امراض العصر ، هناك الكثير من الأمراض الجسدية التي انتشرت في الآونة الأخيرة والتي تعتبر من أخطر الأمراض الحالية التي وصل بنا الحال إلى الجلوس شهور في المنازل حتي بسبب عدم الإصابة أو الخوف من الإصابة به، لذلك قامت الكثير من الدول بفرض حظر على الناس في المنازل، الأمر الذي أصاب الكثير من الأشخاص بحالات من الاكتئاب الكبير، بغض النظر على أن هذا ليس بالجديد فالاكتئاب أصبح هو مرض العصر من قبل ظهور مرض كورونا والذي زاد من حالات الاكتئاب، عروس يقدم لك أحد الأمراض التي انتشرت كثيرا وهو مرض العصر وهو الاكتئاب.



مرض الاكتئاب


منذ بدء ظهور التكنولوجيا وبدأت الناس في التقليل من التجمعات الاجتماعية، فالتكنولوجيا أصبحت تستحوذ على الكثير من وقت الشخص، حتي قلت علاقاته مع العالم الخارجي، وهو الأمر الذي مع الوقت يبدأ الشخص في اكتشاف أنه وحيد، فيبدأ في الشعور بالاكتئاب، فالاكتئاب من الأمراض التي أصبحت نسبة الإصابة بها عالية في العشر سنوات الأخيرة مع الأقبال المستمر لاستخدام التكنولوجيا، فهناك أكثر من 300 مليون شخص حول العالم مصاب بالاكتئاب، فهو يفرض على الإنسان الشعور الدائم بالاضطرابات النفسية والمزاجية، دائما ما يسبب التفكير وتعميق في الاكتئاب إلى الإقبال إلى الانتحار وأذية النفس بأي طريقة، فهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الاكتئاب فهي حالات الخجل أو العار، والكثير من المصابين به لا يعلمون أنهم مصابي.


الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب


هناك العديد من الدراسات التي أثبتت أن النساء هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمرض الاكتئاب، وأكدت الأبحاث أن النساء في الشرق الأوسط هم أكثر عرضة من النساء في مختلف أنحاء العالم، فالعادات والتقاليد التي تجعل من الرجل الشخص المتحكم في حياه المرأة هو السبب في أن النساء في الوطن العربي، هم الفئة الأكثر إصابة، فعدم استقلالها الاقتصادي بجانب المسؤوليات التي تلقي عليها حتي إن كانت امرأة عاملة، ولكن لا يحق لها التمتع بأموالها الخاصة، فهي الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

وليس النساء فقط هم معرضون للإصابة فالنسب مرتقعة كل عام فهناك الكثير من التوقعات التي تقول أنه بحلول عام 2030 سيصل الاكتئاب إلى الشخص من خلال حياته المهنية والاجتماعية والعاطفية، لذلك قامت الكثير من الدول بنشر العديد من التوعية حول المرض، بعد تبنت البيانات أن بيئة الاكتئاب خصبة بالكثير من الأشخاص مستعدي الاستلام إلى الإصابة به مهما اختلف الأسباب، وهذا ما أدي إلى ارتفاع حالات الانتحار بشكل كبير.


هل عملك يصيبك بالاكتئاب؟


تعتبر الحياه المملة التي بلا هدف أو مسؤولية هي سبب رئيسي في ارتفاع حالات الاكتئاب، كما أن ضغط العمل والمسؤولية الزائدة تعجل من الشخص أكثر عرضة للاكتئاب، فأصحاب الوظائف التي تتطلب منهم العمل تحت ضغط أو ظروف صعبة، تجعل الشخص يتعرض للإصابة باضطرابات نفسية أو نوع من الكآبة، وأيضا العوامل البيئية واجتماعية واقتصادية، حيث تحتل الوظيفة عامل كبير في الإصابة بالاكتئاب، ومن أكثر الفئات التي يلاحظ عليها الإصابة بالاكتئاب هم الصحافيون خاصة من عاشوا في حالات الحرب أو مناطق النزاع، فهي تستهدف أقصي أنواع التجارب قسوة، أو الوظائف التي فقده أصحابها الكثير من الأموال.



الدواء الاكتئاب


تعتبر أدوية الاكتئاب هو مضادات للتعامل مع المريض، وإلى جانب الأخر يتم العلاج بشكل نفسي وسلوكي، كما أن معظم أدوية الاكتئاب تعتبر براءات اختراع، حيث يتم وصفها إذا كان الشخص لديه بعض الأعراض الجانبية، ولكن دائما يبدأ العلاج مع الشخص من خلال محاولة تخطي الأشياء التي تسبب المشكلة، من خلال تمارين ذهنية أو علاج بالحركات والموقف، وهناك دول تسعي إلى تقديم كل ما هو مختلف للإنسان حتي تقلل من حالات الاكتئاب والانتحار بها.