المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل في الإسلام قشور ولباب ؟؟؟



سحائب الخير
19/04/2005, 02:03 PM
هل في الإسلام قشور ؟!

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة ورضى لنا الإسلام دينا، ونصلي ونسلم على صفوة رسله وإمام أنبيائه وأصفيائه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وبعد:

يقول الله تعالى: (( يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين )) {البقرة:208}

قال ابن كثير في تفسيرها: يقول تعالى آمرًا عباده المؤمنين به المصدقين برسوله أن يأخذوا بجميع عرى الإسلام وشرائعه ويعملوا بجميع أوامره ويتركوا جميع زواجره ما استطاعوا من ذلك. قال العوفي عن ابن عباس في قوله ادخلوا في السلم يعني الإسلام، وروي عن ابن عباس أيضًا يعني الطاعة، وقال مجاهد أي اعملوا بجميع الأعمال ووجوه البر(1).

وفي الحديث الذي رواه مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها قول لا إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان"

وقد نبه النبي صلى الله عليه وسلم على أن هذا العُقد النفيس المسمى بالإيمان أفضل ما فيه من الجواهر هو التوحيد المتعين على كل مسلم ومسلمة والذي لا يصح شيء من الشُّعب إلا بصحته، وأدنى الجواهر هو إماطة الأذى عن الطريق، ولكنها منظومة في صلب العقد وهي من الأعمال الظاهرة، وبقدر ما يتمسك العبد بهذه الشُّعب بقدر ما تزِيد في إيمانه لأنه أي الإيمان يزداد بالطاعة وينقص بالمعصية كما هو معتقد أهل السنة، وقد يكون النقض لبعض عرى الإيمان أو أكثرها الظاهر منها والباطن، كما أخبر النبي بذلك فيما رواه أحمد والحاكم من حديث أبي أمامة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لَتُنْقَضَنَّ عُرَى الإسلام عُرْوَةً عروة، فكلما انتقضت عروة تشبث الناسُ بالتي تليها فأولهن نقضًا الحكم وآخرهن الصلاة"(2)

فمن الآية السابقة وهذه الأحاديث يتعين على المسلم أن يتمسك بجميع أوامر الدين وعراه وشعبه ما استطاع إلى ذلك سبيلا، وأن يجتنب نواهيه كليةً، وأن لا يفرق بين ظاهر وباطن ولا يقول هذا قشر والمهم اللباب، أو هذه فرعيات والمهم الأصول، لأنه لا ينفك الظاهر عن الباطن، ولا الأصول عن الفروع، فالكل يكمل بعضه بعضًا ويؤثر بعضه في بعض، وقد يكون لهذا الظاهر عظيم للأثر في إيقاع الحكم ونفيه في مثل ما رواه الشيخان من حديث ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله" أي إن فعلوا ذلك في الظاهر دون الإقرار به في الباطن كما يقول ابن حجر في الفتح وفيه دليل على قبول الأعمال الظاهرة والحكم بما يقتضيه الظاهر(3). يكف النبي صلى الله عليه وسلم عن قتالهم حتى يفعلوا ما في الحديث وإن كان فعلهم ظاهرًا.

وقد يتعلل الذين يريدون أن ينقضوا عرى الإسلام عروة عروة بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه: "إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم"(4) وفي الحديث حجة عليهم لأن النبي صلى الله عليه وسلم عطف الأعمال على القلوب، أي أن الأعمال محلُ نظر الله سبحانه كما أن القلوب هي محل النظر منه سبحانه، والأعمال منها ما ظهر وما بطن وقد تؤثر الأعمال الظاهرة في القلوب صلاحًا وفسادًا، ومنها ما رواه مسلم عن أبي مسعود رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحُ مناكبنا في الصلاة ويقول: "استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم، ليليني منكم أولوا الأحلام والنُّهى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم" قال أبو مسعود فأنتم اليوم أشد اختلافًا(5) فجعل النبي صلى الله عليه وسلم اتفاق القلوب واتحادها نتيجة لإقامة الصفوف واستوائها، فهل يقول قائل: تسوية الصف أمر قشري أو شكلي والمهم الصلاة بعدما قال النبي صلى الله عليه وسلم ما قال؟

