كلمات وداع الاصدقاء حزينه شعر وداع حزين ، هناك الكثير من الأصدقاء الذين يكونوا جزء دائم في حياتنا ويصعب علينا فراقهم، لأنهم يكونوا مثل الأخوة محفرين في القلب، وبدونهم نشعر أننا في غربة ووحدة، ونشعر بالحزن الشديد، فعروس يقدم لكم أجمل ما قيل عن وداع الأصدقاء.

كلمات وداع الأصدقاء حزينه


  • وداع الصديق يسبب نوع من الشيب الوليد ويذيب من الحديد.
  • الصداقة تعتبر مثل المدينة، مفتاحها يكون من الوفاء وسكانها هم الأوفياء.
  • هناك وادع لابد منه، ونظل ننتظر اللقاء على أمل أن يأتي.
  • سيعود الغائبون في يوم ما، عندما لم نعد ننتظرهم فيه.
  • ساعاتنا في الصداقة ومع الأصدقاء لها أجنحة، ولها في أيضا في الوداع مخالب.
  • الكون كله عندما تغيب عنه يا صديقي فهو فقد إنسان، أما أنا في غيابك فاقد الكون كله يا صديقي.
  • يا من أعز عليا من الدنيا كلها، وكنت ومازالت عندي نعم الرفيق.
  • عندما يمكنك رؤية الأصدقاء الغائبين في المنام، هذا يعتبر أشد أنواع اللقاء وجعا.
  • الصداقة كصحة الإنسان، لا يمكنك أن تشعر بقيمتها غلا عندما تبدأ في فقدانها.
  • لحظات وداع الصديق هي أقسي لحظات فهي تصبح مليئة بالتوتر، تختزل فيها كل تفاصيل العلاقة بينك وبين صديقك.
  • هناك الكثير من الأصدقاء التي بإمكانهم حفر ذكرياتهم في ذاكرتي، وهناك آخرون لا تستطيع العين نسياهم، وغيرهم لا أبالي لهم وأناسهم، وهناك من يسكن في القلب، ولكن من يحبك هو من يمتلك كل شيء قلبك وعقلك وعيونك وفكرك وكل جوارحك.
  • يا صديقي لتعلم أن العالم من دونك صعب، يسكنه الكثير من الحزن ويغشاه السكون، والفرح أصبح غريب عني تماما، والسعادة أصبحت لا تطرق على بابي كثيرا، منذ أن امتلكت قلبي وأصبحت شخصا قريبا مني كل أحزاني بقربك تلاشت وأصبحت تطيب.
  • إن صداقتنا ستظل في قلبي وسوف تضئ العمر إشراقاً، وستبقي صداقتنا برغم البعد والفراق عملاقاً.
  • سأظل أحبك يا صديقي وأطلب صحبتك، أذكر حلاوة أوقاتي معك، وتظل عيني عليك للأبد.
  • كنتم الأمل الذي ما مازال بداخلي في أقسي لحظات عمري، والذي يساعد في طرد كل الأحزان من عيوني، وستصبحون الحلم والأمنية التي لا أقدر على فراقها أبدا، مهما بعدتوا عني ومهما طال الفراق سأظل أتذكركم، فمقدر لنا أن نتلقى.
  • ما أصعب أن تظل تبكي ولكن بدون دموع، وما أصعب أن تذهب يا صديقي من غير أن أقوم بوداعك، أو بدون رجوع، وما أصعب أن تشعر بالضيق، وكأن المكان من حولي مازال يضيق عليا في غيابك.
  • لو حرمني الزمن من لقاءك فلن يحرمني من ذكراك، أحبك كثيرا وأعدك أن لن أنساك مهما طال غيابك عني.
  • عندما تفترق عن صديق عزيز عليك، اجعل دائما كل ما تشعر به في عينيك، فهو سيقرأ الكلام من خلالهما، اجعل وداعك له لوحة من المشاعر العميقة، التي يرسمها أجمل وأروع الفنانين، فهذا من الممكن أن يكون أخر ما سيسجله الزمن في رصيدكما.
  • جمال الليل بنظرة من عيونك، ونور البدر مرسوم دائما على جفونك، وكل الكون لا يسوي شيء من دونك يا صديقي.
  • تعجز الكلمات أن تعبر عند بداية الوداع، ولا في يدي غير الدعاء لله عز وجل، فكن دائما يا صديقي أنك في بالي في صلاتي وفي قيامي.
  • ستظل دائما رفيقي مهما طالت الحياة، ومثل ما كنت أناديكن وتبقي حروف أسمك بداخل قلبي تحمل لك كل المشاعر الحلوة والرائعة.
  • لا تسأل أخاك عن مقدار محبتي لك، لأن مقدار ما تحب هو أن يحبك مثلما تحبه.
  • صعب الوداع في الصداقات، ولكن الأصعب هو أن تنتهي الصداقة دون أي كلمة من كلمات الوداع.
  • شاق وصعب هو الوادع الذي لا رجوع فيه الوادع الأبدي، ولكن لابد أن نتدرب على النسيان، حتي نستطيع العيش لنكمل حياتنا يا صديقي.
  • نبدوا بخير تماما رغم شعورنا بالحزن من الفراق، أنا وأنت يا صديقي لم يقتلنا الوداع، ولكن سنظل أوفياء إلى حين اللقاء مرة ثانية.
  • دائما في ذاكرتي ستظل حكايتي مع صديقي، أتلوها في قلبي كل مساء، أواسيه بها حتي لا نشعر بالحزن.
  • يجب أن لا نبكي ولا نحزن على صداقتنا، لإنها رحمة من الله أن نفقدهم بالموت أرحم كثيرا من أن نفقدهم وهم أحياء.
  • أن أصعب شيء على المرء، هو أن يربط الله عليه بصديق فيما يصبح الوداع أصعب بكثير من فقدان الذاكرة.


شعر وداع حزين
إيليا أبو ماضي عن فراق الأصدقاء


يا صاحبي ، وهواك يجذبني
حتّى لأحسب بيننا رحما
ما ضرّنا، والودّ ملتئم
أن لا يكون الشّمل ملتئما
النّاس تقرأ ما تسطّره حبرا،
ويقرأه أخوك دما
فاستبق نفسا، غير مرجعها
عضّ الأنامل بعدما ندما
ما أنت مبدلهم خلائقهم
حتّى تكون الأرض وهي سما
زارتك لم تهتك معانيها
غرّاء يهتك نورها الظّلما
سبقت يدي فيها هواجسهم
ونطقت لما استصحبوا البكما
فإذا تقاس إلى روائعهم
كانت روائعهم لها خدما
كالرّاح لم أر قبل سامعها
سكران جدّ السّكر، محتشما
يخد القفار بها أخو لجب
ينسي القفار الأنيق الرّسما
أقبسته شوقي فأضلعه
كأضالعي مملوءة ضرما
إنّ الكواكب في منازلها
لو شئت لاستنزلتها كلما