حبس مبارك 15 يوماً على ذمة التحقيق في قضية جديدة
بتهمة قبوله هدايا من مؤسسة الأهرام هو وأسرته بقيمة 7 ملايين جنيه


وافق النائب العام المصري، طلعت عبدالله، على قرار نيابة الأموال العامة، السبت،
بحبس الرئيس المصري السابق حسني مبارك 15 يوماً على ذمة التحقيق
في قضية فساد جديدة، تعرف إعلامياً باسم قضية "هدايا الأهرام"،
حسبما قال مصدر قضائي.

وكانت نيابة الأموال العامة حققت السبت مع مبارك في محبسه في مستشفى المعادي العسكري
بتهمة الاستيلاء على نحو 7 ملايين جنيه (نحو مليون دولار)
من المال العام بعد قبوله هو وأسرته هدايا سنوية من مؤسسة الأهرام المملوكة للدولة.

ويقضي مبارك حالياً عقوبة السجن، المؤبد بتهمة قتل المتظاهرين،
الذين ثاروا على نظام حكمه، في الـ25 من يناير/كانون الثاني عام 2011،
وحوكم أيضا في هذه القضية وزير داخليته حبيب العدلي ونال نفس العقوبة.

وقد حصل ستة من رجال الداخلية السابقين على البراءة من تهمة قتل الثوار في ذات القضية.

وتنظر محكمة النقض، الأحد، في الطعن المقدم من مبارك والعادلي
في الحكم الصادر ضدهما في قضية قتل المتظاهرين.


العربية .نت