المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصبور و الودود الشكور



}وردة جـــوري{
03/05/2005, 09:45 AM
الصبور : فقد أطلقه عليه أعرف الخلق به ، وأعظمهم تنزيهاً له .

قال عليه الصلاة والسلام :

عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِي اللَّهم عَنْه ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : لَيْسَ أَحَدٌ أَوْ لَيْسَ شَيْءٌ أَصْبَرَ عَلَى أَذًى سَمِعَهُ مِنَ اللَّهِ إِنَّهُمْ لَيَدْعُونَ لَهُ وَلَدًا وَإِنَّهُ لَيُعَافِيهِمْ وَيَرْزُقُهُمْ *

(صحيح البخاري)

وفي أسمائه الحسنى : ( الصبور ) . وصبره تعالى يفارق صبر المخلوقين ؛ فصبره لا يُلحِق به ألماً ولا حزناً ولا نقصاً بوجهٍ ما .

ـ وإن المخلوق يحلم عن جهل ، ويعفو عن عجز ، والرب تعالى يحلم مع كمال علمه ، ويعفو مع تمام قدرته ، وما أضيف شيء إلى شيء أزين من حلم إلى علم ، ومن عفوٍ إلى اقتدار.

ـ وصبره سبحانه وتعالى متعلق بكفر العباد وشركهم ، ومسبتهم له سبحانه ، وأنواع معاصيهم وفجورهم ، فلا يزعجه ذلك كله إلى تعجيل العقوبة ، بل يصبر على عبده ويمهله ، ويستصلحه ، ويرفق به ، ويحلم عنه ، حتى إذا لم يبقَ موضع للصنيعة ، ولا يصلح على الإمهال والرفق ، ولا ينيب إلى ربه ويدخل عليه ، لا من باب الإحسان والنعم ، ولا من باب الابتلاء والنِّقم ، أخذه أخذ عزيزٍ مقتدر ؛ بعد غاية الإعذار إليه ، وبذل النصيحة له ، ودعائه إليه من كل باب .

ـ إن مقابلة أعظم العظماء ، وملك الملوك ، وأكرم الأكرمين ، ومَن إحسانه فوق كل إحسان ، بغاية القبح وأعظم الفجور ، وأفحش الفواحش ، ونسبته إلى ما لا يليق به ، والقدح في كماله وفي أسمائه وصفاته ، والإلحاد في آياته ، وتكذيب رسله عليهم السلام ... أمر لا يصبر عليه إلا الصبور الذي لا أحد أصبر منه .

ـ وهنا سر بديع : وهو أن من تعلق بصفة من صفات الرب تعالى ؛ أدخلته تلك الصفة عليه ، وأوصلته إليه ، والرب تعالى هو الصبور ، بل لا أحد أصبر على أذى سمعه منه . وقد قيل : إن الله أوحى إلى داود :

" تخلَّق بأخلاقي فإن من أخلاقي أني أنا الصبور " .

ـ والرب تعالى يحب أسماءه وصفاته ، ويحب ظهور آثار صفاته في عبده ؛ فإنه جميل يحب الجمال ، عفو يحب أهل العفو ، كريم يحب أهل الكرم ، عليم يحب أهل العلم ، قوي والمؤمن القوي أحب إليه من المؤمن الضعيف ، صبور يحب الصابرين ، شكور يحب الشاكرين .

