المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد على بدع المنتديات



دروب حزينة
14/02/2009, 06:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أيها الأخوة والأخوات

يعلم الجميع ماتعج به المنتديات والمواقع من بدع وخرافات تنتشر أكثر من انتشار الأمور الصحيحة

وقد اغتر بها الكثير من الناس وصدقوها

وأريد في هذا الموضوع أن أجمع ما استطعت من تلك البدع والخرافات مع نقل الرد عليها من العلماء وطلبة العلم حتى نستطيع أن نميز الصحيح من غيره

وحتى نكافح الشر المنتشر ماستطعنا


وسوف أضع بإذن الله كل موضوع مع الرد عليه في رد مستقل ليسهل البحث عنه

أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى ان يكتب الأجر للجميع وأن يوفقنا ويعيننا على هذا العمل وان يتقبله وينفع به


فنقول مستعينين بالله


: ملاحظة صاحب الموضوع الشاعر سعد بن شليه , لقد نقلت موضوعه لتعم الفائده على الجميع , فكل الشكر له وفي طرحه القيم بارك الله فيه ...




_سجل حضورك اليومي بالصلاة على رسول الله


في إحدى المنتديات وضعت إحداهن هذه المشاركة "سجل حضورك اليومي بالصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، أريد أن أعرف ما حكم ذلك.. هل هذا من الدين؟
فأنا أخشى أن يكون ذلك من البدع، وجزاكم الله خيرا.
الفتوى وهي تخص الشيخ محمد الفايز
أمَّا عن السؤال؛ فإنَّ مثل هذا المطلب، وهو جمع عدد معين من الصلاة والسلام على
رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر حادث، لم يكن عليه عمل المتقدمين من الصحابة والتابعين
ومن بعدهم، ثم لا يظهر فيه فائدة أو ميزة معينة.
فإن قيل: إنَّ فيه حثاً للناس لفعل هذه السنة العظيمة، فيقال: بالإمكان حثهم ببيان فضل الصلاة على
رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا بهذه الطريقة.
وإني أخشى أن يكون وراء مثل هذه الأفعال بعض أصحاب البدع، كالصوفية ونحوهم،؛ فينبغي الحذر
من ذلك.
وهذه فتوى لتوضيح الامر
افتتاح المنتديات بالتهليل والتكبير
المجيب د. رياض بن محمد المسيميري
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف العقائد والمذاهب الفكرية/البدع والمحدثات/بدع الأذكار والأدعية
التاريخ 7/9/1424هـ
نلاحظ في كثير من المنتديات مواضيع يبدأ العضو الأول بقول سبحان الله، والثاني: الله أكبر، وهكذا يستمرون في التسبيح والتهليل في كل مرة يتم الدخول إلى المنتدى.
فما الحكم في ذلك بارك الله فيكم؟.
الحمد لله.
وعليكم السلام ورحمة والله وبركاته. وبعد:
فالذي أراه أن هذا العمل من قبيل الذكر الجماعي البدعي، بل ربما كان من اتخاذ آيات الله هزواً. نسأل الله العافية. والله أعلم.

وهذه فتوى للشيخ عبد الرحمن السحيم
ذكر فيها فضيلته ان ( حسن النية لا يُسوِّغ العمل وابن مسعود لما دخل المسجد
ووجد الذين يتحلّقون وأمام كل حلقة رجل يقول : سبحوا مائة ، فيُسبِّحون ، كبِّروا مائة ، فيُكبِّرون ...
فأنكر عليهم - مع أن هذا له أصل في الذِّكر - ورماهم بالحصباء
وقال لهم : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟
قالوا : يا أبا عبد الرحمن حصاً نعدّ به التكبير والتهليل والتسبيح
قال : فعدوا سيئاتكم ! فأنا ضامن ان لا يضيع من حسناتكم شيء .
ويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم
متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبلَ ، وأنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده إنكم لعلي ملة هي أهدي
من ملة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة ؟
قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا الا الخير !
قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قوما
يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم . وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم ثم تولى عنهم .
فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج .
ورواه ابن وضاح في البدع والنهي عنها

