المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( إحداثيات من قلب امرأة ))



رحيـــــــــل
17/01/2003, 12:17 PM
قالوا : من أقدر على الحب المرأة أم الرجل؟

قلت : ليست هناك مقاييس للحب بين الرجل والمرأه.. قد يكون استعداد المرأة للحب بحكم تكوينها وظروفها أكثر من الرجل... فهي تجسد الأمومة أنبل المشاعر الأنسانيه وأعمقها .. ولكن المرأه ليست بالضروره أكثر حبا من الرجل في كل الحالات ... وإذا أحب الرجل بصدق فهو الأعمق والأكثر عطاءا ... والمهم ليس المرأة أو الرجل ، المهم هو الأحساس ... ونحن جميعا شركاء فيه .. وما يميز إنسانا عن آخر هو درجة الأحساس عنده

قالوا : ولكن مشاعر الحب تراجعت في أعماق الرجل الآن .. مات فيه العاشق القديم

قلت : هذا رأي خاطئ .. فالرجل ما زال محبا كما كان .. ما زال هناك الشاب الذي يحب بصدق .. وما زال هناك الآباء الذين يعطون العمر والصحة من أجل استقرار أسرهم وسعادة زوجاتهم ... وما زال هناك من يسافر ويغترب بحثا عن مستقبل أفضل لأبنائه وزوجته . قد تظهر أحيانا بعض النماذج القبيحه ولكنها لا تمثل أبدا وجه الحياة
ليست المشكله أن الرجل لم يعد قادرا على الحب ، ولكن المشكله أن زماننا ليس مناسبا للحب . أعباء الحياة ومشاكلها ومتاعبها ، وحروبها ودمارها وانكسارها ... كلها اشياء تقف في وجه الحب ... فالمشكلة ليست في القلوب التي أصابتها أمراض الشيخوخة المبكرة ولكن المشكلة أن الزمان بظروفه وأحواله يحاول أن يقتل مشاعر الحب فينا

قالوا : أيهما أفضل ، لحظه حب يبثها الشاعر أم قصيده حب يكتبها ؟

قلت : الأجمل أن يعيش اللحظة ويكتب القصيدة .. إذا لم يكن هذا متاحا فأنا أفضل أن اعيش اللحظة لأنني لا أملك أن أعيدها .. ولأن لحظة حب صادقة بكل قصائد الدنيا .. يمكن للشاعر أن يستعيد القصيده ويطاردها ، ولكنه لا يستطيع أن يسترد يوما واحدا تسرب من بين يديه ومضى

قالوا : لما ذا نحب أحزاننا أكثر ؟ هل لأن لحظات السعادة دائما ما تكون قصيرة ؟

قلت : يستطيع الإنسان أن يزيف وجه السعادة ولكنه لا يستطيع ابدا أن يزيف لحظات الحزن ... والحزن في رأيي أنبل من السعادة وأكثر عمقا داخل الإنسان أما أسبابه فنحن نعرفها ... يكفي أن يقف الإنسان على محطتين من حياته لا يملك فيهما شيئا ، وهما الميلاد والموت ... وبعد ذلك يحزن كما يشاء
عندما تجىء لحظة سعيدة أفضل أن أعيشها
أما لحظات الحزن فإن أقرب الأشياء إليها الأوراق والقلم

قالوا : كيف يضمن الأنسان بقاء الحب ... ؟

قلت : أن يشعر دائما بالمسئولية ... فالحب كائن حساس للغاية ، نوبة برد تقضي عليه ... وقليل من الدفء والرعاية يعيد له الحياة
يجب أن يتعامل الأنسان مع من يحب بلهفة أول لقاء ودمعة آخر وداع .. وأن تظل دهشتنا ولهفتنا وبراءتنا ... وأسوأ ما يقتل الحب الإعتياد عليه ... وأجمل ما يعيد له حيويته إحساس دائم من الخوف أن ينتهي هذا الشيء الجميل

*****************


نقطة ارتكاز :

للعمر قيمة مع الحب وللحلم ألف مكان في قلوبنا إذا كنا نحب الحياة .. الحياة مع الحب شيء لا يعرفه إلا عشاق الحياة

بقلم :


رحيل (l)

دفا الكون
17/01/2003, 01:58 PM
هلا والله وغلا بالمشرفه الرائعه

رحيــــل

كلمات ولا اروع ... وحكم ولا اجمل

اهنيئك عزيزتي على تلك الموهبه ...

ادامها الله عليك واتحفنا بمزيدك

تحياتي لك

اختك :

دفا الكون

ابو داحم
17/01/2003, 01:59 PM
هذه المساحة
محجوزة لابو داحم

moon lady
17/01/2003, 03:38 PM
شهادتي اكيد مجروحه

مشكوره على مشاركتنا

والى الامام دائما

وننتظر المزيد:D :D

دخـــــون
17/01/2003, 08:42 PM
هــلا رحــيـــل ...


