المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف يشتاق الله اليك؟!!



أم خلافي
06/09/2007, 03:20 PM
نعم إن الله يشتاق لك أخي وأختي يشتاق لسماع صوتك بلجوئك إليه , بدعائه ,بشكره ألا نخجل من أنفسنا يوماً أمام ربنا ,, أن لا نسمعه صوتنا ولا نلجأ إليه إلا إذا ضاقت بنا الدنيا

أترككم أخوتي مع البعض من شوق ربنا إلينا من أدلة وأحاديث ... قال تعالى : (( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم)) ..؟ يقول الله عز وجل ( ما غضبت على أحد كغضبي على عبد (أتى معصية فتعاظمت عليه في جنب عفوي أوحى الله لداود \' يا داود لو يعلم المدبرون عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابــوا شوقا إلي يا داود هذه رغبتي في المدبرين عنى فكيف محبتي في المقبلين علي '

يقول الله عز وجل:

\'إني لأجدني أستحي من عبدي يرفع إلى يديه يقول يا رب يا رب فأردهما فتقول الملائكة إلى هنا إنه ليس أهلا لتغفر له فأقول ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي. '

جاء في الحديث: إنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصي فيقول يا رب فتحجب الملائكة صوته فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته فيكررها في الرابعة فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عني؟؟؟ لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ابن آدم خلقتك بيدي وربيتك بنعمتي وأنت تخالفني وتعصاني فإذا رجعت إلي تبت عليك فمن أين تجد إلها مثلي وأنا الغفور الرحيم عبدي أخرجتك من العدم إلى الوجود وجعلت لك السمع والبصر والعقل عبدي أسترك ولا تخشاني، أذكرك وأنت تنساني، أستحي منك

وأنت لا تستحي مني. من أعظم مني جودا ومن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له ومن ذا الذي يسألني ولم أعطيه. أبخيل أنا فيبخل عليّ عبدي

هل رأيت أخي / أختي مدى شوق ربك لك فهل أنت تشتاق إليه مثلما يشتاق إليك فاللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ، حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،،،

لك الحمد ما أكرمك

ولك الحمد ما أرحمك

ولك الحمد ما أعظمك

اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا ولا لذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة .

اللهم آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً.. وقنا عذاب النار

منقول للفائدة

المتوكلة على ربها
06/09/2007, 03:46 PM
اللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ، حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،،،

لك الحمد ما أكرمك

ولك الحمد ما أرحمك

ولك الحمد ما أعظمك

اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا ولا لذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة .

اللهم آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً.. وقنا عذاب النار

للصبر حدود
07/09/2007, 04:07 AM
اللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ، حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،،،

لك الحمد ما أكرمك

ولك الحمد ما أرحمك

ولك الحمد ما أعظمك

اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا ولا لذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة .

اللهم آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً.. وقنا عذاب النار


ونعم بالله العلي القدير ....

جزاج الله خير اختي تسلمييين

احلى ندو
07/09/2007, 04:35 AM
جعله الله في ميزان حسناتك وجزاك الله خير..

ღ Sali ღ
07/09/2007, 06:17 AM
... بارك الله فيك اختي على الموضوع الرائع ...

مناكير احمر
07/09/2007, 06:25 AM
اللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ، حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،،،

لك الحمد ما أكرمك

ولك الحمد ما أرحمك

ولك الحمد ما أعظمك

اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا ولا لذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة .

اللهم آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً.. وقنا عذاب النار


جزاك الله خير اختي

-%-سحابة حب-%-
19/09/2007, 11:30 AM
سبحان الله ..
جزاج الله خير

night lover
20/09/2007, 03:57 PM
جعله في ميزان حسناتك

سكره وشاي
20/09/2007, 11:55 PM
مشكوره اختي وجعله الله في ميزان حسناتج والله يجعلنا من عباده الصالحين يارب

Queen q8
25/09/2007, 05:30 AM
اللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ، حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،،،

لك الحمد ما أكرمك

ولك الحمد ما أرحمك

ولك الحمد ما أعظمك

اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا ولا لذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة .

اللهم آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً.. وقنا عذاب النار

يعطيج أأأأأأأأألف عافيه وجزاج وجزانا الله الجنه اللهم أأأمين

نونة العمر
25/09/2007, 09:12 AM
اللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ، حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،،،

لك الحمد ما أكرمك

ولك الحمد ما أرحمك

ولك الحمد ما أعظمك

اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا ولا لذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة .

