المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحقاً أيُها العيدَ غداً أنتَ قْادمَ تريثُ قليلاً فسوفَ تبُكي الكثيرا ؟!!!



darkness23
09/09/2010, 11:23 PM
(“'•.¸§((`'•.¸*(أحقاً أيُها العيد غداً أنت قادم تريث قليلا فسوت تبُكي الكثيرا)*¸.•'´))§ ¸.•”)

احقاً غداً العيد ؟!!

ايا عيداً قد قضيت سنوات منه كيوماً عاديَ
اتأتي غداً لارى الشتات حول عائلتيَ
تأتي انتَ فيفرح ناسً واخرى تبكي طول الليالي بهمُومية
ويبادر الحزن بالمسارعة لدخول قلوبً
كانت ولا زالت لاتتمنى قدومك حاليا
مساعدة بسيطة لترتيب المنزل بقلوب فرحة
ابتسامة صادقة أبدية
وعيدية هنيه ليست من اجل إرضاء النفس بل من أجل إرضاء القلب الكئيب
من اب كان حنونا
من امً كانت ولا زالت عاطفية ولكن العوائق كانت قوية
من اخ واختً كانوا لي روحً بجسديا
من جدةً طيبةً ذهبت الى الخالقيا
من اعماماً وعماتاً ليومنا هذا بشتاتً ابديا
من خوالً وخالاتً بكرة غير كُرتنا الارضية
فما ذنب قلبي ليُعذب كُل سنة بالعيد
أليس لي حقاً ان افرح
أليس لي حقاً ان ابتسم ابتسامة سعادة حقيقية
أليسَ كُلُ هذا من حقي ؟!!
فلماذا ابكي وحدي ولا احداً بدارً عن دمعتي الدامية
اكتم شهقاتً من جروحً عميقة كي لاتنزف أكثرُ من ذلك
احاول تهدئة نفسي كي لا يقف قلبي من صدمتهِ
فيصبح العيد عزاء لاهليَ وليّا
ليتكَ رمضانُ ياشهر الخير كُنتَ لنا دائماً وابديا
يارمضانُ بذهابك يدمي قلبي بدون توقفً ويزدادُ الحزن احزانَ
ياأيها العيد الحزين بالنسبة إليا
لماذا تتجاهلني وأنا امامكَ واقفة ملهوفة العينيا
أرأيتم يتيمً وحيداً دمعته في الوجنة تصرخ بقهرية
أنا ذاك الطفل الحزين ومجروحَ اللياليَ
مع كل ذلك فأنا أحبك لأنك عيد المسلمين
فهم جميعاً اخواني بفرحتهم افرح وبحزنهم احزن
اذهب إليهم وافرحهم
وسأظل أنا بمكاني هاهنا بقرب ظل الشجرة
وتحت ضوء القمريا
وأمام البحر القويا
انتظر منكَ زيارة لي خصوصية

THE END

أختُكم : جريحة اللياليَ

❥ بَـحّـة قَصْيٍـِد ❥
10/09/2010, 03:05 AM
تسلمي قصيدهـ محزنهـ:(


وتوقيعك مؤثر الله يبرد ع قلبك يآآرب وتم التقييم ياعسل

darkness23
10/09/2010, 09:38 PM
تسلمي قصيدهـ محزنهـ:(


وتوقيعك مؤثر الله يبرد ع قلبك يآآرب وتم التقييم ياعسل


اهلاً عزيزتي
شاكرة لكِ مرورك الرائع وردكِ الاروع
في حفظ الله يااختي :)

حَنيني لِلْجنَـانِ "
11/09/2010, 12:30 AM
"’

أحقا بقلبكِ كل ذلك ..

أي قلب ٍ تحملين ؟!

رفقا بقلبك أختاه فانه كنزٌ حقيقي فاقتنيه وازيلي منه كل جراح

سترين النور يسري في كيانك .. نور السعادة الحقيقة في رضى الرحمن ..

وليس العيد من يرسم البسمة على شفاهك

انما أنت بروحك النقية ترسمينها والعيد هدية الرحمن ..

فلنقبلها بسعادة ولنبتسم ولنفرح بهداية ربنا أن جعلنا مسلمين

:)

كووني بخير .. :f:

darkness23
11/09/2010, 02:16 AM
"’

أحقا بقلبكِ كل ذلك ..

أي قلب ٍ تحملين ؟!

رفقا بقلبك أختاه فانه كنزٌ حقيقي فاقتنيه وازيلي منه كل جراح

سترين النور يسري في كيانك .. نور السعادة الحقيقة في رضى الرحمن ..

وليس العيد من يرسم البسمة على شفاهك

انما أنت بروحك النقية ترسمينها والعيد هدية الرحمن ..