سر الخطوط التي في الكف



وصلتني هذه الرسالة عبر البريد الإلكتروني وأريد أن أتأكد من صدق محتواها..
هذه الرسالة كما هي:
هل تعلم سر الخطوط في يدك؟؟؟؟؟
تريد أن تعرف سر الخطوط التى فى الكــــف ؟؟؟
ألم تلاحظ الخطوط الغريبة التي بيدك؟؟؟
ألم تستغرب منها !!! مامعناها ومافائدتها ؟؟
ألم تسأل نفسك يوما ما هى؟؟
انظر ليــــدك اليمنى ماذا ترى؟؟
ترى خطوطاً تشكل الرقم 18 ....واليسرى؟
ايضاً خطوطاً تشكل رقم 81!!
والان اجـمع الرقمـين
18 + 81 = 99
99
ـ ـــ ـ ـ ـ ـ > وهي عدد أسماء الله الحسنى!!!
والان إطــرح الرقمــين
81 -18 = 63
63 ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ > وهي عمر نبي الرحمه محمد صلى الله عليه وسلم
المعنــى !!
إن هذهِ الارقام المكتوبه
على يديك تعني عدد أسماء الله الحسنى
إذاً مافـائدتها ؟؟؟
يقول الرسول الكريم عليه الصلاه والسلام في حديثه الشريف:
" أنه يُستحب أن يلعق الانسان يديهِ بعد انتهائهِ من الأكل "
وقد إكتشف العلماء حديثاً يقول
(بما معناه) انه بعد الأكل يقوم الجسم بفرز مادة
إذا ما لوعلقت فإنها تقوم بتسهيل عمليه الهضم ومنع حالة الخمول
أتود أن تعلم من أين تأتي هذه المادة ؟؟
إنها من تلك الخطوط التي بيدك

الجواب ::
سئل العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز أن هناك بعض الناس يذكر أن الخطوط التي في كف الإنسان أنها على شكل رقمين 18 في اليد اليمنى و 81 في اليد اليسرى والمجموع 99 ويقول أنها بعدد أسماء الله فهل هذا صحيح ؟
فأجاب – رحمه الله - : ( هذا الذي قاله بعض الناس لا أصل له ، ولم يبلغنا عن أحد من أهل العلم أنه قاله ، فلا ينبغي التعويل عليه ) 0 ( مجموع فتاوى ومقالات متنوعة – ابن باز – 6 / 408 ) 0


موضوع فتاه اسبانية تشرح معنى كلمة الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الجليل .. أحسن الله اليكم .
ما قولكم في هذا الموضوع الذي بات منتشرا في أكثر المنتديات:
(( أسبانية تشرح معني كلمة ( الله ) بعد أن عجز عنها العرب ...
هذه الفتاة الإسبانية تدرس الآن ماجستير لغة عربية
في جامعة اليرموك الأردنية .
وذات يوم وأثناء إحدى المحاضرات في السنة الثانية
طرح الدكتور/ فخري كتانة سؤالا على طلابه :
من منكم يحدثني عن لفظ الجلالة
( الـلـه )
من الناحية الإعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية؟
لم يرفع أحد يده
ما عدا فتاة إسبانية تدعى "هيلين" والتي تجيد التحدث باللغة العربية الفصحى
على الرغم من كونها إسبانيه مسيحية
فقالت : إن أجمل ما قرأت بالعربية هو اسم (الله) .
فآلية ذكر اسمه سبحانه وتعالى على اللسان البشري لها نغمة متفردة .
فمكونات حروفه دون الأسماء جميعها
يأتي ذكرها من خالص الجوف , لا من الشفتين.
فـلفظ الجلالة لا تنطق به الشفاه لخلوه من النقاط ..
اذكروا اسم... (الله) .الآن
وراقبوا كيف نطقتموها
هل استخرجتم الحروف من باطن الجوف
أم أنكم لفظتموها ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم
ومن حكم ذلك انه إذا أراد ذاكر أن يذكر اسم الله
فإن أي جليس لن يشعر بذلك .
ومن إعجاز اسمه انه مهما نقصت حروفه فإن الاسم يبقى كما هو .
وكما هو معروف أن لفظ الجلالة يشكل بالضمة في نهاية الحرف الأخير "اللهُ"
وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه لله كما تقول الآية
( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها) وإذا ما حذفنا الألف واللام الأولى بقيت
" له"
ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى
( له ما في السموات والأرض)
وإن حذفت الألف واللام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة
" هـُ "
ورغم كذلك تبقى الإشارة إليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه
(هو الذي لا اله إلا هو)
وإذا ما حذفت اللام الأولى بقيت
" إله"
كما قال تعالي في الآية
( الله لا إله إلا هو)
هيلين اسمها الآن "عابدة" ))
انتهى الموضوع ، وجزاك الله خيرا

