المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم تخفيف اللحية أو تهذيبها أو حلقها



تركيه
19/05/2005, 06:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



حكم حلق اللحى كاملا أو ناقصا والصباغ بالأسود

س : يوجد بعض الإخوان يحلقون لحاهم كاملا وبعضهم يبقي قليلا في رأس الذقن ، وفيه من يصبغ بالصباغ الأسود ثم يقولون جميعا : إنه لم يرد لا في الكتاب ولا في السنة نهي ولا تحريم ولا خلافه لا في حلق اللحية ولا في صبغها بالسواد ، ولم يرد ما يثبت ذلك ، علما بأن منهم من يحلق ومنهم من يصبغ ، ويعتبرون أنفسهم على حق حسب أقوالهم ، نرجو من سماحتكم الجواب الكافي والشافي في هذه المسألة .


ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . وبعد :

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين وغيرهما من حديث ابن عمر رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : قصوا الشوارب وأعفوا اللحى خالفوا المشركين وفي لفظ البخاري : قصوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين وروى مسلم في صحيحه ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس وفي صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : غيروا هذا الشيب واجتنبوا السواد
وفي السنن بإسناد صحيح ، عن ابن عباس رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : يكون في آخر الزمان قوم يخضبون بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة رواه أبو داود ، والنسائي . وهذا وعيد شديد يفضي : أن هذا العمل من الكبائر .

نسأل الله أن يعيذنا جميعا من أسباب غضبه ، ومن طاعة الهوى والشيطان .

فهرس فتاوى ومقالات بن باز



هل يجوز حلق اللحية لمن يخشى الفتنة؟
س : إذا كان الرجل في بلد لا يستطيع أن يرخي لحيته فتكون لحيته مصدر شبهة هل له ؟حلقها

ج : ليس له ذلك ، بل عليه أن يتقي الله ويجتنب الأشياء التي تسبب أذاه ، فإن الذين يحاربون اللحى لا يحاربونها من أجلها ، يحاربونها من أجل بعض ما يقع من أهلها من غلو وإيذاء وعدوان ، فإذا استقام على الطريق ، ودعا إلى الله باللسان ، ووجه الناس إلى الخير ، أو أقبل على شأنه ، وحافظ على الصلاة ، ولم يتعرض للناس ما تعرضوا له ، هذا الذي يقع في مصر وغيرها إنما هو في حق أناس يتعرضون لبعض المسئولين من ضرب وقتل أو غير ذلك من الإيذاء ؛ فلهذا يتعرض لهم المسئولون .

فالواجب على المؤمن ألا يعرض نفسه للبلاء ، وأن يتقي الله ويرخي لحيته ، ويحافظ على الصلاة ، وينصح الإخوان ولكن بالرفق ، بالكلام الطيب ، لا بالتعدي على الناس ، ولا بضربهم ولا بشتمهم ولعنهم ، ولكن بالكلام الطيب والأسلوب الحسن ، قال الله جل وعلا : ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ وقال تعالى : فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ وقال الله لموسى وهارون لما بعثهما إلى فرعون : فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى وقال النبي

صلى الله عليه وسلم : إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شأنه ولا سيما في هذا العصر ، هذا العصر عصر الرفق والصبر والحكمة ، وليس عصر الشدة .

الناس أكثرهم في جهل ، في غفلة إيثار للدنيا ، فلا بد من الصبر ، ولا بد من الرفق حتى تصل الدعوة ، وحتى يبلغ الناس وحتى يعلموا .

ونسأل الله للجميع الهداية .

نشرت في جريدة المسلمون في العدد ( 532 ) ليوم الجمعة الموافق 15 / 11 / 1415 هـ .

فهرس فتاوى ومقالات بن باز


حكم حلق اللحية مضطرا لمن يعمل في الجيش
س : أنا في الجيش وأحلق لحيتي دائما ، وذلك غصب عني ، هل هذا حرام أم لا؟

ج : لا يجوز حلق اللحية . لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بإعفائها وإرخائها في أحاديث صحيحة ، وأخبر صلى الله عليه وسلم : أن في إعفائها وإرخائها مخالفة للمجوس والمشركين ، وكان عليه الصلاة والسلام كث اللحية ، وطاعة الرسول واجبة علينا ، والتأسي به في أخلاقه وأفعاله من أفضل الأعمال ؛ لأن الله سبحانه يقول : لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ وقال عز وجل : وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وقال سبحانه : فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
والتشبه بالكفار من أعظم المنكرات ، ومن أسباب الحشر معهم يوم القيامة ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : من تشبه بقوم فهو منهم فإذا كنت

في عمل تلزم فيه بحلق لحيتك فلا تطعهم في ذلك ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق فإن ألزموك بحلقها فاترك هذا العمل الذي يجرك لفعل ما يغضب الله ، وأسباب الرزق الأخرى كثيرة ميسرة ولله الحمد ، ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه .

