المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيــــــــــ صوت صفير البلبل ـــــــــــــــدة



أبو أحمد
24/05/2002, 08:37 PM
هذه قصيدة الأصمعي المشهورة التي أعجز الخليفة أبا جعفر المنصور أن يحفظها

صوت صفير البلبلي هــيـج قلبـي الـدم لـي
المــاء والزهــر مـعا مع زهــر لحظ المقلي
وانـت يـا ســـيد لــي وســــيــدي ومــولـلـي
فــكم وكـــــم تيـمنـي غـــزيل عـقـــــيـقــلـي
قطـفـتـه مـن وجــنة من لـثم ورد الخجـلي
فـقــال :لا لا لا لا لا فـقـد غــدا مــهرولـي
والخـــود مالـت طربا من فعـــــل هذا الرجل
فـولوَلـت وولـــولـت ولـــي ولــي يا ويـلـلي
فـقلـت : لا تــولـولي وبــيِّـنــي اللـؤلــؤ الـي
قالت : له حين كــذا انهــــض وجـد بالنقلي
وفـتـيــة ســقـونـــني من قــهـوة كــالعســلي

شـــمـمـتهـا بـأنـــفـي أزكــى من القـرنفـــلي
في وسط بستان حلي بـــزهــرٍ والسرور لـي
والعـود دنــدن دنــلـي والطــبل طـبطب طبلـي
والسقـــف سقسق سقـلي والرقـص قد طـاب الي
ولـو تــــــراني راكـــبا عـلى حـــــــمار أهزلـي
يمشــي عـلى ثــلاثــــة كمـشـــــيـة العـرنـجـلي
والـنـاس ترجـم جـملي في السوق بالقبـقـلـــلي
والـكــل كــــع كع إكع خـــلفـي ومن حـــويللي
لـــــكـن مشيتها هاربا مـن خــشيـة العـقـنقـلي
إلــى لـقــــــاء مــــلـك مـعـضـم مـبــجـــــــــلــي
يأمـــر لــي بـخــلـعـــة حــــــــــمــرا كَـدَمِّ دُمّـلي
أجــــر فــيــها ماشــيا مـــبـــغــددا لـــذيـــــلـــي
انا الأديب الألــمـــعـي من حي أرض الموصلي
نظــمت قطعا زخرفت يــعجــز عــــنـها الأدبلي
أقــول فــي مطلــعــها صـــوت صفــير البلـبــل

مع تحيات أبو أحمد

الجوهرة
24/05/2002, 10:00 PM
<Center><br />
<TABLE BORDER=1 WIDTH=100% Background="http://www.castleberryarts.com/c/c19/c19back.jpg">
<TR><TD ALIGN=CENTER>
<h1><font size="5" face="decotype naskh" color="purple">
<br />صوت صفير البلبلي هــيـج قلبـي الـثملـي
المــاء والزهــر مـعا مع زهــر لحظ المقلي
وانـت يـا ســـيد لــي وســــيــدي ومــولـلـي
فــكم وكـــــم تيـمنـي غـــزيل عـقـــــيـقــلـي
قطـفـتـه مـن وجــنة من لـثم ورد الخجـلي
فـقــال :لا لا لا لا لا فـقـد غــدا مــهرولـي
والخـــود مالـت طربا من فعـــــل هذا الرجل
فـولوَلـت وولـــولـت ولـــي ولــي يا ويـلـلي
فـقلـت : لا تــولـولي وبــيِّـنــي اللـؤلــؤ الـي
قالت : له حين كــذا انهــــض وجـد بالنقلي
وفـتـيــة ســقـونـــني من قــهـوة كــالعســلي

شـــمـمـتهـا بـأنـــفـي أزكــى من القـرنفـــلي
في وسط بستان حلي بـــزهــرٍ والسرور لـي
والعـود دنــدن دنــلـي والطــبل طـبطب طبلـي
والسقـــف سقسق سقـلي والرقـص قد طـاب الي
ولـو تــــــراني راكـــبا عـلى حـــــــمار أهزلـي
يمشــي عـلى ثــلاثــــة كمـشـــــيـة العـرنـجـلي
والـنـاس ترجـم جـملي في السوق بالقبـقـلـــلي
والـكــل كــــع كع إكع خـــلفـي ومن حـــويللي
لـــــكـن مشيتها هاربا مـن خــشيـة العـقـنقـلي
إلــى لـقــــــاء مــــلـك مـعـضـم مـبــجـــــــــلــي
يأمـــر لــي بـخــلـعـــة حــــــــــمــرا كَـدَمِّ دُمّـلي
أجــــر فــيــها ماشــيا مـــبـــغــددا لـــذيـــــلـــي
انا الأديب الألــمـــعـي من حي أرض الموصلي
نظــمت قطعا زخرفت يــعجــز عــــنـها الأدبلي
أقــول فــي مطلــعــها صـــوت صفــير البلـبــل



</td></tr>
</table>
</font>

رااااائعـــــــه كم أحبها ،، صح السان الأصمعي اللي خذ وزنها مال ،، وكان كل مافي بيت المال لأنه كتبها على قطعة من رخام تأديبا للخليفه الماكر

شكرا لك أخي

أبو أحمد
24/05/2002, 10:13 PM
أشكرك كثيرا أختي الجوهرة

ذوقك رائع جدا وتقديمك للقصيدة أفضل

أتمنى أن أري الكثير من إبداعاتك

أخوك أبو احمد

رومانسي الخبر
25/05/2002, 07:54 PM
<b><marquee direction="up" width="500" height="200" style="mfont: 150%; font-size: 18pt; color: white; border-style: ridge; border-color: #E3BE13" bgcolor="#000000" scrolldelay="150" scrollamount="3"><center> <div style="width:100%;filter:glow(color=red,strength=8);color :white;font:14pt">هلا أخوي أبو أحمد
اختيار جميل لهذه القصيدة ، فهي قصيدة رائعة للأصمعي
وقصيدة مرحه خفيفة ، ذات كلمات صعبة
اختيارك أخي أبو أحمد دائماً متألق
ونحن ننتظر المزيد

رومانسي الخبر</marquee>

أبو أحمد
26/05/2002, 07:36 PM
أخي العزيز رومانسي الخبر


أشكرك على تعليقك

ونحن ننتظر منكم أيضا

أخوك أبو أحمد

المبدعة
27/05/2002, 02:07 PM
ابو احمد :) القصيده وايد حلوه .. وانا عرفتها من المدرسه وحبيتها وايد خاصه انها مب ممله وفيها شيء من المرح .. وخاصة في زمننا اليوم فنحن محتاجين لمثل تلك الاشعار

جزاك الله خيراً يا الاصمعي .. وجزيل الشكر لمن نقلها لعل هناك من لم يعرفها ولم يسمع بها ... أشكرك اخ احمد وفي انتظار المزيد

أبو أحمد
27/05/2002, 04:53 PM
أختي ديباج

أشكرك كثيرا

وفعلا نحن بحاجة لشيء من المرح

أخوك أبو أحمد