نذاله

بطلع توقيعي من عيونك :D2

من موقع انتي ووجهك هاه ..

بنـ النور ـت
26/05/2004, 08:33 PM
تهديد ههههههههههههههه
:pain:

http://www.almeshkat.net/upload/files/r.gif


خذيه ماابغاه :down::cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry: :cry:

تركيه
26/05/2004, 08:44 PM
:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2

الحين اقدر اقول إني إنتصرت

بنـ النور ـت
26/05/2004, 09:11 PM
:D2
هههههههههه تركيه رجه



مبروووووووووك تبغين الغنيمه :shy: ؟

تركيه
27/05/2004, 07:47 AM
الله لا يحرمنا من بنت النور

وضحكة بنت النور

وخفة دم بنت النور

والتواقيع وصاحبتهم والغنايم والريال كلها فدي بنت النور :D2

اصلاً محد اخذ منها إلا إنتي

جبرتي بخاطري :D2

بنـ النور ـت
27/05/2004, 07:43 PM
هههههههههه :smile:


يلا ركزي دحين بسمع ولا تطلعين اخطاء لي

لآيــــــــات
((ولقد جاءكم موسى بالبينات ثم اتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون ***وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ماأتينكم بقوه واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا وأشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم قل بإسما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمين ))


الشــــرح
((وَ)) كيف تقولون "نؤمن بما أنزل علينا" وعملكم يدل على خلاف ذلك؟ فـ((لَقَدْ جَاءكُم مُّوسَى بِالْبَيِّنَاتِ))، أي بالحجج الواضحة، ((ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ)) إلهاً لكم ((مِن بَعْدِهِ))، أي بعد رواحه إلى الطور، ((وَ)) الحال ((أَنتُمْ ظَالِمُونَ)) لأنفسكم في عبادة العجل، فلو كنتم مؤمنين بما نُزِّل عليكم لم تتخذوا العجل إلها؟


((وَ)) اذكروا يا بني إسرائيل ((إِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ)): عهدكم الشديد بالعمل بالتوراة، ((وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ))، أي قطعة من جبل الطور- كما تقدم - وقلنا لكم ((خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ))، أي بشدة، بمعنى العمل بكل ما في الكتاب عملاً مستمراً قوياً، ((وَاسْمَعُواْ)) أوامر الله سبحانه. ((قَالُواْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا))، حكاية حالهم، ويحتمل أنهم قالوه بلفظهم استهزاء، ((وَأُشْرِبُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ)) فكما أن من شرب الماء يدخل الماء في جوفه كذلك اليهود دخل العجل- أي حبه - في قلوبهم ((بِـ)) سبب ((كُفْرِهِمْ)) بالله سبحانه، ((قُلْ)) يا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لهم: ((بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ)) الذي قلتم (نؤمن بما أنزل علينا)، فإن الإيمان الذي يأمر باتباع العجل ليس إيمانا وإنما هو كفر، ((إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ))، وهذا استهزاء لهم، ثم إنه إنما كرر "رفـع الطور" للدلالة على أنهم عكسوا الميثاق الذي أخذ منهم - حال الرفـع - بل اتخذوا العجل إلهاً.





ملاحظه :ترى عشرين طعش اسوي تعديل :shy: هذا يدل على سوء تركيزي

تركيه
27/05/2004, 09:42 PM
أنا الي اركز برضو

يالله ماعلينا

انا حطيت لون علي الإخطاء وماعدلت فيهم شي لأنها أخطاء أملائيه يعني الزق وامشي

شوفي التسميع ياعسل

بنـ النور ـت
27/05/2004, 10:34 PM
:D2

كسفه من جد لي ههههههههههه لا وانا مشالله قايله


ملاحظه :ترى عشرين طعش اسوي تعديل هذا يدل على سوء تركيزي

هههههههههه اما دحين تصحيحك يدل على عدم تركيزي ههههههههههههههههههههههههه ه :D2


شكرا لك جزيلا على التصحيح شكلي من جد بطلع الاولى لانو مافي احد يسمع معاي

على فكره بسوي حفلة لمن اخلص حفظ الجزء الاول :cool2:

تركيه
27/05/2004, 10:53 PM
اقول يالسديس

ماتلاحظ إن الشريم ماعاد شفناه

والله شكل بشاير اُحبطت :D2

بس صححت لها بنفس طريقتك والله يستر لا يغمي عليها :D2

بنـ النور ـت
28/05/2004, 06:43 PM
ههههههههههههههههههههههههه ههههههههه

تركيه .. اظن لا ان شالله بترجع .. راحت تكلم حفظ الباقي الي عليها

وانا دحين بسمع بس لاتطلعين لي اخطاء

حتى لو في خطأ عديليه بدون ماتقولين لي وقولي كلها اجابتك صحيحه وستطلعين الآولى

<< لاحظي وستطلعين هههههههههههههههههههههههه

طبعا في الأحلام :smile:

المهم خليني اسمع وأركز بسم الله

الآيــــــــــات

(( قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خَالِصَةً مِّن دُونِ النَّاسِ فتمنوا الموت إن كنتم صادقين **ولن يتمنوه أبدا بماقدمت أيديهم والله عليم بالظالمين **ولَتَجِدَنَّهُمْ أحرص الناس على الحياة و من الذين أشركوا يود أحدهم لو يعمر ألف سنة وما هو بمزحزحه من العذاب أن يعمر والله بصير بما يعلمون ** قل من كان عدو لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين ))

الشــــرح

((قلْ)) يا رسول الله لهؤلاء اليهود، الذين يقولون أن الآخرة هي لهم وحدهم لا يشركهم فيها غيرهم من النصارى والمسلمين وغيرهما: ((إِن كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الآَخِرَةُ عِندَ اللّهِ خَالِصَةً مِّن دُونِ النَّاسِ)) عند الله، صفة للدار الآخرة، أي الدار التي هي عند الله، ومن دون الناس صفة لخالصته، أو لقوله "لكم" ((فَتَمَنَّوُاْ الْمَوْتَ))، لأن من يدري أن مصيره إلى الجنة لابد وأن يتمنى الموت، حتى يخلص من آلام الدنيا وأتعابها ((إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)) في مقالكم وكنتم تعتقدون ما تقولونه بألسنتكم
ثم أخبر سبحانه بأنهم ليسوا صادقين ((وَ)) الدليل على ذلك أنهم ((لَن يَتَمَنَّوْهُ))، أي الموت ((أَبَدًا)) في حين من الأحيان ((بِـ)) سبب ((مَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ)) من المعاصي والمنكرات والكفر، وإنما نسب التقديم إلى اليد لأنها الآلة الظاهرة في تقديم الأشياء المحسوسة غالباً، ((وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمينَ))، فلا يفتر بمقالهم إن لهم الآخرة وإنهم أحباء الله، دون من سواهم.

((وَ)) كيف أنهم يتمنون الموت، والحال أنك يا رسول الله ((لَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ))، فإنهم أشد حرصاً من سائر الناس على البقاء في الدنيا، لأنهم يعلمون أن آخرتهم إلى النار والعذاب، ((وَ)) حتى أنهم أحرص ((مِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ)) إذ المشرك يزعم أنه لا شيء وراءه، فيكون حريصا على البقاء لئلا يفنى، وهؤلاء حيث يعلمون العقاب، يكونوا أحرص من المشركين، ((يَوَدُّ))، أي يحب ((أَحَدُهُمْ))، أي كل واحد منهم ((لَوْ يُعَمَّرُ)) ويطول عمره ((أَلْفَ سَنَةٍ)) حتى لا يذوق العذاب عاجلاً، ((وَ)) الحال ((مَا هُوَ))، أي ليس التعمير ألف سنة ((بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ))، زحزحه أي نحاه، وقوله ((أَن يُعَمَّرَ)) بدل "هو"، أي ما التعمير بمزحزحه من العذاب، فما الفائدة في البقاء ألف سنة لمن عاقبته النار، ((وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ)) من الكفر والسيئات، فيجازيهم عليها يوم القيامة بالنار والعذاب

((قُلْ)) يا رسول الله لليهود الذين جاؤوك وقالوا لك لو أن الملك الذي يأتيك ميكائيل لامنا بك، فإنه ملك الرحمة يأتي بالسرور والرخاء وهو صديقنا، وجبرائيل ملك العذاب ينزل بالقتل والشدة والحرب وهو عدونا، فإن كان ينزل عليه جبرائيل لا نؤمن به. ((مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ)) ليس سببا فيما يعمل حتى تتخذونه عدواً، بل إنه ((نَزَّلَهُ))، أي القرآن ((عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ)) لا من عند نفسه ((مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ))، أي للكتاب الذي قبله وهو التوراة ((وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ))، فأي ذنب لجبريل (عليه السلام) حتى تتخذونه عدواً ولا تؤمنون بالكتاب الذي يأتي به.

تركيه
28/05/2004, 06:59 PM
:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2:D2
لا واضح إنك ستطلعين الأولي ياأُختاه >>>>>>>>>>طاش ماطاش

اقول المره هذي بستر ماواجهت وبعدلها قبل ما احد يدخل ويشوف الي شفته :pain:

مو كثير والله بس اثنين

والمره الثانيه الله يسترها :D2

بنـ النور ـت
28/05/2004, 07:17 PM
لاااااااااااااااااااااااا اااااا
تركيه مو كذا تصححين


انتي صحيحي ولا تتكلمين :D2
فضحتيني :down:
المهم اني سأطلع الأولى :D2

:eek2: دحين انتي من جد صححتي خطأ لي ولا لا
ترى انا حاسه ماعندي خطأ مدري ليش
هههههههههههههههههههه
المهم دحين سألطلع ولا ما سأطلع الأولى :shy:

تركيه
28/05/2004, 07:25 PM
مانتي لاقيه عشان .....وخلصت فهمتي والا اتكلم

بعدين شوفي الضمات والفتحات والملحقات كلها الي طلعت فجأه بالتسميع ..من وين جات:pain:

بس برضو ستطلعي الأولي يااُختاه ولكن اهجدي<<<<<<<شفتي كيف انا حريفه في اللغه العربيه :D2

لأن مافيه غيرك

فأنتي الأولي والأخيره وانا يور تيتشر غصب عنك :D2<<<<واعرف لغات بعد :D2

بنـ النور ـت
28/05/2004, 07:35 PM
ههههههههههههههههههههههههه هههههههه
والله بموت ضحك عليكي المهم اني اطلع الأولى مايهمني انتي ماي تيتشر ولا ماي استيودينت مايهمني المهم انو سأطلع الأولى

<< اعرف انجليزي احسن منك :shy: لو قلتيليها ايش بعد حرف الإي بتقولك أعرف الهي لو لقيتي حرف اسمه هي قابليني
صح مدري كيف جات الفتحه والضمه والكسره والسكون هههههههههههههههههههههه

تركيه
28/05/2004, 08:04 PM
اصلاً بعد الحرف الي قلتيه مو هي

هاء يالخبله

لا حد يسمعك ويضحك عليك :D2

والفتحات والضمات واخواتهم طلعوا بقدرة قادر ..مولأنك خبصتي بالأيات وانا قمت مثل الفارس الهمام وصلحت ما أفسدتيه ..لأ..

بعدين اعتمدي قلنالك ستطلعين ولا والله ما أطلعك الأولي ..لأ ..اطلعك السطح ...خخخخخخخخخخخخخخخخخ...مو انا يور تيتشر :shy:

بنـ النور ـت
28/05/2004, 08:29 PM
المهم اطلع برى الحصه :D2
<< كانت تشرد من الحصص

تركيه
28/05/2004, 08:47 PM
اقول

تذكري رسالتك التحذيريه الي امس عالخاص ....

