المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابيات شعر حكيمه قصائد حكم روعه مختارات



منار ابراهيم
07/09/2019, 04:29 PM
ابيات شعر حكيمه قصائد حكم روعه مختارات ، هناك العديد من أبيات الشعر الحكيمة التي يأتي دائما من خلفها بعض المواعظ والحكم سواء كانوا من علماء أو أئمة أو شعراء، فعروس من خلال هذا المقال يجمع لك أشهر الآبيات الشعرية التي تحتوى على حكم روعة.

ابيات شعر حكيمه

شعر الإمام على بن أبي طالب



ألا هــل إلى طــول الـحـيـاة ســبـيـــلٌ
وأنـــى هـــذا الـــموت لـــيس يــحولُ
وإنـــي وإن أصــبحت بـالموت موقناً
فـــلي أمــلٌ مـــن دون ذاك طـــويـــلٌ
وللــدهـر ألــــوانٌ تـــروح وتـغـــتدي
وإنّ نفـــوســـاً بـــيـــنهـــن تـــسيـــلُ
ومــنــزل حــــقٍ لا مـــعــرّج دونـــــه
لكلِّ امـــرئ مـــنـــهـــا إلـــيـــه سبيلُ
قــــطعـــت بـأيـــام الـــتــعـــزر ذكـره
وكـــلُّ عـــزيـــز مـــــا هـــنـــاك ذلــيلُ
أرى عــلـــل الـــدنيـــا عـــليَّ كــثيرةً
وصــــاحـبـــها حــتَّى الـــممات عليلُ
وإنـــي لمـــشتـــاق إلـــى من أحبـــه
فـــهل لـــي إلى من قد هويت سبيل؟
وإنـــي وإن شطّـــت بــي الدّار نازحاً
وقد مـــات قـــبلي بـــالفراق جـــمـيلُ
فقد قال في الأمثال في الـــبين قـــائلٌ
أضــــرَّ بـــه يـــوم الـــفراق قـــليـــلُ
لـكلِّ اجـــتماعٍ مــن خـــليلين فرقـــة
وكـــلُّ الـــذي دون الـــفـــراق رحـيلُ
وإن افـــتقـــادي فـــاطماً بـــعد أحـمدٍ
دلــــيـــلٌ عـــلـــى أن لا يـــدوم خـليلُ
وكـــيف هناك العيش من بـعد فقدهم
لعمرك شـــيءٌ مـــا إليه سـبيلُ
سيُعرضُ عن ذكري وتُنســى مودتّي
ويـــظهر بـــعدي للـــخلـــيل عـــديـــلُ
ولـيس خليلـــي بالـــملول ولا الـــذي
إذا غـــبـــت يـــرضـــاه ســـواي بديلُ
ولكـــن خـــليلي مـــن يـــدوم وصاله
ويحـــفظ ســـرّي قـــلـــبُهُ ودخـــيـــلُ
إذا انقطعت يوماً من الـعيش مدَّتـــي
فـــإن بـــكـــاء الـــبـــاكـــيـــات قــليلُ
يريـــد الـــفتى أن لا يـــموت حـبـيـبه
ولـــيـــس إلـــى مـــا يـــبتغيه ســـبيلُ
ولـــيس جـــلـــيلاً رزء مـــالٍ وفــقده
ولـــكـــنَّ رزء الأكـــرمـــين جـــلـيلُ
لذلك جـــنـبي لا يـــؤاتـــيـــه مضـجعٌ
وفي القـــلب من حرِّ الـــفراق غليلُ


