المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الابتسامة سر نجاحك



ام شهاب
24/12/2001, 08:13 PM
الابتسامة تعبير عن الشعور بالارتياح والبهجة والتفاؤل والأمل في المستقبل وهي المغناطيس الذي يشدك إلي عالم أكثر حيوية ودافع قوي جدا للنجاح والطموح وما احوجنا اليوم إلي تلك الابتسامة في عصر اتسم بالقلق والتوتر‏...‏ فكيف ترسمين الابتسامة علي وجهك ووجه طفلك‏..‏
ويقول الدكتور.بأن الشخصيات تتفاوت ما بين شخصية تميل إلي الابتسامة والبشاشة والبهجة وشخصية تميل إلي العبوس والنكد‏..‏ أي ان الابتسامة طبيعة في الإنسان تغذيها الظروف المحيطة بها فكلما كانت الظروف المحيطة تدعم للبهجة أو البسمة تلاقت مع طبيعة الشخصية وكلما كانت الظروف غير مواتية كانت الحاجة إلي الابتسامة أكثر لكن مع تأكيد ان الشخص المبتسم إذا وجد ظروف غير مناسبة يظل يقاومها وعنده أمل حتي يتغلب عليها لذلك ما احوجنا إلي تنمية تلك الصفة الجميلة في نفوس أطفالنا‏..‏ فإذا كانت تلك الصفة موروثة فإن الجانب المكتسب سهل غرسه فنعلمه كيف يقابل الصعوبات‏.‏ وكيف ان الابتسامة نوع من التخفيف من اعباء الحياة وكلما وجدت الطفل مردود ايجابي وفعلي لهذه الكلمات والمعاني سهل تقوية الابتسامة في نفسه‏.‏

ينصحك الدكتور بصنع الابتسامة وإيجادها لكي تتلون الحياة بلون بهيج وحتي نسعد انفسنا فكفانا ما نعيشه من قلقل وتوتر‏.‏
فالابتسامة تمنحك اشراقة وتفاؤلا بالغد‏..‏ تعطيك طمآنينة وتمنحك الحب هذا ما تؤكده لنا د‏.‏سعدية بهادر أستاذ علم النفس مضيفة ان الابتسامة إلي جانب كونها علاجا نفسيا لكثير من الأمراض النفسية فهي أيضا علاج لكثير من الأمراض العضويةخاصة إذا كانت الابتسامة صادقة كتعبير عن الشعور والوجدانيات التي يعيشها لا مجرد رسم شكل علي الوجه غير متوافق مع الشعور الداخلي‏.‏

الابتسامة هي دافع قوي جدا للنجاح والطموح وتحقيق الذات واشراقة للمستقبل فهي المغناطيس الذي يشدك إلي الناس ويجعل تفاعلاتك الاجتماعية كثيرة جدا ويجعلك شخصية محبوبة‏.‏
الابتسامة مثل البذرة يمكن زرعها بسهولة في النفوس والكلام ما زال للدكتورة سعدية بهادر قائلة منذ البدايات والأولي ونعومة اظافر أطفالنا يمكن زرع هذه الصفة الجميلة التي يؤكدها السلوك الايجابي للأم بمعني يمكن للأم ان تعزز الابتسامة تعزيزا ايجابيا من خلال التصفيق للطفل والسعادة والفرح الذي ترسمه علي وجهها باستمرار مما يؤكد سلوكه السليم الصحيح‏.‏

وأخيرا الابتسامة والعبوس صفات معدية والطفل يقلد دائما الأم ويتوحد معها فإذا كانت مبتسمة اكتسبها وأصبح مثلها يبتسم والعكس صحيح لذلك فصورة الأم عند الطفل هي مفتاح التفاعل لكي ينمو وتكون الابتسامة سمة من سمات شخصيته‏.‏