هاه تذكرتيها والا اذكرك وش كتبتي فيها....:D2

بنـ النور ـت
28/05/2004, 09:05 PM
تــوبـــــــــــــــ طـ ـ ــيـ ـ ـب ــــــــــــهـ :pain:

المرتحله
29/05/2004, 01:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ودي أشارك

بس والله إني ضعت ما أدري كيف طريقة التسميع هنا

عموماً لا حرمكم الله الأجر

تقبلوا تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
29/05/2004, 02:11 PM
هلا والله المرتحله طريقة التسميع هو حفظ نص الصفحه متي ما بغيتي تسمعين تلقيني حاضره إن شاء الله

تبين نبدأ من الأول ....تبين تكملين مع البنات لأنك حافظه الأيات الأولي ...الي تبينه بيصير إن شاء الله...انتي بس آمري المرتحله

بنـ النور ـت
29/05/2004, 07:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا فيك يالمرتحله


يلا انا الاولى وانتي التانيه


مرحبا ياتركيه

بسم الله

الآيـــــــــات

((من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين ** ولقد أنزلنا إليك آيات بينات ومايكفر بها إلا الفاسقون ** أوكلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم بل أكثرهم لا يؤمنون ** ولما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم نبذ فريق من الذين أوتوا الكتاب كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون))

الشــــرح
((مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ))، أي يفعل فعل المعادي من الإتيان بما يكرهه سبحانه ((وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ))، وإنما خصهما بالذكر لأنهما موضع البحث مـع اليهود ((فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ))، إذ كل من يعادي أحد هؤلاء يكون كافرا والله عدو لمن كفر، أي يفعل معه فعل المعادي من الإهانة والتعذيب والعقاب.

((وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ)) يا رسول الله ((آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ)) واضحات ((وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ)) الفاسق هو الخارج عن طاعة الله سبحانه.

((أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ))، أي اليهود ((عَهْداً نَّبَذَهُ))، أي نقضه ((فَرِيقٌ مِّنْهُم))، أي جماعة ((بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ)) وهذا إنكار عليهم في نقضهم عهود الأنبياء السابقة بإطاعتهم ونقضهم عهود رسول الله (صلى الله عليه وآله و سلم) في قصة نضير وقريضة، والمراد بالإيمان إما الإيمان بالعهود وإما الإيمان بالله ورسله وإما الإيمان بالرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وإنما قال أكثرهم أن بعضهم آمن كعبد الله بن سلام.


((وَلَمَّا جَاءهُمْ))، أي اليهود ((رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ)) كعيسى (عليه السلام) ومحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ((مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ)) من التوراة ((نَبَذَ فَرِيقٌ))، أي جماعه ((مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ)) من اليهود الذين أتاهم الله التوراة ((كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ))، وتركوا أوامره باتباع الأنبياء من بعد موسى ((كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ))، أي من أحكام التوراة الإيمان بالأنبياء واتباع الرسل.

تركيه
29/05/2004, 07:53 PM
الآن نقدر أن نقول إنك ستطلعين الأولي ....لأنك دايماً تشربين حليب السعوديه ...وتاكلين جبنة البقره القويه ..فهي صحيه وممتعه للأطفال:D2

بنـ النور ـت
29/05/2004, 08:32 PM
:D2
لا اكل جبنة البقرات الثلاثه :D2

ومااشرب حليب أشرب سن توب لانه صناعه سعوديه وخاليه من المواد الصناعيه


المهم سأطلع

وشكرا على التصحيح بسوي زواج انا العروسه وانتي العريس :D2 عشان ماعندي ولا خطأ

تركيه
29/05/2004, 09:51 PM
انتي العروسه وانا العريس :pain:

هل مازلتي تلعبين هذه اللعبه يافتاة ...وتقولين انك ستطلعين الأولي ..انتي ووجهك

اقول خلك من حليب السعوديه وطقته ..كثري بس من النيدو :pain:

بنـ النور ـت
29/05/2004, 10:15 PM
ههههههههههه
عصبت ماي تيتشر
آم سوري :pain:

تركيه
30/05/2004, 08:53 AM
لا وانتي الصادقه إلا تفاجعت >>>>>>>>>(تفاجأت+انفجعت ):D2

هذي نهايت الي مايشرب الحليب ..كثري بس كثري من الحليب ..يمدحونه تري :D2

المرتحله
30/05/2004, 12:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غاليتي ...

تركية

أنا أحفظ الجزء الأول والثاني وفي طريقي لحفظ الجزء الثالث ولكني وجدت هنا طريقة سهلة لمراجعة الآيات

وتعلمين أن القرآن سهل التفلت فأحببت الإنضمام لكم

وهنا أسأل هل يمكن لي الانضمام في هذا الرابط وأنا أرى تفسير للآيات فهل أقوم بتفسير الآيات التي أقوم بتسميعها

أعتذر فلإطالة ولكن هذا بسبب عدم علمي عن هذا الركن إلا متأخر

شاكرة لكِ سعة صدركِ


تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
30/05/2004, 02:35 PM
تبين تكتبين التفسير اكتبيه...ماتبين موشرط
بس طريقة بنت النور عاجبتني ..لأنها تعتبر مرجع للي موفاهم الآيات..يعني لها وللي بعدها الفايده والأجر إن شاء الله

بس احسن طريقه عشان مايتفلت القرآن انك تعرفين تفسير الآيات ..يعني تقرأينها وانتي عارفه المقصود من الآيات ..والمقصود من الحركه هذي هو فهم الآيات فإذا كنتي فاهمتها فموشرط تكتبينها

ومن اي مكان بالقرآن تحبين تبدأين ابدأي واحنا معاك إن شاء الله...وإذا ماتبين يطلع لك اي غلطه فراجعي إجابتك مره واثنين وثلاث..وبعدين اعتمديها وبكذا بتثبت الأخطاء ببالك وماتنسينها ..وتتفادينها المرات الجايه ..
الظاهر انا الي طولت :D2

المرتحله
30/05/2004, 06:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

راح أبدأ معاكم من الأول

بسم الله الرحمن الرحيم

( ألم 1 ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين 2 الذين .........يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ومما رزقناهم ينفقون 3 والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون .4أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون 5 إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون 6 ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم 7 ومن الناس من يقول ءآمن بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين 8 يخادعون الله والذين ْآمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون 9 في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضاً ولهم عذابٌ أليم بما كانوا يكذبون 10 وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون 11 ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون 12 وإذا قيل لهم ءآمنوا كما ءآمن الناس قالوا ء،ؤمن كما ءآمن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون 13 وإذا لقوا الذين ءآمنوا قالوا ءآمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون 14 الله يستهزء بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون 15 أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين 16
مثلهم كمثل الذي استوقد ناراً فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون 17 صم بكم عمي فهم لا يرجعون 18 أو كصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون أصابعهم في ءآذانهم من الصواعق حذر الموت والله محيط بالكافرين 19 يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله على كل شيء قدير 20 يا أيها الناس أعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون 21 الذي جعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقاً لكم فلا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعلمون 22 وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وأدعوا شهدائكم من دون الله إن كنتم صادقين 23
فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين 24

حبيت أكمل بس أذن المغرب

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

بشاير
30/05/2004, 07:27 PM
هلا أختي تركيه ...

مثل ما تلاحظين أنقطعت هالأسبوع ... بس مب الشرهه علي ...ترا واير النت خرباااااااااااااان.... ( ويا فرحت زوجـــــــــــــ :smile: ــــــــــي) .... أبد ما طاع يشتريلي غيره... على قولته خذي إجازه سنويه من النت ....

بس طبعا بالزن والون ... وصل الواير....:cool2:

على العموم إن شاء الله أنا براجع الأخطاء وبصلحها ...

وإن شاء الله لي رجعه ثانيه لتسميع البقيه...

بنـ النور ـت
30/05/2004, 07:59 PM
اللهم زيد وباااااااااااااااارك من البنات ياااااااااارب :smile:

المرتحله
30/05/2004, 11:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بكمل تسميع وصصححي لي أختي تركية على مهلك

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

وبشر الذين ءآمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا.......... من ثمرة رقاً قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها ولهم فيها أزواجٌ مطهرة وهم فيها خالدون 25 إن الله لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها فأما الذين ءآمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلاً يضل به كثيراً ويهدي به كثيراً وما يضل به إلا الفاسقين 26 الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك هم الخاسرون 27 كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتاً فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون 28 هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات وهو بكل شيء عليم 29
وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم مالا تعلمون 30 وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال ءانبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين 31 قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم 32 قال يا آدم ءانبئهم بأسمائهم فلما أنبئهم....... قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون33 وإذ قال ربك للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين 34 فقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين 35فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا أهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقرٌ ومتاع إلى حين 36 فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم 37
قلنا اهبطوا منها جميعاً فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون 38 والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون 39 يابني إسرائيل أذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوفي بعهدكم وإياي فارهبون 40 وءآمنوا بما أنزلت مصدقاً لما معكم ولا تكونوا أول كافرٍ به ولا تشتروا بآياتي تمناً قليلاً وإياي فاتقون 41 ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون 42 وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين 43 أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون 44 واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين 45 الذين يضنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون 46 يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين 47 واتقوا يوماً لا تجزي نفسٌ عن نفسٍ شيئاً ولا يقبل منها شفاعة ولا يؤخذ منها عدلٌ ولا هم ينصرون 48


تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

المرتحله
31/05/2004, 11:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

راح أنتظر تصحيحك أختي تركية

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
31/05/2004, 12:19 PM
صححت ياقلبي ..

