اول من اسلم من الرجال ، عندما نزل الوحي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وذكر الى منزله وهو يرتعش وذكر للسيدة خديجة ما رأه، ذهب النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى ورقة بن نوفل حتى يفسر له ما رآه فذكر له ورقة بن نوفل بأنه نبي هذه الأمة، فأمنت به السيدة خديجة وأسلمت وكانت أول من أسلم من النساء، وبدأ النبي محمد صلى الله عليه وسلم يدعو الأقربين للدخول في الدين الإسلامي ومؤازرتهم أثناء دعوة الناس للدخول في دين الله وأنه نبي هذه الأمة، فلم يكن هذا الأمر بهين على قبيلة قريش التي وقفت ضد النبي صلى الله عليه وسلم وقامت بتعذيب كل من أمن ودخل الى الاسلام، كان لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم شرف الأسبقية في الدخول الى الدين الاسلامي وايمانهم بكل ما جاء به، ولهذا فالعديد يتساءلون عن أول من أسلم من الرجال وصدق النبي في كل ما جاء به، هذا ما نتناوله في هذا المقال على عروس .

أول من أسلم من الرجال

كان أبو بكر الصديق أول من صدق النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأسلم معه فكان أول من أمن بالنبي محمد من الرجال، فعندما نزل الوحي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم للمرة الأولى، ذهب النبي صلى الله عليه وسلم وزوجته السيدة خديجة رضي الله عنها الى ورقة بن نوفل، عندما قص عليه النبي صلى الله عليه وسلم ما رآه أخبره ورقة بن نوفل بأنه نبي بعثه الله عز وجل لهذه الأمة، خرج النبي صلى الله عليه وسلم من عند ورقة بن نوفل الى صديقه المقرب أبو بكر الصديق، عندما أخبره النبي صلى الله عليه وسلم بما رآه من الوحى وما قاله له ورقة بن نوفل لم يتردد أبو بكر وأعلن إسلامه في الحال، فكان أبو بكر الصديق أول من أمن وصدق وأطاع الرسول صلى الله عليه وسلم نبي هذه الأمة، وكان يعلم أن كل ما يقوله النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو صدق لما عرف به النبي من الصدق والأمانة..
أبو بكر الصديق هو أبو بكر عبدالله بن أبي قحافة التيميّ القرشيّ، كان يلقب بأبي بكر الصديق، كان من الأصدقاء المقربين للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، بالاضافة الى أنه أول من صدق رسالة النبي محمد وكان أول من دخل الاسلام من الرجال، ونال شرف رفقة النبي صلى الله عليه وسلم عندما قرر النبي صلى الله عليه وسلم الهجرة من مكة المكرمة متجها الى المدينة، وقد قال الله عز وجل في كتابه العزيز : (إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).

مولد أبو بكر الصديق


أختلف في الموعد الذي ولد فيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم فبعضهم قال أنه ولد بعد أن أنتهي عام الفيل بعامين وستة أشهر، وأخرين يقولون أن أبو بكر ولد بعد أن انقضى عام الفيل بثلاث سنوات.
تولى أبو بكر الصديق الخلافة الاسلامية عقب وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، فأصبح أول خليفة من خلفاء المسلمين، وقد بايعه المسلمون دون خلاف منهم في سقيفة بني ساعدة والذي كان في السنة الحادية عشر بعد الهجرة النبوية، وقيل ولد أبو بكر الصديق عام 573 م، ظل أبو بكر الصديق في الخلافة الاسلامية قرابة سنتين وأربعة أشهر.

مكانة أبي بكر الصديق


كان أبو بكر الصديق ذو مكانة عالية في قبيلة قريش، منذ أن دخل الى الدين الاسلامي لم يخشي من اظهار للدين الاسلامي بل كان على العكس من ذلك ففور أن أسلم بدأ يدعوا الناس للدخول الى دين الله عز وجل والإيمان برسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وقد أسلم على يد أبو بكر الصديق عدد من أصحابه والمقربين اليه والذين كانوا يترددون على مجلسه وكان من هؤلاء الذين قام أبو بكر بدعوتهم إلى الإسلام ودخلوا فيه على يد أبو بكر الصديق وطلحة بن عبيد الله، وسعد بن أبي وقاص، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، عثمان بن عفان.

حياة أبو بكر قبل الإسلام


كان أبو بكر الصديق رجل ذو مكانة مرموقة ،كان يعمل بالتجارة، وكان من الرجال ذو منزلة رفيعة في قلوب الجميع، فكان الناس يحبون الذهاب إليه واستشارته في الأمور التي تخصهم في أمور حياتهم، كان الناس يذهبون اليه للحديث معه فكان يتسم بحسن مجلسه، وكان أبو بكر يحرم شرب الخمر قبل الاسلام، وقد قالت السيدة عائشة رضي الله عنها في ذلك «حرم أبو بكر الخمر على نفسه، فلم يشربها في جاهلية ولا في إسلام، وذلك أنه مر برجل سكران يضع يده في العذرة، ويدنيها من فيه، فإذا وجد ريحها صرفها عنه، فقال أبو بكر: إن هذا لا يدري ما يصنع، وهو يجد ريحها فحماها»، بالاضافة الى عدم اعترافه بعبادة الأصنام وعدم قيامه بالسجود لها كما كان الناس يفعلون في الجاهلية، وقد ذكر أبو بكر الصديق في هذا الأمر قائلا: : «ما سجدت لصنم قط، وذلك أني لما ناهزت الحلم أخذني أبو قحافة بيدي، فانطلق بي إلى مخدع فيه الأصنام، فقال لي: «هذه آلهتُك الشمُّ العوالي»، وخلاني وذهب، فدنوت من الصنم وقلت: «إني جائع فأطعمني» فلم يجبني، فقلت: «إني عار فاكسني» فلم يجبني، فألقيت عليه صخرة فخر لوجهه».

الهجرة إلى المدينة

هاجر أبو بكر الصديق مكة مع النبي صلى الله عليه وسلم عندما طلب النبي محمد صلى الله عليه وسلم من المسلمين أن يهاجروا من مكة إلى المدينة المنورة، وعندما كان يستعد أبو بكر ليهاجر مع المسلمين للمدينة قال له النبي محمد صلى الله عليه وسلم : (لا تعجل لعل الله يجعل لك صاحباً)فنال شرف الهجرة بصحبة النبي صلى الله عليه وسلم، قال تعالى : (إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).

وفاته


مرض أبو بكر الصديق قبل وفاته، وقد ازداد عليه المرض في شهر جمادي الاخر من السنة الثالثة عشر من الهجرة، وظل أبو بكر في مرضه لمدة خمسة عشر عاما حتى توفاه الله عز وجل وكان ذلك في يوم 22 جمادى الآخرة سنة 13هـ، وقد روي أن أخر شئ تحدث به أبي بكر الصديق هو تلاوته لقوله تعالى : «توفني مسلماً وألحقني بالصالحين»، تم دفن الصحابي الجليل أبي بكر الصديق بجوار النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
نزل خبر وفاة أبو بكر الصديق على المسلمين كالصاعقة، وقد ذكر على بن أبي طالب باكيا بعد معرفته بخبر وفاة أبي بكر الصديق قائلا: «رحمك الله يا أبا بكر، كنت إلفَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنيسه، ومستراحه وثقته، وموضع سره ومشاورته».