المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل أنت متسرعة في الحكم على الأمور ؟



أمانيـــز
09/01/2013, 11:37 AM
في إحدى المطارات كانت سيدة تنتظر طائرتها
وعندما طال انتظارها - اشترت علبة بسكويت وكتاباً تقرأه بانتظار الطائرة
وبدأت تقرأ..

أثناء قراءتها للكتاب جلس إلى جانبها رجل وأخذ يقرأ كتاباً أيضاً

وعندما بدأت بتناول أول قطعة بسكويت كانت موضوعة على الكرسى إلى جانبها
فوجئت بأن الرجل بدأ بتناول قطعة بسكويت من نفس العلبة التى كانت هى تأكل منها

فبدأت تفكر بعصبية بأن تلكمه لكمة فى وجهه لقلة ذوقه
وكلما كانت تتناول قطعة بسكويت من العلبة
كان الرجل يتناول قطعة أيضا ً وكانت تزداد عصبيتها
ولكنها كتمت غيظها

وعندما بقى فى العلبة قطعة واحدة فقط نظرت إليها
وتساءلت "ترى ماذا سيفعل هذا الرجل قليل الذوق الآن؟"

لدهشتها قسم الرجل القطعة إلى نصفين ثم أكل النصف وترك لها النصف الأخر
فقالت فى نفسها "هذا لا يحتمل"
كظمت غيظها مرة آخرى وأخذت كتابها
وبدأت بالصعود إلى الطائرة
وبعد أن جلست فى مقعدها بالطائرة فتحت حقيبتها
وإذ بها تتفاجأ بوجود علبة البسكويت الخاصة بها كما هى مغلفة بالحقيبة !!

كانت الصدمة كبيرة وشعرت بالخجل الشديد
عندها فقط أدركت بأن علبتها كانت طوال الوقت فى حقيبتها
وبأنها كانت تأكل من العلبة الخاصة بالرجل !!

فأدركت متأخرة بأن الرجل كان كريما ً جدا ً معها
وقاسمها علبة البسكويت الخاصة به دون أن يتذمر أو يشتكى!!

وازداد شعورها بالخجل والعار حيث لم تجد وقتاً أو كلمات مناسبة
لتعتذر للرجل عما حدث من قله ذوقها !

هناك دائما ً أشياء اذا فقدناها لا يمكنك استرجاعها:
لا يمكنك استرجاع الحجر بعد إلقائه
لا يمكنك استرجاع الكلمات بعد نطقها
لا يمكنك استرجاع الفرصة بعد ضياعها
لا يمكنك استرجاع الشباب بعد رحيله
لايمكنك استرجاع الوقت بعد مروره

لذلك عزيزي ..
احرص دائماً على أن لا تتسرع بالحكم على الأشياء ...


أعجبتني
وأتمنى أن أكون قد استفدت منها وأنتم أيضاً F: .

AŢнβA
12/01/2013, 01:08 AM
..
حكاية جميلة جداُ
قرأتها سابقاً وأثرّت كثيراً في نفسي ..
ولا أنكر انها قد غيرت بعضاً مني ..
أنا سريعة الحكم على الآخرين وخاصة عندما اكون متوترة او مضغوطة ..
ولذلك أحاول أن أتحاشى الآخرين في تلك الظروف
ولكن قد لا أنجح في كلّ مره
لذلك بدأت بإتخاذ عدة وسائل لتفادي الإحراج
وظلم الآخرين .. مثل العد إلى 10 وأحياناً إلى 20 ..
ومن ثمّ اخذ نفس عميق ومحاولة النظر للموقف من عدة جهات
لكي لا أظلم أحداً ..

أمانيز
دوماً مواضيعك عميقة وتلامس الروح البشرية برقة
شكراً لأنكِ كذلك
:032::f:

إينـانا
12/01/2013, 01:51 PM
جدا تعجبني هذه الحكاية ، كثير من الآحيان أقع نتيجة الحكم الخاطئ المتسرع على الناس ولكِن الحمدلله أتدارك الأمر . .

شكراً آمانيز

ماذا اقول
14/01/2013, 12:19 AM
قرأت القصة فعلاً من قبل
لكنها قصة لذيذة وذات مغزى
وبالنسبة لي أتسرع في الحكم في بعض الأحيان ولكن بصمت
والحمد لله في حياتي لم أظلم أحداً
يعني الحكم في عقلي وليس بلساني
مشكورة غاليتي دائماً مواضيعك هادفة
ورائعة كروعتك

heartTOheart
17/01/2013, 06:16 AM
قصه رائعه و فيها حكمه كبيره
بصراحه أحس صفة التسرع في الحكم على الامور من أسوأ الصفات عندي
لكن الحمد لله في الايام الاخيره احاول انه اغير من نفسي من هذه الناحيه
شكرا اختي أمانيز
دائما اُعجب بمواضيعك الهادفه