الله يعطيك العافيه ..تسميعك روعه المرتحله

معليش دخلت كم مره وما صححت لأنه يبيلها تركيز وكنت ادخل بسرعه وانا مشغوله ..فلا تزعلين ياقلبي

بشاير وينك ؟:D2

تري الزن اقوي من السحر :D2

متي ماتبين تسمعين بتلاقيني حاضره إن شاء الله ياقلبي ...الله يعطيك العافيه

بنت النور ..هلا والله وغلا بالحبيب الأولي ..انتي الخير والبركه وصاحبتي بالأيام السودا :D2..واليوم قد ايش اجرك عند الله ..لولا الله ثم انتي ماكان فيه رابط لسورة البقره ...الله يجعله بميزان اعمالك يارب

بنـ النور ـت
01/06/2004, 09:49 PM
يسلموووووووووووووو تركيه الله يعطيكي العافيه ان شالله

الا ابغى اقول
فيما يضرب هذا المثل


تري الزن اقوي من السحر ؟؟

تركيه
01/06/2004, 10:25 PM
في حضرتك:D2

يوم اقول لك راجعي إجاباتك ...والحين ما شاء الله مافي اغلاط:D2

بنـ النور ـت
01/06/2004, 10:54 PM
اها ههههههه
ترى مافهمت :pain:

تركيه
01/06/2004, 11:15 PM
يعني لما تفضلين تزنين وتطلبين شئ معين ..ولا تملين.. ولا تنسين ..ولا تتعبين ..كل يوم ..كل شويه.. هذا هو الزن

وليه اقوي من السحر ؟
لأن المسكين المزنون عليه :D2 يبي يفتك من الحنه والزن والطلب فينفذ طلبك بس عشان يفتك من زنك فهو بذلك اقوي من السحر :bigsmile:

إن شاء الله بتطبقينه وبتعرفين فوايده

<<<<<<<<<<<<<<<امحق من تيتشر

بنـ النور ـت
02/06/2004, 05:31 PM
:shy:

بنـ النور ـت
02/06/2004, 05:31 PM
مشالله هذي الرابطه تستفيدين فيها كل شئ اقصد فيه هذا الموضوع بالذات رابطة تسميع البقره

حفظ للقرآن , حكم , امثال , فضول ( يعني لقافه ) , تفسير للقرآن
الله الله شئ خطير

تركيه
02/06/2004, 05:52 PM
الله يستر لا تحذفه الإداره :D2

بنـ النور ـت
05/06/2004, 09:18 PM
ها نحن نعود إليكم مجددا :D2

ترا كل يوم بسمع حق مرتين عشان الاسبوع الي فات ماسمعت ولا شئ الله يعينك :o :down:

بنـ النور ـت
05/06/2004, 09:29 PM
الآيــــــــــــات
(( واتبعوا ماتتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببال وهاروت وماروت ومايعلمان ...... .......منهمامايفرقون به بين المرء وزوجه وماهم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون مايضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلاق ولبئس ماشروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون ** ولو أنهم ءامنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون ** يأيها الذين ءامنوا لاتقولوا راعنا وقولوا انظرنا واسمعوا وللكافرين عذاب أليم ** مايود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين أن ينزل عليكم من خير من ربكم والله يختص برحمته من يشاء والله ذو الفضل العظيم ))

الشــــــــــرح
((وَاتَّبَعُواْ)) عوض الكتاب السحر، فنبذوا الكتاب وراء ظهورهم، وراحوا يتعلقون بـ((مَا تَتْلُواْ)) وتقر ((الشَّيَاطِينُ)) والسحرة ((عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ)) بن داود (عليهما السلام)، حيث أن الشياطين على لسان السحرة على زمان سليمان كانوا يتلون السحر للناس، و"على" بمعنى "في" كما قال ابن مالك: "على للاستعلاء ومعنى في وعن"، أي أن اليهود أخذوا يتعلقون بالسحر الذي كان في زمان سليمان يريدون بذلك جلب الأموال والتقرب إلى الناس، وكانوا يقولون أن سليمان إنما أوتي الملك العظيم بسبب أنه كان يعمل بالسحر، فرد الله عليهم بقوله: ((وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ))، فإن السحر موجب للكفر ولا يخفى أن الكفر على نوعين كفر في العقيدة وكفر في العمل، فالكفر في العقيدة هو إنكار أصول الدين، والكفر في العمل هو ترك واجب أو فعل، ولذا شاع استعمال الكفر على ترك الأوامر <و>فعل النواهي كقوله تعالى: (ومن كفر فإن الله غني عن العالمين) في قصة الحـج، وقوله: (ولئن كفرتم إن عذابي لشديد) في باب الشكر، وقول النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): " كفر بالله العظيم من هذه الأمة عشرة" وعد منها النمام ونحوه، وعلى أي حال فسليمان ما كان ساحرا ولم ينل ما نال بالسحر، وإنما بالنبوة والموهبة الإلهية، ((وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ)) بعملهم بالسحر وتعليمهم للناس إياه، والشياطين أرواح شريرة تلقي الشر في النفوس، كما ثبت في العلم الحديث أيضا وغيره في باب التحضير والتنويم المغناطيسي، ((يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ))، والسحر أمور غير طبيعية تأتي بعلاج خفي ومنه التصرف في العين وفي النفس وفي العقل فيوجب عداوة بين الناس ومرضا وما أشبه، ((وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ)) عطف على قوله "ما تتلوا"، أي أن اليهود تركوا الكتاب واتبعوا سحر الشياطين وسحر الملكين.

ومن قصتهما أن بعد نوح (عليه السلام) كثرت السحرة، فأنزل الله ملكين في "بابل" على نبي ذلك الزمان حتى يعلما الناس إبطال السحر فكانا يقولان للناس: "هذا السحر وهذا إبطاله" كالطبيب الذي يكتب كتاب الطب فيصف الداء وما يسببه والدواء المزيل له فيقول مثلاً أن الشيء الفلاني سم ودوائه كذا فكان الملكان يعلمان السحر وإبطاله، ويحذران الناس أن يعملوا بالسحر، وإنما يصران أن يبطلوا السحر، فإذا تعلم منهما الناس أخذ بعضهم بالسحر - كما أن الشخص يقرأ كتاب الطب فيسقي الناس السم لم يكن ذلك من ذنب المؤلف للطب وإنما هو من العامل بما يضر الناس.

فقد ترى اليهود كتاب الله وأخذوا بالعلم الذي أَنزَل - أي أنزل الله - على الملكين الذين نزلاً ((بِبَابِلَ)) وهما ((هَارُوتَ وَمَارُوتَ))، ولا يظن أحد أنهما كيف يعلمان السحر للناس وهما ملكان من قبل الله تعالى، ((وَ)) ذلك لأنه ((مَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ))، أي ما يعلمان أحد السحر ((حَتَّى يَقُولاَ)) له ((إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ)) وامتحان لك، وكان تعليم للعلاج لا للإضرار، ((فَلاَ تَكْفُرْ)) بأعمال السحر، ((فَيَتَعَلَّمُونَ))، أي الناس ((مِنْهُمَا))، أي من الملكين ((مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ)) وما يوجب العداوة والبغضاء بين الزوجين مما يؤول إلى الفراق والطلاق، ((وَ)) لا يتوهم أن الأمر خرج من يد الله سبحانه، كلا بل إنما شاء الله أن يختبر عباده كما أنه حين يخلق العنب، ويعطي القدرة للبشر، فيعصره خمراً، لا يخرج الأمر من يده سبحانه، بل إنما ذلك للامتحان والابتلاء، ولهذا قال سبحانه: ((مَا هُم))، أي الملكان ومتعلم السحر منهما ((بِضَآرِّينَ بِهِ))، أي بسبب السحر ((مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ))، فإن شيئا لا يؤثر في شيء إطلاقا إلا بإذن الله، ومعنى إذنه أنه يخلي بين المؤثر والمتأثر ولو لم يخل كان عالم الجبر وبطل الامتحان والاختبار، والمراد بهذه الجملة أن شيئا لا يخرج من إرادة الله سبحانه حتى أن يتمكن من الردع لكنه لا يردع، ((وَيَتَعَلَّمُونَ))، أي يتعلم الناس من الملكين ((مَا يَضُرُّهُمْ))، أي الشيء الذي يضرهم في دنياهم ودينهم ((وَلاَ يَنفَعُهُمْ))، أكد بذلك رداً لزعمهم أن السحر ينفعهم حيث يوصلهم إلى إعراضهم ((وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ))، أي علم هو المتعلمون للسر <للسحر> أن من اشترى السحر وباع دينه ((مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ))، أي من نصيب، ((وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ))، فإنهم أعطوا نفسهم للنار مقابل اشتراء السحر الذي زعموا إنه ينفع دنياهم، ((لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ))، نّزَّل العالم بالشيء منزلة الجاهل حيث لم يعمل بعلمه فإن من لا يعمل بعلمه هو والجاهل سواء

((وَلَوْ أَنَّهُمْ))، أي اليهود بدل اتّباع السحر ((آمَنُواْ)) حقيقةً ((واتَّقَوْا)) عن فعل المعاصي ((لَمَثُوبَةٌ))، أي ثواب ((مِّنْ عِندِ اللَّه خَيْرٌ)) لهم في دنياهم وآخرتهم ((لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ))، لكنهم حيث لا يعملون بذلك فإنهم لا يعلمونه.

((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ)) للرسول حين تكلمتم معه ((رَاعِنَا))، فإن راعنا في اللغة العربية من المراعاة والرعاية، ولكنها في لغة اليهود بمعنى "أسمعت لا سمعت"، فهو سب ودعاء على المخاطب، وقد كانت اليهود اغتنمت هذه الكلمة المتشابهة لسب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بهذا العنوان، فكانوا يأتون إلى الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، ويقولون له: "راعنا"، يريدون بذلك سبه (صلى الله عليه وآله وسلم)، فنهى الله المسلمين عن هذه النقطة حتى لا يتمكن اليهود من التكلم بهذه الكلمة، ((وَقُولُواْ)) عوض ذلك ((انظُرْنَا))، أي انظر إلينا بنظرتك الرحيمة، ((وَاسْمَعُواْ)) أيها المؤمنون أوامرنا وأوامر الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، ((وَلِلكَافِرِينَ)) من اليهود الشمّاتين للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) تحت ستار لفظة "راعنا" ((عَذَابٌ أَلِيمٌ))، أي مؤلم في الآخرة.

((مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ)) من اليهود والنصارى والمجوس ((وَلاَ)) من ((الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن)) قِبَل ((رَّبِّكُمْ))، سواء كان معنوياً كالنبوة والإرشاد والوحي أو مادياً كالغلبة والنصر والمال، ((وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء))، فليس إرادة الله تبعاً لإرادة الكفار والمشركين، ((وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ))، فليس فضله خاصاً بقوم من الكفار كما كانت اليهود تزعم أن النبوة فيهم دون غيرهم.

تركيه
05/06/2004, 11:58 PM
بارك الله فيك بنت النور

بنـ النور ـت
06/06/2004, 12:42 AM
تركيه مافي خطأ :eek2:
اتاكدي صحيحي تاني يمكن انتي غلطانه مو معقول كله صح :D2

تركيه
06/06/2004, 10:29 AM
إنتي ارجعي اقري إجابتك بنت النور

بتلاقين فيه لون احمر ..هو الخطأ

والنقط يعني ناقص

بنـ النور ـت
06/06/2004, 01:07 PM
اها ترا انا دخلت النت امس بشوف ردك لي وبعدين لقيت مكتوب
بارك الله فيك بنت النور
هههههههههههههه وحسبت كله عندي صح :down: مع اني داريه اني ماحفظ كويس :pain:

المهم ان شالله في المره الجايه بروح دحين احفظ

بنـ النور ـت
06/06/2004, 10:09 PM
الآيــــــــات

((ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو بمثلها ألم تعلم أن الله على كل شئ قدير

ألم تعلم أن الله له ملك السماوات والأرض ومالكم من دون الله من ولي ولا نصير

ام تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ومن يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل

ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفار حسدا من عند أنفسهم من بعد ماتبين لهم الحق فاعفوا واصفحو حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شئ قدير

وأقيمو الصلاة وآتو الزكاة وماتقدمو لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير


وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين

بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون))


