المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هذا هو أهم سؤال في حياتك !!!



اديب
16/02/2003, 11:49 PM
عندما تضطرمُ الفِتن ، و تتوالى المصائبُ ،

و تضيقُ على الناسِ المخارِجُ والمنادِح ، تنبعثُ سحابةٌ


من الحـُزنِ و الأسى ، فـتَحجبُ عن الأعينِ الرؤيةَ الصحيحةَ ،


و تسدّ منافذَ التفكير الرشيد ، إلاّ من هداه الله تعالى فـأوى

إلى ركنٍ شديد ، و لاذَ بعلمٍ سديد ، قوامُهُ : كتاب اللهِ عزّ و جلّ ،

و ما صحّ من السنّة النبوية ، ففيهما العـصـمةُ من التيهِ الفكريّ ،

و الهلاكِ بأوديةِ الضّلال ، التي تتخطّفُ السائرين في كلّ حينِ .


و ما تمرّ بهِ الأمة الإسلامية اليومَ من استضعافٍ و عدوانٍ و تمزيقٍ

على أيدي أُمَمِ الكفرِ التي لا تـَرقـبُ في المسلمينَ إلاّ و لا ذمّة ،

قد كرّس الكثيرَ من معاني الذّلّةِ و الهَوان في القلوبِ ،

و ضربَتِ الهزيمةُ النفسيةُ بجرانها في الأفئدةِ ، حتى شعُـرَ

الكثيرُ من المسلمينَ أنّ هذه الحالةَ قضاءٌ مُبرمٌ على الأمةِ


الإسلاميّة ، فـَـلا مناصَ و لا سبيل للتخلّصِ من هذا الواقعِ

الأليمِ إلاّ بمُعجزةٍ أو خارقةٍ من الخوارق تُعيدُ للأمّةِ مجدَها الآفل ،

و عزّها الزائل . فالـتـَجأ الكثيرون في محاولةٍ هروبيةٍ من مرارةِ

الواقعِ إلى أحضانِ الرؤى ، و التفتيش غير المنضبطِ في علامات


الساعة ، علّهم يجدونَ في تضاعيفهَا السّلوى ، و يلتمِسونَ

فيها بارقةَ أملٍ ، لفجرٍ مُشرقٍ جديدٍ يُــبـدّد هذا الظلامَ ،

الذي طالَ لـيـلـُه .

فأخذتِ المطابعُ تقذفُ بكُــتُـبِ نفرٍ مـمّـن امتطوا صهوةَ الموجةَ

السائدةَ ، فكتَبوا في علاماتِ الساعةِ ، و أتوا بالعجائبَ و الطوامّ ،

و حاولوا تنزيلَ الأحاديثَ الواردةِ في الفَتنِ و الملاحِم على الواقعِ

المعاصر ؛ و ذلك بليّ أعناق الأحاديثِ ، و تحميلها ما لا تحتمل !

و يا ليتَ الأمرَ توقّفَ عندَ الأحاديثِ الصحيحةِ و تعسّفِ تأويلها ؛

و لكنّ المصيبةَ أنّ البعضَ قَد أتى ببدعةٍ جديدةٍ ،

و سنّ سنّةً سيّئةً ؛ فطفِق يسوقُ الأحاديثَ الركيكةَ العاريةَ من

أي أثارةٍ من نورِ النبوّةِ ، و يسرُدُها سرداً ، ثمّ يعــزوها إلى

مخطوطاتٍ مـدفونةٍ في مكتباتِ تركيّا ! و يُلحِقُ هذا الدّعيّ

بالحشفِ سوءَ كَـيـلة، فيورِدُ تنبّؤاتِ الكاهنِ المشهور

" نوستراداموس " ، كأدلّةٍ على علاماتِ الساعةِ !



إذا كنّا سـنعـتذَرُ للعوامّ بجَهلِهَم ، و شغـَفِهِم بكلّ ما هو غريب ،

و أي أمرٍ يحملُ استشرافاً غيـبـيـّاً لآفاقِ المستقبلِ ؛

فما العذرُ الذي سنلتمِسُه لبعضِ طلبةِ العِلمِ المُتحمّسينَ

لمَثلِ هذه الكـُتــُبِ ؟ و يورِدونَ ما بِها استدلالاً علىَ

قُـربِ قيامِ السّاعةِ ؟

إنّ السّاعةَ قريبةٌ لا محالةَ ، و علاماتِـها واقعةٌ لا جدالَ في ذلِك ،

و لكنّ الذي يُمارسُ الآنَ منَ العَبَثِ و الإستخفافِ بالعقولِ

المسلمةِ أمرٌ خطيرٌ جداً ، ينبغي أن ينبري له أهلُ العلمِ ،


و أن يقوموا بدورِهِم في تَحذيرِ الناسِ من الوقوعِ فريسةً

لأوهامِ و هذيانِ أولئكَ الذين امتلأت جيوبهُم من أموالِ الناسِ

على حَسابِ الأمانةِ الفكريّة و المنهجيّةِ العلميةِ ، التي أُهــدِرتْ


بين طــيـّاتِ هاتــيــكَ الكُتب !


