ابني ضعيف الشخصية | كيف أعلم طفلي الشجاعة والدفاع عن النفس 












يؤلم الوالدين رؤية طفلهما يتعرض للضرب أو الإهانة دون أن يدافع عن نفسه، فيحتاران كيف يعلمانه الثقة والدفاع عن النفس حتى مع اخوته. وفي حالات أخرى، قد يرى الأبوان الأطفال أقوياء في مواجهة إخوتهم الأصغر، لكنهم جبناء في مواجهة عنف الزملاء في المدرسة. فما السبب، وماهو الحل؟ وكيف يمكنك التعامل مع طفلك ضعيف الشخصية؟ وكيف تزرع فيه الشجاعة والثقة وتجعله قادراً على الدفاع عن نفسه.




يرى بعض الباحثين أن الأبوين هما من يزرعان الخوف في نفس الطفل بطريقة غير مباشرة، فمثلاً، قد يكون ضعف شخصيته ناتج من الحرص الشديد والقلق المستمر عليه، أو قد يكون نتاجًا لتخويفه بشدة، وأحيانًا نتاجًا لإظهار الأهل الهلع والفزع أمامه حتى لمواقف لا دخل له فيها.




وهناك أنواع للعدوان الذي قد يتعرض له الطفل، وهو ليس بالضرورة أن يكون بالضرب ليؤذيه، فقد يكون بتعرضه للضرب أو الركل أو الدفع، وقد يكون بالسرقة أيضاً بأن يسرق أحدهم أحد أغراض طفلك عنوة كألعابه أو دفتر تلوينه مثلاً. وهناك العدوان اللفظي الذي يتعرض فيه الطفل للتهديد او استفزازه بألفاظ سيئة وإطلاق الألقاب والصفات السيئة عليه أوتسميته بلفظ غير محبب. وفي الحقيقة قد يصعب حصر نوع العدوان الذي قد يتعرض له الطفل، فكل ماقد يُشعره بالألم أو الحزن أو الخوف أو أي احساس سلبي، هو عدوان عليه.






كيف أساعد ابني أو ابنتي في الدفاع عن نفسه؟ كيف أجعل ابني شجاعاً؟ كيف أجعل ابنتي تدافع عن نفسها دون خوف؟






إذا شعرت أن طفلك ضعيف الشخصية ، فهذه بعض أهم الطرق والوسائل لمساعدته على تقوية شخصيته ومواجعة العدوان أو العنف الذي يتعرض له.




أهم الطرق لتعليم طفلك الشجاعة والدفاع عن النفس:



