المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سوق عكاظ



أمانيـــز
25/07/2010, 08:10 PM
سوق عكاظ هو أشهر أسواق العرب قاطبة قديماً
وهو يجسد اهتمام العرب كغيرهم ببناء
حضارتهم وتاريخهم وشعورهم بأهمية تأثيرهم
في حركة البناء الحضاري الانساني لذا
أقاموا الأسواق التجارية والإدبية
لتكون منتدى لجميع أنشطتهم السنوية وتمثل تاريخهم
الطويل وأمجادهم العظيمة.

يقع في سهل منبسط بين مكة والطائف حظي بوفرة المياه والنخيل يقع سوق عكاظ،
والذي كان يُقام ما بين هلال ذي القعدة ومنتصف الشهر، وقد يمتد حتى الثاني من
ذي الحجة موعد القيام بشعائر الحج.


فقد اشتق اسمها من المعاكظة وهي المحاجة في المفاخرة
التي كانت إحدى نشاطات ذلك السوق
ولقد تحدث عن ذلك اللغويون فالخليل بن أحمد مثلاً يقول: (وسُمّي به لأن العرب كانت تجتمع فيه كل سنة فيعكظ بعضهم بعضًا بالمفاخرة والتناشد : أي يُدعك ويُعرك، وفلان
يعكظ خصمه بالخصومة )..



تلتقي القبائل والعشائر في سوق عكاظ،
فيدير شؤون كل قبيلة شيوخُها ورؤساؤها.
ويقضي بين الناس إذا تنازعوا قضاة معترف بهم،
من أشهرهم أكثم بن صيفي حكيم
العرب من تميم،
وكان يُضرب فيه المثل في النزاهة وحب الخير والحكمة،
وعامر بين الظَّرِب من بني عَدْوان من قيس عيلان، وحاجب بن زرارة، وعبد المطلب، وأبو طالب، بن وائل،
والعلاء بن حارثة من بني قريش، وربيعة حُذار من بني أسد.
وقد ساهم سوق عكاظ كونه ملتقى للشعراء وحاضناً لهم ومنبعاً لقرائحهم-
وساهم في
إخراج عدد من الأسماء والقصائد الشعرية الكبيرة في تاريخ الأدب العربي، وهناك
كانوا يتبايعون ويتعاكظون، ويتفاخرون، ويتحاججون، وتنشد الشعراء ما تجد
وقد كثر ذلك في أشعارهم، كقول حسان:
سأنشرُ إن حييتُ لهم كلاماً يُنشرُ في المجامع من عكاظ
وممن برز فيه وعلا فيه شأنه النابغة الذبياني، الذي ترأس سوق عكاظ، وفي ذلك
يقول الأصمعي: كان النابغة يُضرب له قبة حمراء من أدم بسوق عكاظ، فتأتيه الشعراء فتعرض عليه أشعارها.
وفيها كان يخطب كل خطيب مصقع، ومنهم قس بن ساعدة الأيادي؛ إذ خطب خطبته
الشهيرة هناك، وهو على جمله الأورق؛ والتي جاء فيها:
"أيها الناس، اسمعوا وعوا،
من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت،
البعرة تدل على البعير، والأثر يدل على المسير،
ليلٌ داجٍ، ونهار ساجٍ، وسماء ذات أبراج، ونجوم تزهر، وبحار تزخر،
وجبال مرساة، وأرض مدحاة، وأنهار مجراة،
إن في السماء لخبراً، وإن في الأرض لعبرا
ما بال الناس يذهبون فلا يرجعون، أرضوا بالمقام فأقاموا أم تُركوا فناموا،
يقسم قس بالله قسماً لا إثم فيه، إن لله ديناً هو أرضى له، وأفضل من دينكم الذي
أنتم عليه، إنكم لتأتون من الأمر منكراً".

وفيه عُلّقت القصائد السبع الشهيرة افتخاراً بفصاحتها على من يحضر الموسم من
شعراء القبائل إلى غير ذلك، وكان كل شريف إنما يحضر سوق بلده إلاّ سوق عكاظ،
فإنهم كانوا يتوافدون إليها من كل جهة، فكان يأتيها قريش، وهوازن، وسليم
، والأحاشيش، وعقيل، والمصطلق، وطوائف من العرب.
ومن كان له أسير سعى في فدائه، ومن كانت له حكومة ارتفع إلى الذي يقوم بأمر
الحكومة، وكان الذي يقوم بأمر الحكومة في هذه السوق أناس من بني تميم، وكان
أحدهم الأقرع بن حابس، وكانت هذه السوق مجمع القبائل....


أتمنى من النقل الفائدة للجميع ..

سمو داعية
26/07/2010, 02:00 AM
موضوعٌ قيم أخيتي أمانيز..
فبعض المعلومات لأول مرةٍ أسمعها عن سوق عكاظ..
بارك الله فيكِ ياغالية..
اتحفينا بالمزيد..
كل الود..F:

أجياد
26/07/2010, 02:57 PM
(
)
(

إضافة للفائدة هنا .. هناك متعة في القراءة لأصل السوق وحاله قديماً ...

انتقاء راقي غاليتي امانيز ....
وتنظيم أختياراته كانت رغم قصرها مرتبة الأفكار مليئة بالفائدة ....
وهذا ليس بغريب على متذوقة للأدب بعمق مثلك غاليتي ....

دمتي معطائة راقية العطاء ....

ღ الفلسطينية ღ
26/07/2010, 03:22 PM
جدًا رائع
قد استمتعت به أيما استمتاع
بارك الله فيك أمانيز
ليت هذا السوق استمر إلى يومنا هذا هو وغيره
فحينما تكثر وتتنوع الحكم والأشعار والخطب يكثر العلم ويُتناول بشغف وعن عمق

أمانيز تستحقين كل تميز

رووفة
26/07/2010, 09:53 PM
بوركت على النقل المفيد

تحياتي

عادي!
29/07/2010, 11:49 AM
ملخص لسوق عكاظ وافي ومفيد ..
وليس بوسعي هنا سوى تقديم سبع وردات لك ... عدد المعلقات السبع ياغالية ...
:f: :f:
:f: :f:
:f: :f:
:f: