رواية وافين لك للنهاية

17/01/2016, 03:29 PM

هااااااي صبايااا ساكم ابخير ؟
حابة اشاركم في أول رواية لي وهي رواية وافين لك للنهاية
أحمممم أحمممم طبعاً هي من خيالي ,,,, اتقولون في بعضها من الخيال وفي بعضها من الواقع
الرواية بتكون باللغه الاماراتية __ طبعا إذا ما عرفتو أي كلمه أو حتى حرف خبروني عشان أقولكم معناها .... اتفقنا ....
المهم ما بطول عليكم بس للعلم الرواية لحد الحين تنكتب يعني كل يومين بحطي بارت وبحاول أطول فيه .. تيكي يلا نبدأ


أكيد قريتو وايد عن قصص الحب والتضحية من الروايات منها الحقيقية ومنها الخيالية , من مختلف البلدان ,منها العربية ومنها الأجنبية , مثل قصة روميو وجوليت وعنتر وعبلا وغيرة من الأشخاص اللي ضحو بأرواحهم عشان الحب , ولكن مثل ما تلاحضون كلها قصص من قديم الزمان , يعني كان عنتر يحب عبلا , وكانت جوليت اتحب روميو , وكان حبهم لبعضهم صادق , وأكبر دليل انهم فدو بأرواحهم عشان الحب , ورغم الصعوبات اللي مرت عليهم وقساوة الزمان إلا أنهم تمو صامدين للنهاية .
قصة حب لها نهاية سعيدة , وقصة حب لها نهاية حزينة مثل موت الحبيب أو موت الحبيبة , وامتزجت الاحداث فيها من الحب , الصداقة , الوفاء , الحقد , الكرة وغيرها . ولكن هل لاحظتو بأن كلها قصص ,أفلام , وروايات , أو انها قصص حقيقية أشخاصها كانو عايشين قبل قرون , في زمن غير زمنا .
البعض منا آمن بوجود الحب في هاذا الزمان , والبعض فقد الأمل , البعض قاوم , والبعض حاول يتجاهل , والبعض قال بأن الحب في هذا الزمان مستحيل, هاذا الزمان اللي الحب والوفاء مفقودين فية , وصعب تلقا الحب الصافي والصادق فية .
بس تعتقدون أن في قصة حب في هاذا المزمان ويمكن أن تكسر كل الحواجز ؟, وتضرب المثل في وفائها وإخلاصها ؟, هل في شخصين يقدرو انهم يتخطو كل المآسي في هذا الزمان ؟ .. يمكن ؟
قصتي تتحدث عن عائلة من عائلات الهوامير العايشة في مدينة دبي , عائلة صغيرة في عددها وكبيرة في حبها ومودتها لبعض , عائلة بنت نفسها بنفسها حتى أصبح لها مكانة بين الناس , أب وأم أغرسو في ابنائهم الصدق والأمانة ,الكرامة والشجاعة , والاخلاص , وانتقلت الصفات للاحفاد .
وهذي العائلة هي عائلة المهيري , اللي شهدت أجمل قصة حب ووفاء في زمنا الحالي, قصة أثرت في كل من سمعها وقراها .


أحب أعرفك على أفراد العائلة :
الجد : عبدالله المهيري (متوفي )
الجدة : مريم المهيري
بيت محمد المزروعي :
أم خليفة : وهي حمدة , البنت الأكبر في العائلة وهي متزوجة من محمد المزروعي وساكنة في منطقة العين وحاليا تجهز للأنتقال لبيتها اليديد في دبي عند خوانها ,عندها ولدين خليفة وراشد .
خليفة المزروعي : ولد حمدة الكبير , طيار , بشرتة برونزية , شعرة اسود نعيم , عيونة وساع لونهن عسليات , عمرة 31 متزوج وعندة بنت اسمها غلا .
راشد المزروعي : أصغر من خليفة , يدرس في الجامعة ويشتغل في شركة ابوة , بشرتة بيضا عيونة صغارولونهن اسود , شعرة بني , مب متزوج , عمرة 21 سنة .
بيت حميد المهيري :
أبو سالم : وهو حميد , الابن الأكبر في العائلة , متزوج من بنت عمة جميلة المهيري , وساكن في دبي مع أمة بعد موت أبوة , وبجانب بيوت خوانة , عندة سالم وحصة .
سالم : عمرة 32 سنة , يشتغل طيار مع خليفة في نفس المطار وعلاقتهم وايد قوية مع بعض , بشرتة بيضة , شعرة بني بندقي , عيونة ناعسات ولونهن عسلي يخطفن الأنظار من أول نظرة , لة ابتسامة ساحرة , مطلق وعندة بنت اسمها سمية.
حصة : عمرها 20 , تدرس في الجامعة , بشرتها بيضا , عيونها وساع لونهن سود , شعرها ناعم مثل الحرير ولونة بني بندقي , لها نظرة تطيح الطير من السما , مب متزوجة .
بيت سلامة المهيري :
أم شوق : وهي سلامة , ارملة , ساكنة عند أخوانها في دبي , عندها بنتين وولد , شوق وشما و منصور .
شوق : عمرها 26 , محامية, مب متزوجة , عيونها وساع سود , حبوبة , شعرها اسود , بشرتها بيضا .
شما : عمرها 20 , مب متزوجة , عيونها وساع عسليات , بشرتها برونزية , شعرها بني غامق .
منصور : عمرة 4 سنوات . صف ثاني روضة , عيونة وساع بنيات , بشرتة بيضا , شعرة اسود .
بيت حمدان المهيري :
أبو خالد : وهو حمدان ,الأبن الأصغر في العائلة, رجل أعمال مشهور وله كلمتة في السوق رغم صغر سنة , متزوج من الريم عن حب , عنده خالد وعبدالله وفطيم , ساكن في دبي ويا أخوانة .
خالد : عمرة 31 سنة , مب متزوج , مهندس , عيونة صغار بس وساع لونهن بني غامق , شعرة أسود , بشرتة بيضا .
عبدالله : عمرة 21 , مب متزوج , يدرس في الجامعة ويشتغل في شركة أبوة لياخذ الخبرة , محبوب في العائلة , عيونة وساع عسليات . بشرتة بيضا , عندة غمازة وابتسامة تلفت الأنظار , شعرة اسود .
فطيم : عمرها 3 سنوات , صف أول روضة دلوعة واتحب اخوها عبدالله , عيونها وساع عسليات , بشرتها بيضا , شعرها اسود .

احممم احممم طبعا في شخصيات ثانية بذكرها بذكرها في القصة





من بين كل الهدوء اللي صاير بالبيت انفجرت صرخة ملت البيت كامل تلتها صرخة أكبر منها , فز كل اللي بالبيت من الخوف , ركضو جميلة وسلامة وحمدة اللي كانن بالصالة عند الدرج شنو صاير , حاولو يميزو الصوت . صرخت الجدة مريم الريم , هاذا صوت الريم , يويلي ليكون بتربي , صعد الكل للدور الثاني ودخلو الحريم غرفة الريم ,لقوها مايلة على الجدار و حاطة راسها علية وتصرخ من قوة الألم , صرخت الجدة مريم بسرعة لبسوها العباه واتصلو حق حمدان , ركضت حمدة اتيب العباه , وسلامة من الارتباك ما عرفت حق منوا تتصل , شوي ويسمعو صوت حميد عسا ما شر , ركضت سلامة وقالتلة الريم بتربي ابسرعة جهز السيارة , ركض حميد وجهز السيارة , ركضت سلامة لتحت هي والجدة مريم عشان يلبسو عبيهم وتمت جميلة وحمدة يساعدون الريم عشان تنزل ووصلوها السيارة , حمدة : امي بروح وياكم , الجدة : لا يبنتي أنتي وجميلة تمو عند اليهال مب زين نتركهم ابروحهم في هالليل , انتو تمو بالبيت ونحن بنخبركم بكل اللي يستويلنا , حمدة : انشاء الله أمي , وانطلقو مثل البرق بالسيارة , في المستشفى وقدام غرفة العمليات , حميد يحاول يهدي أمة وسلامة وهو ابروحة مرتبك , الجدة مريم : يولدي ما كنهم طولو أنا خايفة على الريم , سلامة صح حميد وايد اتأخرو , من أربع ساعات ونحن ننتظر , حميد , لاتحاتون أن شاء الله بعد هالصبر بنسمع الأخبار اللي تسر الحال , شوي ويدخل ريال من بعيد وهو مستعيل وباينة على ويهه علامات الخوف والقلق , دققو وطلع حمدان ,تقرب منهم أمية الريم الريم وين مسكتة الجدة مريم وقالتلة هدي حالك يولدي هدي , الريم انشاء الله ما بيستويلها شيء , وهي الحينا داخل العمليات , حمدان : كم صايرلها : اربع ساعات يولدي , غمض عيونة بقو وميل راسة على اليدار , مب مستحمل الموضوع , مايقدر يسوي شيء غير الدعاء , حس بأيد على كتفة فتح عيونة لقى حميد أخوة , احضنة وهداه , حميد : يأخوي اذكر ربك وهدي عمرك , حمدان : لا إلاه إلا الله , كانت الأجواء كلها خوف , مرت دقيقة وإلا بالدكتورة تطلع من داخل غرفة العمليات , ألتمو عليها وسأله حمدان : ها دكتورة بشري , ردت الدكتورة لحمدان : انتا زوجها ؟؟ ., حمدان : هي نعم دكتورة بشري , كانت ملامح الدكتورة جامدة وهاذا اللي خوف الكل , العملية كانت وايد صعبة وخفنا وايد من فقد الجنين أو أمة , أنمحى كل الخوف لما انرسمت ابتسامه على ويهه ,بس الحمد لله قدرنا ننقض الام و مبروك أجاك صبي بياخذ العئل , الكل فرح بالخبر , سلامة حضنت أمها وحمدان حضن حميد , حميد : مبروك مبروك ويتربا في عزك , الجدة مريم من كثر الفرحة , دمعت عيونها وراحت عند حمدان , الحمد لله على سلامة حرمتك يولدي ومبروك ماياك ولوت علية بأيدها وهي اتصيح من الفرحة , حمدان : الله يبارك فيج يمية , ظهرو الريم من غرفة العمليات وكانت تحت تأثير البنج , ولونها اصفر من التعب , نقلوها لغرفة واسعة , لحقهم حمدان والجدة وسلامة وحميد , سلامة والجدة ألتمو حواليها ويلسو عدالي السرير , وحمدان و حميد يالسين على الكراسي اللي بصالة الغرفة , شوي وتدخل النيرس وهي حاملة في ايدها ملاك صغير , حطتة في ايد الجدة مريم حضنتة بين كفيها وباستة على راسة , سلامة : ماشاء الله علية يمي يشبه حمدان يوم كان صغير , قامت الجدة وحطت الطفل بين ايدين ابوة , حمدان من الفرحة والخوف اللي صارلة ماعرف شو يسوي , فرحان وخايف ان يأي حركة يأذي ولدة , أكتفى أنة يقول : الحمد لك والشكر يارب على هذة النعمة اللهم انبتة نباتا حسنا , حمدان :يمية أنا والريم أتفقنا أن نسمية عبدالله على حياة المرحوم أبوية , الجدة مريم : بارك الله فيك يولدي , قام وحطة في ايد أخوة حميد وقال : يخوي أنت الكبير وسندي في هاذي العيلة , وأنا أباك أنت اللي تأذن في أذنة , فرح حميد من كلام أخوة الصغير وقال : تامر يخوي وهو من اليوم بحسبة ولدي , ولما خلص , دخلت الدكتورة وعدلت المغذي وقالت : المريضة نايمة ومش حتصحى إلا الصبح فمفيش فايدة من الأعدة هنا , روحو وتعالولها الصبح , وطلعت , حميد : أوة أمية نسينا انطمن جميلة وحمدة , أكيد يكونو يحاتو الحينا , بروح ابشرهم , وطلع من الغرفة , سلامة أمية روحو البيت انتو تعبانين أنا بتم عندها , الجدة مريم : لا يبنيتي أنا بتم عندها , حمدان بعد ما حطى عبدالله في يد أمة : سلامة أنتي حامل ومب زين لج انج تيلسين عندها وأنتي أمي شكلج تعبانة وبعدين سمعتي شو قالت الدكتورة , انها ما بتقوم إلا باكر انشاء الله , وأنا بتم عندها شوي وبروح , الجدة : شورك وهداية الله , طبعا أول ما وصل الخبر للبيت الكل فرح واليهال فرحانين خصوصا خالد لأن ياه أخو أصغر منه , في المستشفى طلع الكل وبقا حمدان مع زوجتة , تقرب منها وباسها على جبينها وأيدها ويلس يطالعها بكل حب قال في داخلة : يويلي عليها ويها مصفر أكيد تعبانة , آآآآه حس بالتعب هو الثاني باسها على جبينها وطلع من الغرفة متجة للبيت , وطبعا ما نسى أنة يسلم على عبدالله , في البيت الكل كان نايم , صعد للغرفة حط راسة على المخدة ونام , وبعدها بشهر رجعت الفرحة والسعادة للبيت حمدة ربت ويابت ولد سمتة راشد , وزادت الفرحة فرحة بالمولودين البنات حصة بنت حميد وشما بنت سلامة .