اللهم آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً.. وقنا عذاب النار

وجزاااااااااااج الله الف خير

ايمان88
25/09/2007, 09:56 AM
يقول الله عز وجل ( ما غضبت على أحد كغضبي على عبد أتى معصية فتعاظمت عليه في جنب عفوي ) السؤال أريد أن أعرف توضيحا لكلام الله عز وجل قال تعالى: " إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم" يقول الله عز وجل ما غضبت على أحد كغضبي على عبد أتى معصية فتعاظمت عليه في جنب عفوي. جزاكم الله خير الجزاء. الفتوى الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ذكر ابن كثير في تفسيره سبب نزول قوله تعالى: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ [لأنفال: 9]. حيث قال: لما كان يوم بدر نظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه وهم ثلاثمائة ونيف، ونظر إلى المشركين، فإذا هم ألف وزيادة، فاستقبل النبي صلى الله عليه وسلم القبلة وعليه رداؤه وإزاره، ثم قال: اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام فلا تعبد في الأرض أبدا، قال: فما زال يستغيث ربه ويدعوه حتى سقط رداؤه عن منكبيه، فأتاه أبو بكر، فأخذ رداءه فرده، ثم التزمه من ورائه، ثم قال: يا نبي الله: كفاك منا شدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله عز وجل: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ [الأنفال:9]. فالآية تتعلق بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم لله تعالى، وطلب النصرة منه على أعدائه من مشركي قريش، فاستجاب الله تعالى دعاءه وأنزل النصر من عنده بواسطة الملائكة الكرام. أما ما ذكرت أنه من كلام الله تعالى، وهو: "ما غضبت على أحد إلى آخره" فهذا اللفظ جاء في كنز العمال بلفظ: يقول الله عز وجل: "ما غضبت على أحد غضبي على عبد أتى معصية فتعاظمها في جنب عفوي، ولو كنت معجلا العقوبة أو كانت العجلة من شأني لعجلتها للقانطين من رحمتي، ولو لم أرحم عبادي إلا من خوفهم من الوقوف بين يدي لشكرت ذلك لهم، وجعلت ثوابهم منه الأمن مما خافوا. وهذا الحديث عزاه في "كنز العمال" إلى الديلمي، وهذا علامة على ضعفه، كما قال السيوطي في مقدمته على "جمع الجوامع" والواجب على من أتى معصية أن يتوب إلى الله تعالى، وأن يحذر من عقابه، فإنه (غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب) سبحانه وتعالى. هنا الفتوى (http://go.3roos.com/7Rr7fQh8dFR) والله أعلم.



أوحى الله لداود .. " يا داود لو يعلم المدبرون عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابــوا شوقا إلي يا داود هذه رغبتي في المدبرين عنى فكيف محبتي في المقبلين علي " السؤال بسم الله الرحمن الرحيم أود أن أسأل عن الحديث القدسي التالي هل هو صحيح أم لا، (أوحى الله إلى داود عليه السلام فقال: يا داود لو يعلم المدبرون عني انتظاري لهم ورفقي بهم وشوقي إلى ترك معاصيهم لماتوا شوقا إلي ولتقطعت أوصالهم لمحبتي يا داود هذه إرادتي بالمدبرين عني فكيف بالمقبلين علي)، إن كان هذا الحديث صحيحا هل يوجد حديث قدسي آخر قريب أو مشابه له في المعنى؟ ولكم الشكر. الفتوى الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فالحديث المذكور ذكره الغزالي في إحياء علوم الدين في أخبار داود عليه السلام، ولم يذكر له سنداً، ولم يعلق عليه الحافظ العراقي في تخريج ما في الإحياء من الأخبار، ولعله مأخوذ من الإسرائيليات: لأننا لم نجد له ذكراً فيما اطلعنا عليه من المراجع. ويغني عنه ما جاء في الصحيحين وغيرهما واللفظ لمسلم، عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لله أشد فرجاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك. أخطأ من شدة الفرح. وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث قدسي: يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي.... الحديث رواه الترمذي وصححه الألباني، وما جاء في هذا المعنى من الأحاديث كثير. والله أعلم. هنا الفتوى (http://go.3roos.com/cqYcvRuIjdX) [line] °




