المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عشق الجن للانس !!!!!



اديب
28/02/2002, 07:31 PM
عشق الجن للانس



العِشْقُ: فرط الـحب، وقـيل: هو عُجْب الـمـحب بالـمـحبوب يكون فـي


عَفافِ الـحُبّ، ودَعارته .





الجن كافرهم ومسلمهم يعيشون معنا في أسواقنا في محلاتنا في

مدارسنا ، معنا في بيوتنا في الغرف والمطابخ والحمامات ، يقول النَّبِيَّe

إِنَّ الشَّيْطَانَ يَحْضُرُ أَحَدَكُمْ عِنْدَ كُلِّ شَيْءٍ مِنْ شَأْنِهِ حَتَّى يَحْضُرَهُ عِنْدَ

طَعَامِهِ فَإِذَا سقَطَتْ مِنْ أَحَدِكُمُ اللُّقْمَةُ فَلْيُمِطْ مَا كَانَ بِهَا مِنْ أَذًى ثُمَّ

لِيَأْكُلْهَا وَلا يَدَعْهَا لِلشَّيْطَانِ فَإِذَا فَرَغَ فَلْيَلْعَقْ أَصَابِعَهُ فَإِنَّهُ لا يَدْرِي فِي أَيِّ طَعَامِهِ تَكُونُ الْبَرَكَةُ ( رواه مسلم ).



والجن يروننا ولا نراهم ، يقول الله سبحانه وتعالى:} يَابَنِيَ آدَمَ لاَ يَفْتِنَنّكُمُ

الشّيْطَانُ كَمَآ أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مّنَ الْجَنّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا

سَوْءَاتِهِمَآ إِنّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنّا جَعَلْنَا الشّيَاطِينَ

أَوْلِيَآءَ لِلّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ{ [الأعراف:27]، ولقد من الله سبحانه وتعالى على


بني آدم بحسن الخِلقة ، يقول الله تعالى في سورة التين : } لَقَدْ

خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِيَ أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ{ ، فسبحان من أبدعه وجمله ، فالجن

يعجبون بحسن خلقتنا وجمالنا وقد يعجبون بأشخاص لا لجمالهم ولكن

لخفة دمهم وحسن دعابتهم أو غير ذلك ، فيعشق الجني الإنسية أو

تعشق الجنية الإنسي كما هو حاصل بين بني آدم من العشق

والإعجاب ويقول قائلهم:

إن العيونَ التي في طَرْفِها حَـوَرٌ@@ قَتَلْنَنــَا ثم لم يُحيين قتلانا

يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به @@ وهُن اضعف خَلقِ الله إنسانا



فإذا كان الإنسي يعشق الإنسية لجمال عينيها ، فما بالك بمن تتجرد

من ثيابها أمام شيطان يغلب على عالمه دمامة الخلقة . عَنْ عَلِيِّ ابن

أَبِي طَالِبٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ e قَالَ سَتْرُ مَا بَيْنَ أَعْيُنِ الْجِنِّ

وَعَوْرَاتِ بَنِي آدَمَ إِذَا دَخَلَ أَحَدُهُمُ الْخَلاءَ أَنْ يَقُولَ بِسْمِ اللَّهِ . رواه

الترمذي وفي رواية يقول e ( ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم

أن يقول الرجل المسلم إذا أراد أن يطرح ثيابه : بسم الله الذي لا إله الا

هو ).



يقول ابن تيمية : صرع الجن للإنس قد يكون عن شهوة وهوى وعشق

، كما يتفق للإنس مع الإنس وقد يتناكح الإنس والجن ويولد بينهما ولد

وهذا كثير معروف ا.هـ.



ومن المعلوم أن الذي يُعشق في عالم الإنس صاحب الوجه الحسن

رقيق البشرة أبيض الجلد وقد قيل " البَيَاضُ نِصْفُ الحُسْنِ"، ولكن هذا

الذوق لا تجده في عالم الجن ، ولو كان الجمال هو الغاية عند الجن لما

بقي الجان العاشق في جسد الممسوس بعدما أن يكبر سنه ويشيب رأسه ويتجعد وجهه وتتساقط أسنانه ..!

بـــلادٌ ألفناها على كل حالi @@ وقد يؤلَف الشيء الذي ليس بالحسن

ونستعذب الأرض التي لا هواء بها@@ ولا مـــاؤها عذب ولكنها وطن


والذي يحصل أن يحضر الجان على الإنسان الكبير والرجل الدميم أو

على المرأة السوداء ويقول لك أنا أحبها ولسان حاله يقول :

فاستحسنوا الخال في الخد فقلت لهم## إنـي عشقت مليحا كله خال


وحالات العشق هي في الحقيقة من أصعب حالات الاقتران ، وهي


حالات مستعصية للغاية يصعب معها اقناع الجن بالخروج وترك المصروع

، وذلك بسبب تشبث الجني بجسد من يعشق من الإنس خصوصا إذا

كان المصاب في بعد عن ذكر الله .

كيف صبري عن بعض نفسي وهل## يصبر عن بعض نفسه الإنسان


وكثير من الشياطين لا تعشق الإنسان الممسوس ولكنها تعشق

الجسد فقط فهي تأكل وتشرب وتستمتع به ، ولا تبالي بالإنسان إذا ما

كان سعيدا أو حزينا ، بل قد تتسلط عليه بالأذى والسهر والتعب لخدمة

السحر أو العين أو لمجرد أن يخالف المصروع هوى الجان ، فعليهم من

الله ما يستحقون من العذاب واللعنات المتتالية إلى يوم يلقونه.




اديب



(u)

ام الفرسان
28/02/2002, 08:49 PM
جزاك الله خيرا اخ اديب

بصراحة وبدون مجاملة انت زخرا لهذا المنتدى

اثابك الله بما كتبت يداك وجعله لك في ميزان اعمالك :)

اديب
28/02/2002, 09:43 PM
اختي الفاضله // ام الفرسان


شكرا على هذا الثناء

وهو وسام اعتز به


وامل ان اكون عند حسن ظن الجميع


وان يجدوا عندي مايسرهم ويفيدهم





اديب(u)