علاج صداع العين ، الصداع هو عبارة عن حالات حدوث آلم في أي جزء من أجزاء الرأس، فهناك من يصابوا بصداع في الجبين أو مؤخرة الرأس أو صدغين، أو خلف العينين، أو الشعور بالآلم في أحدى العينين أو كلاهما، فصداع العين له العديد من الأسباب المختلفة التي تجعله شيء مزعج وغير محتمل، كما أن صداع العين يرافقه العديد من الأعراض الأخري مثل الشعور بعدم الارتياح في العين وحساسية أتجاه أي نوع من الضوء مهما كان قوي أو ضعيف، وتختلف الأسباب المسببة للصداع، فتحديد نوع الصداع يحدد نوع العلاج، عروس يقدم الأسباب المختلفة و علاج صداع العين.

أسباب صداع العين

  • الشعور بالتوتر

التوتر هو من أشهر الأسباب التي تسبب الصداع، فأي شخص يشعر بنوع من التوتر عرضه للإصابة الصداع الشديد، فهو النوع الأكثر شيوعاً عن النساء، وعادة يكون صداع العين ناتج من الشعور المستمر بالتوتر فيمكن أن يصاب الشخص القلق والمتوتر باستمرار أكثر من 15 يوم من الصداع المتواصل المزمن، وهذا الصداع يسبب ضغط علي العين، وأيضا يسبب آلم في الجبين والعنق، وليونة في فروة الرأس.

  • الصداع العنقودي

الصداع العنقودي هو مجموعة من الصداعات المؤلمة التي تكون قصيرة جدا ولكن مؤلمة لدرجة كبيرة، وهذا النوع من الصداع هو شائع جداً مثل الصداع الناتج عن حالات التوتر، ومن الممكن أن يستمر الصداع العنقودي لفترة تتراوح ما بين 15 إلى 60 دقيقة، ويشعر الشخص معه بألم يكون على شكل وخز أو ثقب في منطقة خلف العين، ويصاحب الآلم احمرار العيون، وانتفاخ وتورم واضح بها، وزيادة الدموع بشكل كبير.

  • الشقيقة

يعتبر الشقيقة من أسوء أنواع الصداع فهو عبارة عن ضغط وآلم يشعر به المرء في المنطقة ما خلف العين، ويستمر الآلم لمدة كبيرة من الممكن أن تصل إلى ساعات متواصلة، أو أيام ولا يتوقف، ومن الممكن أن يؤثر الصداع بشكل كبير على صحة المريض، فالصداع يشمل الشعور بحساسية تجاه الضوء، والآلم في العيون ودوخة ودوار، وأحيانا يصاحبه غثيان وتقيؤ، وظهور ضعف عام في الجسد، وصعوبة في الرؤية بشكل واضح، وتقلبات كثيرة في المزاج ليصبح أسوء.

  • إجهاد العين

أحيانا يصاب الإنسان بصداع في العين بسبب مشاكل في العين سواء عن طريق إجهاد العين في النظر، أو مشكلات تخص المخ حيث يحفز المخ الخلايا لإنتاج جهد كبير من أجل الرؤية، وهو ما ينتج عنه الشعور بالآلم والصداع في العيون، وتظهر هذه الأعراض أحيانا عند إصابة الشخص بالتهاب الصلبة، والتهاب العصب البصري، مرض جريفز، أو المياه الزرقاء.

  • التهاب الجيوب الأنفية

من أكثر الأسباب المنتشرة التي تنتج الشعور الدائم بصداع العين هو إصابة الشخص بالجيوب الأنفية، فعند تدهور حالة الشخص وإصابته باحتقان في الأنف، أو التعرض لبعض الأسباب التي تسبب تهيج وزيادة الالتهابات، يؤدي ذلك إلى حدوث صداع للعين ويصاحبه شعور بالضغط في الجبين والخدود وخلف العين، وأيضا انسداد الأنف، ألم في الأسنان العلوية، الشعور بالتعب وإرهاق، زيادة الإصابة بالآلم وخصوصاً عند الاستلقاء.

أسباب أخرى لصداع العين

  • الأصوات العالية.
  • الضغط النفسي أو العاطفي.
  • الجوع.
  • التعب والإرهاق.
  • تناول الكحوليات.
  • الأضواء الساطعة.
  • التغييرات الهرمونية.
  • قلة النوم.
  • التعرض لروائح عطور قوية.
  • العدوى والالتهابات.

علاج صداع العين بالطرق الطبية

في كثير من الحالات يلجأ الشخص إلى المسنات الطبية للتخلص من حالات الصداع إي كان السبب الناتج عنها، حيث تعمل هذه المسكنات على التخلص من الصداع بشكل مؤقت، ولكن من الممكن أن يعتاد جسمك على المسكن في مع الوقت لا يؤثر المسكن في حالات الصداع، ويزداد الشعور بالآلم بشكل مضاعف، لذلك لابد من اللجوء للطبيب لمعرفة سبب الصداع والبدء بعلاج مناسب يخلصك من أسباب الصداع، وفي حالات الصداع الشديدة يصف الطبيب مرخيات العضلات لوقف الانقباضات العضلية أو مضادات الاكتئاب وهي ما تعمل على استقرار مستويات السيروتونين في عقلك.

بعض نصائح هامة للحماية من صداع العين

  • ممارسة الرياضة يومياً.
  • تجنب أو تقليل تناول الأطعمة المصنعة.
  • تجنب تعاطي الكحول.
  • القضاء على استخدام التبغ.
  • تجنب أو الحد من تناول الكافيين.