  • إذا لاحظت الأم أن طفلها لا يعرف كيف يدافع عن نفسه ويخاف من مواجهة من يؤذونه، فإنه حان الوقت لتشرح فيه له أن لكل قاعدة استثناء. فالأشخاص الذين لا يحترمون الآخرين ويعتدون عليهم، علينا أن نضع لهم حدًا وندافع عن أنفسنا ونضع حداً لذلك الذي يؤذينا.
  • على الأهل أن يعملوا الطفل كيف عليه أن يكون ثابتًا في موقفه الدفاعي بثقة وحزم حتى يتراجع المتنمّر الذي قد يبدي عدم اكتراثه في البداية أو يظهر أنه لا يأخذ تحذير الطفل المُعتدى عليه على محمل الجد.فتعليم الطفل غير الواثق بنفسه هذه التقنية ونجاحه في تطبيقها يشعرانه بالفخر وشيئًا فشيئًا يتراجع المتنمّر عن موقفه العدواني. ويمكنك البدء في تطبيق هذه الطريقة بأبسط وسائلها في المنزل بأن تفتعلي موقفاً أمامه وتدافعي عن نفسك بطريقة مناسبة، حتى يتعلم بطريقة عملية.
  • شجع طفلك دوماً، ولاتسخر منه أبداً فثقته بنفسه ستجعله قادراً على الدفاع عن نفسه.
  • لاتدافع عنه في حال اعتدى عليه أخوه مثلاً أو أي طفل آخر، بل اقترب من مكان الحدث وحاول ان تفهم شعور طفلك، هل هو الخوف مثلا او تهديد الطفل الآخر له، حتى تستطيع تعليمه بعد ذلك الطريقة المناسبة والرد المناسب لموقف مشابه.
  • لاتستخدم التهديد معه، فكثرة التهديد تشعره بعدم الأمان وعدم الثقة.
  • على الوالدين الحرص على عدم إظهار الهلع أمام الطفل من أي موقف، فالطفل يتاثر بردات فعل والديه ويقلدها دون شعور.
  • فكر بصوت عالٍ وكأنك تتحدث مع نفسك، حتى يتلعم الطفل منك طريقة التفكير ويبني عليها ردة فعل مناسبة للموقف، فمثلاً لو أتى طفلك لك شاكياً من أخيه الذي أخذ دراجته، قولي بصوت مسموع وكأنك تحدثين نفسك: أحمد طفل صغير سأدعه يلعب به قليلاً ثم نتبادل الأدوار في اللعب به واحداً تلة الآخر، كل واحد يأخذ فرصته.
  • من المهم جداً إظهار الحب والحنان للطفل، وجعله يشعر بأنه يحظى بالاهتمام الكافي، فشعوره بأنه محبوب يساعد في بناء ثقته بنفسه.
  • لاتستخف بشعوره أو كلامه أو بكاءه عندما يأتي شاكياً، بل اسمح له  بالتعبير عن حزنه وغضبه وخوفه بالكلمات التي تناسبه والمناسبة لسنه.
  • لاتصفه بالجبان أو ضعيف الشخصية، فهذه الكلمات ستجعل صفة ضعف الشخصية تنغرز في عقله دون شعور.
  • اذا لاحظت أن أحدهم يصفه بالغبي مثلاً ، استغل بعدها أي موقف أو تصرف منه وتعمد أن تصفه بكلمات إيجابية مثل (أنت ذكي وكريم – أنت رجل بمعنى الكلمة).
  • لا تقارن طفلك بغيره من أقرانه سواء بطريقة سلبية أو إيجابية، فالسلبية كأن تقول له: "انظر الى ماهر، كم هو شجاع وقوي الشخصية"، لأن هذا سيجعل طفلك يشعر أنه أقل من غيره. أما المقارنة الإيجابية  في الأوصاف بينه وبين الآخرين كأن تقول "أنت أشجع زملائك" أو "أنت أشجع أخوتك" فهذا سيجعله يصاب بالغرورويقلل من قيمة غيره
  • اقرأ له قصصًا تتكلم عن الشجاعة وقوة الشخصية، وكيف أن البطل استطاع الدفاع عن نفسه وهزم "الأشرار" وقصص الأطفال في هذا المجال كثيرة.
  • علمه التفريق بين الشجاعة والتهور وبين الشجاعة والوقاحة، فيجب احترام النظام والأكبر عمرًا والدفاع عن الحق دون إساءة الأدب
  • كلفه بمسؤوليات يستطيع عملها بحسب سنه، واشكره عليها وامدحه عنها أمام أخوته الأكبر مثلاً. على سبيل المثال، عندما يرافقك الى السوق او السوبرماركت، كلفه أن يحضر علبه فول مثلا من القسم المجاور، وراقبه من بعيد دون أن يشعر، وذلك حتى يشعر بالثقة من نفسه.
  • اجعل طفلك يشارك في مجموعات رياضية أو تعليمية أو دينية أو فنية، سواء في المدرسة أو خارج المدرسة، وبذلك سيتعلم روح الفريق والعمل الجماعي، بالإضافة الى أنه سيتعلم الثقة بنفسه
  • من المفيد جدًّا أن تبدأ رحلة الذكريات للأم والأب، وتبدآ في سرد المضايقات التي تعرضتما لها في الطفولة؛ فمن المهم أن يشعر الطفل أنه ليس وحده الذي يتعرض لمثل هذه الأمور، بل كل الناس تقريبًا تعرضوا ويتعرضون لها، حتى بابا وماما



 











***********


مواضيع أخرى:  


كـــيف تتعــامل مـع غـــيرة أطفــالك بطريـــقة صحيــحة 
ابني يسرق | لماذا يسرق الطفل وكيف أعالج مشكلة السرقة لدى ابني 
كيف أحمي طفلي من التحرش الجنسي  
جدول تطعيمات الأطفال منذ سن الولادة الى 6 سنوات   
الأساليب الخاطئة في تنويم الأطفال مع رولا القطامي     
تأخر النطق عند الأطفال : الأسباب والعلاج وكيف للأم أن تعالج المشكلة لدى ابنها 
الخجل عند الأطفال: الأسباب والعلاج   
أسباب تأخر المشي والحبو عند الأطفال  






*************