ذكر في سورة النمل قصة نبي جمع بين النبوة والملك، سورة النمل أحدي السور القرآنية التي اشتملت علي قصص للأنبياء ، فتشمل علي عدد كبير من القصص منها قصة نبي جمع بين النبوة والملك وهذا النبي هو نبي الله داود عليه السلام وابنه نبي الله سليمان ،فنبي الله داود أعطاه الله عز وجل الحكم والنبوة واستطاع أن ينتصر علي جالوت الذي كان لا يستطيع احد أن ينتصر عليه وقبل مبارزته قال من ينتصر علي فله ملكي كله واستطاع نبي الله داوود الانتصار عليه ، وبالنسبة لنبي الله سليمان عليه السلام فقد أعطاه الله النبوة والملك بالإضافة إلى أن الله أعطاه معجزات كثيرة منها التحكم بالرياح ، والتحدث مع كلا من الجن والطير .

اولا : قصة نبي الله داود عليه السلام الذي جمع بين كلا من النبوة والملك

نبي الله داود عليه الصلاة والسلام هو داود بن أيضا بن عويد بن عابر ، أحد الانبياء الذين بعثهم الله عز وجل علي بني اسرائيل وقد أعطاه الله كلا من الحكم والنبوة ، كما أنه قد تم ذكره في مواضع كثيرة في القران الكريم وقد بلغ عددهم ستة عشر موضعا وانزل الله عز وجل علي نبي الله داوود الزبور قال تعالي{وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُورًا}سورة الإسراء.

وقد جعله الله عزوجل خليفة في الأرض وكان حاكما علي بني اسرائيل قال تعالي " يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق " ، كما كان نبي الله داود يملك معجزة آخري من الله وهي الصوت العذب الذي كان يحمد به الله عز وجل ، وعندما كان يسبح الله عز وجل كانت الطير والجبال تسبح معه ، وكان أيضا نبي الله يفهم لغة الطير قال تعالي {إنَّا سخَّرنا الجبالَ معهُ يُسَبِّحنَ بالعِشيِّ والإشراق* والطيرَ مَحْشورةً كلٌّ لَّهُ أوَّابٌ} .

كيف أصبح نبي الله داود ملكا ؟

كان جالوت ظالما وقويا لايهزمه أحد فقال جالوت من يستطيع مبارزتي وينتصر علي فله ملكي كله ولكن أن قتلته فلي ملككم فطلب من ملك بني إسرائيل الملك طالوت وطلب منه أن يبارز جالوت ، وكان جالوت يتسم بقوته ولايستطيع أحد أن يهزمه ، أما بالنسبة لنبي الله داود فلم يكن عنده اى علم عن المبارزة والقتال فكان راعي غنم ، وعندما ذهب لقتال جالوت لم يكن معه سيف وانما كان يملك فقط وخمس قطع من الأحجار وعصاه وقلاع وعندما رأي جالوت السلاح نبي الله داود سخر منه ومن السلاح الذي يمتلكه ، فقام نبي الله داود بقذف حجر الي جالوت فأصابه ومات في الحال .

وبهذا أستطاع نبي الله داود أن يقتل جالوت القوي الذي لا يهزم ، ولم يكن نبي الله داود يشك للحظه أن الله سينصره وان القوة بيد الله وليست بقوة الشخص أو بسلاحه ولا بكثرة جنوده بعد أن قتل داود جالوت أخذ نبي الله داود رأس جالوت وذهب به الي طالوت ، وأصبح قائدا للجيش وذا شهرة كبيرة .

ثانياً : قصة نبي الله سليمان عليه السلام الذي جمع بين النبوة والملك

كان سيدنا سليمان عليه السلام من الأنبياء الذين ارسلهم الله عز وجل ، واعطاه الله عز وجل معجزات عديدة لم يحصل عليها اى نبي غيره ، كما كان سيدنا سليمان عليه السلام جمع بين كلا من الدعوة إلي النبوة والملك فكان يتحدث مع الانس والجن والطير كما كان يتحكم نبي الله سليمان بالرياح كما كان يستطيع أن يلين الحديد بيده قال الله عزوجل في كتابه العزيز: (وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هذا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ) ، وقوله تعالي (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ* يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ) .
وكان النبي سليمان عليه السلام قصص مع النمل والهدهد وملكة سبا

