المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصه ياليت تقرونها



عيون خالد
28/07/2003, 07:34 PM
قصة يا ليت تقرونها
فتح ناصر باب البيت....
وبثوانى..كان حوالينه خمس زهرات...
ابوى..ابوى..
وماحس الا القبلات..تجي له من كل الجهات..
بناته الحلوات الخمسة ..يحبونه ويعتبرونه اكثر الاباء حنانا في العالم كله..

قال ناصر...
"حبيباتى على مهلكم اش صاير فيكم.."
قالت سارة..
"هات عنك يااطيب اب في الدنيا ...خلينى اشيلك الشنطة.."
قاللها ...
"لا...لا..ياعفريتة علشان تاخذى كل اللى فيها.."
وضحكوا كلهم..
جاءت الام على اصواتهم..
"خير يابنات..شوى شوى على ابوكم..
كيف حالك ياناصر؟؟
تتغدى..الغدا جاهز..."

جلسوا بعد الغدا..
ناصر يحب يشرب الشاهى ..وحوالينه زهراته..الخمسة..
قالت امهم.."اه منكم احتليتوا كل المكان ..وين اقعد انا.."
قالت سارة.." تعالى يمه اجلسي مكانى..تفداك عيونى يمه.."
انتفض ناصر..
وقال.." لا..لا..خليك ياسارة..اجلسي انت وامك هنا "..وافسح لهما المكان..

ناصر ماكان يقدر يبعد عن سارة ابنته الحبيبة طول ماهو في البيت..
اول مايدخل البيت يسال عنها..
ولو راح اي مكان ..كل شوية يتصل..يسال عن البنات ..وعن سارة بالذات..
هل لانها اخر العنقود؟؟؟
صحيح هو يحب كل بناته...
العنود...البكر الحبيبة..
ومشاعل..الطيبة الهادئة..
والجوهرة اللى كانها جوهرة حقيقية..
ولولوة..المتفوقة..وحبيبها الكتاب..
لكن سارة غير...غيييييييييييييييييير

ليه سارة .......

رجع بذاكرته..ل..خمستعش سنة..ورا..
كانت زوجته حصة حامل....
تذكر كيف تخاصموا..اش السبب مايتذكر..
بس تذكر انه قاللها..
"والله ياحصة..لو جبتى هالمرة بنت..لاطلقك واتزوج واحدة ثانية..."
تذكر كيف يومها..بكيت حصة..وهى تقول له...
" ياناصر ماهو ذنبى..
ماهو بايدى انه ربنا رزقنا اربع بنات.."
لكن ناصر..قفل الباب بوجهها وتركها تنوح وخرج..

تذكر....
كيف تعبت حصة..وكيف كانت دموعها دايما على خدها..
وكيف كانت تقول له..
"انا سلمت امرى لله هو خالقى وهو رازقي.."
وجاء يوم ولادتها...
اه ..ماينسى هاليوم..
يوم طلعت الطبيبة تبشره وهى تضحك...
" ربنا بعتلك بنت زى البدر...فلئة امر والله...ربنا يخليهالك..وتتربى في عزك.."

تذكر كيف يومها طلع من المستشفى بدون مايقول لحصة الحمدلله على سلامتك..وبدون مايشوف ابنته..

ورجعت حصة البيت....حزينة..ومعها طفلتها اللى مالها ذنب الا انها بنت..
ومرت الايام وناصر معاند..لاشاف بنته ولارضي يسميها..
وفي يوم ماينساه ناصر...
جاته حصة تبكى ...ناصر البنت كانها بتموووووت...

في المستشفى..قالوا الاطباء..ان استمرار سارة في الحياة لليوم معجزة..
لانه في قلبها عيب خلقي كبير وتحتاج عملية..عاجلة..
ولازم السفر لبلاد بره..

لليوم .....
وناصر لما يتذكر هذه الكلمات يشم ريحة المستشفى معاها..ويحس بالم في صدره ..نفس الالم اللى حس به يومها..

وظل ناصر يردد يارب..ويستغفر ربه..
وسافروا بالبنت على طائرة طبية..بعد معاناة..
واجريت العملية لسارة..وسط دموع امها...
ودعوات ابوها...
ماينسى ناصر يوم شاف سارة بعد العملية بكم يوم..
وامها ملبستها فستان ابيض..
ظنها ملاك..
ماهى بشر..
من كثر البراءة والجمال العجيب اللى رزقها به الله..
وتعجب كيف دخلت قلبه هالمخلوقة الصغيرة وفرضت نفسها وتربعت على عرش قلبه..
وبكى ناصر يومها من قلبه واحس بندم كبير..

ومرت الايام...
وكبرت سارة..وكبر حبها وزاد في قلب ابوها..
حتى صار الكل يناديها..
حقت ابوها...
لكن ناصر..
كان احيانا يناديها..
" ياللى فديت امك.."
وتساله ..اش يعنى..هذا الكلام..
فيبتسم لها ويحضنها..

ومرت الايام..
في صباح اليوم..
لاحظت حصة ان ناصر..ماهو على عادته..وانه صارله كم يوم مرتبك..ومشغول ..وبعيد..
قالت له..
"ناصر..خير انشاء الله..في شي مضايقك.."
قال ناصر..
"لا..والله ياحصة مافينى شي.."
قالت له.." بس ياناصر..حالك هاليوم ماهو رايق..ان في اى شي قول لى.."
قال لها ناصر..
" بس ياحصة..لاتكبريها وهى صغيرة..ولاتبدى بالنكد..هالحين.."
وسكتت حصة واوكلت امرها لله..
وارتاح ناصر..
قال.." انا رايح اشوف البنات .."