وفقك الله ويسر أمرك ، وثبتنا وإياك على دينه .

فهرس فتاوى ومقالات بن باز


وجوب إعفاء اللحية وتحريم حلقها أو قصها
بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه . أما بعد :

فقد نشرت صحيفة المدينة في عددها الصادر في 24 / 1 / 1415هـ مقالا للشيخ محمد بن علي الصابوني عفا الله عنا وعنه ، يتضمن ما نصه :

ومما يتعلق بالصورة والمظهر أن يهذب المسلم شعره ، ويقص أظافره ، ويتعاهد لحيته ، فلا يتركها شعثة مبعثرة ، دون تشذيب أو تهذيب ، ولا يتركها تطول بحيث تخيف الأطفال ، وتفزع الرجال ، فكل شيء زاد عن حده انقلب إلى ضده ، فمن الشباب من يظن أن أخذ أي شيء من اللحية حرام ، فنراه يطلق لها العنان حتى تكاد تصل إلى سرته ، ويصبح في مظهره كأصحاب الكهف : لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا إلخ ما ذكره عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وعن ابن عمر رضي الله عنهما .

ولما كان في هذا الكلام مخالفة للسنة الصحيحة ، وإباحة لتشذيب اللحية وتقصيرها ، رأيت أن من الواجب التنبيه على ما تضمنه كلامه- وفقه الله- من الخطأ العظيم والمخالفة الصريحة لسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عمر رضي الله عنهما ، في الصحيحين وغيرهما أنه قال : قصوا الشوارب وأعفوا اللحى وفي لفظ : قصوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين وفي رواية مسلم ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس

ففي هذه الأحاديث الصحيحة الأمر الصريح بإعفاء اللحى وتوفيرها وإرخائها وقص الشوارب ؛ مخالفة للمشركين والمجوس والأصل في الأمر الوجوب فلا تجوز مخالفته إلا بدليل يدل على عدم الوجوب وليس هناك دليل على جواز قصها وتشذيبها وعدم إطالتها وقد قال الله عز وجل وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وقال سبحانه قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ وقال عز وجل وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة وقال النبي صلى الله عليه وسلم كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل يا رسول الله ومن يأبى؟ قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى رواه البخاري في صحيحه ،

وقال صلى الله عليه وسلم : ما نهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم متفق عليه . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .

وقد احتج الشيخ محمد المذكور على ما ذكره بما رواه الترمذي ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يأخذ

من لحيته من طولهل وعرضها . وهذا الحديث ضعيف الإسناد لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولو صح لكان حجة كافية في الموضوع ، ولكنه غير صحيح ؛ لأن في إسناده عمر بن هارون البلخي ، وهو متروك الحديث .

واحتج - أيضا - الشيخ على ما ذكره بفعل ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان يأخذ من لحيته في الحج ما زاد على القبضة . وهذا لا حجة فيه ، لأنه اجتهاد من ابن عمر رضي الله عنهما ، والحجة في روايته لا في اجتهاده . وقد صرح العلماء رحمهم الله : أن رواية الراوي من الصحابة ومن بعدهم الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم هي الحجة ، وهي مقدمة على رأيه إذا خالف السنة .

فأرجو من صاحب المقال - الشيخ محمد - أن يتقي الله سبحانه ، وأن يتوب إليه مما كتب ، وأن يصدح بذلك في الصحيفة التي نشر فيها الخطأ . ومعلوم عند أهل العلم : أن الرجوع إلى الحق شرف لصاحبه ، وواجب عليه ، وخير له من التمادي في الخطأ .

وأسأل الله أن يوفقنا وإياه وجميع المسلمين للفقه في الدين ، وأن يعيذنا جميعا من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا ، إنه جواد كريم . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .

فهرس فتاوى ومقالات بن باز



تربية اللحى وما يوافق الشرع الإسلامي منها
: ألاحظ الاختلاف في إرخاء اللحى وإطلاقها ، فأي تربية اللحى توافق الشرع الإسلامي وما سار عليه السلف الصالح؟

ج : ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : قصوا الشوارب وأعفوا اللحى خالفوا المشركين خرجه الإمام البخاري في صحيحه ، والإمام مسلم في صحيحه ، وخرجه الأئمة الآخرون رحمة الله عليهم ، فهو حديث

صحيح ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أهل العلم ، ومعناه : أنه يجب على المؤمن قص شاربه ، وإرخاء لحيته ، وإعفائها ، وعدم أخذها لا حلقا ولا قصا

وقال صلى الله عليه وسلم قصوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين خرجه الإمام البخاري في صحيحه رحمه الله . وقال أيضا فيما رواه أبو هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس خرجه الإمام مسلم في صحيحه .

