المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إذا ضاقت نفسك يوما بالحياة...!!



اديب
19/02/2003, 08:54 PM
إذا ضاقت نفسك يوما بالحياة...!!

فتذكر قول الله تعالى

( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ

وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ

فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ")

أرحنا بها يا بلال

********

إذا ضاقت نفسك يوما بالحياة.

فما عدت تطيق آلامها و قسوتها...

إذا تملكك الضجر و اليأس

و أحسست بالحاجة إلى الشكوى

فلم تجد من تشكو له..

فتذكر ان لك رباً رحيماً

يسمع شكواك و يجيب دعواك

فتذكر قول النبى صلى الله عليه و سلم

" أرحنا بها يا بلال"

*********

فإذا ألممت بذنب فى غفلة من أمرك

فافقت على لدغك ضميرك تؤرقك

وإذا نكست رأسك خجلاً من نفسك

وأحسست بالندم يمزق فؤادك

فتذكر أن لك رباً غفوراً

يقبل التوبة و يعفو عن الزلة

قد فتح لك بابه و دعاك إلى لقائه

رحمة منه وفضلاً

وتذكر قول النبى صلى الله عليه و سلم:

ارحنا بها يا بلال



**********

أجل يا أخى ...إنها.. الصلاة



وهذه بعض معانيها.

إننا تعلمنا من الصلاة حركاتها

وسكناتها لكننا لم نفهم روحها و معانيها..

أن الصلاة هى باب الرحمة و طلب الهداية

هى اطمئنان لقلوب المذنبين ,

هى ميراث النبوة..

فهى تشتمل على أسمى معانى العبودية

و الاتجاه إلى الله تعالى و الاستعانة به و التفويض إليه

لها من الفضل و التأثير

فى ربط الصلة بالله تعالى ما ليس لشىء آخر..

بها وصل المخلصون المجاهدون

من هذه الأمة إلى مراتب عالية من الإيمان و اليقين

هى قرة عين النبى صلى الله عليه و سلم

فكان يقول:" وجعلت قرة عينى فى الصلاة"



*******

أخى الكريم:

ليست الصلاة أن يقف الإنسان بجسده

وقلبه هائم فى أودية الدنيا ..

إننا بذلك قد أفقدنا للصلاة معناها

أو قل فقدنا معنى الصلاة

أخى فلنبدأ من جديد ولنتعلم الوقوف بين يدى الله تعالى..



فلنتعلم الصلاة..

قال الحسن البصرى

" إذا قمت إلى الصلاة فقم قانتاً

كما أمرك الله وإياك والسهو

و الالتفات وإياك أن ينظر الله إليك

وتنظر إلى غيره ,

وتسأل الله الجنة و تعوذ به من النار

وقلبك ساه لا تدرى ما تقول بلسانك "



********



من اجل ذلك اخى الكريم

كانت الصلاة عماد الدين و ركناً من أهم أركانه.



تذكر قول النبى صلى الله عليه و سلم :

" ما من امرىء مسلم تحضره صلاة المكتوبة

فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها

إلا كانت كفارة لما سبق من الذنوب

ما لم يؤت كبيرة وذلك الدهر كله"

وتذكر قول النبى :

" عليك بكثرة السجود لله

فإنك لا تسجد لله سجدة

إلا رفعك الله بها درجة و حط بها عنك خطيئة"

وتذكر يا أخى قوله صلى الله عليه و سلم :

" من تطهر فى بيته

ثم مشى إلى بيت من بيوت الله

ليقضى فريضة من فرائض الله

كانت خطوتاه إحداها تحط خطيئة والآخرى ترفع درجة"

فهيا يا اخى نبدأ الطريق..

جزاء الله من قام على كتابتها .... ومن قام على ارسالها .... ارجوا ادعاء لمن قام على كتابتها وارسالها . . . وارجوا ان ترسلها كي تعم الفائده ويدعاء لك



بتصرف

اديب

العربية
19/02/2003, 09:07 PM
لك ألف شكر على هذه النصيحة الرائعة التي نحن بحاجة ماسة لها في هذه الأيام وبخاصة بعد أن أصبحت الصلاة في أيامنا هذه مجرد روتين أعتدنا على أدائه .
جزاك الله عنا كل الخير وحط الله عنك بكل حرف سيئة ورفعك بكل حرف درجة .
لك مني كل الإحترام .

أماني قمر 14
20/02/2003, 12:13 AM
في الصلاة يقف المسلم بين يدي علام الغيوب ..
يناجيه ويتضرع إليه ..
يرجو منه المغفرة .. ويعلن له التوبة ..
عجباً لك ياتارك الصلاة !!
لماذا تتركها ..
هل أمنت الموت حين أويت إلى فراشك ، فلعل نومتك التي تنامها لا تقوم بعدها إلا في ضيق القبر . فاستعد الآن ، مادمت في دار المهلة ، وأعد للسؤال جواباً ، وليكن الجواب صواباً .
ألم تعلم أن الله أمر بالمحافظة عليها في حال السفر والحضر ..
السلم والحرب ..
في حال الصحة والمرض ..
قال الله تعالى : " إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا "
مشرفنا الفاضل / أديب ..
عودتنا على مثل هذه المواضيع المتميزة ..
فبارك الله فيك ..
وجزاك الله كل خير ..
نسأل الله أن تكون ممن يستمعون الحق فيتبعون أحسنه ، وأن يختم لنا
ولك بخاتمة السعادة ، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته .

أمـــــــــ قمر 14ــــــاني .

loora
05/09/2003, 09:27 AM
جزاك الله في كل حرف 1000 حسنه يا اخي أديب