كم مقدار زكاة الفطر للفرد الواحد في السعودية ، زكاة الفطر هي فرض من الفروض التي واجب على جميع المسلمين سواء كانت من الفقراء والأغنياء، وأيضًا سواء كان من الذكر والأنثى، وأيضًا من الكبير والصغير، حيث يجب على كل زوج إخراج كافة أفراد عائلته هذه الزكاة، حيث يجوز إخراج زكاة الفطر عن طريق المال أو عن طريق الحبوب، فهو يعتبر نوع من الأسئلة الهامة التي يتم طؤحها في مختلف أنحاء الممكلة حتي يتعرف كل فرد على مقدار ما يستطيع إخراجه من الزكاة في العيد داخل المملكة العربية السعودية، عروس يقدم لك من خلال هذا المقال على موقع عروس كل ما تريد التعرف عليه من مقدار زكاة الفطر للفرد الواحد داخل المملكة العربية السعودية.

زكاة الفطر

زكاة الفطر هي واحدة من أركان الإسلام فهي الركن الثالث منه حيث قام الله عز وجل بفرضها في السنة الثانية من الهجرة، وذلك من أجل التزامن مع فرض الصيام في شهر رمصان الكريم، حيث سميت الزكاة في هذا الوقت، وذلك من أجل تزكي النفس وتطهرها، حيث يتم إخراجها من قبل المسلم بعد أن يتم إنهاء صيامه وليجبر تقصيره، وأيضًا يزكي نفسه من المعاصي.
حيث تعتبر زكاة الفطر نوع من نشر المحبة والتسامح بين الناس وبعضهم البعض، كما أنها نوع من الزكاة التي تخرج للبدن، والتي أنعم الله عليها، بنعمة الحياة عامصا بأخر بصحة وعافية، وهو فضل الله سبحانه وتعالى، وجب شكر الله عز وجل، ثم إذا كنت ترغب في التعرف على عدد المصارف التي تتاح للشخص المسلم أن يقوم بإخراجها به، حيث تعتبر الزكاة متاحة في الإسلام، ولكن هناك أنواع وشروط والتي تتم من خلال التعرف على مصارف الزكاة وأنواعها وشروطها.

  • وقت إخراج الزكاة

هناك العديد من العلماء من أمر ذكر أوقات إخرا الزكاة، حيث قال الأمام الحنفي أن زاة الفطر لابد أن تخرج فجر يوم العيد، فيما يرى الحنابلة والشافعية أن زكاة الفطر تخرج مع غروب شمس اليوم الأخير من شهر رمضان، أما عن جمهور المالكية والحنابلة فقد أكدوا على أن إخراج الزكاة يأتي قبل العيد بيوم أو أثنين، حيث لا يوجد مانع شرعي من تأجيل الوكاة الفطر إلى فجر العيد وهناك من يقول أنه لا مانع من إخراج الزكاة خلال شهر رمضان، وذلك لسببين هم صوم رمضان وإفطار صائم، حيث يمتد وقت إخراج الزكاة الفطر عند الشافعية، حي غروب شمس يوم العيد، ومن يتأخر عن ذلك لابد من إخراجها قضاء.
ولكن لا يفضل التأخير في وقت إخراج لزكاة بعد صلاة العيد، وذلك لإن تأخيرها عن موعدها يعتبر أثم وذنب على المسلم، حتي يتوب الله عز وجل عنه، ويستغفر ولابد نم إخراجها إلى أشخاص مستحقين، وذلك لإن زكاة الفطر لا تسقط بمضي العيد، بل لابد أن تبقي في ذمة الفرد إلا أن يتم دفعها وذلك من خلال الإتفاق الذي تم عليه المذاهب الأربعة.

  • الحكمة من مشروعية زكاة الفطر

قد شرع الله عز وجل زكاة الفطر وذلك من أجل تطهير الصائم، يعد أن قام بالصيام خلال شهر رمضان، وأيضًا للفقراء والمساكين والمحتاجين عن السؤال يوم العيد، حيث يفرح بها كافة المسلمون في هذا اليوم من خلال قدوم العيد، وقد جاء هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “أغنوهم عن طواف هذا اليوم”.

