مسجات صباح القهوة ، كثيرا من الناس لا يكتمل صباحهم إلا عند تذوق أول فنجان من قهوة، فهي عشق لا ينتهي أبداُ، مذاق يغير لنا طعم اليوم والحياه، ويجدد فينا الشعور بالسعادة والحرية، عروس أختار لك أجمل القصائد التي تغني بها الشعراء في حب القهوة وخصوصا في الصباح.

قصيدة صباح القهوة لياسر العماد

دوما أرتشف القهوة دوما
لايخلو منها فنجاني
يسكرني طعم حرارتها
يتغلغل بخلايا وجداني
ويهيم القلب اذا ظهرت
تتجمل باللون القاني
فتزيد بهاءا وحضورا
وتشع شبيهة مرجان
من أي البلدان أتيتي
ودخلت بفخر بستاني
فتجيب أتيتك من يمن
وبغيره لا. .لن تلقاني
فمضينا نلهو ونغني
زيدوني كأس صنعاني

قصيدة نعمة الزحيفي

صباح القهوة
صباح النوروالأنفاس ولهى
وثغر يرشف القبلات منها
ورائحة البنفسج مع ورودي
تراقص أحرفي والحبر ينهى
وتهدي الحب نحوكم زهوراً
مع القطرات من شعري ومنها
فيأتي الشوق صداحا طروبا
مع البن اليماني فاغتنمها
ألا يا قلب بلغهم ودادي
لعل العين تصحو من وسنها
همو ألفوا المحبة من فؤادي
فتأتيني المحبة أو ثمنها
بأصحاب لهم في الروح ود
فهم زاد المودة أو لبنها
فأذكرهم وتغشاني دموع
فمن باع الصداقة لم يزنها
فإن الصحب أوطان ودرع
ومن عرف الأمانة لم يخنها
فأرشف قهوتي ولها حنين
وآهات الفراق تئن منها

قصيدة محمد موصلي

أنامُ مبكّراً في كلِّ ليلٍ
وأصحو قبلَ مُنْبَلجِ الصباحِ
أحضّرُ قهْوتي السمراءَ فوراً
وديكُ الجارِ يبدأُ بالصياحِ
ولي في قهوتي عشقٌ قديمٌ
يلازمني بظعْني أو رَوَاحي
تزيلُ الهمَّ عن قلبٍ سقيمٍ
وتشفي الصدرَ من وهْمِ الجراحِ
وفيها السحْرُ من عبَقِ الدوالي
وفيها البوْحُ من شفةِ الأقاحي
كأنّي حين أرشفُها بشوقٍ
أحلّقُ في الفضاءِ بلا جناحِ
ويحملني الغَمَامُ إلى صحارى
ينامُ الرملُ فيها بارتياحِ

عماد الربيحات

صُبّي الجميلة ٙ في الفنجان ِ واسقيني
فطلّة ُ القهوة ِ الصهباء ِ تغريني
ورغوةُ الوجه ِ عند الصبح تسحرني
ونكهة ُ الهيلِ تجري في شراييني
وقُبلة الثغر ِ منها لا أقاومها
كأنها البكر ُ في شوق ٍ تناديني
أُحبّها وٙسطٙا ً حٙمْصا ً وتحلية ً
وتلك سُـنـّتـنا بالعُرف ِ والدين ِ
حسناء ُ تجبرني دوما ً أغازلها
للزّهو ِ (تصحبُني ) بالصّاد ِ والسين ِ
(بنت ُ ) البرازيل ِ فاخف ِ التاء ٙ آخرها
تغدو مفاتنها من دون تحصين ِ
فإن رشفت ُ قليلاً من لمى فمها
ما عاد ٙ يجذبني مُلْك السلاطين