ومنها أيضًا ما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما يأمن الذي يرفع رأسه في صلاته قبل الإمام أن يُحول الله صورته صورة حمار"(6)

فقد اهتم النبي صلى الله عليه وسلم بإصلاح ظاهر المصلين وهيئتهم لما لذلك من تأثير في إصلاح قلوبهم وبواطنهم، بل ورد في السنة ما هو أعجبُ من ذلك حين يلتزم المسلم بالأوامر الشرعية ظاهرًا، إيمانًا منه بأنها سبيلُ النجاة باطنًا، فقد أورد مسلم في فضل أبي هريرة حديثًا نأخذ الشاهد منه، حيث في آخره: ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا: "أيكم يبسط ثوبه فيأخذ من حديثي هذا ثم يجمعه إلى صدره فإنه لم ينس شيئًا سمعه"؟ فبسطت بردةً عليَّ حتى فرغ من حديثه ثم جمعتها إلى صدري فما نسيتُ بعد ذلك شيئًا حدثني به. ولولا آيتان أنزلهما الله في كتابه عز وجل ما حدّثت شيئًا أبدًا إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى {البقرة:159} إلى آخر الآيتين(7).

فلنتأمل علاقة بسط الثوب حتى يفرغ الرسول صلى الله عليه وسلم من حديثه بعدم النسيان وتأثير الأمر الظاهر في القوة الحافظة لحديث النبي صلى الله عليه وسلم وعدم النسيان، إنها بركة تنفيذ أمر النبي ظاهرًا وباطنًا، ومن الأعمال الظاهرة التي تؤثر في الباطن انضمام العسكر في الجهاد والمسلمون في أسفارهم وعدم تفرقهم لقوله تعالى: ((إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص )) {الصف:4}.

ولما رواه الحاكم وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: كان الناس إذا نزلوا منزلا تفرقوا في الشِعَاب والأودية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن تفرقكم في هذه الشعِاب والأودية، إنما ذلكم من الشيطان" فلم ينزلوا بعد ذلك منزلا إلا انضم بعضهم إلى بعض، حتى يقال "لو بُسِطَ عليهم ثوب لَعَمَّهم"
فهل نقول بعد ذلك التفرق والانضمام أمر شكلي أو قشري والرسول قال من قبل "هو من عمل الشيطان"؟

وقد اهتم الإسلام بالمظاهر الشكلية لما لها من تمييز للهوية الإسلامية وصبغة الله لعباده المؤمنين حتى لا يذوبوا في الملل الأخرى، ومن الشواهد على ذلك ما في الصحيحين من حديث حذيفة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا تلبسوا الحرير ولا الديباج ولا تشربوا في آنية الذهب والفضة ولا تأكلوا في صحافهما فإنها لهم في الدنيا ولنا في الآخرة" وفيهما أيضًا من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن اليهود والنصارى لا يَصْبُغُونَ فخالفوهم" وفيهما أيضًا من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن القَزع، وهو أن يحلق رأس الصبي ويترك منه الشعر متفرقًا في مواضع ولما رواه أبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يزال الدين ظاهرًا ما عَجَّل الناسُ الفطر لأن اليهود والنصارى يؤخرون"(8).

