كيف أحمي طفلي من التحرش الجنسي




التحرش هو أحد الظواهر الخطيرة التي يواجهها الأطفال في مجتمعاتنا. وقد يخاف الطفل الاعتراف بأنه تعرض للتحرش من أحدهم، فيولد هذا لديه حالة من الانطواء والخوف المستمر او يتأثر بما حصل معه فيتحرش بغيره عندما يكبر. وفي الحقيقة ان تأثيراتها أكثر وأكبر، ولكننا سنناقش اليوم موضوعاً أهم وهو كيف تحمي ابنك او ابنتك من التعرض للتحرش ممن حوله من الغرباء أو الأقارب.




نصائح مهمة لتحمي طفلك من التحرش الجنسي


  •  لابد من تعويد الطفل أن يروى للوالدين كافة الأمور الغريبة التى قد تواجهه ويتعرض لها وهو بعيد عن أسرته، وعدم الشعور بالخوف من ردة فعلهم.
  • ملاحظة الطفل عن بعد بشكل مستمر، مع عدم السماح لأى من الأفراد الغرباء بالبيت الإنفراد بالطفل.
  • لابد من مراقبة سلوك المقيمين فى المنزل أيضاً وطرق تعاملهم مع الأطفال مثل الخدم أو الأقارب، حتى لو كانوا اخوته الأكبر سناً فمثلا لانسمح لهم بغلق الباب على أنفسهم وقضاء فترات طويلة لوحدهم.
  • توعية الطفل عن أجزاء الجسم بشكل عام، وتعريف الطفل أن لكل عضو من أعضاء جسمه وظيفة مختلفة وطريقة خاصة في التعامل معها. فهناك أجزاء ظاهرة من جسمه، وهناك أعضاء لا يصح أن يراها أو يلمسها غيره عنده، ولا يراها هو أو يلمسها عند أحد، هذه الأعضاء هي تلك التي تغطيها الملابس الداخلية، وتحذيره من السماح لغيره بلمسها بأي طريقة.
  • بعد التعريف عن الأعضاء بطريقة صحيحة ومبسطة، وبعد تنبيه الطفل بعدم السماح لغيره بلمس هذه الأعضاء، يجب تحذير الطفل ايضاً بعدم التحدث عنها أمام الآخرين (إلا مع الوالدين أو الطبيب في حضور الوالدين).
  • شرح أنواع التحرش بشكل مبسط للطفل وتحذيره منها، مثل: كشف الأعضاء التناسلية أو تعمد ملامستها، إجبار الطفل على ملامسة أعضائه الخاصة، التلفظ بألفاظ فاضحة، حث الطفل على ملامسة أو ملاطفة جسدية خاصة لشخص آخر، التلصص على الطفل، تعريض الطفل لصور أو أفلام فاضحة من خلال التفاعل المباشر أو من خلال الإنترنت، التحديق في جسم الطفل، أو إبداء الملاحظات الجنسية على جسمه أو ملابسه، أو إلقاء النكات الجنسية.

  • التحرش قد يكون أيضا عبر الشاشات. لذلك يجب ترشيد مشاهدة التليفزيون واستخدام الإنترنت والمحادثات مع الأشخاص الغرباء خلالها يجب أن يتم مراقبتها من قبل الأهل. ويجدر التنبيه أن إدمان المشاهدة يولد الرغبة في الفعل، فيكون لدى الطفل استعداد لقبول التحرش دون وعي. وإن وجدت طفلك يتصفح موقعًا إباحيًا، حاول أن تتجنب الغضب، ففضوله أمر طبيعي، ولكنك تحتاج أن توضح له أن هذا يتنافى مع تعاليم الدين الذي يأمرنا بستر العورات وعدم النظر إليها. انتقد الفعل وقبّحه ولكن لا تلقي كل اللوم على الطفل.  
  • تحذير الطفل من أخذ أي شيء من أي أحد لا يعرفه كالحلوى او العلك او غيرها، خاصة عندما يكون لوحده ذاهباً الى البقالة مثلاً.
  • ألا يذهب لأي مكان مع أشخاص لا يعرفهم بأي حجة كمساعدته في أمر ما او بحجة ان الشخص سيأخذه الى والديه أو الى الحديقة او إلى أصدقائه، كما يجب تحذيره تماماً من ان يركب سيارة مع أحد الغرباء أو يدخل منزله  دون علم الأهل.
  • كن مربياً ماهراً وحاول ان تستغل الفرص لتحولها إلى مجالات تعليمية، مع العلم بأن الفرص غالبًا ما تأتي في أوقات غير متوقعة؛ مثل دخول الحمام، أو التعليق على مشاهد في التليفزيون، أو التعليق على مظاهر الحمل والرضاعة أو عضو جنسي للحيوان، أو تحميم الأخ الأصغر أو تبديل غياراته، أو سيدة حامل أو ترضع طفلها، أو أثناء قراءة القصص، ..إلخ.








*******


مواضيع أخرى: 

جدول تطعيمات الأطفال منذ سن الولادة الى 6 سنوات 
الخجل عند الأطفال: الأسباب والعلاج 
علاج النفخة والغازات لدى الأطفال الرضع
التعامل مع الطفل العنيد بالطريقة الصحيحة
أدعية للأبناء بالهداية والحفظ الصلاح
كـــيف تتعــامل مـع غـــيرة أطفــالك بطريـــقة صحيــحة 
هل جلــوس الرضـيع في الأشــهر الأولــى يضــره
علاج الإمساك عند الأطفال و الرضّع




*******