ابيات شعر حكيمة



أذا كُنتَ في كل الامر معاتبـــاً .... صديقكَ لم تلقَ الذي لاتُعاتبهُ ........ فعش واحداً أو صل اخاكَ فإنهُ ..... مُقارفُ ذنبٍ مرةً ومجانـــــــبهُ للشاعر بشار بن برد
ألا ليت الشباب يعود يوماً ..... فأخبره بما فعل المشيب لأبو العتاهية
بذا قضت الأيام ما بين أهلها ...... مصائب قوم عند قوم فوائد للمتنبي
ما كل ما يتمنى المرء يدركه ....... تجري الرياح بما لا تشتهي السفن للمتنبي
لهونا لعمرُ الله حتى تَتَابعت ........ ذُنوبٌ على آثارهـــــنَّ ذُنُــوبُ ........ فَاليتَ أنَّ الله يغفرُ ما مضى ........ ويأذنَ في توبتنا فَنَتُـوبُ لابو العتاهيه
السيف اصدقُ إِنبــــاءً من الكُتُــــبِ ....... في حدَّهِ الحدُّ بين الجدَ واللِّعبِ ........ بِيض الصفائحِ لا سُودُ الصحائفَ في ....... مُتُونِهنَّ جَلاءُ الشَّكِّ والريَبِ لأبو تمام
على قَدرِ أهلِ العزمِ تأتي العزائمُ ....... وتأتي على قَدرِ الكِراَمِ المَكارِمُ ........ وتَعظمُ في عينِ الصَّغيرِ صِغارُها ....... وتَصغُرُ في عينِ العظيمِ العظَائمُ للمتنبي
أنا الذي نظر الأعمى الى أدبي ........ واسمعت كلماتي من بهِ صمم ....... الخيل والليل والبيـــداء تعرفني ........ والسيف والرمح والقرطاس والقلم للمتنبي
مِـكَــرٍ مِـفَــرٍ مُـقـبـلٍ مُـدبــرٍ مــعــاً ........ كجلمود صخرٍ حطه السيل من عَلٍ لإمرؤ القيس
يخاطبني السفيهُ ِبكل قبحً ....... فاأكرهُ أن اكون لهُ مجيبُ ....... أذا نطق السفيهُ فلا تجيبهُ ....... فخيرٌ من إجابتهِ السكُوتُ ........ يَزيدُ سفاهةً فأزيدُ حلماً ........ كَعُودٍ زادهُ الأحراقُ طِيباً للامام الشافعي
من راقب الناس مات هماً ....... وفازَ باللذةِ الجـــــــسُورُ لسلم الخاسر
إذا الشعبُ يوماً أرادَ الحياةَ ....... فلابدَ أن يستجيب القدرْ ........ فلابدَ لليــــــــلِ أن ينجلي ...... ولابد للقيدِ أن ينكــــــسرْ ........ ومنْ يتهيبْ صعودَ الجبالِ ....... يعشْ ابد الدهربينَ الحُفرْ لابو قاسم الشابي
لنا نُدماء ندماءُ مَانمل حديثـــــهمْ ....... امِيُنون مأمُونونَ غَيْباً ومشهدَا ........ يُفيدُوننا من علمِهِم علْم ما مَضى ....... وَرَأياً وَتأديبــــاً وأمراً مُســـدَّدَا لكلثوم بن عمرو
توهمْتُ خيراً في الَّزمان واهلِهِ ....... وكان خيالاً لا يصِحُّ الــــــــتَّوهم ......... فمَا النُّورُ نوَّارٌ ولا الفجرُ جَدْوَلٌ ...... ولا الشمسُ دينارٌ ولا البدُ درْهَمُ لابو العلاء المعري
بُكاؤكُما يشفي وإن كان لايُجدي ...... فجُودا فقد أَودى نظيركُما عندي ....... ألا قاتل اللهُ المنايا وَرَمْيــــــــها ....... من القومِ حَبَّات القُلُوبِ على عمْد لابن الرومي
كُلَ المصائبِ قد تمرعلى الفتى ....... وتَهُونُ غيرُشماتــــةِ الأعداءِ لعبدالله بن عتبه
فقد اسمعتَ لو نَاديتَ حيـــــاً ....... لكن لاحياةَ لِمنْ تُنــــادي .......... ولو ناراً نَفخْتُ بها أضاءتْ ....... ولكنكَ تنفخ في رمـــــادٍ لعمرو بن معدي
ومن عَجَب الأيام انَّك تبتغي المهذبَ ........ في الدنيا ولست مُهذبا لابن الرومي
لسانك لا تذكر به عورة امرئ …….. فكلك عـورات وللــناس ألـســــــن ......... وعينك إن أبدت إليك مساويا….. من الناس قل يا عين للناس أعين الإمام الشافعي رضي الله عنه
ذو العقل يشقى في النعيم بعقله ....... وأخو الجهالة في الشقاوة ينعــم المتنبي