وهذه الأحاديث وما جاء في معناها كلها تدل على أن الواجب على المسلمين : قص الشوارب وعدم إطالتها ، وتدل أيضا على : وجوب إرخاء اللحى وتوفيرها وإعفائها .

فالواجب على المسلمين طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد قال الله عز وجل : قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ ويقول عز شأنه : مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل يا رسول الله ومن يأبى؟ قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى خرجه الإمام البخاري في صحيحه .

فالواجب العناية بطاعة الله ورسوله في كل شيء . من الصلاة ، والزكاة ، والصيام ، والحج ، والجهاد ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن

المنكر ، وإعفاء اللحى ، وقص الشوارب ، وعدم إسبال الثياب ، وفي كل شيء مما جاء به الرسول . امتثالا للأوامر ، وتركا للنواهي ، وهذا هو طريق الجنة وطريق السعادة ، يقول الله سبحانه : تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ ويقول سبحانه : قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
فالهداية والسلامة والنجاح في اتباعه صلى الله عليه وسلم ، وطاعة أوامره وترك نواهيه ، ويقول جل وعلا : قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ فمن كان يحب الله ويحب رسوله عليه الصلاة والسلام فعليه : أن يتبع هذا الرسول العظيم ، فاتباعه والتمسك بما جاء به هو السبيل الوحيد لمحبة الله عز وجل ، كما أنه السبيل للمغفرة ودخول الجنة والنجاة من النار .

فهرس فتاوى ومقالات بن باز


أخذ الأجرة على حلق اللحى حرام
بعض أصحاب صالونات الحلاقة يحلقون لحى بعض الناس فما حكم المال الذي يأخذونه بسبب عملهم ؟

ج : حلق اللحى وقصها محرم ومنكر ظاهر ، لا يجوز للمسلم

فعله ولا الإعانة عليه ، وأخذ الأجرة على ذلك حرام وسحت ، يجب على من فعل ذلك التوبة إلى الله منه وعدم العودة إليه ، والصدقة بما دخل عليه من ذلك إذا كان يعلم حكم الله سبحانه في تحريم حلق اللحى ، فإن كان جاهلا فلا حرج عليه فيما سلف ، وعليه الحذر من ذلك مستقبلا ؛ لقول الله عز وجل في أكلة الربا : فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
وفي الصحيحين ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : قصوا الشوارب وأعفوا اللحى خالفوا المشركين وفي صحيح البخاري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : قصوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين وفي صحيح مسلم ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : جزوا الشوارب وأرخوا اللحى خالفوا المجوس
فالواجب على كل مسلم أن يمتثل أمر الله في إعفاء لحيته وتوفيرها ، وقص الشارب وإحفائه ، ولا ينبغي للمسلم أن يغتر بكثرة من خالف هذه السنة وبارز ربه بالمعصية .

نسأل الله أن يوفق المسلمين لكل ما فيه رضاه ، وأن يعينهم على طاعته وطاعة رسوله ، وأن يمن على من خالف أمر الله ورسوله بالتوبة النصوح إلى ربه ، والمبادرة إلى طاعته وامتثال أمره وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ، إنه سميع قريب .


فهرس فتاوى ومقالات للشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله واسكنه فسيح الجنات

(( إنا نقتدي ولانبتدي ونتبع ولا نبتدع ولن نضل ماتمسكنا بالأثر))

شجونة الحلوة
19/05/2005, 07:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نسأل الله أن يوفق المسلمين لكل ما فيه رضاه ،
وأن يعينهم على طاعته وطاعة رسوله ،
وأن يمن على من خالف أمر الله ورسوله بالتوبة النصوح إلى ربه
، والمبادرة إلى طاعته وامتثال أمره وأمر رسوله
صلى الله عليه وسلم ، إنه سميع قريب .

اللهم اميييييين

جزاك الله خيرا حبيبتي تركية
وبارك الله فيك ..
لك اطيب التحايا

مجـدي
20/05/2005, 10:33 AM
طيب ياريت لو كان هناك تلخيص مختصر لكل ماذكر

سحائب الخير
20/05/2005, 02:20 PM
(( إنا نقتدي ولانبتدي ونتبع ولا نبتدع ولن نضل ماتمسكنا بالأثر))

صدقتِ أختي الحبيبة تركية بارك الله فيكِ وجزاكِ الله خير الجزاء
ونسأل الله تعالى الثبات على ذلك إلى الممات
اللحية زينة الرجل ، فمن الذي يحلق زينته ؟؟؟
نسأل الله تعالى أن يهدي المسلمين لتطبيق السنة
وفقكِ الله عزيزتي