يعطيج ألف عافية وتسلم اناملك الرقيقة..اللي خطت لنا هذه الكلمات الرائعة..كما عهدناك دائما سخية الكلمات..كريمة المشاعر والاحاسيس..

تحياااتي لك..

رحيـــــــــل
17/01/2003, 10:04 PM
دفا الكون

أشكرك على زيارة متصفحي البسيط

ورأيك شهادة اعتز بها .....

رحيل

رحيـــــــــل
17/01/2003, 10:07 PM
moon lady

يكفيني تواجدك في صفحتي

أشكرك

رحيل

رحيـــــــــل
17/01/2003, 10:08 PM
دخون ...

كيف لي أرد لك هذا الطيب فأنت دائما تخجليني بهذة البادرة الرائعة فما تكاد تنزل لي مشاركة حتى تكوني أول من يبدي رأيه فيها .....

اشكرك من قلبي ولك مني ارق التحايا واعطرها

رحيل

scream
18/01/2003, 01:14 PM
رحيل ....... انت حقا رائعه

رحيـــــــــل
18/01/2003, 02:16 PM
غدير


الروعة هي تواصلك مع الركن الأدبي .... والأروع وجودك في متصفحي

لك مني ارق تحية


رحيل

ابو داحم
19/01/2003, 10:21 PM
في هذه الخاطرة
.
.
أجد أن الروعة تتكدس
.
.
قوة في اللفظ والبوح
.
.
.
روعة في الوصف
.
.
.
أغير هذا يبحث المتذوق عن جمال
.
.
.
سيدتي رحيل شكراً لروعتك
.
.
ابـــ داحم ـــو

اديب
20/01/2003, 09:10 AM
لازال الزمن بخير ولازال من بنات أمتنا من تحكم بالعدل دون العاطفه، هذا مالمسته من خاطرتك الجميله اختى الكريمه رحيل0 وقد تجلى ذلك من خلال طرحك الرائع الملجم لكل متشدقة بان الحب والوفاء قد ولى إلى غير رجعه0


جميل ماتكتبينه اختى رحيل فنحن نُسر لتلك الطروحات الادبية الممتعه


أديب

رحيـــــــــل
20/01/2003, 05:39 PM
أخي أبو داحم .....

عندما يبحث المرء عن الحب فلا يجده ... ويبحث عن الوفاء ولا يراه

عندها فقط تتحرك الأقلام فوق الأوراق .... تبوح بما أعياها سنين طوال ... وما روعة ما تكتبة سوي بوح من بعض ما هو خافٍٍ

اشكرك أبو داحم

اختك

رحيل

رحيـــــــــل
20/01/2003, 05:43 PM
أخي أديب ....

من منا يستطيع أن يقنع نفسه بأن الحب ما زال يدير دفة الحياة كما كان ....

من منا يسلم بأن الحب هو الذي يسير الناس ..... لا أحد أخي أديب لا أحد ..

ولكن الناس دائما تهرب من حقيقتها التي تعيشها حتىوأن كانت ظاهرة للعيان .....

ان كان الحب موجودا ..... فهو أبرة في كومة قش....

أستاذي الفاضل أديب

مرورك على متواضع كلماتي .... اسعدني

من صميمي ,,اشكرك

اختك

رحيل

أبو أحمد
23/01/2003, 07:38 PM
عودتينا دائما قراءة أفكارك وتأملاتك الواقعية في بعضها والخيالية فى البعض الأخر
ما أجمل لحظات الحب في حياتنا سواء عبرنا عنها بأقلامنا أو بريشتنا أو بملامح وجوهنا أو بدون تعبير .
والحب الحقيقي لا تؤثر فيه المؤثرات بردها وحرها ...
ولكن يبقى إحساسنا بالحزن هو الأصدق والأبلغ ، سواء عبرنا عنه أو لم نعبر ، ولعل النساء هن من يستطعن التعبير عن الحزن بشكل أكثر !!!!

دمت لنا مبدعة كما عهدناك

وبانتظار القادم إن شاء الله

أخوك أبو أحمد

رحيـــــــــل
26/01/2003, 12:43 AM
أبو أحمد

التكوين النسائي كان العامل الوحيد في أن تكون قادرة على أظهار الحزن .... بحكم العاطفة والدمعه .... ولكن من قال أنها الأقدر على التعبير عن الحزن .
.... عندما يحزن الرجل فإن علامات الحزن تظهر واضحة على تقاسيم وجهه وعلى عباراته التائهة وعلى خطواته الحزينه .... هنا فقط يكون التعبير هو الأصدق وهو الأبلغ .

أبو احمد

تشرفت بردك على إحادثياتي البسيطة .

اختك

رحيل