المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قتيل الحب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



هيم
23/02/2003, 08:06 AM
قتيل الحب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تحية طيبة لكل من يشارك في إخراج هذا المنتدى من قريب أو بعيد وبعد :
هذه الخاطرة خرجت النور يوم : ــ 22 ـــ أكتوبر 1994 ـــ 23 جمادى الأولى 1415 هــ ولقد نشرت في احدى المجلات
أكتب كلماتي حروفاً هنا وأنا كلي ندم على ما مضى من حياتي … لعل ما أكتبه الآن يخفف بعض آلامي فالماضي والمستقبل أصبحا مجرد لون اسود في اسود بالنسبة لي وهذه كلماتي الأخيرة : ــ
توقفت أمامك فلم أجد حبك لم أجد ألا حباً مزيفاً ومسلسلاً اكتملت حلقاته لينتهي ويتلاشى تحت اقدامك تدور أحداثه حول ممثلين بارعين أبطالاً في الخيانة لقلب حبيب فكل ما فيك مثل دوره بكل إتقان بدءاً بالعيون الساحرة التي يقبع وراءها الغدر بكل أوصافه ليأتي بعدها القلب الذي يضخ سمومه ليطخ بها كل المبادئ الثمينة ثم ذلك الجسد الذي خلق بأجمل الصفات لانقاد وراءه مغمض العينين وأنا لا أعلم أني أقاد وراء سكين ستسل على عنقي كانت الفرحة تغمرني وأنا أرى زفافاً قريباً وأتخيل أنه يوم زفافي مما جعل حلمي يقودني دون إدراك مني للفرحة المقامة ولم أعلم إنها ستجر معها الحزن لقلبي لم أقرأ المستقبل وما يخفيه وراء تلك الستارة السوداء التي أزحتها بفرحتي البريئة لأدخل في ساحة إعدامي فارى تجمعاً من البشر حضروا ليروا يوم إعدامي وأنا لم أدرك ما يحدث حولي وفجأة عم الصمت وانجلت الغيوم عن بصري لأشاهد ناراً تحترق ويحترق معها من يعرفني رأيتك ويا ليتني لم أرك رايتك جمرة تبتسم لحرقها الدنيا من حولي وهي تنطق بكلمات من ألسنة اللهب فتقول سيأتي من يطفئ نارك لكن لا … لا … لن انتظر سأمسك بجمرتك بين يدي لتنطفئ وتصبحي رماداً ثم سأسقط عليها ما تبقى من دموع الندم ليتجمد رماداً لا يتطاير لكي لا يلوث قلوب المحبين من بعدي عندها سأنقاد لحكم إعدامي طوعاً بعد أم اقتصصت من قاتلي ……

همس القلوب
23/02/2003, 11:23 AM
صراحه يا أخي
هيم
أبكت خاطرتك قلبي
وتخيلت نفسي مكانك
انه لذات الشعور
فعذب الأحاسيس
تنبت في فؤاد كل محب

أختك
همسسسسسسسسس القلوب:o

رحيـــــــــل
23/02/2003, 10:56 PM
شكرا لتواصلك الرائع هيم

ولك تحياتي


رحيل

رحيـــــــــل
23/02/2003, 11:03 PM
شكرا لتواصلك الرائع هيم

ولك تحياتي


رحيل

هيم
24/02/2003, 04:50 PM
الشكر كل الشكر لكم فانت من يدفع قلمي على تنثر الكلمات هنا وأنا كانت اغلب خواطري كتب في الزمن المر فهي من مجلدات ارها تقرع الزجاج من خلف مكتبتي تريد الخروج الخروج هنا بين ايديكم لذا لن ابخل عليكم في وضعها بين يدكم وأن كان بعضها قد نشر في الكثر من مجلة
أخيك
وليد محمد
هيم

صمت العيون
25/02/2003, 05:34 PM
خاطرتك ..... أكثر من رائعة
اتمنى لك التقدم وإلى الأمام دائما
أختك
صمت العيون