بعد ثلاثة سنوات :
طلع من الشركة تعبان منهد حيله , وفرحان بنفس الوقت : كان اليوم متعب , ركب سيارتة وكان يبا يطلع من شركتة وفجأة سيارة مسرعة متعمدة تدعمة لفت ليشوف من هو بس كان الوقت مايساعدة قدر أنة ياخذ رقم السيارة وفجأة طرااااااخ .. مر علية شريط حياته زوجتة عيالة أمة أبوة أخوانة , هل هذة النهاية ولا أنا أتخيل ....
في بيت العايلة :
الريم تركض ورا عبدالله اللي شارد منها ما يبي يشرب الدوا ,, الريم : عبود عبدالله تعال حبيبي لازم تاكل مب زين ولا الدكتور بيعطيك ابرة ,, عبدالله : لا , الريم : تعال ولا بخبر بابا , عبدالله : مابي مابي كخ , الريم عيب عليك , يركض عنها ويروح في غرفة يدتة ويطيح بحضنها يسوي نفسة نايم , دقت الريم الباب : تحالج عموة الجدة : بخير يبنيتي , الريم : عموة ترا عبدالله مب راضي ياخذ الدوا والدكتور قال إذا مابيشرب الدوا بيعطية أبرة , اليدة ب أكشن شوي عشان يخاف عبدالله : أبررة قوية بيضرب عبود . عبدالله اللي كان يسمع للكلام نش بسرعة وحضن يدتة : مابي مابي كخ لا , الجدة : عبدالله تراني بخبر عليك بابا وبيزعل عليك وما بيوديك الألعاب , عبدالله وكأنة بدا يقتنع : خلاص أبا هاتي , خذتة الريم وراحت الغرفة عشان تعطية الدوا وينام , بعد ما نومتة طلعت للصالة وسمعت اصوات صياح وصراخ , فتحت الباب لقت راشد وشهد نايمين على الكرسي وحصة وشما يتضاربن على الدمية وخالد وخليفة يلعبو بالسيارة , وسالم يقاوم النوم وهو يلعب على القيم بوي , راحت عند حصة وشما الريم : حصة شما بابا حبيبي أنتو خوات ليش تتضاربون على لعبة : حصة مابي هي اللي بدت هي تبي تاخذ مني كل ألعابي , شما : هاذي لعبتي أنا أنا اللي خذتها أول أنتي كله تاخذين ألعاب الريم : بابا حبايبي خلاص أنا بييبلكن لعبتين حقكم أنتن الهنتين عشان اتلعبون بيها أوك بسأول شيء أعتذرو من بعض , شما : مابي انا ما أحبها , حصة : أنا بعد ما أحبج أنتي تغارين مني , الريم : هاا تراني بزعل منكم ترا وما بييت لكم شيء وياي . حصة : أنا آسفة شما , شما : أنا آسفة حصة , دخلن حمدة وجميلة وهم يطالعون الريم اللي سرحانة , حمدة : الريم شفيج عسى ما شر , الريم بعالم ثاني ومحطية يدها على قلبها , سلامة خافت راحت عندها : الريم يفيج عسى ماشر , انتبهت الريم : ها لا مافيني شيء , حمدة : ريمو مب من عوايدج تكونين سرحانة إلا إذا في شيء , الريم : والله ما ادري شو أقولكم بس أحس بشيء في قلبي قلبي يعورني يا حمدة , سلامة : اتعوذي من أبليس وأن شاء الله ما صاير شيء , الريم : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم , وقامو خذو العيال لداخل الغرف ونوموهم , الريم خذت خالد ونيمتة عند أخوة عبدالله , وطلعت للصالة شافت جميلة يالسة تقنع حصة بالنوم وحصة ماتبي , جميلة : حبيبي حصة يلا قومي أخوج سالم راح ينام وحتى شما وخالد , حصة : مابي ماما أبا أتم وياج , جميلة : حبيبي أنا بتم أستنى بابا لين ما أي بيتأخر , حصة وبنفس العناد اللي ورثتة من أبوها : ما أبي أبي أستنا بابا وياج , الريم تقاطعهم : حصوة شو رايج انروح أنا وياج أننام وأحكيلج قصة عن الاميرة , حصة : أبي انام وياج عموة خذيني أباج تحكيلي عن الاميرة , وراحت ولصقت عند الريم . جميلة : أخافها تعذبج ي الريم مابا أعبل عليج , الريم : عادة إلا حصة أنا اعتبرها مثل عيالي وزود بعد هاذي بنتي اللي ما يبتها , جميلة : الله يرزقج ببنت تفرحج وتملى حياتج يرب , الريم : آمين . خذت حصة وطلعتها لفوق ونامت . الريم : استغفر الله ,آخ يقلبي يارب أحمي زوجي يرب وردة لي سالم , ونزلت الصالة كانن جميلة وسلامة وحمدة موجودات في الصالة يرمسون يلست وياهم وشوي ودخلت الجدة مريم وياهم ويلسو بتكلمون ويضحكون , فجأة دخل عليهم حميد وكندورتة كلها دم ويالس يصيح الكل خاف ووقف في مكانة , الجدة راحت لعندة : حميد حميد كلمني شو اللي صاير , طاح حميد على ركبة وركضت سلامة وحمدة لعندة ويلسو يهزونة حميد تكلم حرام عليك حميد ويصيحون , الريم وجميلة كانو مصدومين وواقفين , الريم في داخلها : يارب مب حمدان يارب مب حمدان , حمدان بخير يالريم حمدان بخير , سالت الموع من عينها لا إراديا , بعد ما تمالك حميد نفسة حضن أمة وقال : حمدان , الريم في هاي اللحظة حسن الارض تدور حواليها كمل حمدان يمي سوا حادث وهو بالمستشفى والدم اللي على كندورتي دمة , الجدة يويل حالي على ولدي ودوني عندة ودوني , جميلة صرخت : الريم عموة لحقيني الريم أغمى عليها , ركضو وشلو الريم للمستشفى وجميلة يلست مع اليهال بالبيت , في المستشفى قامت الريم ولقت حمدة وسلامة عداليها : صاحت بحرقة وخوف , سلامة : الريم خلاص هدي , الريم : حمدان حمدان يسلامة وهي تشاهق من الصياح , حمدان وين أبا أشوفه طمنوني علية حمدان مات , حمدة : تعوذي من الشيطان ي الريم ترا حمدان وحست بغصة في نفسها , حمدان بخير لاتحاتي , الريم : أنا أبا أشوفة ودوني عندة سلامة : نحن بنوديج عندة بس بالأول توعديني أنج ما تنصدمين أو ما تسوين شيء بعمرج وتكونين هادية , الريم : قولو خلصو أبي أشوفة , حمدة : حمدان في غرفة العناية المركزية ولا زم شخص شخص يدخل علية , الريم : شو فية , سلامة : الريم شوي شوي على عمرج , حمدان يتة جلطة نصفية ونحن بنسفرة بس نستنى حالتة الصحية تستقر , الريم : دخيلكن ودوني عندة أبي اشوفة وعموة وين ودوني عندها . سلامة : الحينا بنوديج عندها .
طلعت الريم وراحت صوب غرفة العناية المركزة ولقت حرمة واقفة عند الباب راحت عندها : عموة وحضنتها , الجدة تصبري يبنيتي تصبري ما بيصير إلا اللي كتبة الله لنا وله أدعي ربج يسلمة ويطلعة سالم معافى من المرض , الريم : يارب اتردلي أياه سالم يارب , وراحت وستأذنت من الدكتور ودخلت عندة , شافتة مغطى بالاجهزة من كل ينب والوايرات والضمادات اللي على راسة وجسمة , تماسكت عمرها عشان ما تنهار , مسكت ايدة وطاحت دمعة حارة على خديها , يلست تقرى علية من سور القرآن وتدعي لربها بأن يشافية , قربت من راسة الملفوف بضمادة وباست يبهتة وقالت : حمدان حبيبي لاتتركني بروحي أنا محتاجتلك وحتى عبدالله وخالد محتاجيلك ومسحت على راسة وكملت عموة وحميد وسلامة والكل , حست بغصة الكل محتاجيلك , أنا أدري أنك قوي وراح تتحمل وتقوم , حمدان اشتقتلك لا تطول بالغيبة , أحبك والله أحبك وما أقدر أعيش بدونك .. باست يدة وطلعت من الغرفة ورمت عمرها بحضن حمدة اللي كانت منتظرتنها قدام الغرفة وصاحت , جميلة : حبايبي ماما بتروح ويا بابا لين ما يستوي زين أوك . خالد : بس انا أخاف انام ابروحي بالبيت , جميلة : خلود بس انتا بتم عندي أنا وسلوم وحصوة وعبود كلنا بنتم ويا بعض وإذا انت خايف اتنام ابروحك أنا بخليك اتنام في غرفة سالم أنتا وخلود أوك , خالد وعبدالله بدت علامة الاستجابة تبين فيهم . أوكيه عموة .
........................ بعد عشرين سنه ................................







في بيت حمدان المهيري :
يطلع أبو خالد (حمدان) من غرفتة وهو لابس كندورة بيضا وعقال وغترة حمرا , والأبتسامه على ويهة مثل كل يوم يصبح على زوجتة وحبيبتة وأم عياله , اللي تزوجها عن حب : صباح الخير يالغالية عساج طيبة
, أم خالد ( الريم ): صباح النور يالغالي بخير الحمدلله وكيف ما أكون بخير وأنا أصبح وامسي بشوفتك يالغالي
يلس على الكرسي اللي ينبها وابتسم بويها : عيل وين العيال ماشوفهم انزلو يفطرو ويانا ؟
أم خالد ( الريم ) : خالد راح الدوام مستعيل عندة أجتماعات ويبا يجهز لهم , وعبد الله الحينا بينزل , وفطيم نايمة
ينزل عبدالله وهو يغني : ربنا يخليكي يست الحبايب ياحبيبة ياحبيبة , صبحج الله بالخير يمي صبحك الله بالخير يبوي ويبوسهم على راسهم
أم خالد وأبو خالد : صبحك الله بنور يولدي
ويلس مقابل أبوه وكملو فطورهم ,
أبو خالد : عبدالله ,
عبدالله : لبية يبوي ,
أبوخالد : لبيت حاي يولدي أباك اتخلص كل الألتزامات اللي عليك وتفضا عشان الاسبوع الياي بنروح المزرعة ويا عمومتك وبنتم اهناك اسبوعين
, عبدالله : فالك طيب يبوي بس أي يوم بنروح ؟
أبو خالد : والله يولدي على حسب اعمومتك يمكن السبت ولا الأحد
, بعد ما سمع عبدالله كلام ابوة تذكر المزرعة وبيت العائلة الكبير اللي عاش فيها أيام طفولته ويا عيال عمة حميد ( أبوسالم ) , يية والله انها ايام حلوة وقام طلع للدوام .
أبو خالد : ام خالد
ام خالد : لبية يالغالي
أبو خالد : خبري خالد وعبدالله يتجهزون عشان اليوم بتي سلامة أختي وبتتغدا عندنا
أم خالد : خبرتهم قلتلهم لا تتأخرون على الغدا وقالولي انهم بيون قبل العدا بعد
أبوخالد : يزاج الله خير كفيتي ووفيتي .
نزلت فطيم من فوق وهي لابسة بيجامه
فطيم : السلام عليكم بابا وماما
أبوخالد : وعليكم السلام حبيبتي تعالي فطري ويانا
أم خالد : وعليكم السلام حبي ليش نزلتي أنا كنت بيبلج الفطور لعندج
فطيم : ماما أنا استويت زينة مب مريضة
أم خالد : بس حبيبي أنا خيفانه عليج وبعدين انتي نازلة بدون ماتلبسين شيء على ريلج
أبو خالد : خلاص الحينا بتفطر وبتروح ويا ماما تتسبح وتلبس صح ؟
فطيم : صح بابا
وراحت يلست عدالي أمها
أم خالد حطت ايدها على خدها ويبهتها : حبيبي بعدج بردانة
فطيم : لا ماما ما بردانة
أم خالد : الحمد لله
أبو خالد : عيل أنا بقوم اروح الشركة وما اوصيج على الترتيبات للغدا
ام خالد : في أمان الله ولا توصي حريص.