فلنقبلها بسعادة ولنبتسم ولنفرح بهداية ربنا أن جعلنا مسلمين

:)

كووني بخير .. :f:





قلبً مُتعباٌ أختاهُ قلبً مجهد محملٌ بالاهاتِ
الكنز قد ضاع من بين يديَ وماذا ليدي ان تفعلُ

شاكرة لكِ أختاهُ على بلسمتك لجروحً دامية
هكذا انتي دوماً
حفظكِ اللهُ ورعاكِ بأذنه

في حفظ الله عزيزتاه :)

سمو داعية
11/09/2010, 02:26 AM
هوني عليكِ يا أخية ودعي الحزن جانباً..
افرحي واسعدي نفسكِ ومن حولكِ..
والبسي لباس الإيمان والرضا بما كتبه الرحمن..
حتماً ستعيشين سعيدةً إن شكرت نعم المنان..
فالعيد فرحة المسملين..
فلنفرح وندع الحزن جانبا..
أبعد الله عنكِ الأحزان..
وأسعدكِ سعادة لا تشقين بعدها أبدا...

عادي!
11/09/2010, 01:26 PM
لاأدري لماذا أكثرية العرب يقلبون لحظات الفرح القليلة لتذكر أحزانهم ومآسيهم !!
لطالما تساءلت هذا السؤال .. لأنني كنت منهم للأسف ...
فقد كنت ياجريحة ... كلما أتى العيد أردد مايقوله المتنبي :
عيد بأي حال عدت ياعيد .. بما مضى أم لأمر فيك تجديد
فكل عيد ... ومنذ تسع سنوات وأنا لاأقول سوى " عيدك مبارك أخي" ... وأذرف الدمع فهو قد رحل للأبد...
إلا هذه السنة .. لم أنطقها أتدرين لماذا ؟؟ لأنني تلقيت فاجعة قبل ليلة العيد بأربعة أيام فقط ...
فقد رحل جدي للأبد ...
فتيقنت أن الحزن سيلاحقنا بما أننا في هذه الحياة ...
رحيل جدي غيرني ... وجعلني أفضل في تلقي الأحزان ... وتقبلها ...
وقد يكون توقيت ذلك الرحيل فيه حكمة لي ...
أتى العيد .. ونحن للتو انتهينا من العزاء فيمن رحل ...وقبل ليلة العيد أرسلت التهاني بحلوله ...
وجهزت عيدية الأطفال ...
وقررت أن أعيش العيد هذه المرة لوحدي ... أتعلمين لماذا ؟ لأنني لاأريد مقابلة الوجوه الواجمة ...
فيكفي ما بالقلب من حزن دفين ...
حل العيد ... وخلدت للنوم ... ولأول مرة أنامه ... وضعت جدولا فيه ...
ففي صباحه أوقظت طفلاي... لبسا ... احتسينا فنجال قهوة وتمرات ...وبعضا من حلوى العيد.. لعبت معهم الألعاب النارية ...
وعدت للنوم !!!!
استيقظت ماقبل العصر ... وارتديت فستان العيد ... الأسود ... !!
وكأنني حينما اشتريته كنت أعلم بما قد سيحدث !!! لكن البياض القليل فيه .. جعلني أشعر بأن الحياة فيها نور!!
وعشت يومي الباقي بفرح ... ولكن دون مقابلة تلك الوجوه !!
العيد فرصة لاتتكرر... فلماذا أغرق نفسي بالأحزان في لحظة فرح يعيشها جميع المسلمين ...?
لماذا أغرقها بمن رحل ... وبمن خذل ... وبمن صدمنا بهم !!!
تفكري فيما حولك ... ستجدين هناك نعما لم ترينها ... واسعدي ... فالعمر فان ...
فالحزن في العيد لايكون سوى لأمة مجروحة مخذولة ... ولأجل تلك الأمة ... لالأشخاص قساة .. ولفرقة أسرية ...
العيد فرصة لن تنبثق ثانية ... فلتعيشيها من أولها لآخرها بفرح ... وتناسي مايعكر ذلك الفرح ...
أطلت جدا ... ولكن شيئا في القلب أردت البوح فيه ...
وعيد سعيد يا عزيزة ... :f:
* لحظت تركيزك على السجع بالياء الممدودة ...وتكلفك في ذلك جعلك تقعين في بعض الأخطاء الأسلوبية التي لم أعهدها منك في خواطرك السابقة ...ومع ذلك خاطرتك جميلة ياجريحة ...
احترامي الفائق لك ...

darkness23
12/09/2010, 10:11 PM
هوني عليكِ يا أخية ودعي الحزن جانباً..
افرحي واسعدي نفسكِ ومن حولكِ..
والبسي لباس الإيمان والرضا بما كتبه الرحمن..
حتماً ستعيشين سعيدةً إن شكرت نعم المنان..
فالعيد فرحة المسملين..
فلنفرح وندع الحزن جانبا..
أبعد الله عنكِ الأحزان..
وأسعدكِ سعادة لا تشقين بعدها أبدا...



