المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من حكم الإمام الشافعي



صعب المنال
14/01/2003, 08:13 AM
شكوت إلى وكيع سوء حفظي . . . . . فأرشدني إلى ترك المعاصي

وأخبرني بأن العلم نور . . . . . ونور الله لا يهدى لعاصٍ

__________________________________________________

علي ثياب لو يباع جميعها . . . . . بفلس لكان الفلس منهن أكثرا

وفيهن نفس لو تقاس ببعضها . . . . . نفوس الورى كانت أجل وأكبرا

وما ضر السيف إخلاق غمده . . . . . إذا كان عضبا أين وجهته فرى

__________________________________________________

تموت الأسد في الغابات جوعا . . . . . ولحم الضأن تأكله الكلاب

وعبد قد ينام على حرير . . . . . وذو نسب مفارشه التراب

__________________________________________________

نعيب زماننا والعيب فينا . . . . . ومال زماننا عيب سوانا

ونهجوا ذا الزمان بغير ذنب . . . . . ولو نطق الزمان لهجانا

وليس الذئب يأكل لحم بعض . . . . . ويأكل بعضنا بعضا عيانا

__________________________________________________

الدهر يومان ذا أمن وذا خطر . . . . . والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر

أما ترى البحر تعلو فوقه جيف . . . . . وتستقر بأقصى قاعه الدرر

وفي السماء نجوم لا عداد لها . . . . . وليس يكسف إلا الشمس والقمر

__________________________________________________



قالوا سكتَّ وقد خوصِمتَ قلت لهم . . . . . إن الجواب لِباب الشر مفتاح

والصمت عن جاهل أو أحمق شرف . . . . . وفيه أيضا لصون العرض إصلاح

أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة . . . . . والكلب يخسى لعَمري وهو نباح

__________________________________________________



يخاطبني السفيه بكل قبح . . . . . فأكره أن أكون له مجيبا

يزيد سفاهة فأزيد حلما . . . . . كعود زاده الإحراق طيبا




--------------------------------------------------------------------------------



إن الغريب له مخـــــافة سارق ................ وخضـــــوع مديون وذلة وامـــــقِ

فإذا تذكــــر أهلـــــه وبـــــلاده ................ ففؤاده كجناحِ طيـــــرٍ خافــــــــــقِ

_______________________________________________

إذا اعتذر الصديق إليك يومــــــــاً ................ من التقصير عذر أخ مقــــــــرِّ

فصنه عن عتابك واعف عنــــــــه ................ فإن الصفح شيمة كل حــــــــرِّ

_______________________________________________

إذا لم أجد خـــلاً تقيـــاً فوحـــدتي ................ ألذ وأشهى من غويٍ أعاشـــره

وأجلس وحدي ، للسفاهـــة آمناً ................ أقـــرُّ لعيني من جليسٍ أحـــاذره

من شعر الإمام الشافعي – رحمه الله –

إذا المـــرء لا يرعـــاك إلا تكلفـــــــــا . . . . . . ًفــدعـــه ولا تكثر عليـــه التأسفـــا

ففي الناس إبدال وفي الترك راحـــة . . . . . . وفي القلب صبر للحبيب ولو جفـــا

فما كل من تهـــواه يهـــواك قلبـــــه . . . . . . ولا كل من صافيتـــه لك قـــد صفـــا

إذا لم يكن صفـــو الـــوداد طبيعـــة . . . . . . فـــلا خيـــر فـــي ود يجـــيء تكلفـــا

ولا خـــير في خـــل يخـــون خليلـــه . . . . . . ويلقــــــاه من بعـــد المـــودة بالجفـــا

وينكر عيشـــاً قد تقـــادم عهـــده . . . . . . ويظهر سراً كان بالأمـــس قـــد خفــــــا


من حكــــــــــــــم الإمام الشافعي – رحمه الله –

__________________________________________________

إذا حــــار أمــــرك فــــي معنييــــن . . . . . ولم تــــدرِ أين الخطا والصــــــــــواب

فخالف هــــواك فــــإن الهــــــوى . . . . . يقــــود النفــــوس إلى ما يعــــــــــــاب

__________________________________________________

إحفـــظ لسانـــك أيهـــا الإنســـان . . . . . لا يلدغـــنّك إنـــه ثعبــــــــــــــــــــــ ـان

كم في المقاـــبرمن قتيل لسانـــِهِ . . . . . كانت تهـاب لقــاءه الشجعـــــــــــــــان