في بيت سلامة المهيري :
صوت الصرااخ هاز الدنيا هزز . شمووووه شمووووه وصمخ قومي عنبو مب رقاد عليج .
شما : شوااق شفيج يعني ماحد يرتاح بهالبيت . ساعة ساعة بس
شوق : ولاثانية زيادة وتسحب عنها اللحاف
شما حرقت وقامت أففففف وتمت تتنازع لين ما دخلت الحمام ( وأنتوا بالكرام )
شوق : تطالعها لين مادخلت : الله يعيني عليج وسارت ترتب أغراضها .
بعد نص ساعه طلعت شما من الحمام (وانتوا بالاكرام ) وويها متنفخ من النوم
شما : شما تطالع عمرها بالمراية أمبيييية لاااااااااااااا .
شوق : ههههههههههههه شموة بلاج جي كنج عتوقة .
شما : مالج خص وتفرها بالمشط سكتي ويا ويهج .
تدخل عليهم أمهم (سلامة المهيري) ها تجهزتو ولا بعدكم
شما : ليش وين بنروح ؟
شوق : أوووه نسيت أخبرج ترانا بنروح نبات ببيت يدوة لين ما يخلص ترميم البيت
شما : اليوم بيبدون !!!!!!
أمهم : هالبنت بتجلطني الحينا يوم انتي نهارج نوم وليلج سهر ومب دارية باللي يصير حولج كيف تبينا نخبرج ؟ بس ماحد بيأدبج غير يدتج صبري انتي بس . تكمل كلامها : بنروح بيت عمكم حمدان بنتغدى عندة وبنروح بيت يدتكم .
شما وشوق : انشاء الله اماية فالج طيب وراحن يرتبن أغراضهن .
شما خلصت وراحت غرفة شوق لقتها ترتب اغراضها واغراض منصور .
شما : امبيية شواق وناسة من زمان ما رحنا بيت يدوة ويلسنا هناك وياعمومتي
شوق : هي والله احسني متحمسة بروح اشوف عمومتي وعماتي ونسولف وياهم ونضحك .
شما : هية والله حتى أنا متحمسة تتذكرين يوم كنا نلعب ويا بعض ونتضارب
شوق : يب يب وكيف يمكن أن انسى كل هالايام ههههههه شموة تحيدين يوم متضاربة وياسعيد وعبدالله ويوم ما رمتي تضربيهم رحتى لألعابهم وفريتيها بالماي
شما : هههههههههههه ولا بعد لعبة سالم وخلود الطيارة كنت متعمدة اقص خيطها لما كانو يطيروها . تصدقين متحمسة أجوفهم كلهم إلا وحدة .
شوق : منوا هالوحدة عقولتج ؟
شما : الساااحرة بعد منوا .
شوق : ههههههه حرام عليج عادة حصوة مب ساحرة , والله انها طيوبة وحبوبة بعد
شما : يااااخي مابلعها أبددد غثيثة
شوق : أعترفي أنتي من يوم كنا صغار وانتي تغارين منها وحليلها البنت رقييقة وهادية يبالج تاخذين دروس للرقة من عندها
شما : خسي أخذ من عندها هاي آخر شيء أسوية واللي مستحيل شيء اسوية هو اني اخذ شيء من عندها ولا اقولها علميني على الشيء الفلاني انسي يحبي انسي .
شوق : خلااص خلاااص يبوج كلتيني بقشوري جهزتي ملابسج ؟
شما : هية
شوق : عيل روحي جوفي امي كان تبي مساعدة ولا مسكي عنها منصوروه .
شما : اوووكيك
وراحت تحت أما شما فتمت ترتب الأغراض


في بيت محمد المزروعي :
كانو العايلة مجتمعة على الفطور نزلو خليفة وحرمتة مع بنتهم غلا
خليفة وحرمتة : السلام عليكم
البقية : وعليكم السلام
حرمة خليفة : عموة شحالج
أم خليفة ك بخير الحمدلله ابوية وانتي شحالج
حرمة خليفة : بخير الحمد لله
أبو خليفة : مادامكم أكتملتو الحين أنا بكلمكم عن شيء
الكل : آمر ابوية
ابو خليقة : بعد اسبوع ان شاء الله بنروح بيت المزرعة وبنتم هناك شهر الاجازة
راشد : ابوية احيد البيت وصخ فية غبار
أبوخليفة : لا ما بيكون وصخ عمكم حمدان مطرش شركة للتنظيف والترميم فية من شهر
راشد : اهااااااااا انزين وكيف بنام
ابو خليفة : والله أنا احيد البيت كل طابق مجهز بالغرف والمطبخ التحضيري والحمامات لكل غرفة وطاله أما فموضوع الاكل فالحريم بيطبخن وكل بيت يشل له شغالتين حقة بس حمدان قال بأنة دمر الطابق الأخير وخلاه غرفة زجاجية لتجمع الحريم وريايل وغرفة طعام بمغاسلها
خليفة : يعني يمكن بنندمج ويا بعضنا
ام خليفة : والله خلاف بنشوف كيف الترتيب بس لاتخاف انتا وحرمتك بروحكم
راشد : وأنا اقول ليش سال عثارية خيفان على مستقبلة هههههههههههههههه
أبو خليفة : غربل الله بليسك من ولد استح على عمرك ها أخوك العود
ام راشد : عيل بنشوفك يوم بتتزوج بتخاف على مستقبلك ولا لا
الكل : ههههههههههههههههه
غلا كانت تضحك وياهم يدون سبب وهي مب عارفة عن شو يتكلمون
خلصو اكل وكلن راح على شغلة

في بيت حميد المهيري :
نزلت حصة من غرفتها وهي لابسة عبايتها وماسكة سمية بيدها والكتب بأيد ثانية
حصة : صباح الخير
الكل : وعليكم السلام
أبوسالم : تعالي يلسي يمي بينيتي
راحت ويلست يمة
حصة : شحالك يبوي عساك بخير
ابو سالم : بخير الحمد لله
أم سالم يت وبيديها صحن الفطاير ووراها الخدمات بالفطور
أم سالم : ها حصوة بعدكم ماخلصتو من الجامع
حصة : والله يمية بعدنا أصلا ما باقيلي شيء بخذ الصيفية وبخلص هالسنة ان شاء الله
سالم : انشاء الله شديلج وخلصي عشان انزوج ونفتك منك
حصه : ابوي شوفة كيف يبا الفكة مني وبعدين منوا بيعاونك على سمية يوم أنا بروح
سالم : هي والله عيل خلاص ما بزوج ههههههه
أم سالم : اشهد اني بزوجك قبل لا ازوجها
سالم : لالالالالا خلاص يبوكم لا تيبو طاري الزواج ابد خلاص لاحد يتزوج الوالدة شكلها تبا الفكة منا اشكرة . وبعدين يمية تراني حتى لو تزوجت بتم عندكم
أبوحصة : حياك والبيت بيتك وأنا يبوكم ما بجبر حد على شيء ما يبغية وان كانك ما تبا تتزوج لا تتزوج
سالم : عاشو ابوي عاشو
حصة : الله يخليك لنا يبوي ويطول بعمرك
أم حصة : آمين يلا الحينا فطرو عشان كل واحد يروح دوامه
الكل : ان شاء الله
بعد ماخلصو الفطور
أم حصة : عيل وين بتسافرو هالسنة
أبو حصة : أول شهر بنروح بيت المزرعة ويا عمومتكم والشهر الثاني على كيفكم وين بتروحون روحو
سالم : وامتى بنروح بيت المزرعة ؟
أبو سالم : بعد اسبوع يعني على أول الاجازة
حصة : عيل لازم انجهز أغراض لسمية ونشتري ملابس لها عشان اكيد بيكون هناك برد
أم حصة : هيه وبعد نبا شالات عن البرد
حصة : أمية عيل بنروح السوق
آخر الأسبوع وبنشتري
أم حصة : أوك
وقام خليفة : أنا عيل اترخص
حصة : صبر وصلني وياك
سالم : يلاتعالي
أبو حصة : عيل حتى أنا بتوكل
أم حصة : في امان الله

في بيت الجدة :
الجدة مجمعه الخدم كلهم بالبيت وترتب وتجهز الغرف وبعدين نزلت للصالة
ويلست اتطالع التلفزيون .
دخل عليها عبدالله وامة : السلام عليكم يجدة
الجدة : هلا والله مرحبا الساااع يحي اللي زارنا والله تو ما انور البيت
عبدالله : النور بوجودج ينور هالبيت
ام خالد : النور بوجودج يعموة ....