الشــــــرح


(( مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ)) بأن نرفع حكمها، ونجعل مكانها حكماً آخر ((أَوْ نُنسِهَا)) بأن نرفع رسمها، ونبلي عن القلوب حفظها، والنسيان له <لا؟؟> يقع بالنسبة إلى القرآن الكريم وإنما بالنسبة إلى الكتب السالفة، ولذا لا يوجد كثير منها فعلاً، أما النسخ فإنه وقع بالنسبة إلى القرآن - على الأَشْهَر - وإلى غيره، ((نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا)) وإنما يقع النسخ والإنساء فيما يؤتى بالمثل، لأن المثل أصلح من المنسوخ والمنسي، فمثلاً إذا سقطت ورقة مالية عن الاعتبار فيأتي الحاكم بورقة أخرى مثلها في القيمة كما يأخذ درهماً من زيد ليعطيه بدله ديناراً، ((أَلَمْ تَعْلَمْ)) أيها اليهودي المنكر للنسخ ((أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ))، فإن اليهود كانوا يلقون الشبهة بأنه كيف يمكن نسخ كتابهم بالقرآن، وإنه إن كان كتابهم صالحاً فلماذا يُنسخ، وإن لم يكن صالحاً فلماذا أنزله الله تعالى، وقد كان الجواب أن عدم النسخ إما لعدم مثل أو أصلح وإما لعدم قدرة الله تعالى على النسخ، وكلا الأمرين مفقودان، فالمثل والأصلح موجودان، والله على كل شيء قدير.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

((أَلَمْ تَعْلَمْ)) أيها المنكر للنسخ ((أَنَّ اللّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ))؟ فيتصرف فيما يشاء من الأوضاع والأحكام كيف يشاء. ((وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ))، أي من غير الله ((مِن وَلِيٍّ)) يلي أموركم ((وَلاَ نَصِيرٍ)) ينصركم، فهو سبحانه صلاحكم في النسخ والإنساء، فإن المصالح تختلف حسب اختلاف الأعصار والأشخاص، ولقد كان شأن آيات الله أن تنهض بالبشر مرتبة فمرتبة حتى وصلت النوبة لرسالة الإسلام، وهذه بُدلت بعض جزئياتها قبل تمامها وكمالها تحقيقاً للتناسق بين الرسالة وبين العصر حتى إذا كملت لم يبق مبرر أو تحوير بل تبقى إلى الأبد.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

((أَمْ تُرِيدُونَ)) أيها المعاصرون للرسول من مسلم وكتابي ومشرك ((أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ)) أسئلة تعنت ولجاجة ((كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ))؟ حيث كانوا يقترحون عليه اقتراحات ويسألونه مُحالات، كقولهم لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة، فإن المعاصرين كانوا يسألون ما لا يعنيهم أو ما أشبه، كقولهم (أو تسقط السماء علينا كسفاً)، فقد زجرهم الله سبحانه لهذه الأسئلة التي لا ترتبط بمقام الرسول والرسالة من بعد ما تبين لهم الهدى، وقوله "رسولكم" لا يختص بالمؤمنين، إذ يكفي في الإضافة أدنى ملابسة، ((وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ)) بأن يأخذ الكفر ويترك الإيمان الذي من مصاديقه الأسئلة التعنتية - إذ أنها من سمات الكفر والانحراف - ((فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ))، أي وسطة الموصل إلى المطلوب.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان


((وَدَّ))، أي أحب ((كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ))، اليهود والنصارى والمجوس ((لَوْ يَرُدُّونَكُم)) أيها المسلمون ((مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً))، فتكونون مثلهم ((حَسَدًا)) منكم كيف صرتم إلى حضرة الإيمان وتقدمتم في الحياة، وهذا الحب ليس من جهة أنهم متدينون فيأسفون عليكم لماذا تركتم الإيمان، بل الحب ((مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم)) تشبيهاً وحسب أهوائهم، أي أن مبدأ الحب هوى النفس لا الدين ((مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ))، فليس ذلك لجهلهم بدينكم وحقيقتكم، ((فَاعْفُواْ)) أيها المسلمون عنهم، ((وَاصْفَحُواْ)) عن أعمال الكفار، ولا تقابلوا إساءتهم بالمثل ((حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ))، فيأذن لكم في المبارزة والمقاتلة والمقابلة بالمثل، ((إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ))، فيأتي يوم يجعلكم أقوياء فتتمكنوا من محاربة هؤلاء الكفار فيأذن لكم في المبارزة معهم.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

((وَ)) أما فعلاً حيث لم يأت الله بأمره فـ((أَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ))، ولا تبارزوا، ((وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم)) من إعطاء الزكاة وسائر الخيرات التي هي لأنفسكم لأنها تعود إليكم في الدنيا بالألفة وفي الآخرة بالثواب ((مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ)) يوم القيامة، ((إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ))، فلا يضيع شيء يصرف في وجهه ولا عمل يؤتى لأجله.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

((وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى))، قالت اليهود لن يدخلها إلا النصارى، و"هود" جمع "هائد" كـ"عود" جمع "عائد"، ((تِلْكَ)) المقالة ((أَمَانِيُّهُمْ))، جمع "أمنية"، أي رغبتهم الكاذبة، ((قُلْ)) يا رسول الله لهم ((هَاتُواْ))، أي أحضروا وجيئوا ((بُرْهَانَكُمْ)) ودليلكم على ما تدعون ((إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)) في مقالتكم.
((بَلَى)) جواب سؤال تقديره أفليس يدخل الجنة أحد، ومن هو؟ فقيل: "بَلَى" ((مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّهِ))، وخص الوجه لأنه أشرف الأعضاء، فإذا أسلمه الشخص فقد أسلم جميع جوارحه ((وَهُوَ مُحْسِنٌ)) في عمله ((فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ))، فهو يدخل الجنة سواء كان يهودياً في زمان موسى أو نصرانياً في زمان عيسى أو مسلماً في زمان محمد أو من سائر الأمم في زمان أنبيائها (عليهم الصلاة والسلام)، وهكذا كلام معه دليله، إذ معيار الدخول في الجنة الإيمان والعمل الصالح، فلا يقال لمن يقول ذلك: "هاتك برهانك."

تركيه
07/06/2004, 03:47 AM
ولا غلطه بنت النور ما شاء الله تبارك الله

الله يحفظك يارب

حبيبة110
07/06/2004, 04:55 AM
عزيزتى تركيه


ان شاء الله ببدأ تسميع معكم من دلوقتى انا جيت متاخرة

بس ان شاء الله هاعرف اوصل للايه اللى وقفتو عندها واكمل معاكم


وهاكتبلك التسميع دلوقتى

حبيبة110
07/06/2004, 05:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((الم.ذلك الكتب لاريب فيه هدى للمتقين اللذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون واللذين يؤمنون بما انزل اليك وما انزل من قبلك وبالاخرة هم يوقنون اولئك على هدى من ربهم واولئك هم المفلحون
ان اللذين كفرو سواء عليهم أأنذرتهم ام لم تنذرهم لا يؤمنون
ختم الله على قلوبهم وعلى سمعخم وعلى ابصارهم غشاوه ولهم عذاب عظيم ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الاخر وما هم بمؤمنين
يخادعون الله والذين امنو ومايخدعون الا انفسهم وما يشعرون
فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب اليم بما كانو يكذبون واذا قيل لهم لا تفسدو فى الارض قالو انما نحن مصلحون الا انهم هم المفسدون ولكن لا يعلمون................. اولئك الذين اشترو الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وماكانو مهتدين مثلهم كمثل الذى استوقد نارا فلما اضاءت ماحوله ذهب الله بنورهم وتركهم فى ظلمات لايبصرون صم بكم عمى فهم لا يرجعون
اوكصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون اصابعهم فى اذانهم من الصواعق حذرالموت والله محيط بالكافرين يكاد البرق يخطف ابصارهم كلما اضاء لهم مشو فيه واذا اظلم عليهم قامو ولو شاء الله لذهب بسمعهم وابصارهم ان الله على كل شئ قدير))

حبيبة110
07/06/2004, 05:14 AM
((ياأيها الناس اعبدو ربكم الذى خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون الذى جعل لكم الارض فراشا والسماء بناءا وانزل من السماء ماءا فاخرج به من الثمرات رزقا لكم فلا تجعلو لله لندادا وانتم لا تعلمون وان كنتم فى ريب مما نزلنا على عبدنا فاتو بسورة من مثله وادعو شهداأكم من دون الله ان كنتم صادقين فان لم تفعلو ولن تفعلو فاتقو النارالتى وقودها الناس والحجارة اعدت للكافرين وبشر الذين امنو وعملو الصالحات ان لهم جنت تجرى من تحتها الانهار كلما رزقو منها من ثمرة رزقا قالو هذا الذى رزقنا من قبل واتو به متشابها ولهم فيها ازواج مطهرة وهم فيها خالدون))



صدق الله العظيم


على فكرة تركيه التسميع بالكتابه صعب جدا واصعب من الشفوى بكتيييييير

تركيه
07/06/2004, 06:07 AM
حبيبه ..راجعي ياقلبي إجابتك ......الأخطاء ظللتها بالأحمر ..وكلها بس من السرعه ..بس ننتبه عشان ماتكون تحريف

والكتابه اصعب ...بس تثبت الحفظ اكثر واطول..وبتلاحظين بنفسك إن شاء الله

حبيبة110
07/06/2004, 06:19 AM
:o:o:o

فعلا انا كنت بكتب بسرعه


حاضر ياتركيه:o

هابقى اكتب مش بسرعه

بنـ النور ـت
07/06/2004, 05:15 PM
مشالله تبارك الله :smile:

ربي يحفظني ويحفظك ياتركيه ويحفظكممممممممممم

بنـ النور ـت
07/06/2004, 08:01 PM
الآيــــــــات
((
وقالت اليهود ليست النصارى على شئ وقالت النصارى ليست اليهود على شئ وهم يتلون الكتاب كذلك قال الذين لايعلمون مثل قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون

ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئكه ما كان لهم أن يدخلونها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخره عذاب عظيم

ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسه عليم

وقالوا اتخدو الله ولدا سبحانه بل...... مافي الساوات والأرض كل له قانتون

بديع السماوات والأرض... إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون

وقال الذين لايعلمون لو لا يكلمنا الله أو تأتينا آيه كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم تشابهت قلوبهم قد بينا الآيات لقوم يوقنون

إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا ولا تسأل عن أصحاب الجحيم ))

الشــــــرح

((وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ <وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ>)) من دين وإيمان وتقوى، فكل طائفة تجعل نفسها الناجية وغيرها الهالكة، ((وَ)) الحال أن ((هُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ))، والتالي للكتاب لا يحق له أن يقول مثل هذه المقالة، إذ كل منهم يعلم أن صاحبه على بعض الشيء، فإن اليهود يعرفون أن النصارى لهم إيمان في الجملة، وكذلك النصارى يعرفون أن اليهود لهم إيمان في الجملة، ((كَذَلِكَ)) القول ((قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ)) من الكفار ((مِثْلَ قَوْلِهِمْ))، وهذا تأنيب للطائفتين حيث صاروا كمن لا كتاب له وهو جاهل، فإن الجاهل يمكن أن يقول ليس اليهود أو النصارى على شيء لأنه يزعم بطلان كليهما، ((فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ)) جميعاً ((يَوْمَ الْقِيَامَةِ))، وهناك يتبين لكل طائفة أنه على شيء أم لا، ((فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ))، ولعل تخصيص الحكم بهناك لأن هناك لا تبقى شبهة في الحكم، بخلاف حكمه سبحانه في الدنيا، فإن من لا يؤمن بالإسلام لا يعترف بحكمه.


((وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ)) وهي عامة لكل مانع وإن كان ينطبق على أهل مكة الذي منعوا الرسول عن المسجد الحرام وبخت النصر الذي منع عن بيت المقدس ((أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ))، أي لا أحد أظلم من هكذا شخص، والحصر المستفاد من الآية إضافي، وإلا فمن قتل الأنبياء أظلم، ((وَسَعَى فِي خَرَابِهَا))، خرابها معنوياً بمنع المصلين عنها أو خراب العمارة والبناء، ((أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ)) من عذاب الله سبحانه، فمن يسعى في خراب المساجد كيف يدخلها آمناً، أو خائفين من المسلمين أن يعاقبوهم، ((لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ)) بالعقاب الإسلامي لمن فعل ذلك، أو إخبار بخزي عن الله سبحانه بمن يسعى في خراب المساجد، ((وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)) حيث يذوق النار مهاناُ، ولعل في هاتين الآيتين أيضاً تلميح إلى فعل اليهود بمنعهم عن المساجد.

((وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ)) فكلتا الجهتين له سبحانه خلقها، وهما ملك له وحده، ((فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ)) وجوهكم ((فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ))، وجه الله جانبه، أي إن الله سبحانه محيط بالعلم والقدرة على كل ناحية، فإذا توجه الإنسان إلى المشرق فقد توجه إلى الله، وإذا توجه إلى المغرب فقد توجه إلى الله، وليس الله جسماً حتى يكون له مكان معين يلزم التوجه إليه، ((إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ)) علماً وقدرة لأنه محيط بجميع الجهات، ((عَلِيمٌ)) بما يفعله الإنسان من التوجه إلى أية ناحية، وربما قيل بأنها نزلت في رد اليهود الذين قالوا: كيف انصرف محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) عن قبلة بيت المقدس إلى الكعبة؟

((وَقَالُواْ)) (اليهود عزير بن الله)، والنصارى قالوا: (المسيح ابن الله)، والمشركون قالوا: الملائكة بنات الله، ((اتَّخَذَ اللّهُ وَلَدًا)) إما بأن أولده كما زعم بعضهم أو اتخذ بعنوان التبني، ((سُبْحَانَهُ))، أي أنزهه عن ذلك تنزيهاً ((بَل لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ))، فكيف يكون المملوك ولداً، إذ الولد ليس ملكاً للوالد، ثم أن الملك تحت التصرف فالتبني لماذا؟ ((كُلٌّ))، أي كل من السماوات والأرض ((لَّهُ)) تعالى ((قَانِتُونَ))، أي خاضعون ومطيعون.

((بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ))، أي مبدعهما ومنشئهما وخالقهما، وهذا تأكيداً لما في الآية السابقة من أن (له ما في السماوات والأرض)، ((وَإِذَا قَضَى أَمْراً)) وأراده ((فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ))، أي لذلك الأمر المراد ((كُن))، أي يأمره بأن يوجد ((فَيَكُونُ))، أي فيوجد عقيب أمره، فالكون بهذا النحو طوع إرادته وأوامره

((وَ)) بعد ذكر اختلاف أهل الكتاب ومنعهم - وسائر المشركين - عن المساجد وشركهم في باب التوحيد، تعرض القرآن الحكيم حول كلامهم بالنسبة إلى المراسلة فقال: و((قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ)) موازين الوحي والرسالة ((لَوْلاَ يُكَلِّمُنَا اللّهُ))، أي هلّا يكلمنا ربنا بأن يأمرنا بأوامره بدون احتياج إلى الوسيط، أو يكلمنا بأنك نبي، ((أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ)) ومعجزة حسب اقتراحنا، ((كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم)) لأنبيائهم ((مِّثْلَ قَوْلِهِمْ)) ، فقال لموسى (عليه السلام) أرنا الله جهرة، ((تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ)) في الإنكار والعتب في الاقتراح والتعنت، ((قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ))، فلا حاجة إلى تكليم الله، ولا إلى الإتيان بخوارق اقترحتموها، وإذ كان مرادهم غير ذلك فليس على الله إلا إتمام الحجة ((لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ))، إنما خصهم لأنهم الذين يستفيدون منها وينتفعون بها.

((إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ)) يا رسول الله ((بِالْحَقِّ)) تأكيداً للإرسال، إذ كل إرسال الله تعالى بالحق ((بَشِيرًا)) تبشر المؤمنين المطيعين ((وَنَذِيرًا)) تنذر الكافرين والعاصين، فأنت رسولنا وإن كانوا يشكون في رسالتك، ويسألونك عن أشياء تافهة، ((وَلاَ تُسْأَلُ)) أنت ((عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ))، فلست أنت مكلفاً عنهم، وإنما عليك التذكير فقط.

بشاير
08/06/2004, 01:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شو تحسبوني نسيتكم...:cool2:

لا حبايبي أنا ما نسيتكم...

بس كل ما أدخل عشان أسمع ... تطلع مشكله

ما أدري هالمشكله تواجهونها ولا بس أنا أواجها...

المشكله هي

كل ما أكتب الآيات أتلخبط وأعفس الدنيا .. وانسى اللي حافظتنا... وأمسح اللي كتبته.. ولما اسمع شفهي الحمد الله أكون حافظه.. ولما أعيد الكتابه أتلخلط مره ثانيه .. :o...

ما أدري شو السبب .. معني أكون مركزه...وحافظه..

المهم أنا بحاول أكتب اليوم بعض الآيات.. بس أدعولي إني ما ألخبط....

وطمنوني هالمشكله تواجهكم ,, ولا بس أنا :confused:

بشاير
08/06/2004, 02:20 PM
بسمع من الآيه 49 إلى 74

بسم الله الرحمن الرحيم

وإذ أنجيناكم من ءال فرعون يسومونكم سوء العذاب يذبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم.
وإذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم وأغرقنا ءال فرعون وأنتم تنظرون.
وإذ واعدنا موسى أربعين ليله ثم أتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون.
ثم عفونا عنكم من بعد ذلك لعلكم تشكرون
.....وآتينا موسى الكتاب والفرقان لعلكم تهتدون.
وإذ قال موسى لقومه يا قوم إنكم ظلمتم أنفسكم بإتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلك خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم.
وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهره فأخذتكم الصاعقه وأنتم تنظرون.
ثم بعثناكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون.
وظللنا عليكم الغمام وأنزلنا عليكم المن والسلوى كلوا من طيبات ما رزقناكم وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون.
وإذ قلنا ادخلوا هذه القريه وكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطه نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين ,
فبدل الذين ظلموا قولا غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا رجزا من السماء بما كانوا يفسقون,
وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فإنفجرت منه اثنتا عشره عينا قد علم كل أناس مشربهم كلوا واشربوا من رزق الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين.
وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذله والمسكنه وباءو بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير ..حق ذلك بما عصوا وما كانوا يعتدون..
إن الذين............ هادوا والنصارى الوصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون..
وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوه وأذكروا ما فيه لعلكم تتقون..
ثم توليتم من بعد ذلك فلولا فضل الله عليكم ورحمته لكنتم من الخاسرين..
ولقد علمتم الذين أعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قرده خاسئين...
وجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظه للمتقين..
وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقره قالوا اتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين..
قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي قال إنها يقول إنها بقره لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك فإفعلوا ما تؤمرون،،
قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقره صفراء فاقع لونها تسر الناظرين
قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون
قال إنه يقول إنها بقره لا ذلول تثير الأرض ولا تسقي الحرث مسلمه لاشيه فيهاقالوا الآن جئت بالحق فذبحوها وما كادوا يفعلون..
وإذ قتلتم نفسا فإدارءتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون..
وقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحي الله والموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون..
ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجاره أو أشد قسوه وإن من الحجاره لما يتفجر منه الأنهار وإن منا لما يتشقق ويخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشيه الله وما الله بغافل عما تعلملون..

بنـ النور ـت
08/06/2004, 09:01 PM
:pain:
:shy:
:pain:
:shy::pain:
:shy:
:pain:
:shy:

بنـ النور ـت
08/06/2004, 09:06 PM
ههههههههههههههه بشاير
زي حالتي الله يعينك والله انا راسي يصدع وانا اكتب
وفي النهايه :down:

تطلعلي تركيه مية خطأ ههههههههه
ادري اني غلطانه بس لمن انتهي من الكتابه اتعاجز اراجع :D2 :D2 :D2

تركيه
08/06/2004, 09:24 PM
اجل وش تقول المسكينه تركيه

الي تبقق عيونها وتراجع كم مره في كل حرف

ما اقول إلا .......................

حيالله هالطله الحلوه لبشاير وبنت النور

بروح اسويلي قهوه واجيب بندول واتربع علي هالكرسي والله يكون بعوني عليكم :D2

لاتزعلون علي قلبي زي العسل والله

بنـ النور ـت
09/06/2004, 12:22 AM
أكملي الفراغ التالي :

اجل وش تقول المسكينه تركيه

الي تبقق عيونها وتراجع كم مره في كل حرف

ما اقول إلا وعليها السلام ورحمة الله وبركاته...تحية الإسلام


الله يخليييييييييييييج ياااااااااااااا تركيه لنا يارب
<<< قلبت كويتي واماراتي وبحريني

بنـ النور ـت
09/06/2004, 01:30 AM
الآيــــــــــات

(( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو ....هدى ولئن اتبعت أهوائهم بعد الذين جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير


الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حتق تلاوته اولئك يؤمنون به ومن يكفر به فأولئك هم الخاسرون


يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي انعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين


واتقوا يوما لاتجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعة ولا هم ينصرون


و إذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمنهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لاينال عهدي الظالمين


و إذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجون


و إذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم.......... واليوم الآخر قال وومن كفر فأمتعه قليلا ثم اضطره إلى عذاب النار وبئس المصير ))

الشــــرح


((وَ)) حيث أن من طبيعة الحال أن كل صاحب مبدأ ليستميله الخصماء إلى ناحيتهم، ويعدونه الرضاعة إذ مال نحوهم، بين الله تعالى لنبيه أن ذلك سراب خادع ويجب أن لا يغتر به الإنسان، إذ ((لَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى)) إلى الأبد ((حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ)) وتدخل في طريقتهم، إذ كل ذي طريقة لا يرضى عن شخص إلا بدخوله في طريقته تماماً وكمالاً، ((قُلْ)) يا رسول الله ((إِنَّ هُدَى اللّهِ)) الذي هو الإسلام ((هُوَ الْهُدَى)) فقط دون ما سواه من اليهودية والنصرانية، ((وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم)) إشارة إلى أن دينهم ليس إلا هوى أنفسهم، وليس من عند الله سبحانه، ((بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ)) بالإسلام وشرائعه وبطلان اليهودية والنصرانية ((مَا لَكَ))، أي ليس لك ((مِنَ اللّهِ))، أي من طرف الله ((مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ))، أي فلا يلي تعالى أمورك ولا ينصرك.

((الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ)) التوراة والإنجيل الموصوفين بكذبهم ((يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ)) بالعمل بما في الكتاب، ((أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ))، أي بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أو بالقرآن أو بالإسلام أو بكتابهم إيماناً صحيحاً لا كإيمان المعاندين الذين يأخذون ببعض الكتاب دون بعض، ((وَمن يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ)) في الدنيا والآخرة، أما في الدنيا فلأن منهاج الله سبحانه هو المنهاج السعيد في الحياة، فإذا <أ>عرض عنه الإنسان كانت معيشته ضنكاً، وأما في الآخرة فللعذاب المعد للكافرين

((يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ)) من إرسال الرسل إليكم وإهلاك عدوكم - وجعلكم ملوكاً - وتوسيع الدنيا لكم، ((وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ)) في زمانكم - التي هي من أعظم النعم - وقد تقدم الكلام في مثل هذه الآية.

