المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا يجـوز التسبيح والاستغفار الجماعي بالمنتديات



براطــــــــــم
15/05/2005, 03:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


انتشر في العديد من المنتديات مواضيع تدعو الأعضاء الى التسبيح والتكبير ، وبعضها تدعوهم إلى أن يذكر كل عضو اسم من أسماء الله الحسنى ، وبعضها تدعوهم إلى الدخول من أجل الصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وقد أحببت من خلال موضوعي أن اوضح حكم الشرع في مثل هذه المواضيع ، فأسأل الله ان يعينني لإيصال هذا الموضوع بأبسط وأوضح صورة ممكنة ، إنه سميع مجيب .


من المعروف إخوتي أن الذكر الجماعي بدعة محدثة والدليل على ذلك ما ورد في الأثر عن عمرو بن سلمة .



عن عمرو بن سلمة : كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل الغداة ، فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد ، فجاءنا أبو موسى الأشعري، فقال أَخَرَجَ إليكم أبو عبد الرحمن بعد ؟ قلنا : لا . فجلس معنا حتى خرج ، فلما خرج قمنا إليه جميعًا ، فقال له أبو موسى : يا أبا عبد الرحمن ، إني رأيت في المسجد آنفًا أمرًا أنكرته ، ولم أر - والحمد لله - إلا خيرًا. قال : فما هو ؟ فقال : إن عشت فستراه. قال : رأيت في المسجد قومًا حِلَقًا جلوسًا ينتظرون الصلاة ، في كل حلقة رجل ، وفي أيديهم حَصَى ، فيقول : كبروا مائة ، فيكبرون مائة ، فيقول : هللوا مائة ، فيهللون مائة ، ويقول : سبحوا مائة ، فيسبحون مائة .
قال : فماذا قلت لهم ؟ قال : ما قلت لهم شيئًا انتظار رأيك وانتظار أمرك .
قال : أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم ، وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء ؟
ثم مضى ومضينا معه ، حتى أتى حلقة من تلك الحلق ، فوقف عليهم ، فقال : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟ قالوا : يا أبا عبد الرحمن ، حَصَى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح .
قال : فعدّوا سيئاتكم ، فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء . ويحكم يا أمة محمد، ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبل ، وآنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده، إنكم لعلى ملَّة أهدى من ملَّة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة. قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ، ما أردنا إلا الخير . قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه .
إن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم.
وأيم الله ما أدري ، لعل أكثرهم منكم ، ثم تولى عنهم . فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج.
{أخرجه الدارمي وصححه الألباني، انظر السلسلة الصحيحة 5-12}




من هذا الأثر يتبين لنا إنكار عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - لفعل الجماعة الذين جلسوا يذكرون الله ذكرا جماعيا ، وسبب إنكاره واضح فقد احدث هؤلاء بدعة جديدة لم تكن على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يفعلها الصحابة - رضوان الله عليهم - أبدا .

وقد أفتى الكثير من علماء المسلمين بحرمة هذا العمل وأنه من البدع المحدثة ، اقرأ معي الفتاوى التالية :


http://go.3roos.com/3BcBqYnBUMo


http://go.3roos.com/nqxtGQznt8j


http://go.3roos.com/XDRSaocqRVt



http://go.3roos.com/vYaLEdhTKLA





وهذي فتوى لتوضيح الامر
افتتاح المنتديات بالتهليل والتكبير
المجيب د. رياض بن محمد المسيميري
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف العقائد والمذاهب الفكرية/البدع والمحدثات/بدع الأذكار والأدعية
التاريخ 7/9/1424هـ

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. أما بعد:
نلاحظ في كثير من المنتديات مواضيع يبدأ العضو الأول بقول سبحان الله، والثاني: الله أكبر، وهكذا يستمرون في التسبيح والتهليل في كل مرة يتم الدخول إلى المنتدى.
فما الحكم في ذلك بارك الله فيكم؟.




الحمد لله.
وعليكم السلام ورحمة والله وبركاته. وبعد:
فالذي أراه أن هذا العمل من قبيل الذكر الجماعي البدعي، بل ربما كان من اتخاذ آيات الله هزواً. نسأل الله العافية. والله أعلم.