ومن أقوى صور الاهتمام بالمظاهر الشكلية المميزة للهوية الإسلامية اتخاذ الرسول صلى الله عليه وسلم راية أو لواء فى الحرب وفتح البلاد، أورد البخاري حديثين في كتاب المغازي نأخذ أحدهما عن سلمة رضي الله عنه قال: كان علي رضي الله عنه تخلف عن النبي صلى الله عليه وسلم في خيبر وكان عليّ رضي الله عنه قد أمد (أي أصابه رمد بعينيه) فقال: أنا أتخلف عن النبي صلى الله عليه وسلم؟ فلحق به فلما بتْنا الليلة التي فتحت قال: لأعطين الراية غدا أو ليأخذنَّ الراية غدًا رجل يحبه الله ورسوله يُفتح عليه، فنحن نرجوها. فقيل: هذا علي فأعطاه ففتح عليه"

يقول ابن حجر في الفتح: والراية بمعنى اللواء وهو العَلَم الذي في الحرب يعرف به موضع صاحب الجيش، وقد يحمله أمير الجيش، ونقول: وفي العصر الحديث إذا رفع علم دولة محاربة على عاصمة البلدة الأخرى المحاربة دل هذا على انكسار الدولة التي رفع العلم على أرضها، حتى في حال السلم لو فرض أن مدير مدرسة أو قائد ثكنة عسكرية رفع علمَ الدولة المعادية لدولته لكان جزاء ذلك المدير أو القائد إما أن يسجن أو عذاب أليم، فهل يكون الهدى الظاهر والمظاهر الشكلية التي تميز المسلمين عن غيرهم حتى تبقى هويتهم أمرًا قشريًا ونعيب على المتمسكين بالهدي الظاهر؟

وقد أمر به الإسلام إلى درجة أنه لعن المخالف فيها في مثل ما رواه الشيخان من حديث أسماء قالت: سألت امرأةٌ النبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله: إن ابنتي أصابتها الحصبةُ فتمرق شعرها وإني زوجتها أفأصلُ فيه؟ فقال "لعن الله الواصلة والموصولة"(9)

وحديث عبد الله بن مسعود قال: لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله فبلغ ذلك إمرأة يقال لها أم يعقوب فجاءت فقالت إنه بلغني أنك لعنت كيت وكيت، فقال ومالي لا ألعنُ من لعن رسول الله؟ ومن هو في كتاب الله؟ فقالت لقد قرأت ما بين اللوحين فما وجدتُ فيه ما تقول، فقال: لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه أما قرأت وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ؟ قالت: بلى قال: فإنه قد نهى عنه..."(10) الحديث

وحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال" وحديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا ينظر الله إلى من جر ثوبه خيلاءَ"(11)
وحديث أبي هريرة عند مسلم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البُخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا"(12)

وحديث ابن عمر رضي الله عنهما في الصحيحين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "خالفوا المشركين؛ وفروا اللحى وأحفوا الشوارب"(13)
فهل بعد هذه الأوامر والزواجر والوعيد باللعن والطرد من الرحمة والحرمان من نظر الله تعالى يقال إن ترك إعفاء اللحية وترك الحجاب وعدم تستر المرأة، وتقصير الثوب من القشور وليس له وزن والعبرة باللباب؟ وإذا كان الأمر كذلك فما هو الحد الفاصل بين القشور واللباب؟

نقول إن هناك قشورًا فعلا وجعلها بعض الناس من اللباب ونهى عنها الشرع الحنيف.

ومن أمثلة ذلك ما جاء في حديث سعيد بن أبي سعيد مرفوعًا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا زوقتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم فالدمار عليكم"(13)
فالعبرة بعمارة المساجد وعدم هجر المصاحف لقوله تعالى (( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين)) {التوبة:18}
وقوله تعالى: (( وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا )) {الفرقان:30}
فتزويق المساجد وتحلية المصاحف قشور غطينا بها خراب المساجد وهجران المصاحف.
والحمد لله رب العالمين

هوامش:


(1) تفسير ابن كثير ج1-235 بتصرف.
(2) صحيح الجامع 5-15.
(3) فتح الباري 1-97.
(4) مختصر مسلم 2564.
(5، 6) مختصر مسلم 267.
(7) مسلم 7-167. (8) اقتضاء الصراط المستقيم ص55.
(9، 10، 11) اللؤلؤ والمرجان. (12) مسلم 6-168.
(13) السلسلة الصحيحة 3-1351.
(14) أحكام الجنائز للألباني ص265.
(15) فتاوى سلطان العلماء ص24، 25 مكتبة القرآن.

