ايات قرانية عن الصبر والفرج ، هناك الكثير من الآيات القرانية المختلفة التي تتواجد فيها العظة والحكمة، ومنها الآيات القرانية التي تحتوي على كلمات تعبر عن الصبر على البلاء والمشاكل والفرج القريب من عند الله، فالله وحده هو عنده الفرج والخروج من الكربات والمشاكل والابتلاءات المختلفة، التي يتعرض لها الإنسان بشكل يومي في حياته وتأثر عليه كثيرًا، حيث يأكد العلماء على أن الله عز وجل ذكر الصبر والفرج في مختلف سوره بداخل القرآن الكريم، وقال أن للصبر نوع من الفرج في الكثير من الأوقات الصعبة التي يحتاج إليها الإنسان، قهناك أكثر من طريقة تم ذكر الصبر والفرج من آيات القران الكريم التي تعلم الإنسان طرق الصبر وأشكال العوض والفرج من عند الله تعالي، عروس يعرض لك اليوم سور الصبر والفرج ومواضعها في القرآن الكريم.

ايات من القرآن عن الصبر والفرج

  • {اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ} ﴿٢٥٧ البقرة﴾.
  • {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ} ﴿١ الأنعام﴾.
  • {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ} ﴿١ ابراهيم﴾.
  • {هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ} ﴿٤٣ الأحزاب﴾.

ايات قرانية عن الصبر والفرح

الفرج هو نوع من النتائج التي تأتي دائما نهاية للصبر على أبتلاء أو مشكلة التي يمر بها الشخص، فعندما يأمر الله عز وجل بالفرج من أي كربه بتعرض لها الشخص في حياته نلاحظ السعادة والراحة، فهذا هو وعد الله المؤمنين الصابرين علر البلاء والفرج، وذلك من خلال الآيات القرانية التي تؤكد ذلك، قالشعور بالفرج من عند الله عز وجل هو الشعور بالدنيا والأخرة معًا فهو الفرحة الكبيرة للمؤمنين، التس بجعلهم سعداء ويشعرون بالبهجة، إلا أنه لابد من الإشارة إلى أن كلمة الفرج قد جاءت من العديد من الآيات اقلرانية والتي أيضا تتحدث عن أقوام مقروا بالله من الأقوام الشابقة التب كان ينزل الله عليه الأنبياء للهدي والرجوع إلى الحق، وهم أقوام سبقوا أمة محمد صلي الله عليه وسلم بكثير، وأيضا يمكن أن تجد كلمة الفرج في الآيات التي تعبر عن البلاء والتي سوف تجعل المؤمنين يفرحون بما آياتهم من الله عز وجل من أجل راحتهم وسعادتهم، مع أن هذه الآيات هي آيات محدودة، ولكنها تحمل الكثير من البشري والوعد الحق من الله سبحانه وتعالي لهم بالسعادة والفرج، وهذه الآيات هي :

  • {فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ ۚ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ} ﴿الروم 4).
  • {فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} (آل عمران 170).
  • {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} ﴿٥٨ يونس﴾.
  • {وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا ۙ قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ ۖ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا ۖ وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ ۖ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} ﴿البقرة 25).
  • {يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ} ﴿آل عمران 171).