وهذه فتاوي أخرى في نفس الموضوع تم نقلها من احد المنتديات

الفتوى الأولى :-
-------------
السؤال:
-------

أريد فتوى مستعجلة - جزاكم الله خير – في هذا الأمر..

في إحدى المنتديات وضعت إحداهن هذه المشاركة "سجل حضورك اليومي بالصلاة على

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، أريد أن أعرف ما حكم ذلك.. هل هذا من الدين؟

فأنا أخشى أن يكون ذلك من البدع، وجزاكم الله خيرا.


الفتوى وهي تخص الشيخ محمد الفايز
-------------------------------------

سؤالك قبل مشاركتك أمر طيب تشكرين عليه؛ إذ كثير من الأخوات تفعل

الأمر ثمَّ تذهب للسؤال عنه.

أمَّا عن السؤال؛ فإنَّ مثل هذا المطلب، وهو جمع عدد معين من الصلاة والسلام على

رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر حادث، لم يكن عليه عمل المتقدمين من الصحابة والتابعين

ومن بعدهم، ثم لا يظهر فيه فائدة أو ميزة معينة.

فإن قيل: إنَّ فيه حثاً للناس لفعل هذه السنة العظيمة، فيقال: بالإمكان حثهم ببيان فضل الصلاة على

رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا بهذه الطريقة.

وإني أخشى أن يكون وراء مثل هذه الأفعال بعض أصحاب البدع، كالصوفية ونحوهم،؛ فينبغي الحذر

من ذلك.

وبكل حال.. وبغض النظر عمَّن وراء ذلك؛ إلا أن هذا الطلب مرفوض لما ذكر.

أسأل الله أن يعمر قلبك بالإيمان، وحبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن يرزقك العلم النافع

والعمل الصالح، وجميع فتياتنا المؤمنات.. آمين.




الفتوى الثانية :-
---------------
تخص الشيخ عبد الرحمن السحيم وهي كتعقيب على الفتوى الاولى


ذكر فيها فضيلته ان ( حسن النية لا يُسوِّغ العمل وابن مسعود لما دخل المسجد

ووجد الذين يتحلّقون وأمام كل حلقة رجل يقول : سبحوا مائة ، فيُسبِّحون ، كبِّروا مائة ، فيُكبِّرون ...

فأنكر عليهم - مع أن هذا له أصل في الذِّكر - ورماهم بالحصباء

وقال لهم : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟

قالوا : يا أبا عبد الرحمن حصاً نعدّ به التكبير والتهليل والتسبيح

قال : فعدوا سيئاتكم ! فأنا ضامن ان لا يضيع من حسناتكم شيء .

ويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم

متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبلَ ، وأنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده إنكم لعلي ملة هي أهدي

من ملة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة ؟

قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا الا الخير !

قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قوما

يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم . وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم ثم تولى عنهم .

فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج .

ورواه ابن وضاح في البدع والنهي عنها .





الذكر الجماعي بين الاتباع والابتداع
د. محمد بن عبد الرحمن الخميس

الأستاذ المشارك - قسم العقيدة

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الرياض


http://go.3roos.com/pUzAiNCjXsq





وبعد هذه الفتاوى من العلماء - فقد بات من الواضح لكم تماما حكم الذكر الجماعي ، ولهذا فإني أرجو من إخوتي الكرام الحذر من مثل هذه المواضيع وعدم المشاركة بها وتحذير باقي المسلمين من مثل هذه المواضيع حتى لا يقعوا في البدعة .




وجزاكم الله خيرا


منقول للفائدة..

مجـدي
15/05/2005, 07:33 PM
سبحان الله ..!!!!!