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وإليك أحسن .
هذا القول فيه تكلّف واضح .
وهو مُتعقّب من عِدّة وُجوه :



الوجه الأول :

لفظ الجَلاَلَة ( الله ) ليس الكلمة الوحيدة التي لا تنطبِق فيها الشِّـفَـاه ،
بل كلمة التوحيد بأكملها ( لا لإله إلا الله ) لا تنطبِق فيها الشِّـفَـاه ،
فإنك لو قلت : ( لا لإله إلا الله ) لم تنطبِق الشِّـفَـتَين فيها .
وكذلك كلمة ( عز وجلّ ) ، وكلمة ( الله أجَلّ ) لا تنطبِق فيها الشِّـفَـاه ..
مع كلمات أخرى كثيرة لها نفس الصِّفَة .



الوجه الثاني :

أن حروف لفظ الجلالة (الله ) ليست جوفية ، فمنها ( الهمزة والهاء ) مَخرجها من أقصى الْحَلْق .
بينما ( اللام ) مَخرجها الحافّة الأمامية من اللسان .
فليس نُطق لفظ الجلالة (الله ) من باطن الجوف .



الوجه الثالث :

ما يتعلق بِنقص حرف من حروفه ، وهو ظاهر التكلّف ، بل تحجير واسع !
فإن الضمير ( له ) لا يقتصر على الله ، بل هو عائد على مذكور حسب سياق الكلام .
فإنك لو تحدّثت عن شخص ثم قلت : له بيت ، أو : له هيبة .. إلى غير ذلك
لكان تحديد المقصود بِعَودِ الضمير سياق الكلام .
ومثل ذلك لو قلت ( إله ) ، لأن الإله يُطلَق على الإله الحق سبحانه وتعالى ، ويُطلَق على الآلهة الباطلة .
قال تعالى : (أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آَلِهَةً أُخْرَى قُلْ لا أَشْهَدُ) ،
وقال عز وجلّ : (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آَزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آَلِهَةً)
وقوله تبارك وتعالى عن قوم موسى : (قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ)
وقال جلّ جلاله : (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا)
وغيرها من الآيات .
وأوضح ما يكون التكلّف القول بأن بقاء ( الهاء ) المضمومة يَدلّ على الله ( هـُ ) !
فإنه لم يَقُل أحد بذلك إلا دراويش الصوفية ! الذين يَزعمون أنهم يَذكرون الله بما يُشبِه النِّبَاح ! ( هو .. هو .. ) !



الوجه الرابع :

انفراد أعجمية بهذا القول الذي لم تُسبَق إليه !
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :



وكل قول ينفرد به المتأخر عن المتقدمين ولم يَسْبِقه إليه أحد منهم ، فانه يكون خطأ . اهـ .

إلى غير ذلك مما يُضعف هذا القول أو يُبطِله .

والتكلّف مذموم .



فقد قال الله تبارك وتعالى لِنبيِّـه صلى الله عليه وسلم : (قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ) .
والله تعالى أعلم.



الشيخ / عبدالرحمن بن عبدالله السحيم

داعية بوازرة الشؤون الإسلامية


مواضيع اعرف شخصيتك من خلال]


( أسمك , أو لونك , أو لون عيونك , أو شعرك , أو عدد حروف اسمك ... إلخ )


لاحظت في بعض المنتديات النسائية مواضيع بعنوان

حللي شخصيتك من خلال اسمك ؟

( أثبت الرسول صلى الله عليه وسلم أن للاسم تأثير على صاحبه من خلال تغييره لأسماء بعض الصحابة

وثبت ذلك بأفعال الصحابة كعمر بن الخطاب حينما قال لأحدهم أدرك أهلك فقد احترقوا بناء على اسم الرجل)

لكن المشكلة في تحليل الاسم تحليلا دقيقا

مثل : ابتسام رزينة , عاقلة , أنانية مرحة

أو من خلال لونك المفضل أو من خلال لون عينك أو من خلال لون شعرك

وسؤالي من عدة وجوه :

حكم تصديق مثل هذه الأمور واعتقاد صحتها ؟

رأيكم في كتابتها ونقلها ؟

رأيكم في قرائتها للتسلية , مع مشاركة كاتبة الموضوع بالتشجيع والثناء على الموضوع ؟

