المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حب الوفاء



ام الفرسان
10/04/2002, 11:46 PM
خرج الرسول صلى الله عليه وسلم في مرض موته وخطب المسلمين ، وكان مما قاله : ((أن الله عز وجل خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ذلك العبد ما عنده )) ..

فانـفـجـر أبو بكر يبكي حتى أبكى لبكائه وتأثره وقال : فديناك بآبائنا وأمهاتنا ، وعجب جمع من الحاضرين من بكائه وقولته لأنهم لم يدركوا ما أدركه أبو بكر من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم وبعد أن توفي الرسول صلى الله عليه وسلم علموا أن الذي خيرة الله هو رسوله فاختار ما عند الله وعرفوا أن أبا بكر كان أعلمهم بما يرمي أليه الرسول صلى الله عليه وسلم .


----


لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم حبيباً إلى أصحابه ولكن أبا بكر كان أعظمهم حباً له ، وأكثرهم ارتباًط به ، و أكثرهم علماً وفقهاً ولذلك كان أسرع الصحابة إلى الأيمان والتصديق ، وبذل ماله ووقته في سبيل الإسلام ، ولذلك نظر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر عندما رأى تأثره وقال : ((إن من أمن الناس علي في ماله وصحبته أبا بكر ولو كنت متخذا خليلا من أمتي لاتخذت أبا بكر خليلا ، ولكن ود إخاء و ايمان – مرتين أو ثلاثاً – وان صاحبكم خليل الله عز و جل )).

ثم أمر أن تغلق جميع الأبواب التي فتحها أصحاب البيوت الملاصقة إلى المسجد ألا باب أبي بكر((سدوا عني كل خوخة إلا خوخة أبي بكر )).
أن هذا الحب وذاك الود و الإخاء الذي ربط بين قلب الرسول صلى الله عليه وسلم وقلب صاحبه لشيء سام وعظيم ، ولمثل هذا فليسع الساعون ، اجتماع على محبة الله ، ولقاء على بذل الوقت والمال والنفس والنفيس في سبيل الله رفقة على تحقيق منهج الله وشرعه . أنها لرحلة فريدة ، ورفقة حميدة ، حققا خلالها خيراً كبيراً في هذه الأرض ، أرضيا ربهم ، ونفعا البشرية ، وحق لأبي بكر أن يبكي ، فالقلب معلق برسوله و قائدة ومعلمه ، ولقد كانت كلمات الرسول صلى الله عليه وسلم شهادة رائعة لأبي بكر تحمل في طياتها الوفاء والحب الكبير .

-----------

نعم هكذا يكون القادة ، وهكذا يكون الاتباع ، لا يلعن بعضهم بعضاً ويسفكوا دم بعضهم بعض في الحياة قبل الممات ، وكما يحدث في كثير من الجماعات والدعوات والقيادات ففي ذلك دليل لكل ذي عينين أن الهدف قريب ، وأن المصالح عرض زائل ، وهم عليها متهافتون وما دعوهم الإصلاح ألا مجرد دعوى ليس لها من الصحة نصيب ، وكل يوم يبين شيء من تلك المخازي ، ولكن الناس لا يتعظون ولا يعتبرون ....