((وَاتَّقُواْ يَوْماً))، أي يوم القيامة الموصوف بأنه ((لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً)) هناك، وإنما ترى كل نفس جزاءها العادل، فلا يحمل أحد وزر أحد، ((وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ))، أي فدية تعادله فيفك نفسه بالفدية والمال، ((وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ)) بدون رضى الله سبحانه، ((وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ)) فلا ينصر أحد أحداً، وقد تقدمت مثل هذه الآية، لكن أُريدَ الانتقال إلى موضوع آخر كُررَ المطلب تذكيراً وتركيزاً.
((وَ)) حيث تم بعض الكلام حول اليهود والنصارى والمشركين انتقل السياق للكلام حول إبراهيم واسحاق ويعقوب وبناء البيت مما يشترك فيه الجميع، وأن تاريخهم قبل تاريخ اليهودية والنصرانية، وقد اعتاد أن يتكلم المتكلم عن الظروف المعاصرة، ثم ينتقل إلى التواريخ الغابرة.

واذكر يا رسول الله ((إِذِ ابْتَلَى)) امتحن ((إِبْرَاهِيمَ)) (عليه السلام) ((رَبُّهُ)) فاعل ابتلى، أي امتحن الله إبراهيم ((بِكَلِمَاتٍ))، أي بأمور، فإن الكلمة تقال للأمر، ولا يبعد أن يكون المراد بالكلمة نفس معناها العرفي، فالمعنى ابتلاه بكلمات تكلم الله أم الملك معه (عليه السلام) حولها لينفذها ويأتي بمعناها، ولعل الكلمات كانت حول ذبح إسماعيل (عليه السلام) أو حول مجابهة نمرود الطاغي، ((فَأَتَمَّهُنَّ)) بأن أطاع الأمر كاملاً غير منقوص، ((قَالَ)) الله تعالى بعد إتمام الكلمات: ((إِنِّي جَاعِلُكَ)) يا إبراهيم ((لِلنَّاسِ إِمَامًا))، والإمام هو المقتدى، وحيث أن "الناس" كالجمع المحلى باللام أفاد العموم، ولا منافاة بين كونه (عليه السلام) سابقاً نبياً ورسولاً ولم يكن إماماً عاماً، ثم صار كذلك جزاء إتمام الكلمات، ((قَالَ)) إبراهيم (عليه السلام) سائلاً الله تعالى: ((وَمِن ذُرِّيَّتِي)) هل تجعل يا رب إماماً؟ ((قَالَ)) ((لاَ يَنَالُ عَهْدِي)) بالإمامة ((الظَّالِمِينَ)) ، وهذا جواب مع الزيادة، إذ المفهوم منه: "نعم أجعل بعض ذريتك لكن غير الظالم منهم،" وإنما خص هذا بالذكر لبيان عظم مقام الإمامة



((وَ)) اذكر يا رسول الله ((إِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ)) الحرام بمكة المكرمة ((مَثَابَةً)) بمعنى مرجعاً، فإن الناس يرجعون إليه كل عام، والرجوع بمناسبة مجموع الناس وإن لم يرجع إليه كل فرد، ((لِّلنَّاسِ وَأَمْناً)) فلا يحل القتال فيه، وإن من التجأ إليه يكون آمناً، فلا يجري عليه الحد، ثم صار في الكلام التفات إلى الخطاب قائلاً: ((وَاتَّخِذُواْ)) أيها المسلمون ((مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ))، وهو الحجر الذي كان يضعه إبراهيم (عليه السلام) تحت رجله لبناء أعالي الكعبة الذي هو الآن بالقرب من الكعبة ((مُصَلًّى))، أي محلاً للصلاة، فإنه تجب الصلاة للطواف حول مقام إبراهيم في الحج، ((وَعَهِدْنَا))، أي ذكرنا ((إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ)) (عليهما السلام) الأب والابن ((أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ)) طهارة معنوية بعدم السماح لنصب الأصنام فيه وطهارة ظاهرية بالنظافة ((لِلطَّائِفِينَ))، أي الذين يطوفون حول البيت ((وَالْعَاكِفِينَ)) الذين يعكفون في المسجد الحرام، وللاعتكاف مسائل وأحكام مذكورة في كتب الفقه ((وَالرُّكَّعِ)) جمع راكع ((السُّجُودِ)) جمع ساجد، أي المصلين.

((وَ)) اذكر يا رسول الله ((إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ)) في دعائه لله تعالى: ((رَبِّ اجْعَلْ هَذَا)) البلد وهو مكة التي بنى فيها البيت ((بَلَدًا آمِنًا)) عن الأخطار، أو محكوماً بحكم الأمن حكماً شرعياً وإن كان السياق يؤيد الأول، ((وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ))، فإن دعاء إبراهيم (عليه السلام) كان خاصاً بهم، ((قَالَ)) الله سبحانه في جواب إبراهيم ما يدل على استجابة دعاءه مع الزيادة وهي: ((وَمَن كَفَرَ)) من أهل هذه البلد لا نقطع عنه الثمار بل ((فَأُمَتِّعُهُ))، أي أعطيه المتاع من الحياة والرزق والأمن وسائر الأمور ((قَلِيلاً))، فإن عمر الدنيا قصير وأمدها قليل، ((ثُمَّ أَضْطَرُّهُ))، أي أدفعه إلى النار باضطرار منه، فإن أحداً لا يرضى بالنار ((إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ))، أي بئس المأوى والمرجع.

بنـ النور ـت
09/06/2004, 03:44 PM
الآيــــــات

(( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم

ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم


ربنا وابعث فيهم رسولا يتلون عليهم آياتك ويعلمك الكتاب والحكمه............. إنك أنت العزيز الحكيم

ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين

واذ قال له .........أسلم قال أسلمت لرب العالمين

ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون ))



الشـــــرح

((وَ)) اذكر يا رسول الله ((إِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ))، أي كان يبني أساس البيت الحرام، ويرفعه من الأرض، ويعاونه في ذلك ((<وَ>إِسْمَاعِيلُ)) ابنه، وهما يقولان في حال البناء: ((رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا)) بناء البيت، ((إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ)) دعاءنا ((الْعَلِيمُ)) بما تعمله ونقصده.

((رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ)) في جميع أمورنا، والدعاء بالإسلام لا ينافي كونهما كذلك قبل الدعاء، إذ الإسلام كسائر العقائد والأعمال بحاجة إلى الاستمرار مما لا يكون إلا بهداية الله وتوفيقه، فكما أن الابتداء لا يكون إلا بعونه سبحانه كذلك الاستمرار، كما في (اهدنا الصراط المستقيم)، ((وَ)) اجعل ((مِن ذُرِّيَّتِنَا)) وأولادنا ((أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ)) والإسلام هو تسليم الأمور إلى الله سبحانه في الاعتقاد والقول والعمل، ((وَأَرِنَا))، أي عرفنا ((مَنَاسِكَنَا)) جمع منسك، أي المواضع التي تتعلق النسك بها، والنسك العبادة، يقال: "رجل ناسك" أي عابد، وقد استجاب الله دعاءهما حيث أراهما جبرائيل (عليه السلام) موضع الصلاة والوقوف وغيرها، ((وَتُبْ عَلَيْنَآ))، أي ارجع إلينا بالمغفرة والرحمة، فإن التوبة بمعنى الرجوع، ولذا يقال لله: "التواب" أي كثير الرجوع إلى عبيده، ومن ذلك تعرف أنه لا دلالة للآية على أنهما (عليهما السلام) كانا قد أذنبا، ((إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ)) بعبادك ((الرَّحِيمُ)) بهم.


((رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ))، أي في الأمة المسلمة التي طلبناها منك ((رَسُولاً مِّنْهُمْ)) من نفس الأمة لا من سائر الأمم، حتى يكون لهم الشرف بكون الرسول منهم، ((يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ)) دلائلك وبراهينك وأحكامك، ((وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ))، إما المراد القرآن أو المراد "كتابك" على نحو الكلي، ((وَالْحِكْمَةَ)) هي وضع كل شيء موضعه، والمراد بتعلمهم إياها تعليمهم العلوم الكونية والتشريعية، فإن الجاهل لا يتمكن من وضع الأشياء مواضعها لجهله بها، ((وَيُزَكِّيهِمْ))، أي يطهرهم من الأدناس والقذرات الأخلاقية والأعمالية، ((إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ)) حقيقة، فإن العزة لا تكون إلا بقلة الوجود وكثرة الاحتياج، والله واحد لا شريك له، وجميع الاحتياجات إليه، وتخصيص العزة هنا بالذكر للتلميح إلى كون الاحتياج إليه، ((الحَكِيمُ))، فأفعالك صادرة عن حكمة، وما طلبناه إنما كان عين الحكمة

هذه هي طريقة إبراهيم (عليه السلام) ((وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ))، أي من يعرض عن هذه الطريقة في التوحيد والتسليم وسائر ما ذكر مما يدل على أنها من أفضل الطرق ((إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ))، أي لا يترك هذه الملة إلا من ضرب نفسه بالسفاهة والحمق، وهل هناك طريقة أفضل من هذه الطريقة؟ والاستفهام في قوله: "من يرغب" استنكاري، ((وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ)) جملة حالية، أي إنا - بسبب هذه الطريقة المستقيمة - التي كانت لإبراهيم اخترناه نبياً ((فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ)) الفائزين بالدرجات الرفيعة.

((إِذْ قَالَ لَهُ))، هذا متعلق بقوله "اصطفيناه"، أي اخترناه لما قلنا له: ((<رَبُّهُ> أَسْلِمْ)) في جميع أمورك لله، ((قَالَ)) إبراهيم (عليه السلام): ((أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ)) وحده لا شريك له، ومعنى أسلم استقم على الإسلام، واثبت على التوحيد، كقوله تعالى (فاعلم أنه لا إله إلا الله)، وكما يقول أحدنا لمن كان جالساً في مكان: "اجلس هنا حتى الساعة العاشرة." مثلاً.


((وَوَصَّى بِهَا))، أي بالملة والطريقة التي كانت لإبراهيم (عليه السلام) ((إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ) أولاده، وخصهم بالذكر مع أن دعوة إبراهيم (عليه السلام) كانت عامة إشارة إلى لزوم دعوة الأهل بصورة خاصة إلى الحق، كما قال سبحانه (قوا أنفسكم وأهليكم ناراً)، ((وَ)) وصى بها ((يَعْقُوبُ)) حفيد إبراهيم من إسحاق بنيه أيضاً، وخص يعقوب لأنه جد اليهود، وكانت الوصية: ((يَا بَنِيَّ))، أي يا أبنائي، فهو جمع ابن، وأصله بنيني ((إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى))، أي اختار ((لَكُمُ الدِّينَ)) حتى تكونوا متدينين، ومعنى اختيار الله الدين لهم أنه سبحانه أعطاهم الدين، أراد ذلك منهم مقابل بعض الأمم الوحشية التي تُركوا وشأنهم، فلم تبلغهم دعوة الأنبياء، ((فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ))، أي لا تتركوا الإسلام فيصادفكم الموت على تركه، وإنما خص الموت لأنه لو كان غير مسلم قبل ذلك ثم أسلم ومات مسلماً لم يكن عليه بأس

المرتحله
09/06/2004, 06:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رجعت لكم مرة ثانية

بس هالمرة راح أسمع نفس اللي تسمعه بنت النور عشان ما نزيد على تركية وبكرة تروح تقص نظارة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم 127 ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمةً مسلمةً لك وأرنا مناسكنا وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم 128 ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلوا عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحيكم 129 ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين 130 إذ قال لهُ ربهُ أسلم قال أسلمتُ لربِ العالمين 131 ووصى بها إبراهيمُ بنيهِ ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون 132 أم كنتم شهدآء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيهِ ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبآءك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن له مسلمون 133 تلك أمةٌ قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسئلون عما كانوا يعملون 134

أختي تركية حبيت أطبق دروس التجويد على هذا الجزء يا ريت تصححينه لي

اللون البرتقالي ( إخفاء )
اللون الأخضر ( إدغام )
اللون الأزرق ( إقلاب )
اللون الزهري ( إدغام شفوي )
اللون البني ( إظهار )

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

بنـ النور ـت
09/06/2004, 09:31 PM
مشالله عليكي يالمرتحله شاطره بالتجويد كمان

شكلك انتي بتطلعين الاولى

بشاير
09/06/2004, 09:49 PM
بشري عزيزتي تركيه

شو كانت النتيجه ..

