المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أيها الحب أين أنت؟



امل الحاضر
06/09/2003, 06:24 PM
[]بحثت عن الحب الصادق في زمن الماديات فوجدته فقط بين ثنايا الكتب وتحت ركام الماضي...
وكلما ظننت بأني قد وصلت تزداد المسافة بعداً...ولازلت أحث المسير للبحث عن الحب الحقيقي فقد شدني الشوق إلى هذا الغائب عن عالمنا بصدقه وشفافيته الحاضر بكذبه وزيفه.أخيراً وجدته بعد أن أضناني البحث عنه ..ولكن أي شيء وجدت ...وجدته خاوياً بلاروح ..جامداً بلا مشاعر ينزف ألماً وحسرة...
فكلمة أحبك أصبحت لامعنى لها...نرددها كثيراً دون إستشعار لمعانيها ..فهي تعني التضحيه والبذل والعطاء وكذا صدق المشاعر
إن سألته أتحب ؟ قال نعم.. وإن تجرأت أكثر وسألته هل تضحي من أجل من تحب ؟أجاب بتلعثم لا.. أو قد تكون الإجابة لاأظن... فالكل يحب نفسه وحريص عليها ..إذاً فلنتفق بأن الحب إذا كان في غير ذات الله فهو حب مزيف مصيره إلى زوال ..والواقع يشهد

المرتحله
07/09/2003, 12:27 AM
أختي الغالية أمل الحاضر
هنا أجد فلسفة رائعة للبحث عن الحب في زمان كاد يخلو من الحب
الحب هو كلمة ولكن معناها كبير للغاية فمتى ما كان الحب صادقاً وخالياً من أي شوائب وأقصد الحب الحقيقي الذي نراه في عين الأم والأخت والزوج والأب والأخ والصديق سنجد أنه عالم جمالي لا يخلو من أنواع التضحية
بالفعل غاليتي على من يحب أن يفكر قبل أن ينطق بهذه الكلمة فهي تاج على رأس من يتحدث بها فلا داعي لأن نحب إذا كنا لا نستطيع التضحية من أجل من نحبهم
غاليتي
كلماتك تبحر بنا في هذا العالم الواسع فنفتش بين الأوراق ونبحث عن ذلك الحب الصافي إن وجد في حياتنا
تقبلي تحياتي وفائق إحترامي وتقديري

http://www.3roos.com/upload/morthlah.jpg

*مريم*
07/09/2003, 12:30 AM
ســلـنـــي عــن الـحب الصحيح فإنه **** عـنـدي يــدق علــى ذوي الأفــهام

الـحـب لـيـس هـوى جـمـيــل بثـيـنـة****أو حــب قـيس أو هــوى ابــن حزام

هـذي قــشور الحب في دنيا الهوى****تـفـضــي إلـى وجـد وطـول هـيـــام

الــحـب حــب الله حــب رســـولـــــــه****فبــه السـمـو إلـى المقام السامي

حــب تـنــال بـــه الــقـلـوب ســعــادة****وبـــــه يـــــغــرد عــنــدلــيــب وئـــام


غاليتي أمل الحاضر لا حرمنا الله من قلمك وكتاباتك.........

أختك مريم

امل الحاضر
07/09/2003, 01:32 AM
غاليتي المرتحله
أنا مؤمنة بوجود الحب فكما قلتي غاليتي هناك حب الأم وحب الأب والزوج والأخ والأبناء ....وهذا حب فطري جُبل الإنسان عليه وهو أمر مفروغ منه....الحب الذي عنيته هو الذي يكون بين الأصحاب والخلاّن والأصدقاء
فمتى كان الحب في الله ولله كان أروع وأدوم في القلب.ولابد أن يكون.ممزوجاً بالتضحيه وماكان لغير الله فهو إلى زوال ..
تقبلي تحيات أختك ومحبتك
امل

امل الحاضر
07/09/2003, 01:40 AM
عزيزتي مريم
أنا التي لاحرمني الله وجودكِ وتعليقكِ
فكلماتك ِالعذبه لها أثر السحر في نفسي
مروركِ شرف لي أفتخر به ..ووسام أضعه على صدري
تقبلي مني أرق التحايا وأعذبها لشخصكِ الرائع
اختك امل

ابو داحم
08/09/2003, 12:59 AM
http://www.3roos.com/upload/heavenbar.jpg
حب ... حب ... حب
ما أكثر ماتُرددُ هذه الكلمة بدون إدراك لمعناها
أو احترام لمدلولها

الحب لمن ..!! وفي من ..!!
إن أعلى مراتب هذا الحب هو حب الله ورسوله
عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم .. ثم الوالدين

وقفة مع الحروف
كلمة حب تتكون من حرفين .. الحاء والباء
عكسها بح .. أي قل مافي قلبك
الحاء تخرج من أقصى الحلق لتلتقي بالباء
على الشفتين لتدل دلالة واضحة على عمق
هذا المصطلح الذي له بداية ونهاية وبينهما
كل ماتعنيه هذه الكلمة الصغيرة من التضحيات
والبذل والعطاء والانصهار في بوتقة الشفافية
------------------

