المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكاية طيف الملاك المهاجر



الحب همسة
20/08/2010, 12:21 AM
في يدي منديل رقيق كتب عليه الزمن ان يمتص زخات دمعي
تقلصت انفاسي وشعرت برغبة عارمة على الهجرة الى اي مكان فسيح يخلو من الحزن والكآبة
اخترت ذلك المكان لكي اطلق عنان همومي .....
وانا اسير مشوار حياتي قابلت شخصا اقشعر قلبي عندما رايته فزادت عدسة عيني اتساعا وشعرت باني اعرفه
شعرت بان نصف همومي لديه
حاولت ان اساله هل انت ملاك سمائي ساقتك الاقدار الى هنا وضللت الطريق
ولكن هده العبارة القصيرة اصبحت اسيرة
لارتباكي الواضح فقد كانت الحروف تسير في طريقها الى شفتي وعندما راته اسرعت في الاختباء خلف احد اضراسي فطحنتها
فماتت العبارات
ولم يبقى سوى حديث العيون الذي يحمل لحنا متميزا واداء يفوق اداء اللسان اشتد الامر تعقيدا كما اشتدت وطاة الوحدة على نفسي كل هذا وهو واقف امامي وينظر الي باستغراب وكانه يسالني بصمت وماذا بعد؟؟
ادار ظهره وبدا المسير بعد ان اصابني بابتسامة اجهدتني
حاولت ان اسير على خطاه
ولكن قيود صمتي كبلتني
ابتعد بهدوء واحتضنه المساء بكل سكينة
حتى غاب عن ناظري
كما تغيب الشمس خلف احدى التلال
وسرعان ما تجمعت خلف اجفاني اطنان من الدموع
فعادت طبول الحزن تغيظني من جديد بالحانها المزعجة
فرجعت الى غرفتي تجرني اقدامي بكل تثاقل وفي قلبي شوق لذلك الملاك المهاجر

"هذه خاطرة بسيطة لاعز صديقاتي
حبيت اعرضها عليكم
بس قولولي رايكم بصراحة واذا عجبتكم انزل الباقي ان شاء الله "

الحب همسة
20/08/2010, 02:18 PM
زعلتوني ولا رد لييييييييش؟:(

المحبرة
20/08/2010, 05:00 PM
الحب همسة
لديك مقدرة في التعبير و الخيال الواسع
حين تصفين خروج الكلمات ثم احتجازها
واصلي هذا النزف
فحرفكِ أنيق و يسير على الصواب
جورية تليق بكِ

الحب همسة
20/08/2010, 06:02 PM
عزيزتي المحبرة
اسعدتيني بمرورك العطر جزيتي خيرا

أمانيـــز
20/08/2010, 09:58 PM
قرأت كلماتك مراراً وتكراراً دون تعليق
وهأنا أعود
فقد لامست قلبي ..
فقد نقابل بحياتنا أرواحاً
نتمنى الا تفارقنا
ولكنه القدر
يفاجأنا بدخولهم بحياتنا
وأيضاً
يسرقهم منا ..


هنيئاً لصديقتك بحروفها وصدقها
وننتظر باقي إبداعها ..

الحب همسة
21/08/2010, 11:17 PM
سعدت بعودتك جدا امانيز..
لكي مني كل التقدير وجزيتي خيرا