سحائب الخير
15/05/2005, 08:41 PM
جزاكِ الله خير الجزاء أختي في الله
مع أن الموضوع هذا سبق عرضه
ولكن لعل في التكرار فائدة لمن لا يأخذ بفتاوى العلماء الذين هم ورثة الأنبياء
ويعتقد أن له الحق أن يفتي ويستحسن ما يريد
ولو تكلم شخص في الطب وهو لم يتخصص فيه للقي هجوما
ولو تكلم في الهندسة لما سمح له

أما شرع الله
فالكل يفتي به
العالم والجاهل
إذا كنا لا نرجع إلى علماءنا ولا نستفتيهم ولا نسألهم عن كل ما يجد في حياتنا
إذن فماهي مهمة العالم بالله عليكم

اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه
وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا اجتنابه
واجعلنا اللهم ممن يبحث عن الحق أينما كان ويلتزم به

بارك الله فيكِ أختي في الله وجزاكِ الله خير الجزاء

ابو داحم
15/05/2005, 09:18 PM
جزاكِ الله خير الجزاء
موضوع ما زال الناس بحاجته

العتب
15/05/2005, 09:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي في حب الله والرسول براطــــــــــــــــم

لا حرمنا الله من هذه التذكرة الرائعة ...

بارك الله فيك وسدد خطاك غاليتي

العتب

مجـدي
15/05/2005, 10:36 PM
لايوجد من يحتكر الاسلام

وتعلمون ان القرأن حمال اوجه

اذا وجدنا عالما كبيرا في اليمن معظم الناس هناك تأخذ بفتاويه ومنهجه

هناك ايضا نجد علماء اخرين في دول اخرى وقد تكون فتاويهم على النقيض تماما وايضا اناس اخرين يتبعون منهجهم

هل نستطيع ان نحتكر ونقول ان الناس في اليمن او مصر او سوريا او غيرها اللذين يتبعون علماؤهم هؤلاء ضالين .. وان العالم الفلاني هو فقط الذي يجب ان يتبع .. وان اتباع منهجه ينجيك من عذاب يوم القيامه

كل عالم في دولة من الدول الاسلاميه يلتف حوله اتباعه وجميعهم تحت مظلة الاسلام وكل عالم يستند في فتاويه الى ايات كريمه واحاديث شريفه .. فإذا اتيتيني بفتوى مستنده الى ايات واحاديث .. ممكن ان اتيك باراء علماء اخرين ايضا مستنده الى ايات واحاديث .. ولكني لااجيد قص ولزق الاراء

المهم نحن لانريد ان ندخل في هذه الدائره .. ومن الطبيعي ان كل مسلم المفروض ان يبحث عن علوم دينه ويقرأ اختلافات العلماء ولا يمكننا القياس على العلوم الدنيويه العلميه الاخرى التي تقوم على التجارب والقياسات المرئيه والنتائج المؤكده

لماذا دائما توسعون دائرة التحريم .. واين ماهو حلال في كلامكم

يمكنكم الحذف

سحائب الخير
15/05/2005, 11:08 PM
أخي في الله مجدي
لن تحذف مشاركتك
ولكننا لما نأتي بفتوى تقول لنا دائما هناك من العلماء من يقول غير ما أنتم تقولون
ونحن لا نقول من عندنا هذا كلام علماء وفتاوى علماء
وليس كل أمر يسع فيه الخلاف
أمور يسع الخلاف فيها
وأمور واضحة بينة لا شك ولا مرية فيها
فلماذا أخي كلما أتينا بفتوى لعالم تستند على القرآن والسنة
دخلت لتقول ولكن هناك من يقول بغير هذا
طيب
بارك الله فيك
والله الذي لا إله إلا هو
نحن جميعا هنا في المنتدى لا نلزم أحدا بالأخذ بفتاوى علماءنا
إذا كان لديك فتوى من عالم آخر خذ بها
ولا تلزم الآخرين بها خصوصا وأن فتاوى العلماء الذين ذكرنا هنا في هذا الموضوع أو هناك في موضوعات أخرى
فتاواهم مأخوذ بها ومعتبرة عند أغلب الأعضاء
والحلال بين والحرام بين
واضح ليس فيه توسيع ولا تضييق
وإن شئت وأحببت هات الفتاوى التي تعتمد عليها
والتي تخالف ما نقلنا

تركيه
15/05/2005, 11:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته براطــــــــــم

جزاك الله خيرا

أخي في الله مجدي المفروض عند سماع فتوي أو أي أمر جديد ..نرجعه للكتاب والسنه فقط وليس لفلان وعلان ...

