شعر غزل قصير ، الشعر والأبيات الشعرية هي واحدة من أسمى وأرق الطرق للتعبير عن المشاعر الإنسانية بشتى أنواعها من حب وحزن وتفاؤل وغيرها الكثير والكثير.... وقد عُرف الشعر مُنذ نشأته قديما في العصر الجاهلي في شبه الجزيرة العربية بأنه "منظوم القول غلب عليه؛ لشرفه بالوزن والقافية، وإن كان كل علم شعراً" ، فليس كل حديث يُسمى شعراً بل يجب أن يكون له وزناً وقافية صريحتين يجذبان أُذن السامع ويشدان انتباهه .
ومن أرقى المشاعر التي قد يعبر عنها المرء هي مشاعر الحب والإعجاب خاصة إن جاءت من الرجل للمرأة في حياء وبشكل عفوي عفيف ومُتحضر، فيذكر من خلال أبياته الشعرية ما الذي أوقعه في حُبها بشكل راقي بعيداً عن الابتذال أو انعدام الحياء . وفي الأبيات التالية قمنا بجمع باقة من أجمل أشعار العزل العفيف إليكم ونرجو أن تنال إعجابكم ...


  • " أُخفي الهوى ومدامعي تُبديه " لأبن الفارض

أُخفِي الهَوَى ومَدامِعِي تُبدِيهِ
وأُميتُهُ وصَبَابَتي تُحيِيهِ
فَكأنَّهُ بالحُسنِ صورَةُ يوسفٍ
وكَأنَّني بالحُزنِ مِثل أبيه



  • من أبيات الشاعر نزار قباني من قصيدة " أحبك "

أحبك .. حتى يتم انطفائي *** بعينين ، مثل اتساع السماء
إلى أن أغيب وريداً .. وريداً *** بأعماق منجدلٍ كستنائي
إلى أن أحس بأنك بعضي *** وبعض ظنوني .. وبعض دمائي
أحبك .. غيبوبةً لا تفيق *** أنا عطشٌ يستحيل ارتوائي
أنا جعدةٌ في مطاوي قميصٍ *** عرفت بنفضاته كبريائي

أنا – عفو عينيك – أنت . كلانا *** ربيع الربيع .. عطاء العطاء
أحبك .. لا تسألي أي دعوى *** جرحت الشموس أنا بادعائي
إذا ما أحبك .. نفسي أحب *** فنحن الغناء .. ورجع الغناء ..



  • " وتبسمت " إبراهيم محمد إبراهيم
    وتَبسّمَتْ، حتى أقولُ تبسّمَتْ
    وتمايلتْ، فترنّمَ الخِلخالُ
    فكأنما الخلخالَ أحدثَ ضَجّةً
    في خَافِقي وكأنّها الزّلْزالُ



  • قال قيس بن الملوح في حُب ليلى ( مجنون ليلى )

تَدَاوَيْتُ مِنْ لَيْلَى بِلَيْلَى عَن الْهَوى
كمَا يَتَدَاوَى شَارِبُ الخَمْرِ بِالْخَمْرِ




  • عنترة ابن شداد من قصيدة " لولا فتاة في الخيام مقيمة

وَلَولا فَتاةٌ في الخِيامِ مُقيمَةٌ

لَما اِختَرتُ قُربَ الدارِ يَوماً عَلى البُعد
مُهَفهَفَةٌ وَالسِحرُ مِن لَحَظاتِه
إِذا كَلَّمَت مَيتاً يَقومُ مِنَ اللَحدِ



  • من أشعار ابن المعتز " قيدني الحب "
    قَيَّدَني الحُبُّ وَخَلّاها
    وَلَجَّ بي سُقمٌ وَعافاها
    كِدتُ أَقولُ البَدرُ شِبهٌ لَها
    أَجعَلُها كَالبَدرِ حاشاها



  • من أبيات الشاعر إبراهيم العريض من قصيدة " وحدثتها الحُب "

ولما تفيّأنا ظلالَ خميلةٍ
تَساقطَ مثلُ الدرِّ فوق خُطانا
وحَدّثتُها بالحبّ – وَهْي مُصيخةٌ
على أملٍ أن تلتقي شفتانا
أشاحت إلى الأزهار عنّي بوجهها
دلالاً وقالت لي : «كفى هذيانا
أتأمل مني أن أُصدّقَ بالهوى
جُزافاً.. وطَرْفي لا يراه عِيانا؟»


  • من أشعار " مجنون ليلى " قيس ابن الملوح عشقتك يا ليلى


عَشِقْتُكِ يا ليلى وأنتِ صغيرةٌ
وأنا ابن سَبْع ٍما بلغتُ الثَّمانيَا
وَقَد يَجمَعُ اللَهُ الشَتيتَينِ بَعدَما
يَظُنّانِ كُلَّ الظَنِّ أَنْ لا تَلاقِيا




  • من أجمل أشعار امرؤ القيس التي تغنى بها طلال مداح
    حِجَازِيّة الْعَيْنَيْن نَجْدِيَّة الْحَشَى
    عِرَاقِيَّة الاطْرَاف رُوْمِيَّة الْكِفل
    تِهَامِيَّة الْابْدَان عَبْسِيَّة الْلَّمَى
    خُزَاعِيَّة الْاسْنَان دُرِّيَّة الْقَبَل


  • من أشعار أبي العتاهيه

حَسْناء لا تَبْتَغي حلياً إذا بَـرَزَتْ
لأَنَّ خالِقَها بالحُسْـنِ حَـلاّهـا
قامَتْ تَمَشّى فَلَيتَ اللهُ صَيَّرَنـي
ذاكَ التُرابَ الذي مَسَّتْهُ رِجْلاها






  • من أشعار أمير الشعراء أحمد شوقي

سَلوا كؤوسَ الطِلا هل لامَسَتْ فاها؟
واسْتَخْبِروا الراحَ هل مَسَتْ ثناياها
باتَتْ على الرَّوضِ تَسقيني بصافيةٍ
لا للسُلافِ ولا للوَرْدِ رَيَّاها
ما ضَرَ لو جَعَلَتْ كأسي مَراشِفها
ولو سَقَتني بصافٍ من حُمَيَّاها



  • من أبيات قصيدة " أميرتي لا تغفري ذنبي " للشاعر البُحتري

أَميرَتي لا تَغفِري ذَنبي ... فَإِنَّ ذَنبي شِدَّةُ الحُبّ
يا لَيتَني كُنتُ أَنا المُبتَلى ... مِنكِ بِأَدنى ذَلِكَ الذَنبِ
حَدَّثتُ قَلبي عَنكُمُ كاذِباً ... حَتّى قَدِ اِستَحيَيتُ مِن قَلبي
إِن كانَ يُرضيكُم عَذابي وَأَن ... أَموتَ بِالحَسرَةِ وَالكَربِ
فَالسَمعُ وَالطاعَةُ مِنّي لَكُم ... حَسبي بِما يُرضيكُمُ حَسبي