المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ويبقى لنا الالم..فلم لانجعل منه املا?!!



ام الفرسان
13/03/2002, 02:33 PM
في أحيان كثيرة يشتد الحزن بالانسان ويزدادـالألم ....
الألم الغير محسوس..ألم الروح ..والمشاعر والاحاسيس..وقديزداد بك الالم فتحس بقلبك يخفق وبانفاسك تتلاحق وتهيج النفس بالذكريات القديمة و يثيرك التأمل في الدنيا وأحوال الإنسان المعذب بالامل في السعادةالضائعة..
والحلم المفقود
أستعدت هذه المعاني وأنا أقرأـحكمة قديمة تقول إن الطفل بلا أب كالبيت بلا سقف وأن الإنسان حين يفقد أباه فإنه يفقد السقف الذي كان يحميه من صواعق السماء ويفقد الانسان الوحيد في الدنيا بأسرها الذي يسعده أن يكون أفضل منه
أما حين يفقدـأمه ـفإن ومهما بلغ به العمر يفقد الأرض التي يقف فوقها مطمئنا ومستشعرا الأمان ـفيصبح معلقا في الهواءـ لاأرض تحته تشعره بالاستقرار والثبات ولاسقف يحميه من صواعق السماء ولامرفأ تعود إليه سفينته كلما أضطربت بها الأمواج
كم يشعر الانسان بالألم حين يفقد أمه ...أشعر بأن جزءا غاليا من نفسي قد مات ولم يعد هناك من أمل في أستعادته مرة أخرى
مر عام على وفاة أمي..وهي المرفأ الآمن الذي نرجع إليه جميعاـويلتقي عندها الغرباء..ويعصم وجودها في الحياة عقد الأخوة من الانفراط فأي مرفأ آمن نعود إليه وقد غاب الأمان والاطمئنان معها إلى الأبد
أرها في معظم الليالي وأنا نائمة تمسح دموعي وتضمني إلى صدرها بحنان
وتوصيني بزوجي وأطفالي
وأصحو وقد تجدد الأمل ..فأضم ابني وابنتي واعـطيهم من حناني وأرى في عيونهم الحياة من جديد وأتمتم كم أحبكم ...وأحب أمي الراحلة
لكن الإيمان بأن لحياتنا نهاية لايعلمها إلا الله يعطيني الأمل بأنني سألقي أحبتي في الجنة ـوأعيش الا الابد في سعادة\\
هذا الامل هو الذي يعيني لاصلاح ذاتي ..وتقوية إيماني ..لألحق بركب أحبابي

هذا هو ألمي الذي أحاول جاهدة ـكل يوم أن أجعله أملا ....
فماهو ألمك أنت? شاركنا به فقد نحاول تغييرة لواقع جميل


هي قالت ماجال في خاطري ونقلته لكم لمعرفة ارائكم :)

يارا
14/03/2002, 04:23 PM
يوووووووووووه ياام الفرسان ليه كذا تدرين انك بكيتيني من جد مااكذب عليك
لان انا كمان ماما ماتت لها سنه وشهرين
كانت مريضه بمرض خطير ولما توفت انا لحالي كنت عندها بالمستشفى بعدين لما كانت تحتضر كنت ابكي ومدري وش فيها وكانت تقولي لاتبكين انا مافيني شي تخيلي كنت اشوفها تتألم ولااقدر اسوي لها شي بعدين صرت اكلمها ولاتسمعني كانت روحها تطلع ذاك الوقت والممرضه واقفه عندها وجها
وفجاة وقفة الاجهزه اللي فيها كلها صفر نبض القلب والتنفس كله وقف
ورفعت راسي للمرضه قالت لي خلاص مااتذكر شي بعدها كل الاحداث تمر بسرعه واحد اسود يحملني ميزت انه الممرض الافريقي دخلني في غرفه وطلعت اجري لغرفة ماما لقيت الدكتور عندها وكانوا مغطينها بعدين ربي رحمني وجا قريب بالصدفه ماما وضمني وطلعني من عندها
الليله قبل وفاتها تقولي انتبهي لاخوانك ولاتصرخين عليهم ولاتوزعون عيالي دايم خليكم مع بعض كانها حاسه انها بتموت
ومن ذيك الليله صرت ام لم تتجاوز 18 من عمرها تحتي 2اطفال وواحد مراهق وتحملت مسؤلية بيت وانا ماعندي سالفه في الدنيا وطلعات صديقاتي ماعدت صرت اروح زي اول كثير صارت خفيفه زياراتي لهم لاني مااحب اخلي الصغار لحالهم كل شي تغير في حياتي حتى ماادري كيف اتعامل مع اخواني وماادري كيف اوجههم لان فيه اشياء كثيره انا
ماافهمها واحتاج فيها لتوجيه والى الان احس اني محتاجتلها مره ومشتاقتلها اغلب لياليي اجلس ابكي لاني مو قادره اتكيف مع الوضع
وكل ماصحيت الصباح وشفت عيون الصغار تخنقني العبره تدرين ابوي واخوي اللي اكبر مني يحاولون يعوضونا بأي شي ويسعدونا
بس مافيه شي يعوض الام
دايم اقول ليه تموت وهي توها صغيره واخوي الكبير يقولي استغفري ربك الموت مايعرف كبير ولا صغير
بس الشي اللي يخفف علي انها كانت تتألم وماقدرنا نخفف المها والحين راحت لواحد ارحم منا وارتاحت
الله يرحم امي وامك والمسلمين جميعا

الله اللي راد والعقده قضاها اللي عقدها
لاعلى الدنيا السلام ولا لباقي العمر زينه
كييف عند العالم ايام العزا مااحصى عددها
والا انا طالت شهوره والله اعلم كم سنينه
وينها ليه تركتني ليه غابت في مهدها
والقمر لي طل خابرها تجي بيني وبينه

:(