[BACKGROUND="100 #FFCC66"][BACKGROUND="100 #FFCC99"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جميعا
يقول الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم
(اصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم)
لذايشرفني ان اكتب لكم سيرة الصحابي الجليل محمد بن مسلمة
أبو عبد الله محمد بن مسلمة الأنصاري أحد الصحابة، ولد قبل البعثة باثنتين وعشرين سنة، وتوفي سنة 43 هـ، وعمره 77 سنة، وكان له من الولد عشرة ذكور وست بنات. شهد بدرا وما بعدها من الغزوات. واستخلفه النبي على المدينة في بعض غزواته، وأمَّره على نحو إحدى وخمسين سرية، وكان يرسله ليأتي بالصدقات من الإمارات الإسلامية.
نسبه:
هو : محمد بن مسلمة بن سلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن حارثة بن ثعلبة بن غسان بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.
إسلامه:
أسلم على يد مصعب بن عمير حينما كان في المدينة، وآخى الرسول بينه وبين أبي عبيدة بن الجراح، وكان أحد الذين قتلوا كعب بن الأشرف الشاعر اليهودي.
وقد روى بعض الأحاديث عن الرسول، وقاتل مع المسلمين بعد وفاة النبي مع أبي بكر وعمر، وعثمان.
الهارب من الفتن:
أطلق عليه لقب الهارب من الفتن لأنه لما قامت الفتنة الكبرى بعد مقتل عثمان بن عفان، كسَّر سيفه، واتخذ لنفسه سيفًا من خشب، وبنى لنفسه بيتًا صغيرًا اعتزل فيه، فقال له أصحابه: لماذا فعلت ذلك؟ فأجابهم قائلا: «أعطاني رسول الله سيفًا، وقال لي: " يا محمد بن مسلمة، جاهد بهذا السيف في سبيل الله، حتى إذا رأيت أمتي يضرب بعضهم بعضًا، فأت به أحدًا (أي: جبل أحد) فاضرب به حتى ينكسر، ثم اجلس في بيتك حتى تأتيك يد خاطئة أو منية قاضية (يعنى الموت)، وقد فعلت ما أمرني به رسول الله».
سلامي
محبتكم
لارسا بغداد
منقول
[/BACKGROUND][/BACKGROUND]