نصيحة للأخوات اللئي يُشرن لأسمائهن أو لنتيجة شخصياتهن لاسيُما وأن المنتدى وإن حُظر دخول الرجال إليه لكن قد يطلع عليه البعض؟

فما رأيكم بذلك أي جعل شخصيتها كتابا مفتوحا للغادي والرائح

لاسيما أن البعض يفعلنه غفلة أو تهاونا ؟


الجواب


شرح لفقرة

"أثبت الرسول صلى الله عليه وسلم أن للاسم تأثير على صاحبه من خلال تغييره لأسماء بعض الصحابة"

الجواب :

أخشى أن يكون هذا من الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم

لأنهم نسبوا ذلك إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بقولهم :

( ثبت الرسول صلى الله عليه وسلم أن للاسم تأثير على صاحبه من خلال تغييره لأسماء بعض الصحابة )

والنبي صلى الله عليه وسلم إنما غيّـر بعض الأسماء لما فيها من التزكية

ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه :

" أن زينب كان اسمها برّة ،
فقيل : تزكي نفسها ،
فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب "

وبعض الأسماء التي غيّرها النبي صلى الله عليه وسلم لما فيها من محذور حال النداء .

فقال عليه الصلاة والسلام :

لا تسمينّ غلامك يسارا ولا رباحا ولا نجيحا ولا أفلح ،
فإنك تقول : أثم هو ؟ فلا يكون ،
فيقول : لا "
" رواه مسلم "



شرح لفقرة

" وثبت ذلك بأفعال الصحابة كعمر بن الخطاب حينما قال لأحدهم أدرك أهلك فقد احترقوا بناء على اسم الرجل"

الجواب :

نعم . جاء عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه
قال لرجل : ما اسمك ؟
فقال : جمرة .
فقال : ابن من
فقال : ابن شهاب .
قال : ممن ؟
قال : من الحرقة .
قال : أين مسكنك ؟
قال : بحرّة النار .
قال : بأيّها ؟
قال : بذات لظى !
قال عمر : أدرك أهلك فقد احترقوا .

فكان كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه . رواه الإمام مالك .

ولكن مَن مثل عمر رضي الله عنه ، وهو المُحدَّث الملهَم ؟

ولذا قال ابن عبد البر تعليقا على هذا الحديث :

لا أدري ما أقول في هذا إلا أنه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه

قال : "سيكون بعدي محدَّثون ، فإن يكن فعمر" . اهـ .

والحديث الذي أشار إليه في الصحيحين .

فمن مثل عمر ؟



شرح لفقرة

"حكم تصديق مثل هذه الأمور واعتقاد صحتها ؟
رأيكم في كتابتها ونقلها ؟
رأيكم في قرائتها للتسلية , مع مشاركة كاتبة الموضوع بالتشجيع والثناء على الموضوع ؟
نصيحة للأخوات اللئي يُشرن لأسمائهن أو لنتيجة شخصياتهن لاسيُما وأن المنتدى وإن حُظر دخول الرجال إليه لكن قد يطلع عليه البعض؟
فما رأيكم بذلك أي جعل شخصيتها كتابا مفتوحا للغادي والرائح
لاسيما أن البعض يفعلنه غفلة أو تهاونا ؟"

الجواب :

وأما تحليل الشخصيات من خلال الأسماء فهذا ضرب من الكهانة

وباب من أبواب الكذب ، ويشتد الأمر سوءا إذا نُسب ذلك إلى السعادة أو الشقاوة ، كما يزعمون ذلك في قراءة الكفّ والفنجان !

وهل يفرق فنجان عن فنجان ، أو كفّ عن كفّ ؟!

ومثله نسبة السعادة والشقاوة وحُسُن أو سوء الصفات الشخصية إلى الكواكب والطوالع والنجوم .

فإذا كُنت وُلدت في نجم كذا فأنت كذا وكذا ، من صفات أو سعادة ونحو ذلك مما هو رجم بالغيب

وقول على الله بغير علم ، وافتراء على الله عز وجل .

ولذلك لا أرى أن تُكتب ولا أن تُنقل ولا أن تُشهر بين الناس .

وأخشى أن يكون بابا من أبواب الاصطياد في الماء العكر – كما يُقال – .