شاكرة لكِ عزيزتي ردكِ الجميل
أسأل الله العلي العظيم ان يُدخلكِ الجنة ويُعيذكِ من النار
وان يجعل الفرح دائماً في قلبك

في حفظ الله اخيتي

darkness23
12/09/2010, 10:20 PM
لاأدري لماذا أكثرية العرب يقلبون لحظات الفرح القليلة لتذكر أحزانهم ومآسيهم !!
لطالما تساءلت هذا السؤال .. لأنني كنت منهم للأسف ...
فقد كنت ياجريحة ... كلما أتى العيد أردد مايقوله المتنبي :
عيد بأي حال عدت ياعيد .. بما مضى أم لأمر فيك تجديد
فكل عيد ... ومنذ تسع سنوات وأنا لاأقول سوى " عيدك مبارك أخي" ... وأذرف الدمع فهو قد رحل للأبد...
إلا هذه السنة .. لم أنطقها أتدرين لماذا ؟؟ لأنني تلقيت فاجعة قبل ليلة العيد بأربعة أيام فقط ...
فقد رحل جدي للأبد ...
فتيقنت أن الحزن سيلاحقنا بما أننا في هذه الحياة ...
رحيل جدي غيرني ... وجعلني أفضل في تلقي الأحزان ... وتقبلها ...
وقد يكون توقيت ذلك الرحيل فيه حكمة لي ...
أتى العيد .. ونحن للتو انتهينا من العزاء فيمن رحل ...وقبل ليلة العيد أرسلت التهاني بحلوله ...
وجهزت عيدية الأطفال ...
وقررت أن أعيش العيد هذه المرة لوحدي ... أتعلمين لماذا ؟ لأنني لاأريد مقابلة الوجوه الواجمة ...
فيكفي ما بالقلب من حزن دفين ...
حل العيد ... وخلدت للنوم ... ولأول مرة أنامه ... وضعت جدولا فيه ...
ففي صباحه أوقظت طفلاي... لبسا ... احتسينا فنجال قهوة وتمرات ...وبعضا من حلوى العيد.. لعبت معهم الألعاب النارية ...
وعدت للنوم !!!!
استيقظت ماقبل العصر ... وارتديت فستان العيد ... الأسود ... !!
وكأنني حينما اشتريته كنت أعلم بما قد سيحدث !!! لكن البياض القليل فيه .. جعلني أشعر بأن الحياة فيها نور!!
وعشت يومي الباقي بفرح ... ولكن دون مقابلة تلك الوجوه !!
العيد فرصة لاتتكرر... فلماذا أغرق نفسي بالأحزان في لحظة فرح يعيشها جميع المسلمين ...?
لماذا أغرقها بمن رحل ... وبمن خذل ... وبمن صدمنا بهم !!!
تفكري فيما حولك ... ستجدين هناك نعما لم ترينها ... واسعدي ... فالعمر فان ...
فالحزن في العيد لايكون سوى لأمة مجروحة مخذولة ... ولأجل تلك الأمة ... لالأشخاص قساة .. ولفرقة أسرية ...
العيد فرصة لن تنبثق ثانية ... فلتعيشيها من أولها لآخرها بفرح ... وتناسي مايعكر ذلك الفرح ...
أطلت جدا ... ولكن شيئا في القلب أردت البوح فيه ...
وعيد سعيد يا عزيزة ... :f:
* لحظت تركيزك على السجع بالياء الممدودة ...وتكلفك في ذلك جعلك تقعين في بعض الأخطاء الأسلوبية التي لم أعهدها منك في خواطرك السابقة ...ومع ذلك خاطرتك جميلة ياجريحة ...
احترامي الفائق لك ...



بدايةً الحمد لله رب العالمين الذي ادخلَ الفرحَ في قلبك وجعلكِ تعيشين يومَ العيد
اسأل الله ان يرحم اخاكِ وجدكِ ويدخلهم في فسيح جناته
قصَتُكِ عزيزتي اثرت فيَ كثيراً
فعلاً اثبتِ لنا صمودكِ وقوتكِ في مواقفً صعبة جداً على الانسان
وشاكرة لكِ غاليتي
على نصيحتك وفعلاً انا ايضاً لاحظتُ ذلك وبأذن الله سوف احاول تجنب هذا الخطاً
احترامي لكِ

في حفظ الله

.. طيف الأمل ..
14/09/2010, 02:26 AM
جريحة الليالي
هوني عليك ياأخية
ولما تسمى بالعيد إلا لعودته كل عام وتختزن الذاكرة المزيد والمزيد
عيد حين يعيد ذكرى الأعوام حلوها ومرها
حاولي صناعة الفرح بنفسك
أجعلي لك عيدك الخاص بعيدا ً عن كل شيء
أراح الله قلبك بالطاعة والسعادة

darkness23
22/11/2010, 01:26 AM
جريحة الليالي
هوني عليك ياأخية
ولما تسمى بالعيد إلا لعودته كل عام وتختزن الذاكرة المزيد والمزيد
عيد حين يعيد ذكرى الأعوام حلوها ومرها
حاولي صناعة الفرح بنفسك
أجعلي لك عيدك الخاص بعيدا ً عن كل شيء
أراح الله قلبك بالطاعة والسعادة


جزاكِ الله الف خير ياعزيزتي
نصيحتك في قلبي قبل عقلي

في حفظ الله اختاه :)