وأفضل وأوثق الفتاوي ماكانت من بلاد الحرمين.. لحرصهم علي تتبع سنة الرسول صلي الله عليه وسلم وقبلها كتاب الله عز وجل

فالرسول –صلى الله عليه وسلم- لم يفعله، ولا خلفاؤه الراشدون، ولا غيرهم من الصحابة –رضوان الله على الجميع-، ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة سواء بالبيوت او المساجد أو حلق الذكر
وهم أعلم الناس بالسنة، وأكمل حباً لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- ومتابعة لشرعه ممن بعدهم، وقد ثبت عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أنه قال:" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" رواه البخاري (2697) ومسلم (1718) من حديث عائشة –رضي الله عنها- أي: مردود عليه،
وقال في حديث آخر:" عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة" رواه أبو داود (4607) والترمذي (2676) وابن ماجة (42)
من حديث العرباض بن سارية –رضي الله عنه
ففي هذين الحديثين تحذير شديد من إحداث البدع، والعمل بها، وقد قال –سبحانه وتعالى- في كتابه المبين:" وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا" [الحشر:7].

وقال – عز وجل-:" فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ". [النور:63].

وقال –سبحانه-:"لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآْخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً" [الأحزاب:21].
وقال –تعالى-:"وَالسَّابِقُونَ الأْوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" [التوبة:100].
وقال –تعالى-:"الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً" [المائدة:3].
والرسول –صلى الله عليه وسلم- قد بلّغ البلاغ المبين، ولم يترك طريقاً يوصل إلى الجنة، ويباعد عن النار إلا بينه للأمة، كما ثبت في الحديث الصحيح عن عبد الله بن عمرو –رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:"إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقاً عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم، وينذرهم شر ما يعلمه لهم" رواه مسلم في صحيحه (1844).

ومعلوم أن نبينا –صلى الله عليه وسلم- هو أفضل الأنبياء وخاتمهم، وأكملهم بلاغاً ونصحاً، فلو كان الأمر من الدين الذي يرضاه الله سبحانه لبينه الرسول –صلى الله عليه وسلم- للأمة،
أو فعله في حياته، أو فعله أصحابه –رضي الله عنهم-، فلما لم يقع شيء من ذلك علم أنه ليس من الإسلام في شيء، بل هو من المحدثات التي حذر الرسول –صلى الله عليه وسلم- منها أمته، كما تقدم ذكر ذلك في الحديثين السابقين.

وقد جاء في معناهما أحاديث أخر، مثل قوله –صلى الله عليه وسلم- في خطبة الجمعة:" أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم- وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة" رواه الإمام مسلم في صحيحه (867) من حديث جابر –رضي الله عنه-.

والآيات والأحاديث في هذا الباب كثيرة،

وقد صرح جماعة من العلماء بإنكار
عملاً بالأدلة المذكورة وغيرها، وخالف بعض المتأخرين فأجازها إذا لم تشتمل على شيء من المنكرات، كالغلو في رسول الله –صلى الله عليه وسلم
وغير ذلك مما ينكره الشرع المطهر، وظنوا أنها من البدع الحسنة، والقاعدة الشرعية: رد ما تنازع فيه الناس إلى كتاب الله وسنة رسوله محمد –صلى الله عليه وسلم
كما قال الله –عز وجل-:"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآْخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً" [النساء:59].
وقال –تعالى-:"وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ"[الشورى:10].
وقد رددنا هذه المسألة
إلى كتاب الله –سبحانه-، فوجدناه يأمرنا باتباع الرسول –صلى الله عليه وسلم- فيما جاء به، ويحذرنا عما نهى عنه، ويخبرنا بأن الله –سبحانه- قد أكمل لهذه الأمة دينها، وليس هذا مما جاء به الرسول –صلى الله عليه وسلم- فيكون ليس من الدين الذي أكمله الله لنا، وأمرنا باتباع الرسول فيه،
وقد رددنا ذلك –أيضاً- إلى سنة الرسول –صلى الله عليه وسلم-فلم نجد فيها أنه فعله، ولا أمر به، ولا فعله أصحابه –رضي الله عنهم- فعلمنا بذلك أنه ليس من الدين، بل هو من البدع المحدثة