:up: ولا :down:

بنـ النور ـت
10/06/2004, 12:01 AM
صفر لك وصفر لي يعني تعادل هههههههههههههههههه


كلنا في الهوا سوا :D2
:D2

تركيه
10/06/2004, 10:55 AM
بشاير

بنت النور

المرتحله

الله لا يحرمني منكم

ولا يحرمكم مني :D2

الله يسعدكم ضحكتوني والله

كفايه إن ما أحد يشارك بالرابط إلا انتوا ..الله لا يضيع لنا تعب

عسي الله ان ينور لنا قبورنا بالقرآن ويجعله لنا شافعاً مانعا بإذن الله الواحد القهار

المرتحله
10/06/2004, 12:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ولو يا غاليتي

بنت النور

اللي سبق أكل النبق

وإنتِ كنتِ السابقة هنا

يعني لا تخافين

أنتِ الأولى

وبعدين قلت لك بفتح مدرسة بس ما رديت علي

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

بنـ النور ـت
11/06/2004, 05:26 PM
هههههههههههه ياالمرتحله

لا ان شالله كلنا الاولى مكرر هههههههههه
:D2

واي مدرسه بتفتحين لاسمح الله
يكفي دراسه تراني اكره شئ اسمه م د ر س ه :down:


وباركولي اليوم ان شالله بخلص حفظ الجزء الاول مع تركيه :cool2:

بنـ النور ـت
11/06/2004, 05:54 PM
الآيـــــــات

(( أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ماتعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون

تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ماكسبتم ولا تسئلون عما كانوا يعملون


وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين

قولوا ءامنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباطا وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لانفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون فإن ءامنوا بمثل ماآمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم

ضبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابجون قل اتحاجوننا في الله هو ربنا وبركم ولنا أعملنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى قل ءأنتم أعلم ام الله ومن أظلم ممن كنم شهادة عنده من الله ومالله بغافل عما تعملون

تلك أمة قد خلت لها ماكسبتم ولكم ماكسبتم ولا تسئلون عما كانوا يعملون ))


الشــــرح

((أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء)) أيها المدّعون أن الأنبياء كانوا يهوداً أو نصارى، فإن اليهود كانوا يقولون أن يعقوب النبي (عليه السلام) أوصى بنيه باليهودية، فأنكر الله تعالى عليهم، ذلك بأنكم لم تكونوا حضوراً ((إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ))؟، اقترب من الوفاة، ((إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي))؟ على طريقة الاستفهام التقريرى، ((قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ))، إبراهيم جد يعقوب وإسماعيل عمه وإسحاق أبوه، وقدم إسماعيل لأنه كان أكبر سناً والأعلى منزلة، وسمي العم أباً تغليباً ولأن العرب تسمي العم أباً والخالة أماً، ((إِلَهًا وَاحِدًا)) بغير شريك، ((وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ))، فكان دينهم الإسلام، والإسلام هو دين جميع الأنبياء، اليهودية أو النصرانية يراد به نفيها بالمعنى المتداول عند أهل الكتاب.


ثم بين الله حقيقة هي أن الأمة الماضية ليست تهمكم أيها المعاصرون للرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وإنما المهم أعمالكم، فكيف كانت تلك الأمم فإنها قد ذهبت وفنت، ((تِلْكَ))، أي إبراهيم وأولاده (عليه السلام) ((أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ))، أي ذهبت ومضت، ((لَهَا مَا كَسَبَتْ))، فإن أعمالها ترتبط بها لا بكم، ((وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ))، فإن أعمالكم ترتبط بكم لا بهم، ((وَلاَ تُسْأَلُونَ)) أنتم ((عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)) فأصلحوا أعمالكم.

((وَقَالُواْ كُونُواْ هُودًا أَوْ نَصَارَى))، أي قالت اليهود كونوا يهوداً، وقالت النصارى كونوا نصارى ((تَهْتَدُواْ)) للحق وترشدوا، ((قُلْ)) يا رسول الله ((بَلْ)) نتبع ((مِلَّةَ))، أي دين ((إِبْرَاهِيمَ)) الصافي عن شوائب اليهودية والنصرانية، وإنما هي الإسلام المصفى وإن كان فرقٌ بين الإسلام وبين دين إبراهيم في بعض الخصوصيات التشريعية، فالمراد نفي النصرانية واليهودية، ((حَنِيفًا))، أي مستقيماً عن الاعوجاج، ((وَمَا كَانَ)) إبراهيم ((مِنَ الْمُشْرِكِينَ)) كما أنتم أيها اليهود والنصارى مشركون، إذ تقولون (عزير ابن الله) أو (المسيح ابن الله)، وعلى هذا، فالمراد بالتباع ملة إبراهيم (عليه السلام) اتباعها في التوحيد.

((قُولُواْ)) أيها المسلمون ما يجب عليكم، أي تعتقدوا بها، وما هي خلاصة الأديان السابقة واللاحقة، الذي يعين زيف العقائد النصرانية واليهودية وغيرهما، ((آمَنَّا بِاللّهِ وَ)) آمنا بـ((مَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا)) من القرآن الحكيم ((وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ)) أحفاد يعقوب فإن كثيراً منهم كانوا أنبياء نزلت عليهم الصحف، ((وَ)) آمنا بـ((مَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَ)) آمنا بـ((مَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ)) قاطبة ((مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ))، أي من الأنبياء ، فإنا نعترف بالجميع ((وَنَحْنُ لَهُ))، أي لله سبحانه ((مُسْلِمُونَ)) فإن دين الأنبياء كلهم يتلخص في أصول وفروع وأخلاق، فالأصول: التوحيد، والعدل، والنبوة، والإمامة، والمعاد، فإن كل نبي كان يصدق من سبقه ويبشر بمن يلحقه كما أن الإمامة بمعنى الوصاية، فإن كل نبي كان له أوصياء، والفروع هي: الصلاة والصوم والزكاة وما أشبه من العبادات وأحكام المعاملات بالمعنى الأعم، وكل الأديان كانت مشتركة فيها مع تفاوت يسير حسب اقتضاء الزمان والأمة، فمثلاً كان صوم الصمت في بعض الأمم وليس في الإسلام وهكذا، والأخلاق هي: الصدق والأمانة والوفاء والحياء وما أشبه، وكلها فطريات نفسية كانت الأنبياء تأمر بها وينهى <وتنهى> عن أضدادها.


((فَإِنْ آمَنُواْ))، أي آمن غير المسلمين من سائر الأديان والفرق ((بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ))، أي كما تؤمنون أنتم أيها المسلمون ((فَقَدِ اهْتَدَواْ)) إلى الحق، ((وَّإِن تَوَلَّوْاْ)) عن مثل هذا الإيمان، ولزموا طريقتهم المنحرفة ((فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ))، أي في خلاف، فهم في شق وأنتم في شق، ((فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ)) فإن الله يكفيك يا رسول الله وينصرك عليهم ((وَهُوَ السَّمِيعُ)) كلامهم ((الْعَلِيمُ)) بأعمالكم ونواياكم.


اتبعوا ((صِبْغَةَ اللّهِ))، واصبغوا أنفسكم بها، وهي الإسلام، فإن كل طريقة يتبعها الإنسان لون له، لكنه لو غير محسوس تشبيهاً بالألوان المحسوسة، ((وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً))، وهذا استفهام إنكاري، أي لا أحد أحسن من الله صبغة وديناً، ((وَنَحْنُ)) المسلمون ((لَهُ عَابِدونَ)) لا لغيره من الشركاء الذين أنتم تعبدونها مع الله أو من دون الله، وربما يقال أن وجه التسمية بـ"الصبغة" أن النصارى كانوا يصبغون أولادهم بماء أصفر يعمدونهم فيه، والآية من المشابهة، كقوله سبحانه (تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسك)

((قُلْ)) يا رسول الله لهؤلاء اليهود والنصارى وغيرهم: ((أَتُحَآجُّونَنَا))، أي تباحثون معنا ((فِي)) دين ((اللّهِ)) وأنه لم ننسخ أديانكم ولم اختار من العرب رسولاً ولم أفعل كذا؟ ((وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ))، أي أن الله ليس رباً لكم فقط حتى يكون معكم إلى الأبد، ((وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ))، فليس علمنا <عملنا> غير منظور إليه عند الله، وعملكم منظور إليه، كما كانوا يزعمون قائلين نحن شعب الله المختار، ونحن أبناء الله وأوداؤه، ((وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ))، إذ لا نشرك به أحداً بخلافكم الذي جعلتم له شريكاً.


((أَمْ)) تباحثون معنا في أمر الأنبياء و((تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطَ)) أحفاد يعقوب - كانوا أنبياء - ((كَانُواْ هُودًا)) أي يهوداً ((أَوْ نَصَارَى))، وهذا اشتباه منهم، إذ اليهودية والنصرانية تولدتا بعد إبراهيم (عليه السلام)، فكيف يكون إبراهيم أحدهما، كما قال سبحانه: (ما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده)، ((قُلْ)) يا رسول الله لهؤلاء المدعين بيهودية الأنبياء أو نصرانيتهم ((أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللّهُ))، فالله سبحانه يقول لم يكونوا يهوداً ولا نصارى، وأنتم تقولون كانوا، ((وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَتَمَ شَهَادَةً عِندَهُ مِنَ اللّهِ))، أي لا أحد أظلم ممن يكتم الشهادة التي عنده من قبل الله سبحانه، فإن اليهود كانوا يكتمون ما أنزل الله إليهم من البينات والهدى حول الأنبياء السابقين وحول نبي الإسلام، ((وَمَا اللّهُ))، أي ليس الله ((بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ))، فإنه يعلم أعمالكم التي منها كتمانكم للشهادة، ثم يجازيكم عليها.


