بكين، الصين (CNN)-- غطت سحابة ضبابية داكنة سماء العاصمة الصينية بكين الأحد، لليوم الثالث على التوالي، مما أثار مخاوف متزايدة من ارتفاع معدلات التلوث إلى مستويات قياسية، دفعت عشرات الآلاف من السكان إلى البقاء في منازلهم، وعدم الخروج إلى شوارع المدينة، التي بدت خالية بصورة شبه تامة.
وأظهرت مؤشرات جودة الهواء ارتفاع مستويات التلوث إلى أكثر من 500 درجة، وهو أعلى مستوى على المؤشر، بصورة منعت سكان العاصمة الصينية من رؤية الشمس، التي توارت أشعتها خلف السحابة الداكنة التي تلف سماء بكين.
وبينما حذرت السلطات سكان المدينة من الخروج إلى الأماكن المفتوحة، والاحتماء داخل منازلهم، فقد أشارت تقارير إعلامية محلية إلى ارتفاع ملحوظ في حالات الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، وكذلك ارتفاع أسعار الأقنعة الواقية بصورة قياسية.
وكانت السفارة الأمريكية في بكين قد أشارت إلى أن مستويات التلوث ربما تجاوزت 700 درجة على مؤشر قياس نوعية الهواء، في وقت سابق السبت، إلا أن هذه المعدلات بدأت في التراجع اعتباراً من الأحد.
ورغم تأكيد السلطات أن نوعية الهواء تحسنت منذ استضافت العاصمة الصينية دورة الألعاب الأولمبية قبل أربع سنوات "بكين 2008"، يقول السكان إن التلوث يزداد سوءاً، وتشير تقارير رسمية إلى أن سحب الدخان الكثيفة أجبرت السلطات على إلغاء ما يقرب من 700 رحلة جوية من مطار بكين خلال العام الماضي.
إلى ذلك، أفادت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" بأن هيئة الأرصاد الجوية أصدرت الأحد تحذيراً من درجة "اللون الأصفر"، بسبب سحابة الضباب التي تخيم على المناطق الوسطى والشرقية من البلاد.
وأشارت الوكالة الرسمية إلى أن الضباب الكثيف أثر على الرحلات الجوية في عدد من المطارات الأخرى، إضافة إلى مطار بكين الدولي، بسبب انخفاض مستوى الرؤية إلى أقل من 100 متر في بعض المطارات.