المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [فتوى] حكم الهز والحركة عند تلاوة القرآن**



حنين2005
14/11/2009, 03:56 PM
http://www./dqfiles/e3M01024.gif
السؤأل :
يا شيخ أرى كثير ممن يقرأون القرآن وخاصة في حلقات القرآن يهزون أو يتحركون حركة ما حكم هذا الهز ؟
الجواب :
هذا إن جاء تقائياً فهذا ما فيه بأس لأن بعض الناس يستعين بالهز هذا على التلاوة وإن جاء تعبدياً فإنه لا يجوز بدعة ومع ذلك نحن نحث الذين يهزون تلقائياً أن يعودوا أنفسهم ترك الهز لأنه قد يقتدي بهم غيرهم ويظن أن هذا أمر مشروط .

المصدر /
الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
من سلسلة لقاء الباب المفتوح شريط رقم 150 الوجه ب الدقيقة 10.15


وهذا مبحث مهم من كتاب بدع القراء للشيخ بكر بوزيد رحمه الله :

التحرك عند القراءة

اشتدت كلمة علماء الأندلس في النكير على: التمايل, والاهتزاز, والتحرك, عند قراءة القرآن, وأنها بدعة يهود, تسربت إلى المشارقة المصريين, ولم يكن شيء من ذلك مأثوراً عن صالح سلف هذه الأمة .
وقد ألف ناصر السنة ابن أبي زيد القيرواني م سنة 386ه رحمه الله تعالى ((كتاب من تأخذه عند قراءة القرآن حركة))( ) ولا ندري من خبر هذا الكتاب شيئاً .
قال أبو حيان النحوي محمد بن يوسف الأندلسي م سنة 745ه رحمه الله تعالى في تفسيره ((البحر المحيط)) عند قول الله تعالى: ﴿ وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ ... ﴾ [الأعراف:171], (قال الزمخشري في ((الكشاف)) 2 / 102:
((لما نشر موسى عليه السلام, الألواح وفيها كتاب الله تعالى, لم يبق شجر, ولا جبل, ولا حجر إلا اهتز فلذلك لا ترى يهودياً يقرأ التوراة إلا اهتز وأنغض لها رأسه)) انتهى . من الكشاف . وقد سرت هذه النزعة إلى أولاد المسلمين, فيما رأيت بديار مصر, تراهم في المكتب إذا قرؤوا القرآن يهتزون ويحركون رؤوسهم, وأما في بلادنا, بالأندلس والغرب, فلو تحرك صغير عند قراءة القرآن, أدبه مؤدب المكتب وقال له: لا تتحرك فتشبه اليهود في الدراسة))( ) انتهى .
وقال الراعي الأندلسي م سنة 853ه رحمه الله تعالى في ((انتصار الفقير السالك)) ص / 250: (وكذلك وافق أهل مصر اليهود, في الاهتزاز عند الدرس والاشتغال, وهو من أفعال يهود). انتهى . وهذا أعم فليُجْتنب . أ.ه

* * *
والسلام عليكم ورحمة الله وباركاته

توتو الطموحة
14/11/2009, 10:31 PM
جزاك الله كل خير عزيزتى على هذا الموضوع ونفع بك الاسلام والمسلمين