المروج
20/05/2005, 03:08 PM
http://www.3roos.com/upload/89am.gif

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله وبارك فيك أختي الغاليه .. تركيه

على المشاركة القيمة والمفيدة

جعلها الله في ميزان حسناتك

وربي يعطيك العافيه

أختك :
http://www.3roos.com/upload/89.gif مروج ذهبيه http://www.3roos.com/upload/89.gif


http://www.3roos.com/upload/89am.gif

تركيه
20/05/2005, 10:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شجونة الحلوة

وجزاك يالغاليه خير علي التواصل

اللهم اميييييين.......اللهم اميييييين.........اللهم اميييييين

بارك الله فيك ونفع بك

تركيه
20/05/2005, 10:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم مجدي

جزاك الله خيرا علي التواصل

المختصر المفيد لكل الأحاديث وما جاء في معناها كلها تدل على أن الواجب على المسلمين

قص الشوارب وعدم إطالتها

وتدل أيضا على

وجوب إرخاء اللحى وتوفيرها وإعفائها

وأن حلق اللحى وقصها محرم ومنكر ظاهر

لا يجوز للمسلم فعله ولا الإعانة عليه

وأخذ الأجرة على ذلك حرام وسحت

يجب على من فعل ذلك التوبة إلى الله منه وعدم العودة إليه

والصدقة بما دخل عليه من ذلك إذا كان يعلم حكم الله سبحانه في تحريم حلق اللحى

فإن كان جاهلا فلا حرج عليه فيما سلف

فالواجب العناية بطاعة الله ورسوله في كل شيء . من الصلاة ، والزكاة ، والصيام ، والحج ، والجهاد ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، وإعفاء اللحى ، وقص الشوارب ، وعدم إسبال الثياب ، وفي كل شيء مما جاء به الرسول . امتثالا للأوامر ، وتركا للنواهي ، وهذا هو طريق الجنة وطريق السعادة

بارك الله فيك ونفع بك

مجـدي
20/05/2005, 11:18 PM
شكرا جزيلا لك اخت تركيه وبارك الله فيكي سيدتي

mai salah
21/05/2005, 01:25 AM
جزاك الله كل خير اختى تركية على المعلومة

مجـدي
21/05/2005, 07:26 AM
عودة الى الموضوع مرة اخرى اخت تركيه .. معلش عذبتك معايا

قمت بإعادة قراءة الموضوع مرة اخرى بالاضافه للمختصر المفيد .- بعد الغدا - . وليس لي اعتراض على ماورد في الموضوع

ولكن

لو نظرنا الى عديد من علماء الدين المشهورين او المعروفين - بالقليل لدى عدد غير قليل من الناس يصل بالملايين - ومن امثالهم

فضيلة الشيخ محمد الغزالي رحمة الله عليه قبل ايامه الاخيره

مفتي مصر السابق .. وايضا الحالي

الشيخ محمود عاشور وكيل الازهر

الشيخ محمد هدايه وله برنامج ديني اسبوعي

الاستاذ عمرو خالد الذي اصبح له شهرة كبيره و يتابعه ملايين الناس

د محمد سليم العوا

وغيرهم كثير .. بالاضافه الى بعض علماء سوريا ولبنان والمغرب العربي عدا الجزائر

هؤلاء جميعا ... سواءا اتفقنا او اختلفنا مع اراء البعض منهم - كانوا حليقي اللحيه

فهل هؤلاء الشيوخ لايعرفون الاحكام التي ذكرتيها .. وهل هم جهلاء بها ...؟؟

أم ان هناك رأيا اخر .. او بمعنى اصح تفسير اخر في الموضوع

وهذا يقودنا الى سؤال اخر حول ملابس الشيوخ وماهو الاصح لبس الثوب والطرحه او العمامه او لبس البدله
او لس القميص مقفول الزراير مع البنطلون ... ولو ان هذا موضوعا اخر ياريت ان نفرد له موضوع مستقل


وشكرا لكي على مجهودك الطيب سيدتي .. واثابك الله عليه خير الجزاء

تركيه
21/05/2005, 02:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سحائب

جزاك الله خير علي حُسن التواصل يالغاليه

حيا الله هالطله يارب

صدقتِ والله اللحية زينة الرجل..