فنصيحتي لأخواتي المسلمات أن يتعقّلن ولا ينسقن وراء مثل هذه الترّهات .

والله تعالى أعلى وأعلم



الشيخ / عبدالرحمن بن عبدالله السحيم

داعية بوازرة الشؤون الإسلامية



17 _ حديث الدعاء الذي يهتز له العرش!



أرجو بيان صحة الحديث الآتي: وهو دعاء مكتوب على باطن جناح جبريل عندما رفع عيسى -عليه السلام- إلى السماء:
"اللهم إني أدعوك باسمك الواحد الأعز؛ وأدعوك اللهم باسمك الصمد؛ وأدعوك باسمك العظيم الوتر؛
وأدعوك باسمك الكبير المتعال الذي ثبت به أركانك كلها أن تكشف عني ما أصبحت وما أمسيت فيه
". فقال ذلك عيسى عليه السلام ؛ فأوحى الله تعالى إلى جبريل أن ارفع عبدي إلى السماء.
وقال صلى الله عليه وسلم: "يا بني عبد المطلب سلوا ربكم بهذه الكلمات،
فو الذي نفسي بيده؛ ما دعاه بهن عبد بإخلاص فيه إلا اهتز العرش،
وإلا قال الله لملائكته: اشهدوا أني قد استجبت له بهن، وأعطيته سؤاله في عاجل دنياه و آجل آخرته".

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فبعد البحث وجدت الحديث قد رواه الخطيب البغدادي في تاريخه (11/379)،
وابن عساكر في تاريخه (47/471)، وقد أورده ابن الجوزي في موضوعاته (3/430) ح (1662)، وقال عنه:

هذا حديث لا يصح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعامة رواته مجاهيل لا يعرفون.



عمر بن عبد الله المقبل

عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم


سجل حضورك بذكر اسم من أسماء الله تعالى

السؤال
انتشر في العديد من المنتديات مواضيع تدعو الأعضاء إلى أن يسجل كل عضو حضوره بالتسبيح والتحميد والتكبير ، وبعضها تدعو إلى أن يذكر كل عضو اسمًا من أسماء الله الحسنى، وبعضها تدعو إلى الدخول من أجل الصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فما حكم الشرع في مثل هذه المواضيع؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فإنَّ العمل المذكور في السؤال، وهو جمع عدد معين من الصلوات على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من خلال الدخول على مواقع معينة على الإنترنت أمرٌ حادثٌ، لم يفعله النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا أحدٌ من أهل القرون المفضلة من الصحابة والتابعين، الذين كانوا في غاية الحرص على الخير والعبادة.
ولم يُنقل عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه عقد هذه الحِلَق أو أمر الناس بإقامتها، كما لم يُنقل عن أحد من أصحابه أنهم أقاموا الحِلَق أو أمروا بإقامتها من أجل هذا العمل مع أنهم كانوا أشد الناس حباً له وطاعةً لأمره واجتناباً لنهيه.
وعلى كل حالٍ فإن اجتماع هؤلاء في بعض مواقع الإنترنت من أجل الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر مبتدع ليس له أصل في الدين، سواء أكان من قبيل الذكر الجماعي إذا كانوا يجتمعون في وقت واحد، أم لم يكن كذلك بأن كانوا يجتمعون في أوقات متفرقة.
ومن زعم أن هذا النوع من الذكر شرعي فيقال له: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- إما أن يكون عالماً بأنه من الشرع وكتمه عن الناس، وإما أن يكون جاهلاً به وعلمه هؤلاء الذين يقيمونه اليوم.
وكلا الأمرين باطلٌ قطعاً؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- بلَّغ كلَّ ما أمر به ولم يكتم من ذلك شيئاً، كما أنه أعلم الناس بالله وبشرعه.
وبهذا يتضح أن هذا العمل ليس من الشرع، وهو من الأمور المحدثات التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: "إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة". أخرجه أبو داود (4607) والنسائي (1578).
وقد تكلم كثيرٌ من أهل العلم عن حكم الذكر، وبينوا المشروع منه والممنوع منه، ومن ذلك ما أشار إليه الأخ السائل من فتاوى الشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ محمد بن عثيمين -رحمهما الله تعالى-.
والله الموفق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


أمانة في عنقك .. أرسلها إلى عشرة من أصحابك

ما هو حكم إرسال الأدعية وختمها بعبارة "أمانة في عنقك إلى يوم القيامة. أرسلها إلى 10 من أصدقائك ولك جزيل الشكر"؟