و صفوة القول أيّها الكِرام ؛ إنّ علاماتِ الساعةِ من الأمورِ التي

لم يتعبّدنا الله بِـها إلا مِن خِلالِ تَصديقِها ، و الإيمانِ بِها ،

و لم يأمـُرْنا بالـبحثِ عَـنها على النّحوِ الحاصلِ اليوم من محاولاتِ

متعسّفةِ لتنزيلِ الواقعِ علَيها ؛ بل هي إشاراتٌ ألمحَت إلـَيها

نصوصُ الكتابِ و السنّةِ ، حتى يزدادَ اليقينُ في قلوبِ المؤمنين

لدى وقوعِها ، و نَبادِرَ إلى العَمل ، و نُسارعَ إلى التّوبةِ ،

و كما سأل الرّجلِ النبي صلى الله عليهِ و سلّم عنِ مـوعدِ

الساعة ، فأجابَه سيّدُ الخلقِ قائلاً : و ماذا أعددتَ لها ؟

( رواه البخاري رقم 3412 ) .



و السؤال الذي ينبغي أن نطرحـَهُ على أنفسِنا: ماذا أعددنا لها ؟


اقتباس

اديب

جــــــــــود
16/02/2003, 11:55 PM
الف الف شكر

بالفعل كلام مؤثر..

وجزاك الله الف خير

رحيـــــــــل
16/02/2003, 11:59 PM
دائما سباق بالخير أخي أديب .......

جزاك الله عنا كل الخير

رحيل

الأموره
17/02/2003, 12:15 AM
استاذنا الفاضل....اديب
جزاك الله خير على التذكير والتنبيه
وما اشد حاجتنا لمثل هذه المواضيع ...
تحياتي وتقديري
الأموره

سر1ب
17/02/2003, 03:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير على طرح هذا السؤال المهم للجميع ويجب وضعه نصب

أعيننا

ومن أجله نسعى وإليه نصل . و أسأل الله العلي القدير لنا

ولكم التوفيق للعمل الصالح

نبع الوفا
17/02/2003, 03:53 AM
مشرفنا الفاضل

جزاك الله خير ونفع بك

كم نحن بحاجة لهذا التذكير

بالفعل هذا السؤال لم يخطر لنا على بال!!

بقينا نفتش ونسأل عن كل شئ

لكن نسينا ان نعد العتاد ليوم لا ينفع فيه
مال ولا بنون

الله المستعان

مناوي2003
17/02/2003, 04:37 AM
جزاك الله خيراً

شيرين
17/02/2003, 04:42 AM
مشكو استاذي اديب

اتمنى لك المزيد من التوفيق والتقدم

همسة حزن
17/02/2003, 12:06 PM
جزاك الله ألف خير أخي الكريم ..
ووفقك دائما إلى عمل الخير ..
والدعوة له ..

وداعة الله ..

وداد
17/02/2003, 02:40 PM
الله يجازيك ألف ألف خير ويكثر من أمثالك

اديب
19/02/2003, 09:12 AM
ياهلا باختى الكريمه / جود

نفع الله بك وبتواصلك معنا

ونفع الله بمشاركاتك وجهودك


أديب

اديب
19/02/2003, 09:14 AM
مشرفتنا الكريمه / رحيــــــــــــــــــــــ ـل

اشكر لك هذا التواصل وهذا الجهد معنا


ولك منا خالص الدعاء

أديب

اديب
19/02/2003, 09:16 AM
مشرفتنا الكريمه / الاموره

بارك الله فيك وجزاك الله خير على تلك الدعوات الطيبه

وتحية مشاركاتك وجهودك في المنتدى


أديب

اديب
19/02/2003, 09:18 AM
ياهلا باختى الكريمه / سراب

بارك الله فيك وفي دعواتك الطيبه

وشكرا لمشاركاتك وجهودك


أديب

اديب
19/02/2003, 09:22 AM
ياهلا باختى الكريمه / نبع الوفا

ما اجمل تذكير النفس اذا سهت او سدرت في غيها

وما اجمل ان تجد من يعاضدك في ذلك

بارك الله فيك اختى


أديب

اديب
19/02/2003, 09:23 AM
ياهلا باختى الكريمه / مناوي

بارك الله فيك وفي مشاركاتك وجهودك


أديب

اديب
19/02/2003, 09:25 AM
ياهلا باختى الكريمه / شيرين

اشكر لك مشاركاتك وجهودك الواضحه في المنتدى


أديب

اديب
19/02/2003, 09:27 AM
ياهلا باختى الكريمه / وداد

لاحظنا في المنتدى مشاركاتك وجهودك

فلنا ان نقول بارك الله فيك وفي جهودك


أديب

ولهانة2004
20/02/2003, 09:19 AM
موضوع جميل ورائع واتمنالك التوفيق:)

اديب
21/02/2003, 08:22 PM
ياهلا باختى الكريمه / ولهانه (( ليلة عرس سابقا ))

اولا اقول مبروك عليك الاسم الجديد

وعقبال مانشوف مشاركاتك وجهودك




أديب

قمرالليالي
22/02/2003, 10:37 PM
مشكور استاذ اديب بالفعل كلام موثر:)

اديب
28/02/2003, 06:42 AM
[COLOR=blue]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ياهلا فيك اختنا الكريمه / قمر الليالي


اشكر تواصلك وجهودك معنا


أديب[/COLO
R]