يستحب لمن فاتته أن يصلي مع جماعة أخرى ، يستحب لمن فاتته أن يصلي مع جماعة أخرى يعد هذا السؤال من الأسئلة الدينية التي وردت على الطلاب والطالبات، ويرغب الطلاب بالتعرف على الاجابة الصحيحة لهذا السؤال، وفي هذا المقال على موقع عروس سوف نتعرف على الإجابة الصحيحة لهذا السؤال.
الصلاة هى عماد الدين وهي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الركن الأول الشهادتان، وتعد الصلاة من أهم العبادات حيث أن الصلاة تعتبر أول شيء يحاسب عليه المرء يوم القيامة، والصلاة قد يؤديها المسلم في جماعة أو يؤديها بمفرده، وعلى الرغم من ذلك فتعد صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفرد بمفرده بسبعة وعشرين مرة، وتحسب الصلاة بأنها صلاة جماعة عندما أثنين أو أكثر خلف الامام، وقد أطلق عليها صلاة الجماعة لأنها لا تتم مفردة بل تتم بحضور الجماعة.

يستحب لمن فاتته الجماعة أن يصلي مع جماعة أخرى

إن فاتت صلاة الجماعة المرء عند حضوره فيستحب له أن يصلي مع جماعة اخرى، والدليل على هذا الأمر أن رجلا ذهب الى النبي صلى الله عليه وسلم قد سلم من صلاته فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "من يتصدق على هذا فيصلي معه"، فهذا دليل على أهمية صلاة الجماعة وحرص المسلمين عليها لينالوا فضلها وثوابها.
الاجابة النموذجية على هذا السؤال: أن العبارة صحيحة، يستحب على المسلم أن فاتته صلاة الجماعة أن يؤديها مع جماعة أخرى.

تعريف صلاة الجماعة

صلاة الجماعة لغة هى الكثرة والجمع، وفي الشرع هي عبارة عن الصلاة التي يقوم عدد من المسلمين بتأديتها ويكونون مؤتما بإمام واحد، وصلاة المسلمين الجماعة أفضل في الأجر من صلاة الفرد بمفرده.

حكم صلاة الجماعة

صلاة الجماعة تكون شرط أساسي في صلاة الجمعة حتى تكون الصلاة صحيحة وهذا باتفاق العلماء، فصلاة الجمعة جماعة في المسجد تجب على كل رجل مسلم قادر، وقال المالكية والحنفية بأن صلاة الجماعة هي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك بسبب تأكيد النبي عليها وعلى فضلها، فقال صلى الله عليه وسلم" صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة"، أما الشافعية فقالوا أن صلاة الجماعة فرض كفاية في البلد الواحدة.

حكم أداء النساء لصلاة الجماعة

قال كل من الحنابلة والشافعية بأن صلاة الجماعة للنساء سنة، وقد استدلوا على ذلك بفعل السيدة عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما، فقد أمر النبي أم ورقة أن تجعل لها مؤذنا يؤذن لها تؤم أهل بيتها، المالكية فقد منعوا اداء صلاة الجماعة للنساء، حيث أن الامامة في المالكية لا تصح الا ان كان الامام ذكر، فلا تصح امامة النساء.

أهمية أداء صلاة الجماعة

تعتبر صلاة الجماعة من أفضل الطاعات التي يفعلها المسلم تقربا الى الله عز وجل، وهناك فضائل عديدة لصلاة الجماعة منها ما يلي:
• المسلم ان صلى الجماعة يضاعف له المولى عز وجل حسناته سبعة وعشرين درجة عن صلاة الفرد، الدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (صَلَاةُ الجَمَاعَةِ أَفْضَلُ مِن صَلَاةِ الفَذِّ بسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً)، وفي رواية أخرى خمسة وعشرين درجة، فقد ذكر العلماء أن اختلاف هذه الدرجات يكون بحسب حالة المصلى التي يكون عليها من الخشوع وما الى ذلك.
• صلاة الجماعة تكون حصن من الشيطان للإنسان، لقول النبي صلى الله عليه وسلم -: (ما مِن ثلاثةٍ في قريةٍ ولا بدوٍ لا تقامُ فيهمُ الصَّلاةُ إلَّا قدِ استحوذَ عليْهمُ الشَّيطانُ فعليْكم بالجماعةِ فإنَّما يأْكلُ الذِّئبُ القاصيةَ).
• كلما أجتمع المسلمين لأداء صلاة الجماعة كلما زاد المولى عز وجل في أجرهم، الدليل على ذلك -: (ما مِن ثلاثةٍ في قريةٍ ولا بدوٍ لا تقامُ فيهمُ الصَّلاةُ إلَّا قدِ استحوذَ عليْهمُ الشَّيطانُ فعليْكم بالجماعةِ فإنَّما يأْكلُ الذِّئبُ القاصيةَ).
• ينال المسلم المؤدي للجماعة أمران الأول أن الله يبرئه من النار، والثاني أن الله يبرأ من النفاق، والدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم:ـ (مَن صلَّى للَّهِ أربعينَ يومًا في جماعةٍ يدرِكُ التَّكبيرةَ الأولَى كُتِبَ لَه براءتانِ : براءةٌ منَ النَّارِ ، وبراءةٌ منَ النِّفاقِ).
• من يصلى الفجر جماعة ويظل يذكر الله عز وجل حتى طلوع الفجر يعطيه الله عز وجل ثواب الحج والعمرة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم -: (مَن صلى الفجرَ في جماعةٍ ، ثم قَعَد يَذْكُرُ اللهَ حتى تَطْلُعَ الشمسُ ، ثم صلى ركعتينِ ، كانت له كأجرِ حَجَّةٍ وعُمْرَةٍ تامَّةٍ ، تامَّةٍ ، تامَّةٍ).
• ينال المسلم أجر قيام الليل عندما يؤدي كل من صلاة الفجر والعشاء جماعة، الدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم -: (مَن صلى العشاءَ في جماعةٍ كان كقيامِ نصفِ ليلةٍ ، ومَن صلى العشاءَ والفجرَ في جماعةٍ كان كقيامِ ليلةٍ).