ووالله إنني عندما أري الرجل بها اُكبره وأجله وأحترمه حتي ولو كان من جنسيات اُخري

ونسأل الله تعالى أن يهدي المسلمين لتطبيق السنة

بارك الله فيك ونفع بك

تركيه
21/05/2005, 02:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مروج

جزاك الله خير علي حُسن التواصل يالغاليه

الله لا يحرمنا من هالطله الحلوه

يارب يجعلها الله في ميزان حسناتنا أجمعين من قرأ ومن كتب ومن نقل إنه جواد كريم

بارك الله فيك ونفع بك

حبيبة110
21/05/2005, 03:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيك اختى الغاليه تركيه

وجزاك الله خيراااا

صدقتم.. اللحيه زينة الرجال,,

بارك الله فيكم اخوتى

وجعله الله فى ميزان حسناتك يا تركيه
حبـــيبـــــــــه ,,, http://hawaaworld.net/files/23270/llll.gif

تركيه
21/05/2005, 05:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم مجدي

جزاك الله خيرا علي التواصل من جديد


اتفقنا او اختلفنا مع اراء البعض منهم - كانوا حليقي اللحيه..لذك هم دخلوا بالحرام

فأيهما اوثق فعلهم جميهعا

أم فعل الرسول صلي الله عليه وسلم وقوله

فثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين وغيرهما من حديث ابن عمر رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : قصوا الشوارب وأعفوا اللحى خالفوا المشركين وفي لفظ البخاري : قصوا الشوارب ووفروا اللحى خالفوا المشركين

قلت أنت بارك الله فيك :فهل هؤلاء الشيوخ لايعرفون الاحكام التي ذكرتيها .. وهل هم جهلاء بها ...؟؟

وأقول الله ربي وربهم ولا أعتقد أن من يقرأ القرآن ويأم الناس لا يعلم حكم اللحيه وهو أمر صريح بإعفائها كما أن منهم من إستحل الأغاني فيسمعها ويكتب كلماتها كمفتي الديار المصريه الراحل غفر الله لنا وله وتغنيها ياسمين خيام بعد الحجاب وأقول أغاني وليس أناشيد كما كانوا يختلطون بالممثلين ويحللون التمثيل وأنه ليس حرام وبلدانهم تضج بالبارات والكنائس والمسارح وبها من الفتن مالله به عليم...إين دورهم وأين تحركاتهم

قال تعالى { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} سورة لقمان وتفسيرها عند ابن كثير كالتالي: حدثني يونس بن عبد الأعلى قال أخبرنا بن وهب أخبرني يزيد بن يونس عن أبي صخر عن أبي معاوية البجلي عن سعيد بن جبير عن أبي الصهباء البكري أنه سمع عبد الله بن مسعود وهو يسأل عن هذه الآية ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله ) فقال عبد الله بن مسعود الغناء والله الذي لا إله إلا هو يرددها ثلاث مرات

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (( سوف ياتي اقوام من امتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف)) هي حرام وهم يستحلونها وأنا لا أقصد الشيوخ بل العامه ودعنا نرجع الى ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم واصحابه الكرام الم تري الى قول الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث السابق ذكره وايضا قوله في الحديث الاخر (( ليمسخن اقوام من امتي لقردة وخنازير قيل ما بالهم يا رسول الله قال باتوا على شرب الخمر وسماع المعازف )) ان الامر خطير ومخيف محمد الذي يقول الله عز وجل بحقه ((و ما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى)) فسبحان الله..وما أكثرها ببلدان هؤلاء المشايخ الذين ذكرت مجدي ...

يقول تعالي ( أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً )(فاطر

( زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ)(النمل

( زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ )(الأنفال

فصارت المنكرات جميلة

وتبقى قله مخلصه لا تريد المنكرات ولا والمحرمات

تبقى قلة مخلصة تنكر تحذر ، تبقى قلة مخلصة تدعوا لا ترضى

قال الشاعر :وما أنا إلا من غزية إن غوت غويت

وإن ترشد غزية أرشدي ..

فيا أخى خذ دينك ممن يتبع هدى النبى والصحابة

قال عليه الصلاة والسلام(.... ومن يعش منكم فسيرى اختلاف كثيرا) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(سيكون في آخر الزمان خسف وقذف ومسخ إذا ظهرت المعازف والقينات واستحلت الخمر)) - صحيح- صحيح الجامع..وما أكثرها ببلدان هؤلاء المشايخ الذين ذكرت مجدي

لا أخي الكريم أنت أرقي وأذكي من أن تتبع غير الرسول ولا يغرك أحد أو يزغ عينيك بفعله ولو كنا نعدهم من الصالحين الكمال لله وحده ..ولكن كمل من الرجال كثير.. فلم لا تكن منهم ..وأنت أهل لذلك

فأنت تسأل وتستفهم عن كل شئ وتدلي بدلوك دائما بارك الله فيك

ثم القضية لها أضرار خطيرة

يعني الإنسان إذا ساير الواقع على الباطل .. يتعرض لمقت الله.. قال تعالي (إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ)(الزخرف: من الآية23)
قل أولو جئتكم بأهدى مما وجدتم عليه آبائكم ثم شخصياتنا تذوب.. ثم الباطل يظهر .. والحق يختفي .. وعذاب الله يحل

لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلطن الله عليكم عقاباً

ثم عندما نتنازل عن الأشياء الشرعية إرضاءً لفلان وفلان ومسايرة للمجتمع ..وحتى لا يغضب فلان ، ولا فلانه ....... ، ........ تسخط عليه الناس ، هذه نتيجة مسايرة الواقع على الباطل ، هو لو الواقع الآن نظيف ، وطيب ..ولكن الشكوي لله


وبالنسبه للملابس لباس المسلم (http://go.3roos.com/HuthCkyzo53)

وأخيرا ان محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم هي باتباع سنته قال صلى الله عليه وسلم ( من رغب عن سنتي فليس مني)

فليس هناك من طريق آخر الا طرق الضلال؟ وهي كثيرة خاصة في هذا الزمن الذي كثرت فيه الفتن

وقد قال صلى الله عليه وسلم ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ).

بارك الله فيك ونفع بك

مجـدي
21/05/2005, 05:31 PM
شكرا لكي اخت تركيه كلامك جميل وانار بصيرتنا واطلب منك الدعاء لنا .. ومعلش استحملوني انا اريد ان اتعلم منكم جميعا بارك الله فيكم وفي علمكم الرائع والمقنع

تركيه
21/05/2005, 05:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته mai salah

وجزاك يالغاليه خير علي التواصل

يعطيك العافيه

بارك الله فيك ونفع بك

تركيه
21/05/2005, 05:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبه

جزاك الله خير علي حُسن التواصل يالغاليه

حيا الله هالطله يارب

زينة وأي زينه ..هيبة و وقار ..ويكفي أنها ميزة للمسلم عن غيره

بارك الله فيك ونفع بك

تركيه
21/05/2005, 06:04 PM
الشكر لله ثم لك مجدي ..علي أسإلتك المنطقيه والتي تسبب حرج كبير لمسلمين كُثُر.. ممن تجول بإنفسهم مثل هذه الإسئله

الله يثبتنا وإياك وجميع المسلمين بالقول الثابت في الدنيا والآخره وأسأل الله أن يرينا الحق حق ويرزقنا إتباعه وأن يرينا الباطل باطل ويرزقنا إجتنابه

وكلنا إخوة في شريعة الله وكل من يجب عليه أيفقهه نفسه ومن حوله بما يعرف ولا يستأثر به لنفسه ويقول النبي صلى الله عليه وسلم ( من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ويقول صلى الله عليه وسلم (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة

فقال سبحانه: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )

وقال تعالى: وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ

والمقصود أن من أمر بالمعروف ، ونهى عن المنكر ، ودعا إلى الله وصبر على ذلك ، فهو من أهل هذه الصفات العظيمة ، الفائزين بالربح الكامل والسعادة الأبدية إذا مات على ذلك .

وأسأل الله بأسمائه الحسنى ، وصفاته العلا أن يوفقنا وجميع المسلمين ، للعلم النافع ، والعمل الصالح ، وأن يمنحنا الفقه في دينه ، والثبات عليه ، وأن يرزقنا جميعا القيام بهذا الواجب ، حسب الطاقة والإمكان ، وأن يوفق ولاة أمور المسلمين للقيام بهذا الواجب ، والصبر عليه ، وأن يوفق من أسند إليه هذا الواجب ، أن يقوم به على خير ما يرام ، وأن يعين الجميع على أداء حقه ، والنصح له ولعباده ، إنه تعالى جواد كريم .

وصلى الله وسلم وبارك على عبده نبينا محمد ، وعلى
آله وأصحابه ، ومن تبعهم بإحسان .

حبيبة110
21/05/2005, 08:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معك حق ياتركيه

الدين لا يقاس بالاشخاص مهما بلغوا امامنا من الصلاح

فليس لنا قدوة الا الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

فعلينا بسنته وسنه الخلفاء الراشدين المهديين من بعده

بارك الله فيك اختى

اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه

وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه

واجعلنا اللهم ممن يبحث عن الحق أينما كان ويلتزم به

حبـــيبـــــــــه ,,, http://hawaaworld.net/files/23270/llll.gif

سحائب الخير
22/05/2005, 12:37 AM
جزاكِ الله خيرا أختي الحبيبة تركية

وقد قيل :

نعرف الرجال بالحق لا نعرف الحق بالرجال

وقد قال إمام دار الهجرة رحمه الله: كل يؤخذ من كلامه ويرد عليه إلا صاحب هذا القبر، يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم

محب الخير
23/05/2005, 02:07 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

اخوتي في الله-حفظكم الله ورعاكم-

بادئ ذي بدء ينبغي علينا كمسلمين أن نبادر إلى مرضاة الله ورسوله ومجانبة سخط الله ورسوله بامتثال الأوامر واجتناب النواهي .

