كم عدد أبواب الجنة أسماء أبواب الجنة ، خلق الله الجنة لتكون مكافأة والجائزة لكل مؤمن موحد بأن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله، بعد انتهاء رحلتهم في البعث والحساب وتجاوز كافة أهوال يوم القيامة بأعمالهم الصالحة، فهي دار النعيم الذي لا يشوبها أي نقص، يوجد بها كافة أنواع النعيم من أنهار وأشجار وعيون وثمار، فهي نهاية مشوار كبير للإنسان الصالح الذي كان دائما يسعى إلى رضا الله سبحانه وتعالى، وأداء ما عليه من فروض وواجبات فالجنة تقع تحت عرش الرحمن مفتاحها لا آله إلا الله محمد رسول الله، وهذا ما أكد عليه سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في سورة الزمر " وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالدِين " صدق الله العظيم، فأول من يدخلها هو نبينا وحبيبنا سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، عروس يقدم لك عدد أبواب الجنة وأسماؤها.

كم عدد أبواب الجنة

تعددت الكثير من النصوص الدينية والشرعية التي أكدت وجود ثمان أبواب للجنة، وبالرغم من أختلاف العلماء على أسماء هذه الأبواب، إلا أنهم جميعا أجمعوا على أنهم ثمانية أبواب من أكثر الأحاديث الصحيحة التي وردت عن هذا الموضوع، عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: " من قال: أشهدُ أن لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأنَّ محمَّدًا عبدُه ورسولُه، وأنَّ عيسَى عبدُ اللهِ وابنُ أمتِه وكلِمتُه ألقاها إلى مريمَ وروحٌ منه، وأنَّ الجنَّةَ حقٌّ، وأنَّ النَّارَ حقٌّ، أدخله اللهُ من أيِّ أبوابِ الجنَّةِ الثَّمانيةِ شاء. وفي روايةٍ : لأدخله اللهُ الجنَّةَ على ما كان من عملٍ ولم يذكُرْ من أيِّ أبوابِ الجنَّةِ الثَّمانيةِ شاء " صحيح مسلم.

أسماء أبواب الجنة

وهناك أيضا نصوص أكدت على بعض أسماء الجنة ولكن هناك أسماء أختلف عليها العلماء، ومنهم أبواب تم معرفة أسماءها من بعض الإشارات والإيماءات التي وردت في العديد من النصوص المختلفة ولكن لم يثبت أسماءها مباشرة، ومن أسماء أبواب الجنة التي ورد ذكرها في الأحاديث الشريفة الصحيحة هي :

  • باب الصلاة : وهو باب يدخله من يكثرون من الصلاة.
  • باب الصدقة : وهو باب يدخله من يتصدقون ونفقون أموالهم في الزكاة.
  • باب الجهاد : وهو باب يدخله من يجاهدون في سبيل الله.
  • باب الريان : وهذا الباب خصص للصائمين دائما ولا يدخله أحد غيرهم.

وهنا يأتي دليل أسماء هذه الأبواب من خلال الحديث الشريف في صحيح البخاري ومسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من أي أبواب الجنة يا عبد الله هذا خير، فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة".

  • باب الأيمن : وهو باب المخصص للشفاعة.

ودليل على هذا الاسم هو حديث ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة في حديث شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم وفيه فيقال " يا محمد أدخل الجنة من أمتك من لا حساب عليه من باب الأيمن من أبواب الجنة، وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب"، ويطلق عليه أيضا باب المتوكلين.

  • باب الكاظمين الغيظ : ويأتي الدليل على هذا الاسم من خلال ما رواه الإمام أحمد عن الحسن مرسلاً: إن لله باباً في الجنة لا يدخله إلا من عفا عن مظلمة، كما ذكر الحافظ في الفتح ويسمي باب الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس.

وهناك أبواب كما ذكرنا سابقا سميت عن طريق إشارات لها فقط في بعض النصوص الشريعة ولكن لم يأتي نص صريح بذكرها وهم :

  • باب التوبة : وهو أحد الأبواب التي قيل عنها هو باب سيدنا محمد صلي الله عليه وسلمن وهو باب التائبين وهذا هو الباب الوحيد الذي لا يغلق أبدا ظل مفتوح منذ الخلق، فهو يغلق لحظة خروج الشمس من مغربها، وعندما يغلق تفتح أبواب يوم القيامة.

أما باقي الأبواب فهناك من يقول

  • باب الراضين.
  • باب الحج.
  • باب الذكر أو العلم.