  • الفئات التي تجب عليها الزكاة

تحدث القرآن الكريم عن الجهات التي يتم إتباعها أثناء إخراج الزكاة، وهم ثمانية جهات حيث أوضح الله عز وجل في الآية الكريمة في سورة التوبة الآية 60، حيث قال الله عز وجل في كتابه العزيز " مَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ "، فالأمر هو أمر مشروع والمفروض في الإسلام، وهو من خلال إعطاء الزكاة إلى الأشخاص المستحقة والتي تحتاج إليها في هذه الأوقات من العام، وأيضًا من أجل التعرف على مقدار زكاة الفطر والتي فرضت على الشخص.

  • الفئات التي لا تجب عليهم زكاة الفطر

لا يجب على الشخص أن يخرج الزكاة على الميت، والذي يفارق الحياة قبل غروب شمس أخر ليلة في شهر رمضان، وذلك بسبب موته لا تجب الزكاة عليه، والتي لا تجب أيضًا عليها إخراج الزكاة هو الجنين في بطن امه، حيث لم يولد بعد ليتم إخراج الزكاة عنه حتى مغرب ليلة العيد، وهو ما قال عنه الكثير من جماهير أهل العلم، حيث يعتبر الجنين لا يثبت لها الأحكام التي في الوصية والإرث شريطة خروجه حياُ، حيث هناك أشخاص تخرج الزكاة عن الجنين، وهو ما جاء عن عثمان بن عفان أنه شخص كان يقوم بإخراج الزكاة عن الصغير والكبير حتى عن الجنين في بطن أمه.

  • هل يجوز إعطاء زكاة الفطر لشخص واحد

ولكن يتم جواز توزيعها على أكثر من شخص، فالأفضلية هنا تأتي إلى الأشخاص من أجل تحقيق الأغنياء والفقراء، حيث تعتبر قيمة الزكاة تكفي الأغنياء لأكثر من شخص فليه أن يقوم بتوزيعها، أما إن لم تكن تكفي فعليه إعطائها لشخص واحد أفضل، قد شرع الإسلام هذا النوع الزكاة من أجل مساعدة المحتاجيين، وقسمها إلى فئات ومصادر.

مقدار زكاة الفطر 2021

  • حيث جاء عن عياض بن عبد الله بن سعد بن أي سرح أنه سمع أبا سعيد الخدري يقول: “كنا نخرج زكاة الفطر صاعاً من طعام، أو صاعاً من شعير، أو صاعاً من تمر، أو صاعاً من زبيب، أو صاعاً من أقط”.
  • وقد حددت دار الإفتاء أن العمل على التعرف لمقدار الوكاة الفطر التي تقوم الفرد بإخراجها هي من خلال خمسة عشر مصرياً عن كل فرد، وهو ما يعادل مقدار 2 كليو ونصف من الحبوب أرز، وهذا ما أجتمع عليه الكثير من وقد مجمع البحوث الإسلامية هذه القيمة وفقاً لسعر أقل أنواع الحبوب سعراً وهو القمح.
  • حيث قد تم الأتفاق والتصريح مع من دار الإفتاء وهذا ما جاء على رأي الأمام أبي حنيفة الذي أمر بإخراج الزكاة الفطر سواء من خلال نقود تسير للفقراء، وإن المفصود من الزكاة هو الإغناء، والتي ما يحصل بالقيمة التي يستطيع الفقير من خلالها شراء ما يحتاج إليه من سلع، إما عن الهيئة العامة للشئون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات العربية فقد قامت يتحديد فقد مقدار زكاة فطر ملاً بمقدار 25 درهماً للفرد، وهذا ما جاءت من أجله الهيئة حيث يمكن دفع القيمة الخاصة بالزكاة للمجموعة من الجهات الرسمية والتي يتم ذات الثقة مثل الهلال الأحمر.