ولا يليق بنا كمؤمنين إذا قضى الله ورسوله في أيّ أمر من الأمور مهما كانت درجته وحتّما فيه وألزما به أن يكون لنا الخيار بعد ذلك في فعله أو تركه، بل لا بد أن ننفي من أفئدتنا قبل ألستنا أقلّ درجات الضيق والحرج مما قضى فيه الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم .

ذلك أنه لا إيمان لعبد حتى يسلّم لحكم الله ورسوله تسليماً تاماً كاملاً من غير ممانعة ولا مدافعة ولا منازعة مع انشراح الصدر وطمأنينة النفس وانقيادٍ له في الظاهر والباطن، فلا يقدّم بين يدي الله ورسوله أيّ رأي يراه أو هوى يهواه .

وهذه حقيقة الأدب والتعظيم والإحترام الواجب المأمور به مع الله عزّ جل ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم، فالتأدب بها هو عنوان سعادة العبد وفلاحه، وبفواته تفوته السعادة الأبدية والنعيم السرمدي.

ومن الأصول الهامة التي ينبغي التفطن لها دوماً أنه لا حجة في قول أحدٍ أو فعله إلا النبي المعصوم صلى الله عليه وآله وسلم ، فهو الحجّة وهو الحَكَم وهو القاضي في سائر الأمور .


قال الله تعالى:

(فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكّموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً )

[النساء: 65]

والخروج عن أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهديه وقضائه مظنة الوقوع في الفتنة و العذاب الأليم والضلال المبين .

قال الله تعالى:

(فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم)

[النور:63]

وقال عزّ شأنه:

(وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضلّ ضلالاً مبيناً)

[الأحزاب: 36]

بعد تقرير هذه المقدمة المهمّة التي نظنّ أنه ما من مسلم إلا ويؤمن بها ويعتقدها قلباً وقالباً نأتي لنتكلم عن مسألة اللحية فنقول :

إن شيوع حلق اللحى حتى بين بعض أهل العلم لا يدل على الجواز البتة ، لأنهم ليسوا بحجة في الشرع ، إنما الحجة بالكتاب والسنة .

وقد تظافرت الأدلة الشرعية الصحيحة الصريحة على وجوب إطلاق اللحية وحرمة حلقها ، مما جعل المذاهب الأربعة المتبوعة وغيرها يتفقون على الحكم الشرعي فيها ويصرحون بذلك في مصنفاتهم المشهورة المعتبرة من غير خلاف يُعرف بينهم .

وقد يُظن بأهل العلم المعاصرين أنهم سكتوا عن ظاهرة حلق اللحى ولم يعيروها أي اهتمام يستحق الذكر، وهذا الظن ليس بمحله ، فقد ألفت أجزاء قيمة وأعدت ردود قوية تصدياً لهذه الظاهرة الشنيعة ، سأكتفي بذكر بعضها على سبيل المثال لا الحصر :

من علماء الهند :

قال العلامة المحدث محمد زكريا الكاندهلوي رحمه الله تعالى في كتابه "وجوب إعفاء اللحية" :

( اعلم أخي أن المعاصي عديدة كالزنا والسرقة وشرب الخمر وغيرها، ويأثم مرتكبها وقت ارتكابه لهذا الذنب، كما أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن …..الخ. والحديث رواه البخاري ومسلم. قال عكرمة قلت لابن عباس:" كيف ينزع الإيمان منه؟ قال هكذا، وشَبَّك بين أصابعه ثم أخرجها. فإن تاب عاد إليه هكذا وشبك بين أصابعه. رواه البخاري. ومن المعلوم عند أهل السنة والجماعة أن الإيمان يزيد وينقص فيزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي، فهذه المعاصي تنتهي بانتهاء فعلها.

أما حلق اللحية وتقصيرها فإنما هو إثم مستمر في كل حين، حيث أنه يجب على المؤمن دائماً وأبداً أن تكون لحيته معفاة وموافقة للشريعة باستمرار، فإن خالف أمر الشرع كان آثماً دائماً في كل لحظة من لحظات حياته إلى أن يتوب وتطول لحيته كما أمر الله على لسان المصطفى صلى الله عليه وسلم) ا.هـ

من علماء الشام :

قال العلامة الشيخ محمد الحامد رحمه الله تعالى في "حكم اللحية في الإسلام" :

(وإني سأسلك إن شاء الله سبحانه في تفنيد هذا الزعم مسلكاً أرجو أن يفضي بالقارئ المنصف إلى القناعة بوجوب الإعفاء وحظر الحلق ..) ا.هـ

من علماء مصر :

قال صاحب الفضيلة الشيخ علي محفوظ الأزهري رحمه الله تعالى عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف في كتابه "الإبداع في مضار الإبتداع" :