نقلا عن مجلة التوحيد
رقم العدد : 21
تاريخ العدد : 01/11/2003

تركيه
19/04/2005, 02:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سحائب

جزاك الله خيرا

لانقول إلا لا حول ولا قوة إلا بالله

بارك الله فيك ونفع بك

سحائب الخير
19/04/2005, 02:18 PM
ليس في الدين قشور


السؤال:

ما حكم الشرع فيمن يقول إن حلق اللحية وتقصير الثوب قشور وليست أصولا في الدين أو فيمن يضحك ممن فعل هذه الأمور ؟

الجواب:

الحمد لله
هذا الكلام خطير ومنكر عظيم ، وليس في الدين قشور بل كله لب وصلاح وإصلاح ، وينقسم إلى أصول وفروع ، ومسألة اللحية وتقصير الثياب من الفروع لا من الأصول .

لكن لا يجوز أن يسمى شيء من أمور الدين قشورا ويخشى على من قال مثل هذا الكلام متنقصا ومستهزئا أن يرتد بذلك عن دينه لقول الله سبحانه : ( قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ) الآية سورة التوبة / 65 ، 66.
والرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي أمر بإعفاء اللحية وإرخائها وتوفيرها وقص الشوارب وإحفائها ، فالواجب طاعته وتعظيم أمره ونهيه في جميع الأمور .
وقد ذكر أبو محمد ابن حزم إجماع العلماء على أن إعفاء اللحية وقص الشارب أمر مفترض ولا شك أن السعادة والنجاة والعزة والكرامة والعاقبة الحميدة في طاعة الله ورسوله ، وأن الهلاك والخسران وسوء العاقبة في معصية الله ورسوله ، وهكذا رفع الملابس فوق الكعبين أمر مفترض لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار ) رواه البخاري في صحيحه ، وقوله صلى الله عليه وسلم : ( ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم المسبل إزاره والمنان فيما أعطى والمنفق سلعته بالحلف الكاذب ) رواه مسلم في صحيحه . وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا ينظر الله إلى من جر ثوبه خيلاء ) متفق عليه.

فالواجب على الرجل المسلم أن يتقي الله وأن يرفع ملابسه سواء كانت قميصا أو إزارا أو سراويل أو بشتا وألا تنزل عن الكعبين ، والأفضل أن تكون ما بين نصف الساق إلى الكعب ، وإذا كان الإسبال عن خيلاء كان الإثم أكبر ، وإذا كان عن تساهل لاعن كبر فهو منكر وصاحبه آثم في أصح قولي العلماء ، لكن إثمه دون إثم المتكبر ، ولا شك أن الإسبال وسيلة إلى الكبر وإن زعم صاحبه انه لم يفعل ذلك تكبرا ، ولأن الوعيد في الأحاديث عام فلا يجوز التساهل بالأمر .

وأما قصة الصديق رضي الله عنه وقوله للنبي صلى الله عليه وسلم : إن إزاري يسترخي إلا أن أتعاهده فقال له النبي عليه الصلاة والسلام : ( إنك لست ممن يفعله خيلاء ) ، فهذا في حق من كانت حاله مثل حال الصديق في استرخاء الإزار من غير كبر وهو مع ذلك يتعاهده ويحرص على ضبطه فأما من أرخى ملابسه متعمدا فهذا يعمه الوعيد وليس مثل الصديق .
وفي إسبال الملابس مع ما تقدم من الوعيد إسراف وتعريض لها للأوساخ والنجاسة ، وتشبه بالنساء وكل ذلك يجب على المسلم أن يصون نفسه عنه . والله ولي التوفيق والهادي إلى سواء السبيل .

فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ ابن باز 6 / 323 (www.islam-qa.com)

سحائب الخير
19/04/2005, 02:21 PM
وسئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: عن تقسيم الدين إلى قشور ولب ، ( مثل اللحية ) ؟

فأجاب فضيلته بقوله : تقسيم الدين إلى قشور ولب ، تقسيم خاطئ ، وباطل ، الدين كله لب وكله نافع للعبد ، وكله يقربه لله – عز وجل – وكله يثاب عليه المرء ، وكله ينتفع به المرء ، بزيادة إيمانه وإخباته بربه – عز وجل – حتى المسائل المتعلقة باللباس والهيئات ، وما أشبهها ، ، كلها إذا فعلها الإنسان تقربا إلى الله- عز وجل – واتباعا لرسوله صلى الله عليه وسلم ، فإنه يثاب على ذلك ، والقشور كما نعلم لا ينتفع بها ، بل ترمي ، وليس في الدين الإسلامي والشريعة الإسلامية ما هذا شأنه ، بل كل الشريعة الإسلامية لب ينتفع به المرء إذا اخلص النية لله ، وأحسن في اتباعه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعلى الذين يرجون هذه المقالة ، أن يفكروا في الأمر تفكيرا جديا، حتى يعرفوا الحق والثواب ، ثم عليهم أن يتبعوه ، وأن يدعوا مثل هذه التعبيرات، صحيح أن الدين الإسلامي فيه أمور مهمة كبيرة وعظيمة ، كأركان الإسلام الخمسة ، التي بينها الرسول صلى الله عليه وسلم ، بقوله : " بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ،وأقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج بيت الله الحرام " . وفيه أشياء دون ذلك ، لكنه ليس فيه قشور لا ينتفع بها الإنسان ، بل يرميها ويطرحها .

وأما بالنسبة لمسألة اللحية : فلا ريب أن إعفاءها عبادة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به ، وكل ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم فهو عبادة يتقرب بها الإنسان إلى ربه، بامتثاله أمر نبيه صلى الله عليه وسلم، بل إنها من هدى النبي صلى الله عليه وسلم وسائر إخوانه المرسلين ، كما قال الله – تعالى – عن هارون : إنه قال لموسى : ) يَا ابْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلا بِرَأْسِي( (1) وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن إعفاء اللحية من الفطرة التي فطر الناس عليها ، فإعفاؤها من العبادة ، وليس من العادة ، وليس من القشور كما يزعمه من يزعمه .

سحائب الخير
19/04/2005, 02:23 PM
فضيلة الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

لا قشور في الإسلام (http://go.3roos.com/hU9TaIeGkav)

سحائب الخير
19/04/2005, 02:26 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أختي الحبيبة تركية

وفيكم بارك الله ، وجزاكِ الله خيرا عزيزتي على مرورك

وفقكِ الله

المروج
19/04/2005, 03:23 PM
[CENTER]

http://www.3roos.com/upload/44%20basmalah.gif

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/69mama.gif

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/655mama.gif

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هـلا وغـلا فيك

أختي ..سحائب الخير

وجـــزاك الله خيــر

على الموضوع القيم والطرح الراائع

نفعنا الله به ولاحرمك أجره

وربــي يعطيك العافيه ..

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/69mama.gif

*•~-.¸¸,.-~*مروج ذهبيه*•~-.¸¸,.-~*

http://members.lycos.co.uk/smndl1/up_ar/ar/655mama.gif

http://www.3roos.com/upload/445moroj.gif

الإلياذه
19/04/2005, 03:29 PM
[CENTER]

http://members.lycos.co.uk/edborders/b250.gif


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيك رائعتنا

سحائب الخير

فتاوى مهمــــة


وربي يعطيك العافيه
http://members.lycos.co.uk/edborders/newBorders/b331.gif


أختكـ : رذاذ المطر

سحائب الخير
19/04/2005, 11:00 PM
[CENTER] وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أختي الحبيبة مروج ذهبية

هلا بك عزيزتي

الله يعافيكِ ويبارك فيكِ

وجزاكِ الله خير الجزاء على متابعتك

وفقكِ الله

سحائب الخير
19/04/2005, 11:02 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أختي الحبيبة رذاذ المطر

وفيكم بارك الله عزيزتي

الله يعافيك ويجزيكِ خير الجزاء على مرورك

وفقكِ الله