المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هادم اللذات (متصفحٌ للجميع)



سمو داعية
30/08/2010, 02:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


(الموت) هو الخطب الأفظع, والأمر الأشنع, والكأس التي طعمها أكره وأبشع, إنه هادم اللذات, ومفرق الجماعات, وفاطعٌ للأمنيات, وميتمٌ للبنين والبنات..


إنه الواعظ الصامت يأخذ الغني والفقير, والصحيح والسقيم, والشريف والوضيع, والصغير والكبير..


من منا لايعرف الموت؟؟
كلنا نعرفه..
ولكننا لم نذق طعمه المر..
هنا سنضع الأبيات التي قيلت عن الموت..


المكان لكم هلموا فلنتذاكر الموت وكربته..
رجاءٌ خاصٌ ياأحبة الالتزام بوضع الأبيات والخواطر فقط...








اللهم اعنا على الموت وسكرته وكربته..
اللهم اعنا على الموت وسكرته وكربته..
اللهم اعنا على الموت وسكرته وكربته..

حبيبة زين
31/08/2010, 12:45 AM
سألت الدار


سألت الدار تخبرني ..... عن الأحباب ما فعلوا

فقالت لي أناخ القوم ..... أياماً وقـد iiرحلوا

فقلت فأين أطلبهم؟ ..... وأيّ منـــــازلٍ نزلــوا

فقالت بالقبور وقد ..... لقوا والله ما iiفعلـوا

أناسٌ غرّهم أمـلٌ ..... فبادرهم به iالأجـل

فنوا وبقي على الأيام ..... ما قالوا ومــا عملـــوا

وأثبت في صحائفهم ..... قبيح الفعل iiوالزلل

فلا يسـتعتبون ولا ..... لهم ملجأ ولا iiحيل

ندامى في قبورهـم ..... ومايغني وقدiiحصلوا

سمو داعية
03/09/2010, 11:39 PM
تأهب للذي لا بد منه فأن الموت ميقات العباد
أترضى أن تكون رفيق قومٌ لهم زادٌ وأنت بغير زاد..

دنيا الالم
14/01/2012, 01:23 AM
فعلآ المــوت صعب.
ومــااعرف ليش مسيطـر ع تفكيري من فتـــرة!!
يكفي لمـا نشوف الوردة وهي بتذبل ولآ طير وهـو يموت فـكيف بالإنســـان اللي مثقل بالذنـــوب!!
"رحمتكـ يااللـــه نرجــو"

هذي ابيات مشهـورة توصف الموت وحـالنـا معـاه ’’

يا نفس توبي فإن الموت قد حانـا واعصي الهوى فالهوى مازال فتانا

أما ترين المنايـا كيـف تلقطنـا لقطـاً وتلحـق أخرانـا بأولانـا

في كل يـوم لنـا ميـت نشيعـه ننسـي بمصرعـه آثـار موتانـا

يا نفس مالي وللأمـوال أكنزهـا خلفي واخرج من دنيـاي عريانـا

ما بالنا نتعامى عـن مصارعنـا ننسي بغفلتنا مـن ليـس ينسانـا


موضوعك رائع ياسمو ومــآ اخذ حقه ابــد !!

الساهره نانا
16/01/2012, 12:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

( أكثروا من ذكر هادم اللذات )



نَعِيشُ ولا نَدْرِي مَتى المَوتُ يُقْبِل ُ
وأنْتَ عَلى الدَنْيا الدَّنِيَة ِ تُقْبِل ُ

أَتَحْسَبُ أَنَّ الموتَ يُعْطِيكَ مَوعِدَا ً
كَغَيثِ يُنَمِّيهِ السَّحَاب ُ فَيهْطُل ُ

تَرى الموتَ رَأْيَ العَينِ والقَلْبُ جَامِد ٌ
كَأَنَّ الرَدَى عَنْ أَخْذِ رُوحِكَ يَغْفِل ُ

تُأَمِّلُ أَنْ تَبْقى عَلى الأَرْضِ مُدَّة ً
تَسِيرُ بَهَا سَيرَ الخُيُولِ وتَصْهُل ُ

أَلمْ تَدْري أنَّ الموتَ يَأتِيكَ فَجْأَة ً
وأنَّ الذِي في القَبْر حَتْما ً سَيُسْأَل ُ

تَأَهّبْ إذا ً حتَّى تَفُوزَ بِجَنَّة ٍ
فمنْ دَرْبُهُ الإيِمَانُ فِيها سَيدْخُل ُ

دنيا الالم
31/01/2012, 10:02 AM
عن مالك بن دينار أنه قال:

أتيت القبورَ فناديتُهــا أين المعظَّم والمحتقَرْ


وأين المدلُ بسلطانه وأين المزكَى إذا ما افتخَرْ


قال: فنوديتُ من بينها ولا أرى أحداً:



تفانَوْا جميعاً فما مُخبِرٌ وماتوا جميعاً وماتَ الخبَرْ


تروحُ وتغدو بناتُ الثرى وتُمْحَى محاسنُ تلك الصُّوَرْ


فيا سائلي عن أناس مَضَوْا أمَالك فيما ترى مُعتبَرْ



قال: فرجعت وأنا أبكي. )




فـ اللهــم ارحم اموات المسلمين برد عليهم قبورهــم ..نــور لحــودهـــم..اجعلهـا من ريآض الجنــــآن بفضلك ورحمتــكـ يـا رحيم.