.................................................. وخلص البارت أتمنى انه ينال اعجابكم ........................................ هاااا تنصحوني أكمل ولا لا ....................كيفكوون عساكم ابخير ؟
حابة اشاركم في أول رواية لي وهي رواية وافين لك للنهاية
أحمممم أحمممم طبعاً هي من خيالي ,,,, اتقولون في بعضها من الخيال وفي بعضها من الواقع
الرواية بتكون باللغه الاماراتية __ طبعا إذا ما عرفتو أي كلمه أو حتى حرف خبروني عشان أقولكم معناها .... اتفقنا ....
المهم ما بطول عليكم بس للعلم الرواية لحد الحين تنكتب يعني كل يومين بحطي بارت وبحاول أطول فيه .. تيكي يلا نبدأ


أكيد قريتو وايد عن قصص الحب والتضحية من الروايات منها الحقيقية ومنها الخيالية , من مختلف البلدان ,منها العربية ومنها الأجنبية , مثل قصة روميو وجوليت وعنتر وعبلا وغيرة من الأشخاص اللي ضحو بأرواحهم عشان الحب , ولكن مثل ما تلاحضون كلها قصص من قديم الزمان , يعني كان عنتر يحب عبلا , وكانت جوليت اتحب روميو , وكان حبهم لبعضهم صادق , وأكبر دليل انهم فدو بأرواحهم عشان الحب , ورغم الصعوبات اللي مرت عليهم وقساوة الزمان إلا أنهم تمو صامدين للنهاية .
قصة حب لها نهاية سعيدة , وقصة حب لها نهاية حزينة مثل موت الحبيب أو موت الحبيبة , وامتزجت الاحداث فيها من الحب , الصداقة , الوفاء , الحقد , الكرة وغيرها . ولكن هل لاحظتو بأن كلها قصص ,أفلام , وروايات , أو انها قصص حقيقية أشخاصها كانو عايشين قبل قرون , في زمن غير زمنا .
البعض منا آمن بوجود الحب في هاذا الزمان , والبعض فقد الأمل , البعض قاوم , والبعض حاول يتجاهل , والبعض قال بأن الحب في هذا الزمان مستحيل, هاذا الزمان اللي الحب والوفاء مفقودين فية , وصعب تلقا الحب الصافي والصادق فية .
بس تعتقدون أن في قصة حب في هاذا المزمان ويمكن أن تكسر كل الحواجز ؟, وتضرب المثل في وفائها وإخلاصها ؟, هل في شخصين يقدرو انهم يتخطو كل المآسي في هذا الزمان ؟ .. يمكن ؟
قصتي تتحدث عن عائلة من عائلات الهوامير العايشة في مدينة دبي , عائلة صغيرة في عددها وكبيرة في حبها ومودتها لبعض , عائلة بنت نفسها بنفسها حتى أصبح لها مكانة بين الناس , أب وأم أغرسو في ابنائهم الصدق والأمانة ,الكرامة والشجاعة , والاخلاص , وانتقلت الصفات للاحفاد .
وهذي العائلة هي عائلة المهيري , اللي شهدت أجمل قصة حب ووفاء في زمنا الحالي, قصة أثرت في كل من سمعها وقراها .


أحب أعرفك على أفراد العائلة :
الجد : عبدالله المهيري (متوفي )
الجدة : مريم المهيري
بيت محمد المزروعي :
أم خليفة : وهي حمدة , البنت الأكبر في العائلة وهي متزوجة من محمد المزروعي وساكنة في منطقة العين وحاليا تجهز للأنتقال لبيتها اليديد في دبي عند خوانها ,عندها ولدين خليفة وراشد .
خليفة المزروعي : ولد حمدة الكبير , طيار , بشرتة برونزية , شعرة اسود نعيم , عيونة وساع لونهن عسليات , عمرة 31 متزوج وعندة بنت اسمها غلا .
راشد المزروعي : أصغر من خليفة , يدرس في الجامعة ويشتغل في شركة ابوة , بشرتة بيضا عيونة صغارولونهن اسود , شعرة بني , مب متزوج , عمرة 21 سنة .
بيت حميد المهيري :
أبو سالم : وهو حميد , الابن الأكبر في العائلة , متزوج من بنت عمة جميلة المهيري , وساكن في دبي مع أمة بعد موت أبوة , وبجانب بيوت خوانة , عندة سالم وحصة .
سالم : عمرة 32 سنة , يشتغل طيار مع خليفة في نفس المطار وعلاقتهم وايد قوية مع بعض , بشرتة بيضة , شعرة بني بندقي , عيونة ناعسات ولونهن عسلي يخطفن الأنظار من أول نظرة , لة ابتسامة ساحرة , مطلق وعندة بنت اسمها سمية.
حصة : عمرها 20 , تدرس في الجامعة , بشرتها بيضا , عيونها وساع لونهن سود , شعرها ناعم مثل الحرير ولونة بني بندقي , لها نظرة تطيح الطير من السما , مب متزوجة .
بيت سلامة المهيري :
أم شوق : وهي سلامة , ارملة , ساكنة عند أخوانها في دبي , عندها بنتين وولد , شوق وشما و منصور .
شوق : عمرها 26 , محامية, مب متزوجة , عيونها وساع سود , حبوبة , شعرها اسود , بشرتها بيضا .
شما : عمرها 20 , مب متزوجة , عيونها وساع عسليات , بشرتها برونزية , شعرها بني غامق .
منصور : عمرة 4 سنوات . صف ثاني روضة , عيونة وساع بنيات , بشرتة بيضا , شعرة اسود .
بيت حمدان المهيري :
أبو خالد : وهو حمدان ,الأبن الأصغر في العائلة, رجل أعمال مشهور وله كلمتة في السوق رغم صغر سنة , متزوج من الريم عن حب , عنده خالد وعبدالله وفطيم , ساكن في دبي ويا أخوانة .
خالد : عمرة 31 سنة , مب متزوج , مهندس , عيونة صغار بس وساع لونهن بني غامق , شعرة أسود , بشرتة بيضا .
عبدالله : عمرة 21 , مب متزوج , يدرس في الجامعة ويشتغل في شركة أبوة لياخذ الخبرة , محبوب في العائلة , عيونة وساع عسليات . بشرتة بيضا , عندة غمازة وابتسامة تلفت الأنظار , شعرة اسود .
فطيم : عمرها 3 سنوات , صف أول روضة دلوعة واتحب اخوها عبدالله , عيونها وساع عسليات , بشرتها بيضا , شعرها اسود .