ـ وإذا كان الله يحب المتصفين بآثار صفاته فهو معهم بحسب نصيبهم من هذا الاتصاف ، فهذه المعيَّة الخاصة عبَّر عنها بقوله :

" كنت له سمعاً وبصراً ويداً ومؤيداً

الودود الشكور
الودود : المتودِّدُ إلى عباده بنعمه ، الذي يود من تاب إليه وأقبل عليه ، وهو الودود أيضاً أي المحبوب ، قال البخاري في صحيحه :

الودود : الحبيب ، والتحقيق أن اللفظ يدل على الأمرين ، على كونه واداً لأوليائه ومودواً لهم . فأحدهما بالوضع والآخر باللزوم ، فهو الحبيب المحب لأوليائه ، يحبهم ويحبونه ، وقال شعيب عليه السلام :



( سورة هود )

وما ألطف اقتران اسم الودود بالرحيم وبالغفور ، فإن الرجل قد يغفر لمن أساء إليه ولا يحبه ، وكذلك قد يرحم من لا يحب ، والرب تعالى يغفر لعبده إذا تاب إليه ، ويرحمه ويحبه مع ذلك ، فإنه يحب التوَّابين ، وإذا تاب إليه عبده أحبه ولو كان منه ما كان .

وهو الودودُ يحبُّهم ويحبُّه ... أحبابه والفضل للمنَّانِ

وهو الذي جعل المحبة في قلوبهم وجازاهم بحبٍّ ثانِ

هذا هو الإحسانُ حقاً لا معا ..وضةً ولا لتوقع الشكران

* * *

والواجب أن تكون محبة الله في قلب العبد سابقة لكل محبة ، وغالبةً لها ، ويتعيَّن أن تكون كل المحابِّ تابعةً لها .

ـ ومحبة الله هي روح الأعمال ، وجميع العبودية الظاهرة والباطنة ناشئة عن محبة الله ...

ـ ومحبة العبد لربه فضل من الله وإحسان ، ليست بحول العبد ولا قوته ، فهو تعالى الذي أحب عبده ، فجعل المحبة في قلبه ، ثم لما أحبه العبد بتوفيقه جازاه الله بحب آخر ، فهذا هو الإحسان المحض على الحقيقة.

ـ فتبارك الذي أودع المحبة في قلوب المؤمنين ، ثم لم يزل ينميها ويقوِّيها حتى وصلت في قلوب الأصفياء إلى حالة تتضاءل عندها جميع المحاب ، وتسليهم عن الأحباب ، وتهون عليهم المصائب ، وتلذذ لهم مشقة الطاعات .

* * *

سحائب الخير
03/05/2005, 03:52 PM
سبحانه وتعالى
جزاكِ الله خير الجزاء أختي الحبيبة وردة الجوري
ونفع الله بك

تَنْثُرُ الكَونَ عِطرَاً
03/05/2005, 07:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

سبحان الله العظيم

بارك الله فيكِ وجعله فى ميزان حسناتك

بومبو
06/05/2005, 02:20 AM
جزاك الله خيراً أختي

النجم الساطع
06/05/2005, 04:40 AM
جزاك الله خير وأثابك

أحزان شاعرية
06/05/2005, 10:36 AM
جزاك الله خيرا..
سلمتِ على نفاسة موضوعك..
لك أطيب المنى..

المروج
06/05/2005, 03:11 PM
http://www.3roos.com/upload/44%20basmalah.gif

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/69mama.gif

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/655mama.gif

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هـلا وغـلا فيك

أختي ..وردة جوري

وجـــزاك الله خيــر

على الموضوع القيم

نفعنا الله به ولاحرمك أجره

وربــي يعطيك العافيه ..

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/69mama.gif

*•~-.¸¸,.-~*مروج ذهبيه*•~-.¸¸,.-~*

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/655mama.gif

http://www.3roos.com/upload/445moroj.gif

muneera1970
06/05/2005, 11:39 PM
جزاك الله خير وأثابك

جنا الكويت
26/03/2006, 12:54 AM
جزاك الله خير

صمت الدروب
26/03/2006, 01:04 AM
جزاك الله خيرا

صوت الكروان
28/03/2006, 02:34 PM
جزاك الله خيرا

,’ نسيم الشوق’,
28/03/2006, 02:48 PM
بارك الله فيك

}وردة جـــوري{
22/02/2007, 03:19 PM
جزاء الله خير كل من ردت وقرات واهم شي تواجدكم يا الغاليات والله لا يحرمناء منكم اخواتي