قصيدة سمير حسن عويدات

أُحَاوِرُ قهْوَتي وأقولُ عَنها
وما مِنْ مُسْمِعٍ يَدْري الحِوَارَ
دُخانُ رَحِيقها يَرْقَى بأنفِي
فأتبَعُهُ نَسِيماً ما تَوَارَى
وأرْشُفُ رَشْفةً فيَذُوبُ عَقلِي
بنَكْهَتِها مَذَاقٌ لا يُجارَى
يُذَكِّرُنِي بمَا قد قالَ جَدِّي
تَعَلَّمْ كيفَ تَضْبِطُهُ اختيارا
بمِلْعَقَةٍ وشَيءٍ مِنْ بُهَارٍ
ونارٍ تَحْتَها تَرْوِي انتِظارا
سَيَعلو فوْقَها وَجْهٌ جَمِيلٌ
سَيَبْعثُ في مُحَيَّاكَ الوَقارَ
فتجلِسُ في هُدُوءٍ لسْتَ تَدْرِي
بمَا قد كانَ مِنْ سَأَمٍ وطارَ
سَلامٌ قهْوَتي في صُبْحِ يَوْمي
سَلامٌ حِينَ أُمْسِي كالسُّكارَى
صُدَاعٌ لا يُفارِقُني فأضْحَى
برَأسِي كالذي مِنِّي وغارَ
قلبْتُ الكوبَ فانبَعَثتْ حَكَايا
حُظُوظٌ يَرْتَوِي مِنها الحَيَارَى

ابو صالح…زياد ادعيس

حبيبتي…
يال التياعي يال شدة شقوتي
ان خاصمتني بالصباح حبيبتي
سمراء فاتنة تطيب مهجتي
لماحة فواحة يا قهوتي
انت التي فيها اجدد سلوتي
انت الشفاء اذا خلوت ودمعتي
محروقة نصف ونصف حرقتي
تتقاسمين الهجر نار تعاستي
انت المقدرة المقام بحضرتي
انت المقدمة القديرة حلوتي
ولك السيادة يال طيب السادة
هيل ويعبق منه فوح مودتي
الله ما احلى صباحك نشوتي
الله ما اصفى مساؤك نسمتي
الله ماحلى الليالي خلوتي
ولكم الفتك يا فتون صبابتي
ولقد رشفتك عاشق وانا فتي
فازداد ولهي والهيام ولهفتي
سمراء والفنجان رسما صورتي
ادمنت بعدك انتشاء سعادتي
سمراء صبٌ مدنف لا تفلتي
هيا اسكبي حبا وحلي قهوتي

قصيدة ابو الحسن السيد

رحت لقارئة الفنجان
طلبا لسؤال وبيان..
سكبت لي بن يمني
قدح بالقهوة ملآن
فبدات بشرب أتلذذ
بالطعم الطيب فرحان
انهيت الشرب وتنطرني
لتناول قدحي بحنان
قلبت فنجاني وأعادته
لتقرا لي شيئا بان
قالت لي ياولدي أنصت
يا صبا يعشق ولهان
فنجانك يفضح مكنونا
بفؤادك حبا قد كان
احببت ولم تنبس شفة
لعشيقك عانيت زمان
كانت احلامك تحضنها
تتمنى قربا وضمان
وحياة تحيوها حبا
وغراما…سكنا وامان
لكنك يا ولدي خجل
فخسرت حبيبتك وحان
وقت للتغيير فهلا
تقلب صفحتك كانسان
واصنع لحياتك اياما
تمضي بالامس لنسيان
فالدنيا فيها نسوان
كالماس باغلى الاثمان
فاذهب يا ولدي ونصيحي
ان تكسر هذا الفنجان

قصيدة ناهد شبيب

قد جاء يعطر امسيتي
بن في ضفة فنجاني
قبلني فازددت غراما
وفتنني باللون القاني
وهمست برفق في اذن
واحده ليس لها ثاني
اهواك.. احبك قلت له
فوجدت الاحمق يهواني
واستعذب رشفي من شفة
هي ارضي بيتي وعنواني
انزلته من حر ارضا
شوقا للرشفة ناداني
فنجاني يعشقني ايضا
في العشق يذوب الاثنان

قصيدة عبد اللطيف محمد جرجنازي

أنـا سـأريقُ قهْواتي
لكيْ أحْظى بقُبْلاتي
فهذي صورة ٌشـدّتْ
برسْم ِالحب ِّعزْماتي
فَـذا حِـبٌّ بقـهْـوتِـهِ
وذي تهْوى الحكاياتِ
أنا لنْ أرشفَ السّمْرا
ففي الفنْجانِ أهاتـي
سأجعلُ حظّيَ الوافي
بـإهْـراق الشَّـرابـات
عسى أحْظى بضَمَّتِـها
ولوْ رسْـما ًعلى ذاتي
فكمْ أهرَقْـتُ مُـؤْتَمِـلاً
فلارسْــمٌ بـقـهْـواتـي