الجواب

لا يشرع ادّعاء تفضيل ذكر أو دعاء غير مأثور على غيره ، أو تخيصصه بفضل لم يرد به دليل ، أو وضعه في صيغة تدعو إلى تكراره ، في وقت أو هيئة أو حال ، بغير نص من الشرع ، لأن ذلك يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم " إياكم ومحدثات الأمور " ، ومن ذلك ما ذكر في سؤال السائل، والله أعلم

الدعاء الذي يهتز له العرش


اللهم إني أدعوك باسمك الواحد الأعز؛ وأدعوك اللهم باسمك الصمد؛ وأدعوك باسمك العظيم الوتر؛

وأدعوك باسمك الكبير المتعال الذي ثبت به أركانك كلها أن تكشف عني ما أصبحت وما أمسيت فيه .... إلخ "


الجواب

هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

وعامة رواته مجاهيل لا يعرفون



الشيخ / عمر بن عبد الله المقبل

عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
دعاء مكتوب على باطن جناح جبريل


دعاء مكتوب على باطن جناح جبريل عندما رفع عيسى عليه السلام إلى السماء : اللهم إني أدعوك بإسمك الواحد الأعز ؛ و أدعوك اللهم بإسمك الصمد ؛ و أدعوك بإسمك العظيم الوتر ؛ و أدعوك بإسمك الكبير المتعال الذي ثبت به أركانك كلها أن تكشف عني ما أصبحت و ما أمسيت فيه . فقال ذلك عيسى عليه السلام ؛ فأوحى الله تعالى إلى جبريل أن إرفع عبدي الى السماء .
و قال صلى الله عليه و سلم : يا بني عبد المطلب سلوا ربكم بهذه الكلمات فوالذي نفسي بيده ؛ ما دعاه بهن عبد بإخلاص فيه إلا إهتز العرش و إلا قال الله لملائكته: إشهدوا قد إستجبت له بهن و أعطيته سؤاله في عاجل دنياه و آجل آخرته .

*** الجواب ***


هذا حديث لا أصل له

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فبعد البحث وجدته في كتاب رافضي و هو (( بحار الأنوار )) ،
و رواه الخطيب البغدادي في تاريخه (11/379) ،
و ابن عساكر في تاريخه (47/471) ،
و قد أورده إبن الجوزي في موضوعاته (3/430) ح (1662)
و قال عنه : هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه و سلم وعامة رواته مجاهيل لا يعرفون .
فلا يصح نشره و ينبغي التحذير منه لمن نشره .

و الله أعلم

الموضوع منقول بس من طوله اخترت لكم بعض الاسئله:(

هايدي فتاة الألب
14/02/2009, 12:25 PM
والله موضوعك قيم ومفيد أن شاء الله الكل يدخل ويستفيد وأنا دائمآ أقرء في التلفزيون بالقنوات الي تضع شات أسفل الشاشة .رسائل تقول (راح ابداء بالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم ومن يكمل بعدي ؟بعدين يرد أحد ثاني ويقول أنا أكمل .(اللهم صلي على محمد صلى الله عليه وسلم .....وهكذا .
وخرافات ثانية كثير مانزل الله بها من سلطان ..........لكن الله المستعان

تكفيني آلذكرى
14/02/2009, 07:19 PM
الله يجزاك كل خير غلاتي
بارك الله فيك

كثير الاقي مثل هيك مواضيع بحاول انشرها اللحين باذن الله

لتعم الكل ولا يخطأ فيها احد ثاني

جزاك ووالديك الجنان اللهم امين

الملكه فريده
14/02/2009, 07:23 PM
موضوع حلو اوى
ولو عندك باقى الاسئله ممكن تنزليها فى المشاركات اللى بعد دى
مش شرط كله مره واحده

Anfas Elfajer
14/02/2009, 10:06 PM
موضوع رائع
وهام
جزاك الله خيرا وبارك فيك وجعله في موازين حسناتك..
الف شكر حبيبتي

HOWL
14/02/2009, 10:41 PM
جزاك الله ألف خير

دروب حزينة
15/02/2009, 02:23 AM
جزاكم الله خيرا على مروركم نورتوا

دروب حزينة
15/02/2009, 03:01 AM
دعوة (http://go.3roos.com/ww0MqE9CEmN)