وبذلك يتضح لكل من له أدنى بصيرة ورغبة في الحق، وإنصاف في طلبه أنه
ليس من دين الإسلام، بل هو من البدع المحدثات، التي أمر الله –سبحانه- ورسوله –صلى الله عليه وسلم- بتركها والحذر منها، ولا ينبغي للعاقل أن يغتر بكثرة من يفعله من الناس في سائر الأقطار، فإن الحق لا يعرف بكثرة الفاعلين، وإنما يعرف بالأدلة الشرعية، كما قال –تعالى- عن اليهود والنصارى:"وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ" [البقرة:111].
وقال –تعالى-:"وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ" [الأنعام:116].

وقد صح عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أنه قال:"إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين" رواه النسائي (3057) وابن ماجة (3029) من حديث ابن عباس –رضي الله عنهما
وقال –عليه الصلاة والسلام-:" لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبده، فقولوا: عبد الله ورسوله" رواه البخاري في صحيحه (3445)، من حديث عمر –رضي الله عنه-.
ومن العجائب والغرائب أن الكثير من الناس ينشط ويجتهد في الأمور المبتدعة، ويدافع عنها، ويتخلف عما أوجب الله عليه من حضور الجمع والجماعات، ولا يرفع بذلك رأساً، ولا يرى أنه أتى منكراً عظيماً، ولا شك أن ذلك من ضعف الإيمان وقلة البصيرة، وكثرة ما ران على القلوب من صنوف الذنوب والمعاصي، نسأل الله العافية لنا ولسائر المسلمين.

فينبغي لكل مسلم التنبه لهذه الأمور، والحذر مما أحدثه الجهال وأشباههم من البدع والخرافات التي ما أنزل الله به من سلطان، والله المستعان، وعليه التكلان، ولا حول ولا قوة إلا به.

أما الصلاة والسلام على رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فهي من أفضل القربات، ومن الأعمال الصالحات، كما قال الله –تعالى-:"إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً" [الأحزاب:56].
وقال النبي –صلى الله عليه وسلم-:" فإنه من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشراً"، رواه مسلم (384) من حديث عبد الله بن عمرو –رضي الله عنه
وهي مشروعة في جميع الأوقات، ومتأكدة في آخر كل صلاة، بل واجبة عند جمع من أهل العلم في التشهد الأخير من كل صلاة،

وسنة مؤكدة في مواضع كثيرة: منها ما بعد الأذان، وعند ذكره –عليه الصلاة والسلام-، وفي يوم الجمعة وليلتها، كما دلت على ذلك أحاديث كثيرة.

والله المسؤول أن يوفقنا وسائر المسلمين للفقه في دينه والثبات عليه، وأن يمن على الجميع بلزوم السنة، والحذر من البدعة، إنه جواد كريم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

مجـدي
16/05/2005, 07:22 AM
,وما من شئ الا ويسبح بحمده .. الجماد والحيوان والانسان وكل الكائنات

ان ايادينا تسبح وافواهنا تنطق بالتسبيح وقلوبنا ايضا تنبض بالتسبيح

واخالني اقول انه لايجوز القياس بين مايتم الان على الانترنت .. وماورد بحديث عمرو ابن سلمه

نحن لانريد ان نحرم من التسبيح والتكبير في اي مكان عدا اماكن الخبث والخبائث ..

ونحن نعرف ان البدعه ضلاله .. ولكن انى لنا ان نحكم ان التسبيح والتكبير والدعاء على الانترنت بدعه

واسمحولي ارى انكم تطبقون الفتوى في غير مكانها

مع احترامي لاراء الجميع

حبيبة110
16/05/2005, 12:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيك اختى براطم على الموضوع القيم

جزاك الله خيرااا

وجزا الله اختى سحائب الخير واختى تركيه خير الجزاء

اخى مجدى

من المعروف اخى ان مصدر ديننا وعقيدتنا هو كتاب الله وسنه رسوله واجماع السلف الصالح