أشكرك أختي المتألقة على هذه الموضوع
والذي بحق احترت فيه ماذا أكتب أو أقول

دمتِ ودام تلألىء حروفك
على صفحات هذا الركن البهيج


http://www.3roos.com/upload/heavenbar.jpg
ابــ داحم ــو

امل الحاضر
08/09/2003, 01:25 AM
سيدي الفاضل أبو داحم
أشكر لك مرورك وتعليقك الرائع..لقد أجدت ياأخي فيما قلت
نعم فالحب أولاً لله ورسوله وهو أعلى المراتب ثم للوالدين يلي ذلك الحب للزوج أ والزوجة والإخوة والأبناء..والأصدقاء والخلاّن لكن هناك شرط حتى يكون الحب صادقاً صافياً وحقيقياً أن يكون في الله ولله فما كان لغير الله فالنار أولى به
أحسنت وأبدعت ياسيدي في شرحك لمدلول هذه الكلمة الرائعة الصغيرة بحروفها والكبيرة بمعناها..
أخي لقد داعبت الحيرة فكري أنا فلم أدري ماذا أقول وبماذا أرد غيرأني أقول دمت لهذا الركن
اختك امل

الريحـــان
08/09/2003, 10:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..






الفاضلة أمل الحاضر ..
أذكرني موضوعك هذا بموضوع قد كتبته منذ عام تقريبا ..
فإنه موضوع يشل الكاتب ويقعده في أحيان كثيرة ..

وقف عند ساحله الكثير من ارسطو وافلاطون ..
حتى ابن حزم وابن القيم وغيرهما ..

إنه الحب ..
موجع لكننا نطلبه .. !!
لأن الله جعل البشر يطلبون الكمال من غيرهم ..
فالزوج مثلا يحتاج الزوجة للسكن والمحبة والانشراح ..
يحتاجها رغم قوته وعنفوانه ..


قد يراه البعض تضحية وفداء ..
وقد يراه البعض منمقا بعبارات الثناء ..
لكنني أراه عاليا كالسماء ..


في قلبي أريده لله ..
أحبها أو أحبه لدينه وخلقه ..
أقبله صديقا وخليلا كلما قرب من ربه ..
فإن تباعد تباعدنا وإن كان في حياض ربي أزددت له حبا ..

حتى المحبة التي تكون بين الذكر والأنثى ..
إن كانت لا مخالفة فيها للشرع لابد أن تكون لله وحده ..

وقديما كان الهجر يحصل كثيرا لأجل الحفاظ على الدين ..
بخلاف اليوم ..

فالله المستعان ..

اعتذر على الإطالة أو الخروج عن المراد ..
لكن حاجة أردت قولها ..



***
ت
ح
ي
ا
ت
ي
http://www.alsaher.net/mjales/images/icons/r.gif
واحترامي ..
http://www.alsaher.net/free/1/s41.gif

امل الحاضر
08/09/2003, 10:46 AM
سيدي الريحان
أشكر لك مرورك وتعليقك ..ولكن إذا لم يكن لديك مانع فلدي إستفسار
لم أفهم معنى هذه العباره(حتى المحبة التي تكون بين الذكر والأنثى..إن كانت لامخالفة فيها للشرع ..لابد أن تكون لله وحده )
هل هناك محبة بين ذكر وأنثى وغير مخالفة للشرع؟ طبعاً غير المحبة بين الزوجين ومحبة الرجل لأمه..وهكذا فهذه المحبة لايختلف عليها إثنان
أرجو أن تتقبل سؤالي ياسيدي بصدر رحب ولك مني كل الشكر
اختك امل

الريحـــان
08/09/2003, 11:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..







الفاضلة أمل الحاضر ..



لابد أن أتقبل سؤالك بصدر رحب ..
فأحيانا لا يصل ما تريد كما تريد ..



أختي الفاضلة ..
إن أصل المحبة غير محرم في الشريعة الإسلامية ..
وإنما المحرم هو ما يرافقه من أفعال أو أقوال ..


فلو بحثت في الأدلة الشرعية لا تجدين التحريم ..
أتعلمين ما سبب عدم تحريم أصل المحبة .. ؟!

بكل بساطة أجيبك ..
لأنك لا تملك أن تزرع المحبة في نفسك ..
فالله تعالى هو الذي يلقيها في الأنفس ..
فتحب هذا أو تكره ذاك وليس ذلك بملك يدك ..

فكيف يحاسب الله العباد بما لم يكتسبوه ..
وإن حاسبهم فذلك ظلم والله تعالى منزه عن الظلم ..

لذلك لو تأملتِ كل التكاليف الشرعية ..
تجدينها في قدرة واستطاعة العبد ..

فالمحبة كذلك ..

لكن متى تحرم هذه المحبة .. ؟!

فمعلوم أنها تحرم بالنظر والحديث خلف الظلام واللقاءات الخفية ..
لذلك تجدين كل من كتب في العشق بين هذه الدروب والطرق المحرمة ..