((تِلْكَ)) الأنبياء، وما كانوا يعملون ويتدينون لا يرتبطون بكم أيها المعاصرون للرسول، فإنها ((أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ)) ومضت، ((لَهَا مَا كَسَبَتْ)) من الأعمال والأفعال، ((وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ)) من الخير والشر، ((وَلاَ تُسْأَلُونَ)) أنتم ((عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)) فلم هذه المباحثة والمحاجة والمجادلة؟

تركيه
11/06/2004, 11:06 PM
تري من طرق الحفظ ...الكتابه

يعني لا تتضايقون لأنكم تكتبون

ودافع للي وراكم

لما يشوفونكم تجاهدون انفسكم وتضغطون عليها ..وتكتبون ..فهو تشجيع لهم.. ولي ..لتكملة طريقي معكم يداً بيد .. إن شاء الله

بنـ النور ـت
11/06/2004, 11:49 PM
يسلمووووووووو تركيه على التصحيح :smile:


ان شالله بيجون البنات مشالله كنت لوحدي وجو غيري مو وحده ولا اثنين


بس ترى ماباركتيلي :down: :sad: :cry:

تركيه
12/06/2004, 12:16 AM
انتي الأصل بنت النور

:clap::clap::clap::clap:

بس علي ايش ابارك لك

هل طلعتي الأولي يأختاه<<<<<<طاش ماطاش

بنـ النور ـت
12/06/2004, 10:43 AM
يسلموووووووو تركيه

ماادري يقولون انو انا الاولى :shy:


:D2

تركيه
12/06/2004, 12:43 PM
ياااااااااااااااااااااااا اااااااااااااارب

المرتحله
12/06/2004, 03:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لي عودة بعد الصلاة

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
12/06/2004, 05:55 PM
نستناك ياقمر

المرتحله
13/06/2004, 04:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معليش طولت

بس غصب عني

معليش أختي تركية راح أسمع اليوم

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

( وقالوا كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين 135 قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحدٍ منهم ونحن له مسلمون 136فإن ءآمنوا بمثل ما ءآمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم 137 صبغة الله ومن أحسن من الله صبغةً ونحن له عابدون 138 قل اتحآجوننا في الله وهو ربنا وربكم ولنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مسلمون 139 أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هوداً أو نصارى قل ءانتم أعلم أم الله ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافلٍ عما تعملون 140 تلك أمةٌ قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسئلون عما كانوا يعملون 141

إدغام بغنة
إدغام بغير غنة
إظهار
إخفاء


تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
14/06/2004, 07:09 AM
علي راحتك ياقلبي

الوقت الي يناسبك ..

تركيه
14/06/2004, 07:57 AM
تسميعك عسل ياعسل الله يعطيك العافيه

بالنسبه للتجويد

حرف العين ليس من حروف الإخفاء ياقلبي..

بل من حروف الإظهار الحلقي

المرتحله
15/06/2004, 01:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فعلاً راحت على هالمرة

طيب ما أدري اسمع الجزء الثاني والا انتظر


تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
16/06/2004, 07:02 AM
علي كيفك ياقلبي

الي تبينه سويه من غير ماتسألين احد

الوقت الي يعجبك وبالطريقه الي ترتاحين لها

بشاير
20/06/2004, 11:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بشايـــــــــــــــــــــ ــــــــر رجعت...:cool2:

واليوم بتسمع الآيات من 75 و 91

والله يعين أختي تركيه على التصحيح :smile:

بسم الله الرحمن الرحيم..

أفتطمعون أن يومنوا لكم وقد كان فريقا منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد أن عقلوه وهم يعلمون.
وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم أفلا تعقلون.
أولا يعلمون أن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون.
ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون.
فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم بما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون.
وقالوا لن تمسنا النار إلى أيام معدوده قل أإتخذتم عهدامن عند الله فلن يخلف الله عهده أم تقولون على الله ما لا تعلمون.
بلى من كسب سيئه وأحاطت به خطيئته فأؤلئك هم أصحاب النار هم فيها خالدون.
والذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنه هم فيها خالدون
وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى المساكين وقولوا............. حسنا وأقيموا الصلاه وآتوا الزكاه ثم توليتم إلا قليلا منكم وأنتم معرضون.
وإذ أخذنا ميثاقكم لا تقتلون أنفسكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم ثم أقررتم وأنتم تشهدون.
ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالإثم والعدوان ، وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهم محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب تكفرن ببعض فما جزاء من يفعل ذلك ........إلا خزي في الحياه الدنيا ويوم القيام يرد إلى أشد العذاب...............أولئك الذين أشتروا الحياه الدنيا بالأخره فلا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينصرون.
ولقد آتينا موسى الكتاب وقفينا من بعده بالرسل وآتينا عيسى أبن مريم البينات وأيدناه بروح القدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون.
وقالوا قلوبنا غلف بل لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون.
ولقد جاءهم كتابا مصدقا من عند الله ..............وكان من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنه الله على الكافرين.
بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل الله بغيا أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده فباء وبغضب على غضب وللكافرين عذاب مهين.
وإذا قيل لهم آمنوا بما أنزل الله قالوا نؤمن بما أنزل إلينا ويكفرون بما وراءه و.....الحق مصدقا لما معهم قل فلما تقتلون أنبياء الله من قبل إن كنتم مؤمنين.

تركيه
20/06/2004, 12:07 PM
هلا والله ببشاير

ادللي ياقلبي

ولو لأخر السوره ..انتي بس آمري

المرتحله
23/06/2004, 03:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لي عودة بإذن الله

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
23/06/2004, 09:09 AM
نستناك ياقلبي

المرتحله
23/06/2004, 12:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعوذ بالله من اليطان الرجيم

( سيقول السفهآء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراطٍ مستقيم 142 وكذلك جعلناكم أمةًوسطاً لتكونوا شهدآء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وإن كانت لكبيرةً إلا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرؤفٌ رحيم 143 قد نرى تقلب وجهك في السمآء فلنولينك قبلة ترضاها فولي وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره وإن الذين أوتوا الكتاب ليعلمون أنه الحق من ربهم وما الله بغافلٍ عما يعملون 144 ولئن اتيت الذين أوتوا الكتاب بكل أيةٍ ما تبعوا قبلتك وما أنت بتابعٍ قبلتهم وما بعضهم بتابعٍ قبلة بعض ولئن اتبعت أهوآئهم من بعد ما جآءك من العلم إنك إذاً لمن الظالمين 145

إدغام بغنة
إدغام بغير غنة
إظهار
إخفاء
إقلاب
إظهار شفوي
إدغام شفوي ( أهوائهم من )
إخفاء شفوي
مد الالف الساكنة المفتوح ما قبلها
مد الواو الساكنة المضموم ما قبلها
مد الياء الساكنة المكسور ما قبلها


تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
23/06/2004, 02:25 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته المرتحله

انا قلت مابراجع وراك ما شاء الله تبارك الله سواء في التسميع او التجويد

دايم ولا غلطه الله يحفظك يارب ويجعلها الدايمه إن شاء الله ويزيدك اكثر ما اعطاك إنه جواد كريم

بس ياقلبي انتي لخبطتي بين الإظهار الشفوي والإخفاء الشفوي

ادري من كثرة الألوان تلخبطت قدامك

بارك الله فيك وبارك لك فيما اعطاك ونفع بك المرتحله

المرتحله
23/06/2004, 03:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يجزاكِ خير

ويثيبك أجر اللي قدمتيه لنا

بس عيوني يا ريت تعدلين الاخطاء عشان الاستفادة تكون أفضل

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
23/06/2004, 04:25 PM
تم التعديل

المرتحله
28/06/2004, 05:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
( الذين ءاتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبنائهم وإن فريقاً منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون 146 الحق من ربك فلا تكونن من الممترين 147 ولكلٍ وجهةٌ هو موليها فاستبقوا الخيرات أينما تكونوا يأتي بكم الله جميعاً إن الله على كل شيءٍ قدير 148 ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وإنه للحق من ربك وما الله بغافلٍ عما تعملون 149 ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره لئلا يكون للناس عليكم حجةً إلا الذين ظلموا منهم فلا تخشوهم واخشوني ولأتم نعمتي عليكم ولعلكم تهتدون 150 كما أرسلنا فيكم رسولاً منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم مالم تكونوا تعلمون 151 فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون 152يآأيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين 153 )

معليش اليوم تسميع بس وراح
أحاول انزل التجويد مرة ثانية
بس عشان ضيق الوقت

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
29/06/2004, 10:31 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته المرتحله

الله يحفظك يارب

تسميعك رائع مثل كل مره

بارك الله فيك ونفع بك المرتحله

المرتحله
01/07/2004, 06:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

( ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أمواتاً بل أحياءٌ ولكن لا تشعرون 154 ولنبلونكم بشئٍ من الخوف والجوع ونقصٍ من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين 155 الذين إذا أصابتهم مصيبةٌ قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون 156 أولئك عليهم صلواتٌ من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون 157 إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكرٌ عليم 158 إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس ..........................أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون 159 إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم 160 إن الذين كفروا وماتوا وهم كفارٌ أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين 161 خالدين فيها لا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون 162 وإلهكم إلهٌ واحدٌ لا إله إلا هو الرحمن الرحيم )

أدغام بغنة
إدغام بدون غنة
إخفاء
إظهار
إقلاب
مد طبعي
إدغام شفوي
إظهار شفوي
إخفاء شفوي
إظهار اللام
إخفاء اللام

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
02/07/2004, 01:35 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته المرتحله

ماشاء الله عليك ياقلبي ..الله يحفظك المرتحله ..

بس عندك غلطتين .. أمواتاً تكتب اموات بدون الف

ونسيتي..تكتبين (في الكتاب )..بس

وبالنسبه للتجويد يتهيألي إنك لخبطتي بين إظهار اللام و إخفاء اللام

يمكن بس من كثرة الألوان

وبرضو مافهمت الحكم الي في الراء بكلمة تشعرون غير حرف المد

المرتحله
09/07/2004, 01:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الغالية تركية

الله يعطيك العافية

بالنسبة لإظهار اللام كلمة البيت

وإخفاء اللام كلمة الصفا

بس ما أدري أنتِ اللي عدلتيها والاهي كذا من الاول

بالنسبة للراء فهي غلطة في التلوين

واعذريني بس في ظروف تمنعني من التسميع ها اليومين

ولي عودة

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
09/07/2004, 07:41 AM
براحتك ياقلبي

وانا إن شاء الله بتلاقيني معاك متي مافضيتي

المرتحله
26/07/2004, 03:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الغالية تركية

أعتذر كثيرا للإنقطاع وذلك بسبب عدم وجود نت لدي في الفترة السابقة وقد يستمر ذلك لمدة أسبوعين آخرين

لذلك أحببت أن أعتذر عن التسميع في الفترة التالية

تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

المرتحله

تركيه
13/12/2004, 04:38 AM
عدنا والعود أحمد

وياليت العدد يزيد

والي تبي تسميع من غير تجويد او تفسير اواي شئ تتفضل

بس لا تهجروه

تركيه
13/03/2005, 05:25 PM
لا تهجروه

تركيه
15/03/2005, 07:44 PM
عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يقول " اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه " رواه مسلم

المرتحله
10/04/2005, 05:42 PM
[CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأستأنف الحفظ والمراجعة معكِ أختي الحبيبة

( إن في خلق السموات والأرض وأختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض للآيات لقومٍ يعقلون (164) ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله والذين ءآمنوا أشد حباً لله ولو يرى الذين ظلموا إذا يرون العذاب أن القوة لله جميعاً وأن الله شديد العذاب ( 165) إذ تبرء الذين أ ُتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب (166) وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرأوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسراتٍ عليهم وما هم بخارجين من النار (167 ) ياءأيها الناس كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين ( 168) إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله مالا تعلمون (169)

أختكِ
المرتحله

تركيه
10/04/2005, 05:46 PM
الله يسعدك المرتحله دنيا وآخره

ويرزقني وإياك ومن نحب الفردوس الأعلي بغير حساب ..

وجميع المسلمين