المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأخير موعد دمعه..! ((قصه حقيقيه))



هنـاء
20/12/2007, 04:54 PM
http://images.abunawaf.com/2007/03/raqm.jpg
[CENTER][CENTER]

سأتكلم عن يوم كريه..لا اعلم هل يومي هو الكريه..
ام ان المشاكل تجمعت وانفجرت في هذا اليوم..
طبعا اعزائي قصة يومي هذه من ارض الواقع القريـــــب
انه اليوم..واحببت ان تشاركوني همه...
بعد خلاف طويل بيني وبين رفيقة عمري وتؤم روحي...انفصلنا
واصبحت كل واحده لاتذكر للأخرى سوى جروح الشهور السالفه
التي جاهدناها لنصلح مابيننا لكن دون اي جدوى...
ضاق عالمي ولم يعد هناك من اشكو له ويشكي لي..
لأفاجأ بعدها بضياع حبي الكبير حبي الأعظم..
واصبحت في لحظه بلا حب وبلا صداقه...
وكأنهما اتفقا ....
جلست بعد ان استيقضت من نوم شاهدت فيه اسؤ
كابوس مر علي في حياتي .. كابوس مرعب .. خانق
واذا بأمي وخالي يبدآن الحديث عن البنات
وشرفهن..وكأن الحديث عني .. لم ارغب في الدخول
كطرف ثالث للحديث..فما في قلبي يكفي..
اكتفيت بنظره حاده ممتلئه بالغضب والنقد
عليهما ومضيت غير عابئه بما قالاه..
ولكنها ظلت غصة في حلقي..
لماذا قالا ذلك...ماذا فعلت ليتكلمو هكذا...؟!
هل رآى احد علي منكر ما..؟؟
لا اعتقد فأنا اعرف نفسي جيدا..
جلست على العشاء معهم وانا لا اشعر بالجوع
فقط لكي ارضي امي..واكون ((مثل العالم
والناس على قولتها))..انسكب من يدي العصير
شعرت بوجهي يشتعل حمره..خاصه عندما
رمقتني امي بنظرة ازدراء قويه..
انهيت عشائي وصعدت لغرفتي محمله ولا اقدر حتى ان ابتسم..
كان كل شئ بي ينذر انها نقطة الأنفجااار..!
شعرت بأنني ارغب في النوم وكانت امنيتي الوحيده
قبل ان انام هي ان لا استيقض ابدا..
وكأنني اغمضت عيني لثواني فقط..((هناء..يـلا سواق خلاص اجي قوم جامعه))..آآآه
يارب لم انم دقيقه كيف اصبحت الساعه السادسه والنصف
فجأه..قفزت من مكاني فمحاضرتي الأولى تبدأ في السابعه والنصف..لبست بسرعه
كانت هناك عبره قويه تنزف من عيني..لم ابعد وجهي عن النافذه طوااال الطريق..
والبنات من حولي يضحكن ويتحدثن بصوت عال,,وكأن ضحكهن
ينرفزني اكثر واكثر..ويزيد من عصبيتي..كنت آمل ان لا
يكلمني احد كي لا انفجر بوجهه..وصلنا
وعلقت عبائتي بباب السياره..زاد توتري وانا اسحبها
ظللت اسحبها اشدها بقوه وسير طويـــــل من السيارت
تزمر خلفنا..سحبتها اخيرا..وانا انظر لسير السيارات خلفي..و
حارس الأمن نفس النظره التي رمقتها بالأمس لأهلي
وكأنها اصبحت تعبر عن مابي..تمالكت نفسي
كي لا ابكي..دخلت القاعه الكبرى لأرى
جميع البنات في حالة سكووون...!!َ
فلم تصل الدكتوره بعد....!
ماهذه السكينه التي نزلت عليهم..؟؟
واذا بي ارى كل واحد تقرأ كتابها بخوف وارتياب..سألت والعبره
بعيني مالقصه...؟؟!
لم يجبني احد...شعرت بالغضب..وضعت
يدي على كتاب احداهن وتكلمت بحزم..مالقصه؟؟
\قالت ببرود..اليوم امتحان العقيده...
وكأن احدا صفعني على وجهي....يآآآآآآآآ الاهي...
هذا ماكان ينقصني..شعرت ان الجميع متآمر علي
لماذا يحصل معي كل هذا...؟
ماذا سأقول لم اسمعك...؟!!؟
مستحيـــل .. سأترك القاعه واعود لها لتمتحنني في وقت لاحق
شعرت بضيق وكأن العالم اشباح تتراقص امامي
وكأن القدر يستفزني...ويسخر مني...!!ِ
جلست على على الطاوله في الساحه..وبقيت اتأمل العالم
من حولي..وضعت سماعه جهاز الأي بود وبقيت
استمع للراديو..كانت المذيعه تتكلم..(صباح الروقان
احبائي المستمعين..نقرأ اول الرسائل الرايقه
من احبائنا المستمعين..الرساله الأولى من الجوريه
تصبح على الخطيب الغالي وتقوله الحمدلله
على السلامه بخروجك من المستشفى))تذكرت
ابن عمي ..كيف احبني هذا الأنسان كثيرا
ورأيت فيه صورت الشخص الطيب الحنون..
لأفاجأ ان امه رفضت زواجه بي وانها خيرته
