المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مع يعبثُ مع الجميع....



عذبة العنقود
30/09/2007, 08:55 AM
بين شموخ الجسور الباقيه , الممتده على ظلال الرياح المتمرده والعاتيه .. !
توقفني رهبة نبتة ٍ شيطانيه ..
تحرضني على رفض المكان ..
تحثني على تقسيم تربة موطني البريئه .. بإنتهاك أمطاره قطرة ً قطره ..
فأعود إلي النظرِ في مُسَلَمَاتٍ تجاه أفكار عميقه سُكِتَ عنها ..
لتتمخض عنها أفكار جديدةٍ في جرئتها.. تساعدني في تعميق اليقين لازعزعته .. !!

هو الزمن .. يعبثُ مع الجميع .. !

وبعيدا ً ..
حيث عصر اللاصحوه ..
حيث الرفض المسبق لايتسق مع مبداء الأستماع لمنطق ٍ آخر .
حيث كان الكبرياء منغمس في كؤس الخمره ..
متنقل بين حانات أشبه ماتكون بسراديب تطفو على شطآن اليابسه ..
ليمارس كل أهوائه .. بـ أشكال من الخثران واللاوعي .. والرذيلةِ أحيانا ً .. !!
ضاربا ً كؤسهِ الفارغه في وجه الواقع المتغطرس ..
سِكير ينتظرُ كأسة ُ الآخر .. طمعا ً في المزيد من الترنح .. !
فـ في سكرته هذه .. وجد شيئا ً من تفاصيل مبهمه .. جعلته يناظل من أجل ان لايفيق .. !!
أدرك أنه ُ وجد شيئ كان شريدا ً بين أعماقه .. !!

يضحك ُ .. متأملا ً ..
يبكي .. شريدا ً ..
ولم يكن ..
عاشقا ً .. أو حاقدا ً .. !!
وفي حالة فقدان واحده .. أخذ يجيد كُل شيئ ..
غناءٍ ..
ورقص ٍ ..
وميل ..
.... أتقن أنتهاك كل الترنحات التي كان ينزف بها على حدود الشوارع البيضاء .. وهو معصوب العينين ..
حتى سقط مقعدا ..ً بجانب تفاصيل ذاكرته ..
ودخان محبرته ..
وخمرته ِ التي لاتنسكب ..!!
ساهرا ً بين أنفاسه بعبث ..
راقصة ً أنفاسهُ على ألأسقف ..
منتظرا ً نوم الفشل بأمان .. في أراضي الموت ..
(وفي حقيقة الأمر .. كان الفشل هو من ينتظره بهدوء) .. !!
وبينما هو منغمس في الأنتظار ..
إذا بالزمن يبتدئ لعبته ..
وينال من ولائه لكبريائه .. في أحضان موطنه ..
فتمطر الأسقف بالنسيان .. !!
وتغسل سيرته الوعره بعليقة الغد .. !
فيشهر ترك ماضيه , الذي ماهو إلا قطرات من دموعه ِ ونحيبه ..
صارفا ً ماتبقى من كبريائه في الموقف الخاسر .. !!

فلم يكن لـ كبرياءٍ أن يقف على علم الخفاء .. فبداية ولادتنا لم يعقبها أختيار لطريقة عيشنا ....

هو الزمن .. يعبثُ مع الجميع .. !!

ومن هنا .. أنشغل بالتأهب ..
فـ أخاف أن لايأتي غدا ً .. !
فـ أأُخر نُضج الأحداثِ في أوردتي .. !!

وأخاف من أن يستمر الوجع ..
فـ أبتلع صراخي .. !!
واغرقُ في الألم ..

أخافُ من أن أحزن ..
فأركضُ في نفسي .. لمجرد تصديقي بإني سعيده .. !!

ومع كل هذا ..
أجدني أخاف ..
أخاف ُ ان يتحقق الحُلُم .. فأفقد بهجته .. !!
أخشى من ان اعتاد على الألم .. فأفقد مرارته .. !!

فـ ما أنا عليه ..
هو ولادة ألم ٍ , وليس تجارب ..

هو الزمن .. يعبثُ مع الجميع .. !!!

***

ماحاجة ُ الألم إن لم نتعلم كيف نُأهل لحياتنا الحياة ..؟!
بعيدين عن حاسة الهاويه .. !
ومراقصين لعبث الزمن .. ؟!

كأس الزنجبيل
01/10/2007, 09:17 PM
يسلمووووووووووووو

مشاركة رووووووعة