ايات قرانية عن الصبر قصيرة

الصبر والفرج هم يعتبروا من الكلمات التي ترتبط كثيرًا ببعضها البعض فلا يمكن التخلص من الأولي إلا إذا تخلصنا من القانية، فكما يقول السابقون " أن الصبر هو مفتاح الفرج "، ولذلك من الطبيعي أن يتحدث القرآن الكريم عن الصبر على وجود البلاء والمشكلات التي تعيق الحياه الإنسانية ويتعرض لها الشخص بشكل مستمر، مثل المصائب والأمراض، التي تحتاج كثيرًا إلى وجود الصبر، وهو الأمر الذي يعطي الفرج في نهاية الأمر، فهو نتيجة للأجر والثواب للإنسان، وأن الله سبحانه وتعالي قام بالاهتمام بعباده من أجل مساعدتهم في الحصول على الثواب في الدنيا ورفع الدرجات الخاصة بهم في الأخرة، لذلك قام بوضع آيات الصبر مع آيات الفرج، التي تدعم ثقة الإنسان في ربه سبحانه وتعالي.
والفرج هنا يعتبر النقطة الهامة والأساسية التي تعتبر نتيجة طبيعية يحصل عليها الشخص بعد المرور بالبلاء أو المصيبة والصبر عليها، حيث يختبر الله ثقة الإنسان به وبالقدر الذي كتبه الله له، يأتي الفرج من الله به العديد نم المميزات فهو يأتي بفرحة كبيرة بعد صبر كثير وطويل، يكون فرج ليس دنيوي فقط بل يأتي مع كرم في الدنيا وأيضا في الأخرة، أضعاف مضاعفة أكثر مما كان يتمني العبد لأن الله أحد صفاته وهو الكريم سبحانه وتعالي، حيث ينعم الله عز وجل على العبد بالفرج في الدنيا والأخرة وفي دار الخلود أيضا وتأتي آيات الصبر ومنها :

  • {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ} ﴿البقرة 155).
  • {وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا} ﴿١٢٠ آل عمران﴾.
  • {وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} ﴿١٨٦ آل عمران﴾.
  • {إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} ﴿٩٠ يوسف﴾.
  • {اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} ﴿١٥٣ البقرة﴾.
  • {وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ} ﴿١٤٢ آل عمران﴾.
  • {وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ} ﴿١٤٦ آل عمران﴾.
  • {وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} ﴿٤٦ الأنفال﴾.

ايات قرانية عن الصبر

هناك سور قرانية تتحدث عن الفرج في العديد من آياتها وهي سور الشرح، حيث أطلق عليها العلماء الاسم الرمزي لها وهي سورة الفرج، فهي يطلق عليها هذا الأسم الرمزي وليس الأساسي، فهذه السورة هي نوع من الفرج والهم، حيث أطلق العلماء والعامة، عليها هذا الاسم بسبب ما تقوم به داخل الجسم من راحة نفسيه وفرج عن قارئتها فهي تعمل على تخليصك من المشاعر السلبية التي تبدأ معك من جديد وتعطيك المزيد من الأمل الجديد ي حالة إذا كنت تمر بالكثير من الظروف الصعبة والمختلفة التي يتعرض لها الشخص في حياته.
ويعتبر تفسير سورة الشرح لأنها سورة الفرج هي دليل على أن كل آيه بها تعمل على شرح الصدر وزوال الهم، فكل آيه في هذه السورة كانت موجه إلي سيدنا ونبينا محمد صلي الله عليه وسلم، بداية من أول السورة عندما ذكر اله عز وجل، بأنه قام بشرح صدر النبي للنبوة، منذ بداية الطريق إلي الهداية، ورقع الجهل عن الذي اتسم به معظم القوم والأقوام السابقة، ثم تأتي باقي الآيات التي تتحدث عن العسر والصعوبة ىالتي سوف يواجها النبي صلي الله عليه وسلم لتنتهي باليسر والفرج من عند الله سبحانه وتعالي :

  • بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ: {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)}.

آيات عن الفرج

  • {قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولنا وعلى الله فليتوكل المؤمنون}.
  • {وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم}.
  • {وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل فى كتب مبين}.
  • {إني توكلت على الله ربى وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها ان ربى على صراط مستقيم}.
  • {وكأين من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها وإياكم وهو السميع العليم}.
  • {ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم}.
  • {ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله قل افرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كشفت ضره او ارادنى برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبى الله عليه يتوكل المتوكلون}.

ايات قرانية عن تفريج الكرب

  • ﴿ سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ﴾ [الطلاق: 7].
  • ﴿ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ﴾ [البقرة: 214].
  • ﴿ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴾ [الرحمن: 29].
  • ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾ [الشرح: 5، 6].
  • {وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ} ﴿١٦ المائدة﴾.
  • {قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ} ﴿٦٤ الأنعام﴾.
  • ﴿ قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنْجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ * قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ ﴾ [الأنعام: 63، 64].