يقول الله عز وجل: " إني لأجدني أستحي من عبدي يرفع إلى يديه يقول يا رب يا رب فأردهما فتقول الملائكة إلهنا "إنه ليس أهلا لتغفر له" فأقول ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي" ° جاء في الحديث: "إنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصي فيقول يا رب فتحجب الملائكة صوته.. فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته .. فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته ..فيكررها في الرابعة ... فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عني؟؟؟ لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي " ( ابن آدم خلقتك بيدي وربيتك بنعمتي وأنت تخالفني وتعصاني فإذا رجعت إلي تبت عليك فمن أين تجد إلها مثلي وأنا الغفور الرحيم عبدي أخرجتك من العدم إلى الوجود وجعلت لك السمع والبصر والعقل عبدي أسترك ولا تخشاني، أذكرك وأنت تنساني، أستحي منك وأنت لا تستحي مني. من أعظم مني جودا ومن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له ومن ذا الذي يسألني ولم أعطيه. أبخيل أنا فيبخل عليّ عبدي ) السؤال إخواني الأعزاء ما تخريج هذا الحديث وإذا كان صحيحا أم موضوعا وبارك الله فيكم: يقول الله تعالى: إني لأجدني أستحي من عبدي يرفع يديه ويقول يا رب يا رب فأردهما، فتقول الملائكة: إنه ليس أهلا لتغفر له فأقول: ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أني قد غفرت لعبدي. جاء في الحديث: أنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاص فيقول يا رب فتحجب الملائكة صوته فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها في الرابعة فيقول الله عز وجل: إلى متى تحجبون صوت عبدي عني لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ابن آدم خلقتك بيدي وربيتك بنعمتي وأنت تخالفني وتعصاني فإذا رجعت إلي تبت عليك فمن أين تجد إلها مثلي وأنا الغفور الرحيم عبدي أخرجتك من العدم إلى الوجود وجعلت لك السمع والبصر والعقل، عبدي أسترك ولا تخشاني أذكرك وأنت تنساني أستحي منك وأنت لا تستحي مني من أعظم مني جوداً ومن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له من ذا الذي يسألني ولم أعطه أبخيل أنا فيبخل علي عبدي. جاء في الحديث: أنه عند معصية آدم في الجنة ناداه الله يا آدم لا تجزع من قولي لك اخرج منها فلك خلقتها ولكن انزل إلى الأرض وذل نفسك من أجلي وأن**ر في حبي حتى إذا زاد شوقك إلي وإليها تعال لأدخلك إليها مرة أخرى، يا آدم كنت تتمنى أن أعصمك؟ فقال: آدم نعم، فقال: يا آدم إن عصمتك وعصمت بنيك فعلى من أجود برحمتي وعلى من أتفضل بكرمي وعلى من أتودد وعلى من أغفر يا آدم ذنب تذل به إلينا أحب إلينا من طاعة ترائي بها علينا، يا آدم آنين المذنبين أحب إلينا من تسبيح المرائين؟ الفتوى الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فإن الحديث الأول أخرج بعضه الحكيم الترمذي في نوادر الأصول، كما أخرج بعضه أو جملا منه الديلمي في الفردوس، وكلاهما عن أنس رضي الله عنه، ويوجد بعضه أو قريباً منه في الإحياء للغزالي، ولم نقف على من تكلم على سنده بتصحيح أو تضعيف، ولكن هذه الكتب مظنة للحديث الضعيف، كما قال علماء الحديث. قال الشيخ سيدي عبد الله الشنقيطي في طلعة الأنوار اختصار ألفية الحافظ العراقي في علوم الحديث: وما نمي بعق وعد وخط وكرْ **** ومسند الفردوس ضعفه شُهِرْ كذا نوادر الأصول وزد **** للحاكم التاريخ ولتجتهد وقد رمز بعق: للعقيلي، وبعد: لابن عدي، وبخط: للخطيب البغدادي، وبكر: لابن عساكر وأما الحديث عن معصية آدم في الجنة فلم نقف على من أخرجه، وقد ذكره ابن القيم - بألفاظ قريبة مما ذكر- في مدارج السالكين ولم ينسبه لأحد, بل نسبه للسان الحال فأبهم القائل وركب الفعل للمجهول فقال: ... كما قيل بلسان الحال في قصة آدم... وقال قبل ذلك: ربما يكون الذنب بمنزلة شرب الدواء ليستخرج به الداء العضال كما قيل بلسان الحال.... فلو كان حديثاً لنسبه ابن القيم إلى الحديث. والله أعلم. هنا الفتوى (http://go.3roos.com/oOMKYvoL4mc)


بارك الله فيكم ,,

اوراق متساقطه
26/09/2007, 12:04 AM
http://http://www.4aaq.com/uploads/8cf9c2663e64459e1917c8c11.gif (http://go.3roos.com/k7qqluPUPOE)

وجـــن
26/09/2007, 11:43 AM
جزاك الله خير

مشتاقة الى الجنة
26/09/2007, 05:42 PM
جزاكي الله خيرا أم خلافي وادخلك الفردوس الاعلى وادعو الله ان يستجيب لدعائك ودعائنا
والله الواحد مستحي من ربه الغفور الرحيم

مشكورة اختي