لماذا سميت حواء بهذا الاسم ؟، جميع البشر علي وجه الأرض يعود نسبهم الي سيدنا ادم عليه السلام وقد خلق الله عز وجل ادم عليه السلام من الطين وخلق حواء من ضلع اعوج من سيدنا ادم عليه السلام ، وقد خلق الله عز وجل السيدة حواء حتي تكون اطمئنان لروحه عليه السلام وحتي تكون رفيقته في الجنة ، تعد السيدة حواء هي ام لكل إنسان حي علي وجه الأرض ، وقد خُلقت السيدة حواء من ضلع اعوج من سيدنا ادم عليه السلام وقد رزق الله السيدة حواء بأربعين طفل وقد انجبتهم في خلال عشرين حمل ، ورزقنا الله عزوجل بكل حمل ذكر وانثي وكان سيدنا ادم عليه السلام يقوم بتزويج كل ذكر لانثي من بطن آخر ، عروس يقدم لك كل ما تحتاج إليه للتعرف على لماذا سميت السيدة حواء بهذا الاسم.

لماذا سميت حواء بهذا الاسم ؟

لم يتفق العلماء علي سبب واحد لتسمية حواء بهذا الإسم بل إن العلماء اختلفوا كثيرا في هذه التسمية ويرجع السبب الرئيسي في هذا الاختلاف لأن النبي لم يذكر هذا الأمر فهناك طائفة من علماء عندما بحثت عن المعني اللغوي لكلمة حواء قالوا إنه تم اشتقاق كلمة حواء من الحوه والتي تعني سمرة الشفاه ، وتوجد طائفة أخرى من العلماء التي ترى أن حواء تعني اللون الأحمر الذي يكون مائل للسواد لذا يرون أن حواء تم تسميتها بهذا الاسم نظرا لأنها سمراء ، وبالنسبة للإمام النووي في رواية عن ابن عباس رضي الله عنه فيري أن حواء أُطلق عليها هذاء الاسم لأنها تعتبر ام لكل انسان حي على وجه الأرض لذا أطلق عليها حواء ، وقد فسر الامام القرطبي أن من سمي السيدة حواء بهذا الاسم هو سيدنا ادم عليه السلام وان حواء قد خُلقت من ضلع اعوج من سيدنا ادم وقد خلقت منه دون أن يشعر وحدث حوار بين كلاً من سيدنا ادم عليه السلام والملائكة حيث سألته الملائكة عنها فقال لهم أنها امراه وذلك لأنها قد خلقها الله عز وجل من المرء وقال لهم أنها حواء فقيل فقيل له لم ،قال لأن الله قد خلقها من حي وقد كان هذا الحوار بين سيدنا ادم والملائمة اختبارا لعلمه .

قصة حواء وسيدنا آدم عليهما السلام :

قد خلق الله عزوجل السيدة حواء من ضلع اعوج من ادم عليه السلام وقد خلقها الله عز وجل حتي تحي وتشارك آدم عليه السلام في نعيم الجنة وقد جعلهم الله عز وجل يتمتعون بنعيم الجنة كيفما يشاؤا فهو نعيم دائم بإستثناء شجرة منعهم الله عزوجل من أكل منها فأطاع آدم عليه السلام وحواء أمر الله عزوجل ولم يقتربا من هذه الشجرة وظلا علي هذه الحالة حتي وسوس لهما الشيطان بأن يأكلان من هذه الشجرة وقال لهم أن هذه الشجرة هي شجرة الخلد من يأكل منها يظل مخلدا ولذلك فقد منعتم من أكل هذه الشجرة ، واستمر ابليس اللعين في الوسوسة لكلا من الزوجين ولم يمل ابدا حتي اكلا آدم عليه السلام وحواء من الشجرة فقطع آدم ثمرة واعطاها لزوجته لكي تأكلها ثم أخذ ثمرة آخرى وأكلها ، وأثناء اكل ثمار هذه الشجرة التي حرمها الله عز وجل عليهم وجدا أنفسهم عرايين وبدأوا يشترون أنفسهم بأوراق الشجر ، بعد مخالفه أوامر الله عزوجل والامتثال لكلام الشيطان أخرج الله عز وجل ادم وحواء من الجنة وهبطوا الي الأرض كعقاب لهم .

هبوط آدم وحواء من الجنة :

خلق الله عز وجل ادم عليه السلام من الطين وخلق حواء من ضلعه واسكنها الله عز وجل في الجنة وأمرهم الله عز وجل الا يقتربان من الشجرة المحرمة وعدم الأكل من ثمارها ، قال تعالى { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هذه الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ } ، وبالرغم من تحذير الله عزوجل لسيدنا آدم إلا أن الشيطان استطاع أن يغويهم لكي يأكلان من ثمار هذه الشجرة وقد ذكر لهم الشيطان أن سبب تحريمهم أن هذه الشجرة شجرة الخلد فمن يتناول ثمارها يصبح مخلد ، ونتيجة لإغواء الشيطان لهم تناول كلا من سيدنا ادم وحواء من ثمار الشجرة المحرمة وأثناء تناول ثمارها ونتيجة لذلك غضب الله عزوجل علي سيدنا ادم عليه السلام وأمرهم بالهبوط الي الأرض وعدم عودتهم الي الجنة إلي بإيمانهم وتوبتهم وعمل الصالحات بالأرض قال تعالى: { فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ (117) إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَىٰ (118) وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَىٰ (119) فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَىٰ شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَىٰ (120) فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ (121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَىٰ (122) قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَىٰ (123) }.