المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العيون دمعت والقلوب تفطرت????



اديب
17/03/2002, 09:19 AM
و أكثر من 40 ألف فلسطيني شيعوا

جثامين زينه العواوده وأطفالها في جنازة غضب في البريج

بقي إبراهيم العواوده 12 عاما وحده بعد أن أصرت أمه أن لا يركب معهم عربة الكارو... " قالت لي أمي انزل وروح عند أخوالك وفجأة وقع الانفجار وسقطت في الحفرة " هكذا وصف إبراهيم اللحظات الأخيرة التي فصلت بينه وبين أمه وإخوانه الثلاثة ولم يتبقّ له من عائلته سوى عمته الأرملة التي فقدت أيضا وحيدها في المجزرة.

مأساة لا يمكن أن تعبر عنها كل كلمات الحزن والأسى ولا يمكن أن يخفف عن إبراهيم مصابه سوى الصبر والسلوى من الله .

في مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين بوسط قطاع غزة شارك نحو 40 ألف شخص في جنازة الأم الفلسطينية وأبنائها الثلاثة وأحد أقربائهم الذين قتلوا الجمعة الماضية عندما انفجر لغم أرضي تحت عربة يجرها حمار كانوا عليها.

كل العيون دمعت وكل الحناجر هتفت قهرا بالانتقام والجميع نظر إلى إبراهيم الناجي الوحيد من الجريمة التي أودت بحياة زينة العواودة (44 عاما) التي كانت أرملة ثم أصبحت شهيدة وأولادها الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين ثمانية و16 عاما وابن شقيقها طارق العواودة (ست سنوات).

لقد كان مشهدا مأساويا يدمي القلوب في مشرحة مستشفى دير البلح تمثل في محاولات مضنية لعدد من الأطباء لجمع أشلاء القتلى الخمسة لتسليمهم إلى أقاربهم لدفنهم. وداخل المشرحة جمعت الأشلاء على حمالات ثم لفت بملايات بيضاء سرعان ما أصبحت حمراء اللون.

وقال مدير المستشفى أحمد رباح "كنا نجمع أشلاء الضحايا ونعمل على وضع اليد الصغيرة إلى جانب القدم الصغيرة وهكذا دواليك". وقال إنه لم يشهد في حياته منظرا مرعبا إلى هذا الحد مع أنه عمل طبيبا خلال حربي 1967 و1973 والحرب الأهلية في لبنان.

وحملت الجماهير الجثامين المسجاة في توابيت خشبية حماية للأشلاء وصدحت الله أكبر في حين مجموعة من الشبان يحرقون علما أميركيا ثم توالت الهتافات "أميركا هي إسرائيل" و"زيني.. مفاوضاتك لن تنجح". وتوعدت الأجنحة العسكرية من خلال مكبرات الصوت بالثأر" قريبا جدا من جيش القتلة في قلب الكيان الصهيوني".

المجزرة الجماعية تعيد للذاكرة مجزرة جماعية مماثلة ارتكبتها قوات الاحتلال عندما انفجر لغم ارضي بخمسة أطفال من عائلة الأسطل في مدينة خان يونس في 23/11/2001 ومزقتهم أشلاء وبين أطفال عائلة الأسطل وأم وأطفال في عائلة العواودة سيبقى مجرمي النازية الجديدة والحرب مطاردين من الشعب الفلسطيني .

أفنان
17/03/2002, 11:34 AM
حسبي الله ونعم الوكيل...عار في جبين أمة ان نرى أطفالها تقتل والدماء تسفك...أين أمتنا التي جاهدت ورفعت شأن الاسلام في كل مكان....
أما زلتم في سبات عميق يا حكام العرب؟؟!!