احممم احممم طبعا في شخصيات ثانية بذكرها بذكرها في القصة





من بين كل الهدوء اللي صاير بالبيت انفجرت صرخة ملت البيت كامل تلتها صرخة أكبر منها , فز كل اللي بالبيت من الخوف , ركضو جميلة وسلامة وحمدة اللي كانن بالصالة عند الدرج شنو صاير , حاولو يميزو الصوت . صرخت الجدة مريم الريم , هاذا صوت الريم , يويلي ليكون بتربي , صعد الكل للدور الثاني ودخلو الحريم غرفة الريم ,لقوها مايلة على الجدار و حاطة راسها علية وتصرخ من قوة الألم , صرخت الجدة مريم بسرعة لبسوها العباه واتصلو حق حمدان , ركضت حمدة اتيب العباه , وسلامة من الارتباك ما عرفت حق منوا تتصل , شوي ويسمعو صوت حميد عسا ما شر , ركضت سلامة وقالتلة الريم بتربي ابسرعة جهز السيارة , ركض حميد وجهز السيارة , ركضت سلامة لتحت هي والجدة مريم عشان يلبسو عبيهم وتمت جميلة وحمدة يساعدون الريم عشان تنزل ووصلوها السيارة , حمدة : امي بروح وياكم , الجدة : لا يبنتي أنتي وجميلة تمو عند اليهال مب زين نتركهم ابروحهم في هالليل , انتو تمو بالبيت ونحن بنخبركم بكل اللي يستويلنا , حمدة : انشاء الله أمي , وانطلقو مثل البرق بالسيارة , في المستشفى وقدام غرفة العمليات , حميد يحاول يهدي أمة وسلامة وهو ابروحة مرتبك , الجدة مريم : يولدي ما كنهم طولو أنا خايفة على الريم , سلامة صح حميد وايد اتأخرو , من أربع ساعات ونحن ننتظر , حميد , لاتحاتون أن شاء الله بعد هالصبر بنسمع الأخبار اللي تسر الحال , شوي ويدخل ريال من بعيد وهو مستعيل وباينة على ويهه علامات الخوف والقلق , دققو وطلع حمدان ,تقرب منهم أمية الريم الريم وين مسكتة الجدة مريم وقالتلة هدي حالك يولدي هدي , الريم انشاء الله ما بيستويلها شيء , وهي الحينا داخل العمليات , حمدان : كم صايرلها : اربع ساعات يولدي , غمض عيونة بقو وميل راسة على اليدار , مب مستحمل الموضوع , مايقدر يسوي شيء غير الدعاء , حس بأيد على كتفة فتح عيونة لقى حميد أخوة , احضنة وهداه , حميد : يأخوي اذكر ربك وهدي عمرك , حمدان : لا إلاه إلا الله , كانت الأجواء كلها خوف , مرت دقيقة وإلا بالدكتورة تطلع من داخل غرفة العمليات , ألتمو عليها وسأله حمدان : ها دكتورة بشري , ردت الدكتورة لحمدان : انتا زوجها ؟؟ ., حمدان : هي نعم دكتورة بشري , كانت ملامح الدكتورة جامدة وهاذا اللي خوف الكل , العملية كانت وايد صعبة وخفنا وايد من فقد الجنين أو أمة , أنمحى كل الخوف لما انرسمت ابتسامه على ويهه ,بس الحمد لله قدرنا ننقض الام و مبروك أجاك صبي بياخذ العئل , الكل فرح بالخبر , سلامة حضنت أمها وحمدان حضن حميد , حميد : مبروك مبروك ويتربا في عزك , الجدة مريم من كثر الفرحة , دمعت عيونها وراحت عند حمدان , الحمد لله على سلامة حرمتك يولدي ومبروك ماياك ولوت علية بأيدها وهي اتصيح من الفرحة , حمدان : الله يبارك فيج يمية , ظهرو الريم من غرفة العمليات وكانت تحت تأثير البنج , ولونها اصفر من التعب , نقلوها لغرفة واسعة , لحقهم حمدان والجدة وسلامة وحميد , سلامة والجدة ألتمو حواليها ويلسو عدالي السرير , وحمدان و حميد يالسين على الكراسي اللي بصالة الغرفة , شوي وتدخل النيرس وهي حاملة في ايدها ملاك صغير , حطتة في ايد الجدة مريم حضنتة بين كفيها وباستة على راسة , سلامة : ماشاء الله علية يمي يشبه حمدان يوم كان صغير , قامت الجدة وحطت الطفل بين ايدين ابوة , حمدان من الفرحة والخوف اللي صارلة ماعرف شو يسوي , فرحان وخايف ان يأي حركة يأذي ولدة , أكتفى أنة يقول : الحمد لك والشكر يارب على هذة النعمة اللهم انبتة نباتا حسنا , حمدان :يمية أنا والريم أتفقنا أن نسمية عبدالله على حياة المرحوم أبوية , الجدة مريم : بارك الله فيك يولدي , قام وحطة في ايد أخوة حميد وقال : يخوي أنت الكبير وسندي في هاذي العيلة , وأنا أباك أنت اللي تأذن في أذنة , فرح حميد من كلام أخوة الصغير وقال : تامر يخوي وهو من اليوم بحسبة ولدي , ولما خلص , دخلت الدكتورة وعدلت المغذي وقالت : المريضة نايمة ومش حتصحى إلا الصبح فمفيش فايدة من الأعدة هنا , روحو وتعالولها الصبح , وطلعت , حميد : أوة أمية نسينا انطمن جميلة وحمدة , أكيد يكونو يحاتو الحينا , بروح ابشرهم , وطلع من الغرفة , سلامة أمية روحو البيت انتو تعبانين أنا بتم عندها , الجدة مريم : لا يبنيتي أنا بتم عندها , حمدان بعد ما حطى عبدالله في يد أمة : سلامة أنتي حامل ومب زين لج انج تيلسين عندها وأنتي أمي شكلج تعبانة وبعدين سمعتي شو قالت الدكتورة , انها ما بتقوم إلا باكر انشاء الله , وأنا بتم عندها شوي وبروح , الجدة : شورك وهداية الله , طبعا أول ما وصل الخبر للبيت الكل فرح واليهال فرحانين خصوصا خالد لأن ياه أخو أصغر منه , في المستشفى طلع الكل وبقا حمدان مع زوجتة , تقرب منها وباسها على جبينها وأيدها ويلس يطالعها بكل حب قال في داخلة : يويلي عليها ويها مصفر أكيد تعبانة , آآآآه حس بالتعب هو الثاني باسها على جبينها وطلع من الغرفة متجة للبيت , وطبعا ما نسى أنة يسلم على عبدالله , في البيت الكل كان نايم , صعد للغرفة حط راسة على المخدة ونام , وبعدها بشهر رجعت الفرحة والسعادة للبيت حمدة ربت ويابت ولد سمتة راشد , وزادت الفرحة فرحة بالمولودين البنات حصة بنت حميد وشما بنت سلامة .



بعد ثلاثة سنوات :
طلع من الشركة تعبان منهد حيله , وفرحان بنفس الوقت : كان اليوم متعب , ركب سيارتة وكان يبا يطلع من شركتة وفجأة سيارة مسرعة متعمدة تدعمة لفت ليشوف من هو بس كان الوقت مايساعدة قدر أنة ياخذ رقم السيارة وفجأة طرااااااخ .. مر علية شريط حياته زوجتة عيالة أمة أبوة أخوانة , هل هذة النهاية ولا أنا أتخيل ....
في بيت العايلة :
الريم تركض ورا عبدالله اللي شارد منها ما يبي يشرب الدوا ,, الريم : عبود عبدالله تعال حبيبي لازم تاكل مب زين ولا الدكتور بيعطيك ابرة ,, عبدالله : لا , الريم : تعال ولا بخبر بابا , عبدالله : مابي مابي كخ , الريم عيب عليك , يركض عنها ويروح في غرفة يدتة ويطيح بحضنها يسوي نفسة نايم , دقت الريم الباب : تحالج عموة الجدة : بخير يبنيتي , الريم : عموة ترا عبدالله مب راضي ياخذ الدوا والدكتور قال إذا مابيشرب الدوا بيعطية أبرة , اليدة ب أكشن شوي عشان يخاف عبدالله : أبررة قوية بيضرب عبود . عبدالله اللي كان يسمع للكلام نش بسرعة وحضن يدتة : مابي مابي كخ لا , الجدة : عبدالله تراني بخبر عليك بابا وبيزعل عليك وما بيوديك الألعاب , عبدالله وكأنة بدا يقتنع : خلاص أبا هاتي , خذتة الريم وراحت الغرفة عشان تعطية الدوا وينام , بعد ما نومتة طلعت للصالة وسمعت اصوات صياح وصراخ , فتحت الباب لقت راشد وشهد نايمين على الكرسي وحصة وشما يتضاربن على الدمية وخالد وخليفة يلعبو بالسيارة , وسالم يقاوم النوم وهو يلعب على القيم بوي , راحت عند حصة وشما الريم : حصة شما بابا حبيبي أنتو خوات ليش تتضاربون على لعبة : حصة مابي هي اللي بدت هي تبي تاخذ مني كل ألعابي , شما : هاذي لعبتي أنا أنا اللي خذتها أول أنتي كله تاخذين ألعاب الريم : بابا حبايبي خلاص أنا بييبلكن لعبتين حقكم أنتن الهنتين عشان اتلعبون بيها أوك بسأول شيء أعتذرو من بعض , شما : مابي انا ما أحبها , حصة : أنا بعد ما أحبج أنتي تغارين مني , الريم : هاا تراني بزعل منكم ترا وما بييت لكم شيء وياي . حصة : أنا آسفة شما , شما : أنا آسفة حصة , دخلن حمدة وجميلة وهم يطالعون الريم اللي سرحانة , حمدة : الريم شفيج عسى ما شر , الريم بعالم ثاني ومحطية يدها على قلبها , سلامة خافت راحت عندها : الريم يفيج عسى ماشر , انتبهت الريم : ها لا مافيني شيء , حمدة : ريمو مب من عوايدج تكونين سرحانة إلا إذا في شيء , الريم : والله ما ادري شو أقولكم بس أحس بشيء في قلبي قلبي يعورني يا حمدة , سلامة : اتعوذي من أبليس وأن شاء الله ما صاير شيء , الريم : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم , وقامو خذو العيال لداخل الغرف ونوموهم , الريم خذت خالد ونيمتة عند أخوة عبدالله , وطلعت للصالة شافت جميلة يالسة تقنع حصة بالنوم وحصة ماتبي , جميلة : حبيبي حصة يلا قومي أخوج سالم راح ينام وحتى شما وخالد , حصة : مابي ماما أبا أتم وياج , جميلة : حبيبي أنا بتم أستنى بابا لين ما أي بيتأخر , حصة وبنفس العناد اللي ورثتة من أبوها : ما أبي أبي أستنا بابا وياج , الريم تقاطعهم : حصوة شو رايج انروح أنا وياج أننام وأحكيلج قصة عن الاميرة , حصة : أبي انام وياج عموة خذيني أباج تحكيلي عن الاميرة , وراحت ولصقت عند الريم . جميلة : أخافها تعذبج ي الريم مابا أعبل عليج , الريم : عادة إلا حصة أنا اعتبرها مثل عيالي وزود بعد هاذي بنتي اللي ما يبتها , جميلة : الله يرزقج ببنت تفرحج وتملى حياتج يرب , الريم : آمين . خذت حصة وطلعتها لفوق ونامت . الريم : استغفر الله ,آخ يقلبي يارب أحمي زوجي يرب وردة لي سالم , ونزلت الصالة كانن جميلة وسلامة وحمدة موجودات في الصالة يرمسون يلست وياهم وشوي ودخلت الجدة مريم وياهم ويلسو بتكلمون ويضحكون , فجأة دخل عليهم حميد وكندورتة كلها دم ويالس يصيح الكل خاف ووقف في مكانة , الجدة راحت لعندة : حميد حميد كلمني شو اللي صاير , طاح حميد على ركبة وركضت سلامة وحمدة لعندة ويلسو يهزونة حميد تكلم حرام عليك حميد ويصيحون , الريم وجميلة كانو مصدومين وواقفين , الريم في داخلها : يارب مب حمدان يارب مب حمدان , حمدان بخير يالريم حمدان بخير , سالت الموع من عينها لا إراديا , بعد ما تمالك حميد نفسة حضن أمة وقال : حمدان , الريم في هاي اللحظة حسن الارض تدور حواليها كمل حمدان يمي سوا حادث وهو بالمستشفى والدم اللي على كندورتي دمة , الجدة يويل حالي على ولدي ودوني عندة ودوني , جميلة صرخت : الريم عموة لحقيني الريم أغمى عليها , ركضو وشلو الريم للمستشفى وجميلة يلست مع اليهال بالبيت , في المستشفى قامت الريم ولقت حمدة وسلامة عداليها : صاحت بحرقة وخوف , سلامة : الريم خلاص هدي , الريم : حمدان حمدان يسلامة وهي تشاهق من الصياح , حمدان وين أبا أشوفه طمنوني علية حمدان مات , حمدة : تعوذي من الشيطان ي الريم ترا حمدان وحست بغصة في نفسها , حمدان بخير لاتحاتي , الريم : أنا أبا أشوفة ودوني عندة سلامة : نحن بنوديج عندة بس بالأول توعديني أنج ما تنصدمين أو ما تسوين شيء بعمرج وتكونين هادية , الريم : قولو خلصو أبي أشوفة , حمدة : حمدان في غرفة العناية المركزية ولا زم شخص شخص يدخل علية , الريم : شو فية , سلامة : الريم شوي شوي على عمرج , حمدان يتة جلطة نصفية ونحن بنسفرة بس نستنى حالتة الصحية تستقر , الريم : دخيلكن ودوني عندة أبي اشوفة وعموة وين ودوني عندها . سلامة : الحينا بنوديج عندها .
طلعت الريم وراحت صوب غرفة العناية المركزة ولقت حرمة واقفة عند الباب راحت عندها : عموة وحضنتها , الجدة تصبري يبنيتي تصبري ما بيصير إلا اللي كتبة الله لنا وله أدعي ربج يسلمة ويطلعة سالم معافى من المرض , الريم : يارب اتردلي أياه سالم يارب , وراحت وستأذنت من الدكتور ودخلت عندة , شافتة مغطى بالاجهزة من كل ينب والوايرات والضمادات اللي على راسة وجسمة , تماسكت عمرها عشان ما تنهار , مسكت ايدة وطاحت دمعة حارة على خديها , يلست تقرى علية من سور القرآن وتدعي لربها بأن يشافية , قربت من راسة الملفوف بضمادة وباست يبهتة وقالت : حمدان حبيبي لاتتركني بروحي أنا محتاجتلك وحتى عبدالله وخالد محتاجيلك ومسحت على راسة وكملت عموة وحميد وسلامة والكل , حست بغصة الكل محتاجيلك , أنا أدري أنك قوي وراح تتحمل وتقوم , حمدان اشتقتلك لا تطول بالغيبة , أحبك والله أحبك وما أقدر أعيش بدونك .. باست يدة وطلعت من الغرفة ورمت عمرها بحضن حمدة اللي كانت منتظرتنها قدام الغرفة وصاحت , جميلة : حبايبي ماما بتروح ويا بابا لين ما يستوي زين أوك . خالد : بس انا أخاف انام ابروحي بالبيت , جميلة : خلود بس انتا بتم عندي أنا وسلوم وحصوة وعبود كلنا بنتم ويا بعض وإذا انت خايف اتنام ابروحك أنا بخليك اتنام في غرفة سالم أنتا وخلود أوك , خالد وعبدالله بدت علامة الاستجابة تبين فيهم . أوكيه عموة .
........................ بعد عشرين سنه ................................