__________________________________________________

وما موت من قد مات قبلي بضائري . . . . . ولا عيش من قد عاش بعدي بمخلدي

__________________________________________________


معــــــــــانٍ في شعــــــــــر الشافعــــــــــي

د, محمد بن عبدالرحمن البشر :-

تخالج النفس البشرية الكثير من المعاني التي تتبلور لديهم حتى تكون قناعات ربما تظهر جلية في سلوكهم وقراراتهم, والموظف في وظيفته، ورب البيت في منزله، ورجل الأعمال في تجارته ليس ببعيد عن ذلك المعنى، والامام الشافعي الفقيه المجرب تجلت له مثل تلك المعاني فنسجها شعرا سلسا، تتناقله الناس في عصرنا هذا. وقد يكون من الملائم الحديث في هذه العجالة عن بعض من تلك المعاني، ففي بيت من الشعر نراه قد قال:

كل العداوة قد ترجى مودتها . . . . . إلا عداوة من عاداك عن حسد


أليست تلك مقولة حق؟! فوربي فقد أنصف فيما قال, فإن العدو الحاسد لا يثوب عن معاداته إلا بزوال نعمة المحسود، فمبعث العداوة يكمن في بقاء النعمة وتمتع المحسود بها، فلا تلطف المحسود للحاسد يمنعه عن مواصلة حسده، ولا انصرافه عنه راداً إياه عن أربه, فديدن الحاسد في الحياة كذلك، حتى وإن أسديت له من المعروف ما تعتقد أنه سيلجم فاه، فهو غير بالغ رضاه, وسيان ان فعل المحسود أو لم يفعل، فسيظل هدفا يستلذ الحاسد برميه، وتظل غايته سقما لا يرجي برأه, وانه لحري بالانسان ان يتبصر ليرى بأم عينه أن أولئك النفر قليل، وان كان أثرهم غير يسير, وليس للمرء مخرج من غائلتهم، فما لغريمهم من صفات تميزه ولا لصديقهم خلال تغريه, فكان الله في عون كل من ساقته الأقدار للتعامل معهم، يقول الامام الشافعي:

داريت كل الناس لكن حاسدي . . . . . مداراته عزت وعز فعالها

وكيف يداري المرء حاسد نعمــــــــــة . . . . . إذا كان لا يرضيه إلا زوالهــــــــــا

وقد خالج نفس الامام الشافعي معنى آخر جعله في بيتين من الشعر، غير ان الكثير من الناس وأنا أحدهم قد لا يتفق معه في ذلك المعنى، وان كان البعض قد جسد هذا المعنى قولا وعملا, يقول:

لا يكــــــــــن ظنــــــــــك إلا سيئــــــــــا . . . . . إن سوء الظن من اقوى الفطــــــــــن

ما رمـــــى الانسان في مخمصــــــــــة . . . . . غير حسن الظن والقول الحســــــــــن

يقول الامام الشافعي:

زن من وزنــــت بما يزنــــــــــك . . . . . وما يزنــــك به فزنـــــــــــــه

من جا إليــــك فرح إليــــــــــه . . . . . ومن جفاك فصــــد عنــــــــــه

من ظــــن أنــــك دونــــــــــه . . . . . فاترك هــــواه إذن وهنــــــــــه

وارجــــع إلى رب العبــــــــــاد . . . . . فكــــل ما يأتيــــك منــــــــــه


هذه المعاني الجميلة هي شيم ذوي الألباب، وخلائق ذوي النهى والأحلام, فوربي لا يجد النبيل متعة ألذ من الكرامة، كما لا يجد الذليل متعة ألذ من المهانة، فكلاهما قد نال مراده بإشباع مبتغاه، غير أن البون بين الواقعتين كبير، والفرق في السلوك واضح جلي، وللمرء أن يختار ما يتوافق مع ما حباه الله من قيم، وارتضاه لنفسه من واقع

من شعـــــر الإمام الشافعـــــــــــــــــــ ـي – رحمه الله –

دع الأيـام تـفعــــــل مـا تـشــــــــاء . . . . . . وطب نفساً..إذا حكـــــم القضـــــاء


ولا تـجـــــزع لحـادثة الليـالــــــي . . . . . . فـما لحوادث الدنيـــــا....بقـــــاء

وكن رجلاً عـــــل الأهوال جلـــــدا . . . . . . وشـيـمـتــــــك السماحة والوفـــــاء


ولا تــــــــرٍ للأعادي قـــــــــط ذلاً . . . . . . فـإن شماتـة الأعـــــداء بـــــــــــلاء


ولا حــزن يـــــدوم...ولا ســـــرور . . . . . . ولا بؤس..عليـك ولا رخـــــــــــــاء