بيني وبينها..ليظل بلا زواج رغم عروض الزواج
الكثيره التي عرضت عليه لباقي بنات العائله
كان اصعب شئ سمعته ليس لأنني احبه
لكن لجرحها كرامتي..فكيف تمنعه بالزواج مني؟؟
مالذي ينقصني...؟
انا اجمل فتيات العائله..لا امدح نفسي لكن هذا
الواقع..كم شعرت بالكراهيه لجميع اهل والدي..
فقد كرهت موقفهم السلبي فقط لأنهم يكرهون امي..
نفضت تلك الذكرى السيئه وعدت اصغي
الى المذيعه..((رساله اخرى من ديمه تبارك لبابا
((على الترقيه وتقوله الف مبرووك يالغالي
ابي ماذا يفعل الأن ياترى اشتقت له كثيـــرا..
كم اتمنى ان يقطع المسافه الطويله التي بيننا
ويأتي لزيارتي..اريد ان اشكي له مابي..عله
يفهمني او حتى يطمأنني بكلمه من كلماته الواثقه
المريحه للنفس...ليتني اكملت دراستي الجامعيه
عنده..كم اشتقت لأزعاجه لي كل صباح..
يوقضني للمدرسه ويحرص على ركوبي للباص
وينتظرني عند كل وجبه..اشتقت حتى للأشياء التي
كانت تغضبني منه..مثل اسلوبه المرح في التعليق
على شكلي عندما استيقض من نومي..!َ
او على غضبه وتوبيخه لي حين احتاج لحزمه
فوجئت بيد تربت على كتفي بقوووه..(هيه
انتي..مالذي بيدك...؟ما هذا الجهاز..؟) التفت لأرى
مراقبة التوعيه..نعم تكلمينني..؟
اجابت بسخريه(لا اكلم الكرسي اللي بجنبك)) نظرت لها
نظرتي المعتاده في هذه المواقف..واجبتها
ببرود اي بود..قالت بعصبيه((بكل برود اي بود
الحقيني على مكتب التوعيه))..وسحبته من يدي..!!
صُدِمت مالذي اقترفته...؟!!؟
ماهذا الذنب الشنيع الذي يجعلني ادخل مكتب التوعيه
كادت دمعتي ان تطفر من عيني إلا انني منعتها
من ذلك وصبرت نفسي بأن كل مايحصل لي هو ابتلاء
من الله ليختبر صبري..لا اعلم مالذي يحصل
لماذا المشاكل تأتي متجمعه هكذا ولماذا من بين
اكثر من 4000 طالبه في الجامعه لا ترى سواي
هل القدر يسخر مني مره اخرى..؟
مضيت لمكتب التوعيه وفي كل خطوه اخطوها
اقول في نفسي لن ابكي لن ابكي...حتى
وصلت..جلست امامها وبدأت تتكلم وتتكلم
لم ارد بكلمه واحده فأنا لم اخطئ..ولم اقترف جريمه
فقد كان كلامها مبالغ فيه ..عن الفسوق والضياع..والأنحراف..
ولا اعلم هل تكلمني ام تكلم فتاة اخرى تقبع
بجانبي....!!َ
نظرت لها وانا لا اعرف هل اضحك ام ابكي..!َ
خرجت من مكتبها بعد وقت طويل من الكلام الفاضي..
واشعر بأنني ضاااااااااائقه ولا اقوى على الكلام او المشي
يآآآآآآآآحسرتي..تأخرت على سائق الباص..
ركضت اجمع اغراضي بسرعه..وعندما وصلت
للبوابه فوجئت به يمضي بعيدا من امامي قبل ان الحق
به..اخرجت هاتفي النقال لأكلمه ليعود...ولكن
كانت الشبكه مضغوووطه ولا يمكن الاتصال..
كان الشارع يكاد يخلو والبنات بدأن بالأختفااء..
جلست على كرسي بجانب الرصيف حينها فقط
لم استطع تمالك دمعتي .. انفجرت تلك الدمعه
التي حبستها طووووويلا ..تكومت على شنطتي وكتابي الكبير الذي
جررته معي وخرجت به دون فائده..وبقيت ابكي
وابكي دون ان ارفع رأسي..كنت اتمنى ان ارفعه
لأجد سيارت والدي امامي..بكيت حزني وشفقة على حالي
ليتني بقيت في البيت..ماذا استفدت من خروجي
اليوم.....؟
لاشئ سوى الأهانه والخوف والصدماات المتتاليه وتجمع
الذكريات السيئه....!!َ
تمنيت ان ارفع عيني فارى والدي..تمنية ذلك بشده
رفعتها...وذرفت آخر دمعه حين علمت بأنني
احلم وانه لاشئ امامي سوى ورقه بلاستيكيه
تتطايرفي الهواء....!َ

عادي!
21/12/2007, 12:02 PM
رائعة رائعة رائعة00 اقرؤها وأشعر أنني أنت 00 تسلسل في القصة00 وصف المشاعر أجدت فيه00
وخاتمتك كانت جميلة00
تمكنت من أسلوب السرد جيدا00
(فقط لي ملحوظة على استخدام بعض الكلمات العامية (كنرفزني) لو غيرتيها لكان أفضل00 وهذا لا يمنع من
جمال ما قدمتيه00
بداية موفقة وأنا في شوق لرؤية إبداعاتك00 دمت بخير

هنـاء
21/12/2007, 06:14 PM
اشكرك حبيبتي تواجدك هو الرائع اسعدتني كلماتك الدافئه