فلو جاء عالم فاضل بما يخالف ماجاء فى كتاب الله او سنته او اجماع السلف الصالح لقلنا اخطأ ونصحح له

ولا يشفع له كونه عالم فاضل او لا

نحن لا نتبع العلماء اخى .. نحن نصدق قولهم اذا جاء بما يوافق كتاب الله وسنته

فعباداتنا توقيفيه الى ماثبت فقط عن الرسول والصحابه

الذكر الجماعى فى المنتديات او خارج المنتديات

لايوجد شك بان الذكر الجماعى بدعه أى لم ترد عن الرسول ولا السلف الصالح

ومادام لم ترد عنهم بل ورد ادله على عدم جوازها اذن اصبحت بدعه

برغم انها ذكر اى عمل من المفروض ان نثاب عليه الا انها اصبحت بدعه لانها قيدت بطريقه معينه لم تثبت عن الرسول ولا الصحابه بل ثبت عدم جوازها فلا يوجد بدعه حسنه وبدعه سيئه

كل محدثة في الدين بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

والا فهات لنا الدليل على انها كانت موجوده ايام الرسول او السلف الصالح<<دليل اى قرآن او حديث فقط وليس مجرد راى شخصى او هوى فى النفس


عليكم بسنتى وسنه الخلفاء الراشدين المهديين من بعدى تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ واياكم ومحدثات الامور (او الامور المحدثات) فان كل بدعه ضلاله

وفى روايه اخرى للترمذى وكل ضلاله فى النار

الحديث صحيح

هل نتحدث بعد حديث الرسول بهوى انفسنا وكان هوى انفسنا اصح من كلام الرسول

وتفكيرنا ومانراه نحن اصبح اصح على كلام الرسول والصحابه

اصبح كل يتكلم باسم الدين والدين واضح اساسا ولا يحتاج من يستحدث فيه ويتكلم عنه

اى شخص يقول عباده قل هات دليل من القران والسنه اذا وجدت الدليل فهى عباده ونتبعها اذا لم تجد الدليل فهى بدعه واستحداث برغم انها عباده وبرغم انها حسنه

واقول اخى نص الفتاوى واضح جدااا وليس مثلما قلت :

((((ونحن نعرف ان البدعه ضلاله .. ولكن انى لنا ان نحكم ان التسبيح والتكبير والدعاء على الانترنت بدعه))))

هذا ليس نص الفتوى

الفتاوى لم تتحدث عن التسبيح ولا الدعاء ولا حرمت شئ

الفتاوى تتحدث عن الذكر الجماعى

والفتاوى لم تقم على القياس فقط لان النصوص والادله واضحه على الذكر الجماعى

سواء على النت او فى المساجد اختلاف فى المكان والزمان فقط لكن الفعل واحد

هذا دين وعباده لا يجوز الجدال فيها بدون أدلـــــه او علم

واقول ايضااا

قال الامام مالك رحمه الله

من ابتدع فى الدين بدعه ورآها حسنه فقد خالف قول الله والرسول

(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي)


اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه

وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

حبـــيبـــــــــه ,,, http://hawaaworld.net/files/23270/llll.gif

المروج
16/05/2005, 09:29 PM
http://www.3roos.com/upload/44%20basmalah.gif

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/69mama.gif

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/655mama.gif

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هـلا وغـلا فيك

أختي ..براطم

وجـــزاك الله خيــر

على الفتوى المهمة .. والتذكير بها ..

وجزاكم الله خير الجزاء أخواتي .سحائب الخير , تركيه , حبيبة

.. الفتوى واضحة من أراد أن يأخذ بها وإلا فهو حر ..

الدين واضح .. والحلال والحرام بين ..

اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه ..

وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ..


http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/69mama.gif

*•~-.¸¸,.-~*مروج ذهبيه*•~-.¸¸,.-~*

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/655mama.gif

http://www.3roos.com/upload/445moroj.gif

MooN EYES
16/05/2005, 09:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد و على ال محمد و صحبه اجمعين...

ما اقول غير اللهم اهدنا الى الصراط المستقيم

سحائب الخير
19/05/2005, 02:26 PM
للرفع والتذكير