إذا مـــا كــنت ذا قـلب قنــــــــوع . . . . . . فـأنـت ومالـك الـدنـيا ســــــــــواء


من شعـــــر الإمام الشافعـــــــــــــــــــ ـي – رحمه الله –

لما عفوت ولم أحقد على أحــــــد . . . . . أرحــــت نفسي من هم العــــداوات

إني أحيي عدوي عند رؤيتـــــــــه . . . . . لأدفــــع الشــر عني بالتحــــــــيات

وأظهر البشر للإنسان أبغضــــــه . . . . . كما إن قد حشى قلــــبي محــــبات

الناس داء وداء الناس قربهـــــم . . . . . وفي اعتزالهم قــــطع المـــــودات


من شعـــــر الإمام الشافعـــــــــــــــــــ ـي – رحمه الله –

لقلـــع ضـــرس وضـــرب حـــبس . . . . . . . . ونـــزع نفس ورد أمـــــــــــــــس

وقـــر بـــــرد وقـــود فــــــــــــــرد . . . . . . . . ودبــــــغ جلـــد بغيـــر شـــــــــمس

وأكـــــل ضـــب وصــــــــــــيد دب . . . . . . . . وصـــرف حـــب بأرض خــــــرس

ونفـــخ نـــــار وحـــمل عــــــــــار . . . . . . . . وبيــــــع دار بربـــع فــــــــــــلـس

وبيــــــــع خـــف وعــــدم إلــــــف . . . . . . . . وضـــــرب إلـــف بحبل قــــــلس

أهـــــــــون من وقفـــة الحـــــــــر . . . . . . . . يرجــو نـــوالا ببــــاب نحــــــس

من شعـــــر الإمام الشافعـــــــــــــــــــ ـي – رحمه الله –

أصبحت مطروحا في معشر جهلــــــــوا . . . . . . . . حق الأديب فبــاعوا الرأس بالذنـــب

والنـــاس يجمعهم شمـل وبينهــــــــــــم . . . . . . . . في العقل فرق وفي الآداب والحسب

كمثل مــا الذهب الإبريز يشركــــــــــــه . . . . . . . . في لونه الصفــر والتفضيل للذهـــب

والعود لو لم تطب منه روائحـــــــــــه . . . . . . . . لم يفرق النــاس بين العود والحطـب

من شعـــــر الإمام الشافعـــــــــــــــــــ ـي – رحمه الله –

دع الأيام تفعل ما تشـــاء . . . . . . . . وطب نفسا إذا حكم القضاء

ولا تجـــزع لحادثة الليالي . . . . . . . . فمـــا لحوادث الدنيا بقاء

وكن رجلا على الأهوال جلدا . . . . . . . . وشيمتك السماحة والوفــاء

وإن كثرت عيوبك في البرايا . . . . . . . . وسرك أن يكون لهـا غطاء

تستر بالسخــاء فكل عيب . . . . . . . . يغطيه كمــا قيل السخـاء

ولا تر للأعـــادي قط ذلا . . . . . . . . فإن شماتة الأعــداء بـلاء

ولا ترج السماحة من بخيـل . . . . . . . . فمــا في النار للظمآن ماء

ورزقك ليس ينقصـه التأني . . . . . . . . وليس يزيد في الرزق العناء

ولا حزن يدوم ولا سـرور . . . . . . . . ولا بؤس عليك ولا رخــاء

إذا مــا كنت ذا قلب قنوع . . . . . . . . فأنت ومالك الدنيا ســـواء

ومن نزلت بساحته المنايــا . . . . . . . . فلا أرض تقيه ولا سمـــاء

وأرض الله واسعــة ولكن . . . . . . . . إذا نزل القضا ضاق الفضـاء



--------------------------------------------------------------------------------

ومن يذق الدنيا فإني طعمتها ***** وسيق إلينا عذبها وعذابها

فلم أرها إلا غرورا وباطلا ***** كما لاح في ظهر الفلاة سرابها

وما هي إلا جيفة مستحلية ***** عليها كلاب همها اجتذابها

فإن تجتنبها كنت سلما لأهلها***** وإن تجتذبها نازعتك كلابها

فدع عنك فضلات الأمور فإنها*****حرام على نفس التقي ارتكابها






----------------------------------------------------------------

(¯`·.¸¸.·´¯`·.¸¸.-> صعب المنال<-.¸¸.·´¯`·.¸¸.·´¯)

----------------------------------------------------------------

scream
14/01/2003, 08:58 AM
صعب المنال thank you
على المشاركه الرائعه

صعب المنال
14/01/2003, 09:32 AM
الشكر لك على ردك :)