قيمة زكاة الفطر في السعودية 2021

وأيضًا قامت هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية بتحديد قيمة زكاة الفطر مالاً بمقدار 30 ريال سعودي، أما عن الحبوب فقد قدرت الهيئة زكاة الفطر على النحو التالي (2300جم من الأرز، 1640 جم من الزبيب، 2000 جم من الحمص، 2100 جم من العدس، 2040 جم من القمح، 2000 جم دقيق، 2100 جم من الدقيق).

مقدار زكاة الفطر بالكيلو للأرز

  • حيث يتم تقدير زكاة الفطر من خلال الصاع والصاع هو ما ذكر في السنة النبوية، والصاع هو نوع من أربعة إمداد أو حفنات باليدين المعتدلتين الممتلئتين، ولكن بسبب وجود أي فرق بين كل يد وأخرى، حيث يكون هناك نوع من اليد الكبيرة وأخرى اليد الصغيرة والتي اختلفت وحجم الزكاة، لذلك يمكنك أن تقوم بتقرر أي نوع من الحسابات والتي يتم تحديد مقدار بالصاع النبوي بالكيلوجرام حتى يساعد وتقدير مقدار الزكاة.
  • وقد قرر مجموعة الفقهاء من الحنابلة والمالكية وشافعية بصاع وهو الذي يقدر من 2 كم و175 جم، أما الشافعية فد تم تقديره بـ 3 كم و296 جم، والتي تتم من خلال اللجنة الدائمة للإفتاء بداخل المملكة العربية السعودية، حيث قدرت بثلاث كيلو جرامات تقريبًا.
  • أما عن ابن عثيمين فقد تم تقدير زكاة الفطر، بـ 2 كيلو جرام و200 جرام، حيث يرجع اختلاف العلماء حول مقدار الزكاة إلى أن الصاع يعتبر مقياس للحجم وليس الوزن، وهذا بجانب نوع من الاختلاف بنوع من الحبوب المكيلة من حيث الشعور بالوزن.
  • ولكن يختلف في كثير من الأحيان والتي تختلف وزن الصاع من الصنف نفسه، وهو ما يتم ملاحظته عند وزن المحاصيل القديمة، حيث أنها تعتبر عادة ونوع من تقليل الوزن الخاص بالمحاصيل الجديدة، لذا لابد أن تكون الزيادة في مقدار أفضل أحوط للمسلم.
  • وهو ما يعادل مقدار ثلاث كيلو جرامات تقريبًا، فعلي سبيل المثال من سيقوم زكاة الفطر الصاع من الأزر، حيث يجب على الشخص إخراج 3 كيلو جرام منه.

جدول مقدار زكاة الفطر بالكيلو جرام

  • يعتبر مقدار زكاة الفطر بالكيلو جرام الخاص بالفرد الواحد، والذي يتم حسابه بعد أن يتم تقرير هذا من قبل اللجنة الشرعية بالمملكة العربية السعودية والتي تتمثل في مفتي البلاد والذي يقوم بتقدير 3 كم للفرد الواحد، حيث إذا كانت الأسرة تتكون من أربعة أفراد، إذن فعلى رب الأسرة أن يقوم بإخراج 12 كيلو جرام، أو ما يعادل ثمنهم نقداً.
  • أما في مصر يتم تحديد مقدار الزكاة الفطر بالكيلو جرام للفرد الواحد بأثنين ونصف كيلو جرام من الطعام، الذي يتم تناوله من أهل البلدة والتي تعتير ويتكون من أربعة أفراد تخرج بما يعادل عشرة كيلو جرام أو ما يعادل ثمنهم نقداً.
  • وهناك الكثير من العلماء والفقهاء من يقوم بإدراج أقل قيمة للزكاة والتي يستطيع الفرد إرخاجها في عيد الفطر والتي تعتبر من أهم مصارف الوكاة الثمانية، فأن ثوابه كبير ويزيد عند الله، فزكاة الفطر هي واحدة من أهم أنواع الزكاة المفروضة على المسلم التي هي ركن أساسي وهام.