المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القرضاوي: أمريكا تريد أن تكون إلها من دون الله



اديب
30/01/2003, 02:33 PM
مفكرة الإسلام: اتهم الشيخ القرضاوي الولايات المتحدة الأمريكية بفرض حرب شعواء على الإسلام والمسلمين، وأنها تريد أن تكون إلهاً يُعبد من دون الله. وقال إن الإدارة الأمريكية تريد أن تسيطر على كل شيء، وتراقب كل شيء، وتفرض نفسها على كل شيء في العالم، وهو ما يجعل منها إلها من دون الله.
واعتبر الشيخ يوسف القرضاوي في حوار أجرته معه وكالة 'قدس برس' للأنباء أن الموقف الأمريكي 'نوعاً من التأله في الأرض.. استكبارا في الأرض بغير الحق.. أنا وليهلك العالم وليخرب العالم'. وأضاف إنه 'يجب أن يقف كل المؤمنين ضد هذا التأله، لأنه لا يجوز أن يعبد إلا إله واحد في الأرض، وأي إله ثان فنحن نرفضه ونقاومه ونكفر به' كما قال.
ووصف الشيخ القرضاوي تجييش الجيوش الأمريكية بأنه نوع من الهولاكية والجنكيزية. وقال ' نعم أمريكا هي الآن فعلا نوع من الهولاكية أو الجنكيزية'، محذرا الدول والممالك الإسلامية من أن تأخذها الواحدة بعد الأخرى، قائلا 'حينما ظهر التتار في العالم كانت قوة عسكرية جديدة خام، فأرادت أن تجرب قوتها في العالم، وقد ظهرت حين حدث ضعف في العالم الإسلامي، وتمزق شديد فيه، وضعف في الخلافة، فسحقت الممالك الإسلامية على انفراد.. أخذت كل مملكة لوحدها.. كل مملكة تنهزم أمامها وتخذل وتسلّم، ثم المملكة التي بعدها، حتى وصلت إلى عاصمة الخلافة'.
وقال الشيخ القرضاوي في الحوار نفسه أنه من يُقتَل في مقاومة الجيوش الأمريكية في الخليج العربي شهيداً، لأن تلك الجيوش جيوش احتلال، دخلت بالقوة، وفرضت نفسها على رقاب المسلمين. وقال إن الوجود الأمريكي في الخليج مثير ومقلق، ولم تقبله الشعوب بصفة عامة في أراضيها، وإن من قتل في مواجهته فهو شهيد.
وأضاف 'نعتقد أنه إن شاء الله، إذا قتل، فهو شهيد عند الله، لأنه بنيّته، ويرى أن هذا عدواً دخل بلاد المسلمين بغير إرادتهم، وفرض سلطانه عليهم بقوة السلاح، وهو يتحكم في الإرادة الإسلامية، وفي البلاد الإسلامية، وفي المصائر الإسلامية، فهو لا يقبله، فهذا قطعاً إنسان يحمل نية الجهاد، وروح المدافعين عن الأوطان، حتى ولو كان عمله خطأ في نظر بعض الناس.. ليكن، فهو شهيد بنيته إن شاء الله'.
واعتبر الشيخ القرضاوي أن الحرب التي تتم باسم الإرهاب قد أضحت حرباً على الإسلام، مشدداً على أن الحرب على المدارس والإغاثات والجمعيات والشخصيات الإسلامية يعبر عن ذلك. واتهم الإدارة الأمريكية بأنها 'تريد أن تغير العقلية الإسلامية، لأنها ترى فيها خطراً'. وقال إن المطلوب أن 'لا نعمل على إنشاء شخصية المسلم القوي .. الشخصية التي ترفض الظلم، وتنكر المنكر، وتغار على الحق، وتستعد للتضحية في سبيل الله، وتقدم رأسها على كفها، ولا تبالي بما يصيبها، أوقعت على الموت أم وقع الموت عليها'