(ومن أقبح العادات ما اعتاده الناس اليوم من حلق اللحية وتوفير الشارب وهذه البدعة كالتي قبلها-حلق بعض الرأس دون بعض-سرت إلى المصريين من مخالطة الأجانب واستحسان عوائدهم حتى استقبحوا محاسن دينهم وهجروا سنة نبيهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ...-ثم ذكر الأدلة والمذاهب الأربعة-.. ومما تقدم تعلم أن حرمة حلق اللحية هي دين الله وشرعه الذي لم يشرع لخلقه سواه ، وأن العمل على غير ذلك سفه وضلالة ، أو فسق وجهالة ، أو غفلة عن هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم) ا.هـ

علماً أن هذا الكتاب مقرر في قسم الوعظ والخطابة بالأزهر الشريف .

من علماء المغرب العربي :

قال العلامة الشيخ محمد المنتصر الريسوني رحمه الله تعالى في كتابه"كل بدعة ضلالة" :

(.. ولكون الأمر بوجوب توفير اللحية واضحاً في الشرع الحكيم ، ولا يشك في ذلك إلا جاهل أو معاند فإن المذاهب الأربعة بالإضافة إلى المذهب الظاهري أجمعت على تحريم حلق اللحية ..) ا.هـ ، وله كتاب مستقل اسمه "وجوب توفير اللحية في الخطاب الشرعي".

وأختم الرد بكلام رائع نفيس للشيخ محمد الحامد رحمه الله تعالى حيث قال في "حكم اللحية في الإسلام" :

(قد يقول بعض الغافلين : هل الإسلام متمثل في إعفاء اللحية؟ وهل كل شيء فيه ؟

والجواب : أن إعفاءها من مطلوبات الإسلام وأعماله التي أمر بها ، ولو أنعم المرء النظر لرأى أن جمال الرجولة وكمالها في إعفائها ، فإن الله تعالى زيّن الرجال باللحى ، فحلقها تشويه وإطاعة للشيطان في أمره أتباعه بتغيير خلق الله سبحانه ، واتهام لله تعالى في حكمته ، ورمي له بالعبث ، وهو سبحانه العليم الحكيم المنتزه عن اللهو واللعب .

أما إحفاء الشارب فحكمته واضحة ، فإنه يضايق المرء في أكله وشربه فيتلوث بالطعام والشراب ، وذا يرزي بالكرامة كما يقبح في النظر .

ألست ترى أيها المنصف أن الهيبة والوقار هما وشاح الملتحي ، وأن المحلوق ليس له منهما نصيب ...

وصفوة القول : أن الوقوف عند حد الأمر والنهي هو وصف المؤمن المسلم الراضي بأحكام الله سبحانه وتعالى .

والأمر أمره سبحانه وهو العليم الحكيم ، والتأسي برسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم هو الصراط المستقيم ، وهو الذي يعمل فيه العاملون ، قال الله تعالى : (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرحوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً ) ا.هـ

هذا والله أعلم

جزى الله خيراً كثيراً أختنا الفاضلة تركيه لطرحها هذا الموضوع القيم ومناقشتها له مناقشة مثمرة ، كما أشكر جميع من شارك وأدلى بدلوه الطيب ..

والمعذرة على الإطالة ..

مع خالص تحياتي
أخوكم في الله/محب الخير

تركيه
23/05/2005, 02:05 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته حبيبه الحبيبه

جزاك الله خيرا علي التواصل دائما يالغاليه

نعم والله هو قدوتنا وإمامنا وسيدنا صلى الله عليه وسلم

فليس لنا قدوة الا الرسول صلى الله عليه وسلم

وسنه الخلفاء الراشدين المهديين من بعده

اللهم آمين يالغاليه

اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه

وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه

واجعلنا اللهم ممن يبحث عن الحق أينما كان ويلتزم به

بارك الله فيك ونفع بك ياقلبي

تركيه
23/05/2005, 05:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سحائب الخير

وجزاك يالغاليه خير علي التواصل دائما

يعطيك العافيه يارب ..

كلامك كالجواهر ياقلبي

اللهم ثبت قلوبنا علي دينك

وحبب إلي قلوبنا سنة نبيك الكريم وجميع المسلمين

بارك الله فيك ونفع بك يالغاليه

تركيه
24/05/2005, 12:10 AM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته محب الخير

جزاك الله خيرا

إضافه جميله جدا أخي الكريم

بارك الله لك في علمك وعملك

ونفع بك

العيون العسلى
24/05/2005, 04:04 AM
بارك الله فيك اختى الغاليه تركيه

وجزاك الله خيراااا

تركيه
26/05/2005, 06:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته العيون العسلى

وجزاك يالغاليه خير علي التواصل

يعطيك العافيه

بارك الله فيك ونفع بك