قصة نبي الله سليمان مع النمل

من الهبات التي أعطاها الله عز وجل للنبي سليمان هو فهم النبي سليمان الكلام الذي تتحدث به الدواب والحيوانات والطير ، وعندما كان ذاهبا النبي سليمان بجيشه الكبير الذي كان يتألف من كلا من الجن والانس سمع نبي الله نملة تنادى النمل وتحدثه بأن يذهب سريعا ليختبأوا حتي لايقوم الجنود بتحطيمهم دون قصد ، بعد أن سمع نبي الله كلام النملة تبسم وشكر الله عزوجل علي إعطاءه هذه النعمة قال تعالى: (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)وقال تعالي : (فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ)
قصة النبي سليمان مع الهدهد
كان سيدنا سليمان عليه السلام يتفقد جنوده وأثناء ذلك لم يجد الهدهد فغضب سيدنا سليمان لغيابه كما أنه اقسم أن يعذب الهدهد إذا لم يكن هناك عذر لغيابه ، وكان الهدهد قد وجد قوم يسجدون للشمس ويعبدونها ولا يعبدون الله عز وجل ، فتأخر عن الذهاب حتي يتفقد أحوال هؤلاء القوم ويذهب بأخبارهم الي النبي سليمان عليه السلام ، فظل الهدهد يراقبهم ويعلم جميع اخبار هؤلاء القوم الذين يعبدون الشمس من دون الله عز وجل وبعد ذلك ذهب الهدهد الي نبي الله سليمان عليه السلام وآخبره بهؤلاء القوم وعبادتهم للشمس وآخبره بكافة التفاصيل .

رسالة النبي سليمان إلى ملكة سبأ

بعد أن أخبر الهدهد نبي الله بهؤلاء القوم ارسل سيدنا سليمان عليه السلام بكتاب يدعوا فيه هؤلاء القوم لعبادة الله عزوجل وأن يكونوا خاضعين لنبي الله سليمان ، فعندما ذهب الهدهد بالكتاب الي ملكة سبأ وقرأته أرسلت بعد ذلك الي الوزراء والأكبر وذكرت لهم ما ورد بالكتاب الذي أرسله سليمان عليه السلام ، فبعد سماعهم لما ذكرته أشاروا عليها عدم الخضوع له ويجب قتال سليمان ، ولكن الملكة سبأ لم تكن توافقهم الرأي وكانت ترى أن تعرف قوة سليمان وقوة جنوده وانا تعمل علي استعطافه عن طريق إرسال جنودها بهدية الي سليمان .

أرسلت الملكة سبأ رجالها ومعهم هدية للنبي سليمان عليه السلام وكانت تتكون الهدية من جواهر ثمينة ، وبعد أن وصل الجنود الي سيدنا سليمان وقاموا بإعطائه الهدية رفضها وعلاوة علي ذلك وعدهم أن يقوم بقتالهم وأنه سيخرجهم من أرضهم صاغرين وإرساله للعديد من الجنود إليهم ، وصل الجنود الي الملكة سبأ وذكروا لها مدى قوة سليمان عليه السلام وقوة جنوده ، وذكروا أيضا تهديدهم بإرسال جيش كبير ليخرجهم من أرضهم ، فذهبت الملكة سبأ الي سليمان عليه السلام ومعها جيش ورغبت أن تكون تحت امرته .
عندما علم نبي الله سليمان برغبة الملكة سبأ بالقدوم إليه أمر بتشييد قصر خاص للملكة سبأ ، ولكي يثبت لها النبي سليمان الدليل علي نبوته أمر جنوده أن يقوموا بإحضار عرش ملكة سبأ ، وكان قصرها يحرسه الكثير من الحرس من كل مكان فيصعب علي اي شخص أن يدخل إليه أو أن يحصل علي اي شئ منه ، فعندما أمر سيدنا سليمان جنوده بإحضار العرش قال أحد جنوده من الجن انا التطوع بأن آتي بعرش ملكة سبأ ، بينما ذكر جند آخر أنه يستطيع أن يأتي بالعرش عندما ينظر النبي سليمان الي مكان ويغمض بصره فسيأتي به قبل أن يرتد إليه بصره ، وفي وقت قليل جدأ كان عرش الملة سبأ والحلي الخاص بها أمام سيدنا سليمان عليه السلام ، بعد ذلك أمر النبي سليمان جنوده بأن يقوموا ببعض التغيرات في العرش حتي يري إذا كانت ملكة سبأ ستعرف أنه عرشها ام لا ، فعندما وصلت الملكة سبأ ودخلت الي القصر ونظرت الي العرش لم تصدق ما تراه عيناها فقالت كأنه هو واستبعدت أن يكون هو عرشها الذي في قصرها وعليه الحراس من كل مكان به كما يصعب نقله بهذه السرعة وطول المسافة ، وبعد أن تأكدت ملكة سبأ أن هذا عرشها تركت ما كانت تعبد هي وقومها وآمنت بالله عزوجل .