فالإمام محمد بن داود كان من أتباع التابعين ..
وكان علامة جهبذ في زمانه ..

إلا أنه كتب كتابا عن العشق وذم المحرم منه ..
واعتبره كما قلت لك ليس من كسب البشر ..
وكتابه مطبوع لكن يعز وجوده إلا عند أهل الأدب الكبار ..
وهو بعنوان الزهرة ..

وغيره الكثير ..

فانظري ما قاله ابن الجوزي في كتابه ذم الهوى ..
وإن كان عنوان كتابه يشعر بالحرمة لكنه لم يؤصل على ذلك ..
وإنما أشار إلى الأفعال التي تصدر من المحبين فيقعوا بسببها في الحرام ..

كذلك ما قاله ابن القيم في مصارع العشاق ..
أو حتى ما قاله شيخ الإمام مالك ـ لا يحضرني اسمه الآن ـ في أشعاره ..

أو حتى ما كتبه الشيخ علي الطنطاوي نزيل جدة رحمة الله عليه في كتابه غزل الفقهاء ..

وقد جمع فيه نبذة جيدة من الأشعار التي قالها الفقهاء تغزلا ..

ولو رجعت للسنة في حديث بريره التي طلبت التفريق بينها وبين زوجها العبد حين عتقت ..

أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرى زوجها يكثر من الهيام في الطرقات ..

فسأل وأخبروه أنه يحب بريره رغم أنه طلقها ..
فلم ينكر عليه في ذلك .. بل بعث إلى بريره يتشفع له ..
لذلك قالت بريره للنبي صلى الله عليه وسلم ..

هل أتيت متشفعا أم آمرا .. ؟!
فقال بل متشفعا .. فقالت لا حاجة لي به ..

وهذا يدلك أن الحب بذاته غير محرم وإلا كان الواجب أن ينكر عليه النبي صلى الله عليه وسلم ..

فالذي عنيته من الجملة التي ذكرتها ..
أن المحبة لا تحرمها الشريعة ولكن تحرم ما يرافقها من أفعال ..

ولم تحرم كل الأفعال ..
بل جعلت منها ما هو مشروع كالإقدام على الزواج ممن نحب ..

فأحيانا تحب بالسمع ..
كأن تسمع عن فلانة أنها ناسكة متعبدة أو فقيهة وعالمة ..
فتقع في نفسك وتطلبها زوجة ..

وأحيانا لا تصل لمبتغاك وتضل تحب تلك المرأة ..
والعكس كذلك ..

وبقاء من تحب في نفسك لا طاقة لك به ..
لأنك لم تحب لأجل علة وسبب ما متى ما زال زالت المحبة ..


وأحيانا ترى صدفةً امرأة فتقع في نفسك ..
وأحيانا تقرأ لامرأة وتقع في نقسك أيضا ..
لأن الأذن قد تعشق كما العين ..

ولا يشترط أن تكتب في العشق ..
وإنما أعني الكتابة مطلقا في دين أو دنيا ..
فالمحبة تقع أحيانا بما لا تتوقعه ..
فكما قلت هي ليست ملك أيدينا لنقرر أن نحب أو لا نحب ..

فلا تفهمي من كلماتي أنني أؤيد اللقاءات والمحادثات المظلمة ونحوها من الأمور المحرمة ..

معاذ الله أن أدعو لذلك ..
وخبت وخسرت لو كانت هذه دعوتي ..

اعتذر عن الإطالة ..



***
ت
ح
ي
ا
ت
ي
http://www.alsaher.net/mjales/images/icons/r.gif
واحترامي ..
http://www.alsaher.net/free/1/s41.gif

امل الحاضر
08/09/2003, 07:22 PM
أخي الريحان
أشكر لك سعة صدرك وتوضيحك
صدقت ياأخي فإن الله لايحاسب على مايعتلج في النفس من مشاعر لأنها ليست بأيدينا وإنما يحاسب على الأفعال
دمت ياسيدي ودام قلمك
اختك امل

المــلاك
14/09/2003, 10:47 PM
الحب ليس رواية شرقية****بـخـتـامـهـا يتــزوج الأبـطـال

الحب مبــــدأ دعوة قدسيـة****فيــــه من النور العظيم جلال


أختي الفاضلة أمل الحاضر....

ماأجمل أن يدرك الإنسان حقيقة الحب....

هذا هو الحب الحقيقي....وإلا فلا.....

وجزاك الله خيراً يا صاحبة القلم الذهبي.....


المــــــــــــــــــــــ ـــــــلاك....

امل الحاضر
14/09/2003, 10:57 PM
مشرفتي الغاليه الملاك
لقد إستشهدتي بأبيات رائعة تفسر المعنى الحقيقي للحب..
أجل فالحب ليس رواية تكون نهايتها الزواج وإنما هو مشاعر صادقة وأحاسيس عذبة تستلزم التضحية والوفاء
دمتي غاليتي لهذا الركن..مشرفة رائعة وأختاً فاضلة
تقبلي تحياتي
امل