دخل ناصر غرفة سارة..
لاقاها تبكى..
خير ..خير..
سارة ابنته حبيبة قلبه تبكى..ليه ياسارة..؟؟
قالت سارة.." ابوى..لو سألتك سؤال..تجاوبنى عليه..بصدق.."
قال لها .." اسالى ياحبيبة ابوها.."
قالت سارة..
" اليوم صديقتى حنان..قالت لي ..ابوك بيتزوج على امك.."
تفاجأ ناصر..لكنه اخفى مشاعره وابتسم وحضن بنته..وقال لها..
" لا..لاياحبيبتى لاتصدقين هالخرابيط.."
فرحت سارة وحضنت ابوها..وجريت على غرفة امها ..علشان تحضنها بكل قوتها...

ناصر اليوم بيستعد..بكل هدوء علشان لااحد يحس به..
اليوم رح يخطب ابنة صديقه..
وان تم الموضوع..بيصارح حصة والبنات..ويقنعهم..
خرج من غرفته..شاف حصة في الصالة..ولونها متغير..

قال في قلبه..
"الله يستر لاتكون عرفت عن موعدى اليوم.."
قالت له..
" ناصر..البنات تأخروا..
كلمت اختى تقول من نص ساعة طلعوا من عندها..
دقيت لهم جوال ماحد يرد.."
قال ناصر.." شبكة زفت..الواحد شارى الجوال بدون فايدة.."

قبل ..
لايفتح ناصر باب البيت..رن جرس التلفون..
رفع ناصر السماعة..وانقلب وجهه بكل الوان العالم..
وخرجت منه صرخة كتمها..
" اى ..انا ناصر..
احد صار له شي..
طيب ..طيب..مسافة الطريق..
الحزن..يملا..البيت..
ماتت سارة..
صدمتهم سيارة..
ونجا الجميع الا سارة...

حصة..حالتها صعبة..ام وفقدت اصغر بناتها..
البنت اللى فرحت ورضيت بها يوم ربي رزقها اياها..
وناصر..دموعه تنزل غصب عنه..يقولوا له تحمل انت رجّال...
وهو يتالم..زهرته الصغيرة انطفت منها الحياة..
.مسح ناصر دموع حصة..وقال لها...




ياحصة ... سارة فدتك .. مرتين!



منقول

alina
28/07/2003, 07:48 PM
تسلم ايديك

قصة محزنة جدا

اللهم اجعلنا شاكرين قابلين بما قسمته لنا

remea
28/07/2003, 09:58 PM
قصة محزنه بس فيها عبرة حلوة ومفيدة بنفس الوقت
الله يكون في عونه ويرزقه بالذرية الصالحة
وما أقول الا(ان لله وان اليه راجعون)

دمعة قطر و دمعة الغايب

زي العسل
28/07/2003, 10:09 PM
كاتب الرسالة الأصلية : alina
تسلم ايديك

قصة محزنة جدا

اللهم اجعلنا شاكرين قابلين بما قسمته لنا

مربوشة
29/07/2003, 06:25 AM
بصراحه القصه وايد محزنه ومعبره بنفس الوقت تسلم ايديتج على هالكتابه

عيون خالد
29/07/2003, 02:48 PM
مشكورين على الردود:D

ميسووووووون
29/07/2003, 03:03 PM
تسلميييييييين عزيزتى قصه فعلا واااااااااايد روعه وفيها عبره واتمنى الكل

يستفيد منها .

ديـدي
31/07/2003, 01:06 AM
قصه محزنه جداااااا

الامل الضائع
31/07/2003, 01:21 AM
:confused: :confused: :confused:

فعلا قصة مؤثرة

سحابة عابره
31/07/2003, 01:44 AM
(u)

قرأت ولم استطع السيطره على عبره
خنقتني

وذكرتني بأيام مريره عشناها

فقد حصل موقف نسيته لسنين حتى قراءه
هذه القصه

رزق اخي ببنت بعد ثلاثه اولاد ولكنه لم يفرح بها مما جعل امها تحس
بحزن شديد وبعد عده ايام من ولادتها اصيبت بشرقه وهو دخول الحليب
الى مجرى التنفس,رأها اخي وهي تختنق حملها بين يديه بملابسه الداخليه للمستشفى وهي تموت بين يديه,اجروا لها انعاش سريع
وتم تحويلها لمستشفى اطفال تخصصي وكان الجميع يعتقد انها لن تنجو
لا انسى كيف كان شعور اخي طوال الاسبوع الاول
لم يكن ينام الا ساعتين في اليوم حين يرهقه السهر
لم يكن يأكل الاتحت الضغط من امي حين تبكي راجيته ان يأكل
وكأن احساسه بتأنيب الضمير هو مايقتله فماذا لو ماتت وكان ماكان من استقباله لها:

بعد اسبوع نجت ابنه اخي وهي الان في العاشره من عمرها
وهي كما يقال
((حبيبه قلب ابوها))



شكرا لك عيون خالد

وآسفه على الاطاله


اختك


سحابه عابره

مربوشة
01/08/2003, 01:30 AM
الحمد لله يا سحابه عابره وبصراحه الابن غالي غالي

سحاب الأمل
01/08/2003, 03:21 PM
:(

-%-سحابة حب-%-
01/08/2003, 03:31 PM
ألف شكر
قصه محزنه ومؤثره