في بيت حمدان المهيري :
يطلع أبو خالد (حمدان) من غرفتة وهو لابس كندورة بيضا وعقال وغترة حمرا , والأبتسامه على ويهة مثل كل يوم يصبح على زوجتة وحبيبتة وأم عياله , اللي تزوجها عن حب : صباح الخير يالغالية عساج طيبة
, أم خالد ( الريم ): صباح النور يالغالي بخير الحمدلله وكيف ما أكون بخير وأنا أصبح وامسي بشوفتك يالغالي
يلس على الكرسي اللي ينبها وابتسم بويها : عيل وين العيال ماشوفهم انزلو يفطرو ويانا ؟
أم خالد ( الريم ) : خالد راح الدوام مستعيل عندة أجتماعات ويبا يجهز لهم , وعبد الله الحينا بينزل , وفطيم نايمة
ينزل عبدالله وهو يغني : ربنا يخليكي يست الحبايب ياحبيبة ياحبيبة , صبحج الله بالخير يمي صبحك الله بالخير يبوي ويبوسهم على راسهم
أم خالد وأبو خالد : صبحك الله بنور يولدي
ويلس مقابل أبوه وكملو فطورهم ,
أبو خالد : عبدالله ,
عبدالله : لبية يبوي ,
أبوخالد : لبيت حاي يولدي أباك اتخلص كل الألتزامات اللي عليك وتفضا عشان الاسبوع الياي بنروح المزرعة ويا عمومتك وبنتم اهناك اسبوعين
, عبدالله : فالك طيب يبوي بس أي يوم بنروح ؟
أبو خالد : والله يولدي على حسب اعمومتك يمكن السبت ولا الأحد
, بعد ما سمع عبدالله كلام ابوة تذكر المزرعة وبيت العائلة الكبير اللي عاش فيها أيام طفولته ويا عيال عمة حميد ( أبوسالم ) , يية والله انها ايام حلوة وقام طلع للدوام .
أبو خالد : ام خالد
ام خالد : لبية يالغالي
أبو خالد : خبري خالد وعبدالله يتجهزون عشان اليوم بتي سلامة أختي وبتتغدا عندنا
أم خالد : خبرتهم قلتلهم لا تتأخرون على الغدا وقالولي انهم بيون قبل العدا بعد
أبوخالد : يزاج الله خير كفيتي ووفيتي .
نزلت فطيم من فوق وهي لابسة بيجامه
فطيم : السلام عليكم بابا وماما
أبوخالد : وعليكم السلام حبيبتي تعالي فطري ويانا
أم خالد : وعليكم السلام حبي ليش نزلتي أنا كنت بيبلج الفطور لعندج
فطيم : ماما أنا استويت زينة مب مريضة
أم خالد : بس حبيبي أنا خيفانه عليج وبعدين انتي نازلة بدون ماتلبسين شيء على ريلج
أبو خالد : خلاص الحينا بتفطر وبتروح ويا ماما تتسبح وتلبس صح ؟
فطيم : صح بابا
وراحت يلست عدالي أمها
أم خالد حطت ايدها على خدها ويبهتها : حبيبي بعدج بردانة
فطيم : لا ماما ما بردانة
أم خالد : الحمد لله
أبو خالد : عيل أنا بقوم اروح الشركة وما اوصيج على الترتيبات للغدا
ام خالد : في أمان الله ولا توصي حريص.


في بيت سلامة المهيري :
صوت الصرااخ هاز الدنيا هزز . شمووووه شمووووه وصمخ قومي عنبو مب رقاد عليج .
شما : شوااق شفيج يعني ماحد يرتاح بهالبيت . ساعة ساعة بس
شوق : ولاثانية زيادة وتسحب عنها اللحاف
شما حرقت وقامت أففففف وتمت تتنازع لين ما دخلت الحمام ( وأنتوا بالكرام )
شوق : تطالعها لين مادخلت : الله يعيني عليج وسارت ترتب أغراضها .
بعد نص ساعه طلعت شما من الحمام (وانتوا بالاكرام ) وويها متنفخ من النوم
شما : شما تطالع عمرها بالمراية أمبيييية لاااااااااااااا .
شوق : ههههههههههههه شموة بلاج جي كنج عتوقة .
شما : مالج خص وتفرها بالمشط سكتي ويا ويهج .
تدخل عليهم أمهم (سلامة المهيري) ها تجهزتو ولا بعدكم
شما : ليش وين بنروح ؟
شوق : أوووه نسيت أخبرج ترانا بنروح نبات ببيت يدوة لين ما يخلص ترميم البيت
شما : اليوم بيبدون !!!!!!
أمهم : هالبنت بتجلطني الحينا يوم انتي نهارج نوم وليلج سهر ومب دارية باللي يصير حولج كيف تبينا نخبرج ؟ بس ماحد بيأدبج غير يدتج صبري انتي بس . تكمل كلامها : بنروح بيت عمكم حمدان بنتغدى عندة وبنروح بيت يدتكم .
شما وشوق : انشاء الله اماية فالج طيب وراحن يرتبن أغراضهن .
شما خلصت وراحت غرفة شوق لقتها ترتب اغراضها واغراض منصور .
شما : امبيية شواق وناسة من زمان ما رحنا بيت يدوة ويلسنا هناك وياعمومتي
شوق : هي والله احسني متحمسة بروح اشوف عمومتي وعماتي ونسولف وياهم ونضحك .
شما : هية والله حتى أنا متحمسة تتذكرين يوم كنا نلعب ويا بعض ونتضارب
شوق : يب يب وكيف يمكن أن انسى كل هالايام ههههههه شموة تحيدين يوم متضاربة وياسعيد وعبدالله ويوم ما رمتي تضربيهم رحتى لألعابهم وفريتيها بالماي
شما : هههههههههههه ولا بعد لعبة سالم وخلود الطيارة كنت متعمدة اقص خيطها لما كانو يطيروها . تصدقين متحمسة أجوفهم كلهم إلا وحدة .
شوق : منوا هالوحدة عقولتج ؟
شما : الساااحرة بعد منوا .
شوق : ههههههه حرام عليج عادة حصوة مب ساحرة , والله انها طيوبة وحبوبة بعد
شما : يااااخي مابلعها أبددد غثيثة
شوق : أعترفي أنتي من يوم كنا صغار وانتي تغارين منها وحليلها البنت رقييقة وهادية يبالج تاخذين دروس للرقة من عندها
شما : خسي أخذ من عندها هاي آخر شيء أسوية واللي مستحيل شيء اسوية هو اني اخذ شيء من عندها ولا اقولها علميني على الشيء الفلاني انسي يحبي انسي .
شوق : خلااص خلاااص يبوج كلتيني بقشوري جهزتي ملابسج ؟
شما : هية
شوق : عيل روحي جوفي امي كان تبي مساعدة ولا مسكي عنها منصوروه .
شما : اوووكيك
وراحت تحت أما شما فتمت ترتب الأغراض


في بيت محمد المزروعي :
كانو العايلة مجتمعة على الفطور نزلو خليفة وحرمتة مع بنتهم غلا
خليفة وحرمتة : السلام عليكم
البقية : وعليكم السلام
حرمة خليفة : عموة شحالج
أم خليفة ك بخير الحمدلله ابوية وانتي شحالج
حرمة خليفة : بخير الحمد لله
أبو خليفة : مادامكم أكتملتو الحين أنا بكلمكم عن شيء
الكل : آمر ابوية
ابو خليقة : بعد اسبوع ان شاء الله بنروح بيت المزرعة وبنتم هناك شهر الاجازة
راشد : ابوية احيد البيت وصخ فية غبار
أبوخليفة : لا ما بيكون وصخ عمكم حمدان مطرش شركة للتنظيف والترميم فية من شهر
راشد : اهااااااااا انزين وكيف بنام
ابو خليفة : والله أنا احيد البيت كل طابق مجهز بالغرف والمطبخ التحضيري والحمامات لكل غرفة وطاله أما فموضوع الاكل فالحريم بيطبخن وكل بيت يشل له شغالتين حقة بس حمدان قال بأنة دمر الطابق الأخير وخلاه غرفة زجاجية لتجمع الحريم وريايل وغرفة طعام بمغاسلها
خليفة : يعني يمكن بنندمج ويا بعضنا
ام خليفة : والله خلاف بنشوف كيف الترتيب بس لاتخاف انتا وحرمتك بروحكم
راشد : وأنا اقول ليش سال عثارية خيفان على مستقبلة هههههههههههههههه
أبو خليفة : غربل الله بليسك من ولد استح على عمرك ها أخوك العود
ام راشد : عيل بنشوفك يوم بتتزوج بتخاف على مستقبلك ولا لا
الكل : ههههههههههههههههه
غلا كانت تضحك وياهم يدون سبب وهي مب عارفة عن شو يتكلمون
خلصو اكل وكلن راح على شغلة

في بيت حميد المهيري :
نزلت حصة من غرفتها وهي لابسة عبايتها وماسكة سمية بيدها والكتب بأيد ثانية
حصة : صباح الخير
الكل : وعليكم السلام
أبوسالم : تعالي يلسي يمي بينيتي
راحت ويلست يمة
حصة : شحالك يبوي عساك بخير
ابو سالم : بخير الحمد لله
أم سالم يت وبيديها صحن الفطاير ووراها الخدمات بالفطور
أم سالم : ها حصوة بعدكم ماخلصتو من الجامع
حصة : والله يمية بعدنا أصلا ما باقيلي شيء بخذ الصيفية وبخلص هالسنة ان شاء الله
سالم : انشاء الله شديلج وخلصي عشان انزوج ونفتك منك
حصه : ابوي شوفة كيف يبا الفكة مني وبعدين منوا بيعاونك على سمية يوم أنا بروح
سالم : هي والله عيل خلاص ما بزوج ههههههه
أم سالم : اشهد اني بزوجك قبل لا ازوجها
سالم : لالالالالا خلاص يبوكم لا تيبو طاري الزواج ابد خلاص لاحد يتزوج الوالدة شكلها تبا الفكة منا اشكرة . وبعدين يمية تراني حتى لو تزوجت بتم عندكم
أبوحصة : حياك والبيت بيتك وأنا يبوكم ما بجبر حد على شيء ما يبغية وان كانك ما تبا تتزوج لا تتزوج
سالم : عاشو ابوي عاشو
حصة : الله يخليك لنا يبوي ويطول بعمرك
أم حصة : آمين يلا الحينا فطرو عشان كل واحد يروح دوامه
الكل : ان شاء الله
بعد ماخلصو الفطور
أم حصة : عيل وين بتسافرو هالسنة
أبو حصة : أول شهر بنروح بيت المزرعة ويا عمومتكم والشهر الثاني على كيفكم وين بتروحون روحو
سالم : وامتى بنروح بيت المزرعة ؟
أبو سالم : بعد اسبوع يعني على أول الاجازة
حصة : عيل لازم انجهز أغراض لسمية ونشتري ملابس لها عشان اكيد بيكون هناك برد
أم حصة : هيه وبعد نبا شالات عن البرد
حصة : أمية عيل بنروح السوق
آخر الأسبوع وبنشتري
أم حصة : أوك
وقام خليفة : أنا عيل اترخص
حصة : صبر وصلني وياك
سالم : يلاتعالي
أبو حصة : عيل حتى أنا بتوكل
أم حصة : في امان الله

في بيت الجدة :
الجدة مجمعه الخدم كلهم بالبيت وترتب وتجهز الغرف وبعدين نزلت للصالة
ويلست اتطالع التلفزيون .
دخل عليها عبدالله وامة : السلام عليكم يجدة
الجدة : هلا والله مرحبا الساااع يحي اللي زارنا والله تو ما انور البيت
عبدالله : النور بوجودج ينور هالبيت
ام خالد : النور بوجودج يعموة ....

.................................................. وخلص البارت أتمنى انه ينال اعجابكم ........................................ هاااا تنصحوني أكمل ولا لا ....................



من مواضيعي



19/01/2016, 05:55 PM
ليش مافي ردوووووود تراني ما بكمل ):



من مواضيعي

صورة **سوسو ** الرمزية
29/01/2016, 01:02 AM
لي رجعه حبيبتي عشان اكمل الروايه بادن الله



من مواضيعي


« قصة قصيرة (لا ترحل) | "مجنون سارة "قصة رومانسية قمة في الروعه للكاتبة فاتنة دبي »

يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم


مواضيع مشابهة
الموضوع المنتدى
لكل تاج .. رواية ركن العروس
رواية الانتظاااااار(22)(23) الواحة الأدبية
رواية الانتظاااااار(20)(21) الواحة الأدبية
حوار قبل و بعد الزواج؟--مضحك بس كمل للنهاية. مجلس بنات عروس الثقافي

الساعة الآن +3: 09:32 AM.

 اتصل بنا - اعلن معنا - سياسة الخصوصية

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141