شقائق النعمان البحرية ، تعيش بداخل البحار الكثير من أنواع الأسماك المختلفة والمتنوعة التي لها سحر وجمال مختلف، فهناك أنواع بحرية تسمي شقائق نعمان البحر أو شقائق البحر أو Sea anemon، فهي حيوانات سامة تنتمي إلى اللافقارية حيث تعيش ملتصقة بالصخور في أعماق البحار، ويوجد منها الكثير من الأنواع المختلفة سواء كانت أسماك هلامية أو أسماك نجمية، وسف نتعرف عليهم اليوم من خلال هذا المقال على عروس.

شقائق النعمان البحرية

تعتبر شقائق البحر هي من الأسماك اللافقارية التي تشبه كيس مفتوح من الأعلى، ويعتبر الجزء المفتوح هو الفم، حيث يكون محاط بتاج من الملامس التي تختلف ألوانها حسب نوع السمك، حيث يكون ملمس هذه الخلايا حاد لاسع تحت الجلد، وتبدأ دورة حياه سمكة شقائق البحر بالالتصاق بمقدمة الصخر من خلال القدم، وتمتد نصفها إلى الضخر والنصف الأخر في الرمل، حيث يستطيع التحرك ببطء، لا يحتوي هيكل الخارجي لشقائق البحر على أسنان أو عينان أو أذن أنف ولا حتي دماغ، ولكن له القليل من الأعصاب وهي عبارة عن كيس يحمل أمعاء، وإذا قام بالخروج من البحر يخفي ملامسه ويبدو كالرخوة الغير جذابة.
وإذا قامت سمكة بلمس أحد الملامس الخاصة بشقائق البحر، هنا تبدأ السمكة بالدفاع عن نفسها من خلال دفع خلايا لاسعة حادة بواسطة الأنابيب الصغيرة الفارغة، حتي تلتصق هذه الخلايا بالسمكة فتقوم بشل حركتها وتيبس أعضائها، ثم تلتف هذه الملامس حول السمكة، وتقوم بلسعها بقوة أكبر، وعند ازدياد انتفاضات السمكة تداد الملامس بالتمسك بها وشل حركتها أكثر، وهنام تبدأ الملامس بالالتفاف حول السمكة ومحاولة وصولها إلى فم شقائق البحر لتناولها ودخولها إلى أمعائه، والتي تحتل جوفه، ثم يقوم يلفظ كل جزء من السمكة لا يستطيع هضمه.

مراحل نمو شقائق البحر

يقوم شقائق البحر بالبيض من خلال خروج يرقات بيضية الشكل من أفواه الشقائق مغطاه بشعر، حيث يعمل مقا المحاذيف بدفعها في الماء، حيث تسبح هذه اليرقات فترة من الوقت لتغرق إلى القاع وتبدأ في التحول إلى شقائق دقيقة، ويمكن أيضا أن تزحف هذه الشقائق على الصخر لتترك الكثير من الأجزاء منها حتي تتحول إلى شقائق دقيقة، وتتنوع ألوانها ما بين الأحمر والأخضر والأسود، ومنها ما يحمل العديد من الألوان، ويكون حجمها لا يزيد عن حجم البندق، أما عن الشقائق الكبيرة يبلغ قطرها متر واحد.

بعض أنواع شقائق البحر

الأسماك الهلامية

  • تعتبر من أشهر اسماك الشقائق وهو قنديل البحر الذي نراه كثيرا على سواحلنا، فهو يتسلولي على الأسمك من خلال لسعها وشل حركتها والتهامها.
  • وهو سمك يشبه يبلغ اتساعه نحو السنتمترين أو أكثر، يقوم بإفراز مادة لزجة حتي تتعلق بها الحيوانات البحرية الدقيقة.
  • وهي عبارة عن كيس رخوي ذو جوانب هلامية، مقلوب رأسا على عقب منتفخ ومشدود على شكل مظلة، يحتوي على جوف وفم كبيران، يحيط بفمها ملامس كثيرة للحماية، وهي ملامس لاسعة وحادة.
  • تنتقل هذه الأسماك مع التيارات، ولكن بإمكانها السباحة صعودا وهبوطا بتحريك جسمها.
  • وهي من النوع الذي تنتج الكثير من اليرقات الصغيرة على شكل بيض حتي تستقر في قاع البحر لتبدأ مراحل نموها.

السمكة النجمية

  • أما عن السمكة النجمية فهي لها خمس أفرع مترعة من وسط جسها، يحتوي جسمها على فم في الجزء الأسفل منه، تحتوي الجزء الأيسر منها على العديد من المصاصات الدقيقة والتي يطلق عليها أقدام، حي تقوم باستعملها في السير.
  • تحتوي كل قدم منهم على أنبوب من خلاله تقوم بدفع المادة التي تساعدها على التثبيت، وأيضا الأوردة التي بها تساعدها على التثبيت بالصخرة.
  • تستطيع السمكة النجمية أن تسير أو أن تتثبت بالصخور أو تنقلب إذا قام موجة بقلبها على ظهرها.
  • لا تحتوي السمكة النجمية على أذان أو أنفي أو دماغ، ولكن لها الكثير من الأذرع التي تعتبر أذرع حساسة شديدة أتجاه اللمس، وهذه الأذرع تحتوي على بقع حمراء تشبه العين والتي من خلالها تستطيع السمكة تميز على ما يطرا في بيئتها.
  • تحتوي على جلد خشن غير مستوي به عقد دبقية لزجة، وأيضا كلابات دقيقة في الجلد.
  • حجمها صغير جدا أحيانا لا يمكن رؤيتها ولكنها تستطيع التمسك بجلد إذا وضعت مقلوبة على ظهر يدك .