وارحمنـا إذا صرنـا إلى مـاصاروا إليه.

أم سعد123
31/01/2012, 02:24 PM
موضوع رائع جدا بارك الله فيك على هذا الطرح المميز وأتمنى أن تقبلي ببصمتي على متصفحك





الموت في كل حين ينشر الكفنا... ونحن في غفلة عما يراد بنا
لا تطمئن إلى الدنيا وبهجتها... وإن توشحت من أثوابها الحَسنا
أين الأحبة والجيران ما فعلوا... أين الذين هم كانوا لنا سكنا
سقاهم الموت كأسا غير صافية... فصيّرتهم لأطباق الثّرى رهنا
حسب الحِمام لو أبقاهم وأمهلهم... ألا يظن على معلومه حَسنا

أم سعد123
31/01/2012, 02:25 PM
الـيوم أبكي على ما فاتني أسفا ،،، وهل يفيد بكائي حين أبكيه
واحسرتاه لعمر ضاع أكثره ،،، فالويل إن كان باقيه كماضيه

******

يا أيها الباني والناسي منيته ... لا تأملن فإن الموت مكتوبُ
على الخلائق إن سروا وإن فرحوا ... فالموت حتف لذي الآمال منصوبُ
لا تبنين ديارا لست تسكنها ... وراجع النسك فيما يغفر الحوبُ

أم سعد123
31/01/2012, 02:26 PM
ما تنقضي فكرتي ولا عجبي ... ممن تمادى في اللهو واللعب
يرى المنايا له مطالبة ... من كل وجه شديدة الطلب
وهو يرجي خلود منزلة ... مخلوقة للفناء والعطب

أخي لا تغترر فإنك لابد ... ستلقى الحِمام عن كثب
تب من خطاياك وابك خشية ما ... أثبت منها عليك في الكتب
أية حال تكون حال فتى ... صار إلى ربه ولم يتب

أم سعد123
31/01/2012, 02:29 PM
هو الموت فاحذر أن يجيئك بغتة .. وأنت على سوء من الفعل عاكف
وإياك أن تمضي من الدهر ساعة .. ولا لحظة إلا وقلبك واجف
فبادر بأعمال تسرك أن ترى .. إذا نشرت يوم الحساب الصحائف
ولا تيأسن من رحمة الله إنه .. لرب العباد بالعباد لطائف

أم سعد123
31/01/2012, 02:30 PM
وَلَقَدْ أَرَى أنّ البُكَاءَ سَفَاهَةٌ، ... وَلَسَوْفَ يُولَعُ بِالبُكَا مَنْ يُفْجَعُ
وَليَأْتِيَنّ عَلَيْكَ يَوْمٌ مَرّةً ... يُبْكَى عَلَيْكَ مُقَنَّعاً لا تَسْمَعُ
وَالنّفْسُ رَاغِبَةٌ إذا رَغّبْتَها، ... وإذا تُرَدُّ إلى قَلِيلٍ تَقْنَعُ
كَمْ مِنْ جَمِيعي الشّمل ملتئمي الهوى ... كَانُوا بِعَيْشٍ نَاعِمٍ، فَتَصَدّعُوا
فَلَئِنْ بِهِمْ فَجَعَ الزّمَانُ وَرَيْبُهُ، ... إنّي بِأَهْلِ مَوَدّتي لَمُفَجَّعُ
وَالدّهْرُ لا يُبقي على حَدَثَانِهِ، ... جَوْنَ السَّرَاةِ له جَدَائدُ أَرْبَع

أم سعد123
31/01/2012, 02:30 PM
<b>
أَرَى المَوْتَ أعْدَادَ النّفوسِ ولا أَرَى ... بعيداً غداً ما أَقْرَبَ اليَوْمَ من غَدِ
أَرى الدَّهرَ كَنزاً ناقصاً كلَّ لَيلَةٍ، ... وما تَنْقُصِ الأيَّامُ والدَّهرُ يَنفَدِ
لَعَمرُكَ! إنَّ المَوتَ ما أَخطأَ الفتى، ... لكالطِّوَلِ المُرْخَى وثِنياهُ باليَدِ
إذا شاءَ يَوْماً قادَهُ بِزِمامِهِ ... ومَنْ يَكُ في حَبْلِ المَنيّةِ يَنْقَدِ
F:F:F:






المرءُ يجمعُ والدنيا مفرقةٌ * والعمرُ يذهبُ والأيامُ تختلسُ
ونحنُ نخبطُ في ظلماءَ ليس بها * بدرٌ يضيءُ ولا نجمٌ ولا قَبَسٌ
فكم نرتَّقُ خرقاً ليس مرتتقاً * فيها ونَحْرسُ شيئاً ليس يَنْحرسُ
وكم نَذِلُ وفينا كلُّ ذي أَنَفٍ * ونستكينُ وفينا العزُّ والشوَسُ
كيفَ يَرْضى لبيبٌ أن يكونَ له * ثوبٌ نقيٌ وعِرضٌ دونه دنسُ
أم كيفَُ يطبقُ يوماً جفنُ ذي دَنَسٍ * وخَلْفهُ فاغرٌ للموتِ مُفْتَرِسُ








</b>

أم سعد123
31/01/2012, 02:34 PM
ولي عودة إن شاء الله بأبيات أخرى

شكرا لك على هذه الإستضافة الطيبة منك غاليتي

تقبلي شكري وإحترامي

والسلام عليكم